منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
الكفاءة المرحلية : استظهار الآيات استظهارا صحيحا والعمل بتوجيهاتها مصادر تعلم الوحدة: صفوة التفاسير – تفسير ابن كثير متطلبات الوحدة : المستوى : السنة الاولى ادبي + علمي زمن الوحدة : 02 ساعة/ 01 ساعة المذكرة رقم : 03
علوم اسلامية المجال: من هدي القرآن الكريم الوحدة : دلائل القدرة
تعلم الوحدة: صفوة التفاسير – تفسير ابن كثير متطلبات الوحدة : المستوى : السنة الاولى ادبي + علمي
المستوى: أولى جذع مشترك علوم وتكنولوجيا الفرض الثلاثي الأول
من أين استمد شعراء المهجر ثقافتهم ؟
ألخص السمات الأساسية لمدرسة الديوان ؟.
: كيف استطاع شوقي أن يُكوّن لنفسه أسلوباً أصيلا ؟ .
ما المدارس الفنية في الشعر العربي الحديث ؟ ومن رُوّادها ؟ .
الأدب في العصر الحديث
قسم السنة الخامسة ابتدائي مذكرة رقم5 المادة:تعبير شفوي وتواصل الحصة الثانية الموضوع:الأصدق
قسم السنة الخامسة ابتدائي مذكرة رقم 4 الموضوع:من رأفة الفقراء
فوائد نبات القريص
اليوم في 20:09:17
اليوم في 20:08:19
اليوم في 20:07:35
اليوم في 19:40:57
اليوم في 19:30:29
اليوم في 19:29:36
اليوم في 19:27:24
اليوم في 19:26:22
اليوم في 19:25:49
اليوم في 18:47:51
اليوم في 18:44:44
اليوم في 18:32:33
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري
بشري

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية

شاطر

الإثنين 21 يوليو - 4:54:30
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1962
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 27
مُساهمةموضوع: أسباب انتشار المذهب المالكي في المغرب الإسلامي:


أسباب انتشار المذهب المالكي في المغرب الإسلامي:


أسباب انتشار المذهب المالكي في المغرب الإسلامي:


إن المتأمل في مسيرة الفقه الإسلامي لا يلبث أن يشد انتباهه ظاهرة فريدة ومتميزة تخص المغرب الإسلامي والتي تكمن في أن الفرق الكلامية -عدا المدرسة السنية- والمذاهب الفقهية -عدا المذهب المالكي- ما لبثت أن تقلص نفوذها واضمحل وجودها بعد انتشارها بزمن ليس بالطويل.
وهذه الظاهرة التي يتميز بها المغرب الإسلامي عن سائر الأقطار الإسلامية الأخرى لتدعونا إلى التساؤل :
لماذا انتشرت هذه الآراء دون غيرها؟
وكيف استمرت؟
وما العوائق التي واجهتها؟وكيف تعاملت مع هذه العوائق؟

ما لبث أوائل المغاربة الذين أسلموا أن أحسوا بواجبهم تجاه فهم هذا الدين وتعلم أحكامه ثم الالتزام بتعاليمه وأوامره ونشره في ’’ المناطق الخام’’ التي لم تعرف بعد هذا الدين أو لم تتقبله جيداً ؛ لذا تراهم يرحلون من أجل تعلم هذا الدين إلى الكوفة والبصرة ودمشق ومصر فضلا عن مكة والمدينة؛ولم يكتفوا بالأخذ عن الصحابة الذين دخلوا إفريقيا أو التابعين الذين استقروا بها أو الذين زاروها ثم رجعوا إلى إقاماتهم دون أن ننسى الوفد الذي أرسلته السلطة السياسية الحاكمة في دمشق في عهد الخليفة عمر بن عبد العزيز ؛وبدأ بهذا انتشار العلم بالمغرب الإسلامي بالتعلم في الوطن أولا ثم بالرحلة إلى الحواضر العلمية للاستزادة ثانيا.
وبعد عودة الذين رحلوا لطلب العلم إلى بلادهم بدأت فكرة انتشار مذاهب فقهية معينة في بلاد المغرب خاصة مذهب أبي حنيفة النعمان ومذهب مالك بن أنس وبدرجة أقل مذهب الأوزاعي.ثم كثر أتباع الإمام مالك وانتشروا في البلاد انتشارا واسعا حتى استحوذ هذا المذهب على الساحة الفقهية المغربية حتى صار لا يُفتى إلا به ولا يُولى إلا من انتسب إليه؛وبذلك تشكل واقع متميز تمكن من القضاء على المذاهب المنافسة – أو تحجيمها على الأقل – حتى أنّ الرحالة المغاربة كانوا يتفاجؤون من تعدد المذاهب التي يرونها في رحلاتهم إلى المشرق إضافة إلى بعض التصريحات الدالة على هذه السيادة مثل ما قال ابن التبان :" لو نشرت بين اثنين ما خالفت مذهب مالك’’ أو مثلما تعبر عنه بعض الأمثال الشعبية الشائعة:’’ سيدي خليل والألفية، الحكمة ثمة مخفية’’ دون أن ننسى تأثر القوانين الحالية بالمذهب المالكي خاصة في ما يتعلق بشؤون الأسرة" (1)
فهذه الأدلة وغيرها تؤكد سيادة المذهب المالكي على الربوع المغربية وإذا ما حاولنا تعليل ذلك بالنظر في أسباب هذا الواقع خلُصنا إلى ثلاثة عوامل أساسية هي:

- العامل النفسي / الاجتماعي
- العامل الجغرافي- العامل السياسي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

(1) - د. محمد الروكي:المغرب مالكي... لماذا؟". ص16

أولا : العامل النفسي/الاجتماعي
ويتلخص هذا العامل في الأسباب التالية:
1/ تأثير الإمام مالك بن أنس على المغاربة:
لقد كان لشخصية مالك بن أنس – صاحب المذهب – المتميزة أبلغ تأثير في تحبيب مذهبه إلى الناس عامة والمغاربة خاصة ؛ويتضح ذلك لمن يطالع ترجمته وذلك من خلال أخلاقه العالية واهتمامه بالطلبة المغاربة خاصة.
فأما أخلاقه : " المعروف عنه الكرم ومحبة الناس والتواضع والحرص على الخير والزهد في ما أيدي الناس عامة والولاة خاصة … إضافة إلى تهيبه الشديد للفتوى وتحريه الشديد لما ينقل ويرويه من حديث النبي – صلى الله عليه وسلم – وإقباله على ما ينفع وتركه خلاف هذا ،مع ما عرف عنه من توقير حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم – …وكل هذا وغيره مكنّ حبه من التوطد في قلوب الناس فكانوا لا يخرجون عن حكمه ولا يعقبون على رأيه و لا ’’ يفتون ومالك في المدينة "(1)
وأما عنايته بالطلبة المغاربة:فقد كان شديد العناية بالطلبة عموما حتى قال للمهدي لما طلب السماع منه :’’هذا شيء يطول عليك ،ولكن أكتبها لك وأصححها وأبعثها إليك ’’ ،ولما جاءه كتاب ابن غانم يوصيه بعبد الله بن أبي حسان اليحصبي أكرمه حتى قال عبد الله :’’ فلم أزل عنده مكرَّما’’ .وأما الطلبة المغاربة فلم يكن يزدريهم – كما فعل زُفَرُ بن الهذيل تلميذ أبي حنيفة – الذي كان يزدري عبد الله بن فَرُّوخٍ للمغربية ، بل كان يثني عليهم ويقول :’’ إنَّ أهل الأمن والذكاء والعقول من أهل الأمصار ثلاثة : المدينة ثم الكوفة ثم القيروان’’ ،فكان لسلوكه هذا الأثر الحسن في نفوس المغاربة.
ومما ساعد على نمو هذه العلاقة يُوشِكُ أَن يَضرِبَ النَّاسُتفسير العلماء لحديث النبي -صلى الله عليه وسلم – أَكبَادَ الإِبِلِ يَطلُبُونَ العِلمَ فَلاَ يَجِدُونَ أَحَداً أَعلَمَ مِن عَالِمِ فقد قال العلماء أن مالكا بن أنس هو المقصود بالحديث ،وكان هذاالمَدِينَةِ التفسير بمثابة الحجة الشرعية الدالة على مبلغ علم الإمام مالك ،وهذه الميزة لا تتوفر لأي مذهب من المذاهب الأخرى.
2/تأثير التلاميذ والأتباع:
ويتضح تأثيرهم من الناحيتين التاليتين:
2-1التأثير الكمي:لقد رزق الله مالكا بن أنس البركة في التلاميذ والأتباع ما لم يرزقه إمام من الأئمة الآخرين ؛فلقد عُدَّ تلاميذه الذين أخذوا عنه العلم بأزيد من ألف وثلاثمائة [1300]تلميذ عدد السيوطي منهم أزيد من تسعمائة [900] رجل بأسمائهم وألقابهم وأنسابهم وبلغ بهم الألف
وطبيعي أن ينشر هؤلاء التلاميذ علم أستاذهم و يدافعوا عن علمهم، وهذا ما حدث بالضبط في المغرب حين نشر أسد بن الفرات وعبد الله بن فروخ ويحي بن يحي الليثي والبهلول بن راشد وزياد بن عبد الرحمن وعلي بن زياد ومن بعدهم.
2-2/ التأثير النوعي : وأقصد بذلك ما تمتع به تلامذته وأتباعه من هيبة قوية ومحبة لدى الناس مكنتهم من كسبهم – خاصة العامة – والتأثير فيهم : فلما أراد محمد بن مقاتل العكي – وكان واليا – ضرب البهلول بن راشد – الفقيه المالكي – رمى الناس أنفسهم عليه حماية له من السياط.
وكذلك وقف عبد الله بن غانم ضد إبراهيم بن الأغلب من أجل استرداد أموال الناس التي أخذها الأمير ظلما وحمدها له الناس واغتبطوا به .ومن أمثلة هذا ما جاء في ترجمة العالم سحنون قالوا: اجتمعت فيه خلال قلما اجتمعت في غيره :الفقه البارع ،والورع الصادق ،الصرامة في الحق ، الزهادة في الدنيا…ولم يكن يهاب السلطان في حق يقوله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




توقيع : نمر مقنع





الخميس 21 أغسطس - 22:48:39
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 609
تاريخ التسجيل : 12/08/2014
مُساهمةموضوع: رد: أسباب انتشار المذهب المالكي في المغرب الإسلامي:


أسباب انتشار المذهب المالكي في المغرب الإسلامي:


مشاء الله
موضوع رائع




توقيع : الجزائرية








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية