منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراس .و .جالتسجيلدخول



منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى الثقافة والادب

شاطر

الإثنين 21 يوليو - 3:20:07
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 15419
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل


الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل



[size=32]الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل[/size]

 




أخذ الشعر المحكي "ا في السنوات الأخيرة يَحظى باهتمام لا بأس به، قياسًا إلى الفترات السابقة من مسيرته الشّعرية. وسائل الإعلام المختلفة التي أصبحت متوفّرة في كل بيت تقريبًا، ساهمت إلى حد بعيد في انتشار هذا اللون من الشعر، ممّا جعل - كما ألاحظ - الكثير من الشعراء والكتّاب والقراء، ينظرون إلى هذا الشعر باحترام أكثر ممّا كانوا ينظرون إليه في السّابق. هذا التحوّل أخذ يعم رغم النّظرة الدّونية التي لحقت به من قبل المؤسسات الرسميّة المحلية، وفي الوطن العربي أيضًا، حيث عمدت هذه المؤسسات إلى أبعاده عن المكتبات الرسمية، وكذلك عدم أدراجه في المناهج التدريسيّة الرسميّة، لكن ذلك لم يمنع هذا الشعر من الانتشار إلى حد نافس الشعر الفصيح، وتخطّاه في بعض الأحيان، لذلك لا استغرب مطلقًا رأي الباحث الدكتور غالي شكري، حين ذهب في كتابه القيّم (شعرنا الحديث إلى أين؟..)أن مستقبل القصيدة العربية، هو للقصيدة العامية المحكية.

تجسيد الشعر المحكي لهموم الناس، وملامسته أحاسيسهم التي تدور حول مختلف الجّوانب الحسيّة والحياتيّة، مثل القصائد التي كتبها الشاعر بيرم التونسي في مصر، وخليل روكز في لبنان، وقصائد مظفر النوّاب العاميّةفي العراق وغيرهم، عزّزت مكانة هذا الشعر سواء من الناحية الفنية، أو من حيث التّواصل الذي تحقّق بشكل بارز بين الشاعر والجمهور، وواصل هذا الشعر تطوّره، وأخذ إلى حد بعيد يتماثل مع أسلوب وطريقة تعبيرالقصيدة الفصيحة التي سارت باتّجاه الحداثة، بحيث استطاع شعراء العاميّة المجدّدون، أمثال: أحمد فؤاد نجم، ميشال طراد، طلال حيدر وموريس عوّاد، أن يضمّنوا قصائدهم العناصر الشعرية والفنية الحديثة التي لا بدّأن تتوفّر في الشعرالحديث عامة، فأخذنا نستمتع عند هؤلاء الشعراء بالصور الشعرية الحديثة المركّبة، وبالتّضامين الفنية، وبالإيحاء والترميز الشفّاف، وما إلى ذلك من عناصر شعرية أثرت هذا الشعر، وجعلته شعرًا راقيًا.

استقبال هذا النوع من الشعر، بكل ما يحمله من ترحاب في وسائل الإعلام، والإقبال الجماهيري على منصّاته ومهرجاناته الشّعرية، لم يرقَ عند الكثير من المهتمّين بنشاطه ومسيرته إلى التّمييز ما بينه وبين الزّجل، أو ما اصطلح على تسميته ب(الشعر المنبري) الذي يُكتب من أجل أن يُغنّى بمصاحبة الرّق، فإذا كان الشعر العّامي الذي يُعرّف ب(الشعر الشعر) قد تطوّر واقترب من الحداثة، كما أشرتُ آنفـًا، فإن الزّجل لم يشهد عبر مختلف المراحل التي عَبَرها، أي تطوّر سواء فيما يخص الجانب الفني، أو الوزني الإيقاعي،أو الأسلوب الغنائي الذي يُقدّم به، ولعلّ تسابق متعاطيه وناظميه على تخصيصه لمضامين ومناسبات معيّنة، أخرج "شعرهم" في كثير من الأحيان من دائرة الشعر، وأغرقه في التّقريرية، والخطابيّة والمباشرة، وحوّل الشاعر من فنان مبدع يعاني جدليّة الخلق والابتكار والتجديد والتّجريب والمغامرة، إلى صانع كلمات يفصّلها بما يتناسب مع المضامين التي تّطلب منه، أو التي تناسب مقاس هذه المناسبة أو تلك، هذا هو السبب الذي جعل شعراء الزجل المهتمّين بمستوى قصيدتهم وجمالها ورقيّها، أمثال: رشيد نخلة، وغيره، لا يقربون المنابر والمنصّات الزّجلية إلا نادرًا.

يلمس القارئ من خلال توقّفي عند هذا الجانب، بأنني أقصد الزّجل اللبناني، حيث كانت وما زالت هناك حركة ملموسة تدور في المجال الزّجلي المنبري، وأعتقد أن القاعات والساحات العامة المتوفّرة عندهم، ساعدت الزّجالين اللبنانيين على تقديم حفلاتهم الزّجلية، في حين أن غياب مثل هذه القاعات والساحات العامة، عندنا في فلسطين، حدا بهذا الزّجل أن يُقتصر على المناسبات الخاصة والأعراس، فكان أن سار نحو دبكات السحجة، وتوقّف عند الحداء، والمحاولات التي قام بها بعض الزجّالين المحليين، خاصة في السنوات الأخيرة، لتقديم أزجالهم في برامج زجلية منبرية، لم تستطع أن تشكّل نكهتها الخاصة بهم، فبقيت تتمحور في فلك الزّجل المنبري اللبناني، وتسير على هديه لهجة وشكلا ومضمونا.

من جهة ثانية، فإن الشعر العّامي المحلي، لم يشكّل لغاية الآن ظاهرة شعرية يمكن الوقوف عندها، ذلك بسبب العدد القليل من الشعراء الذين يكتبون هذا الشعر، وقلّة إصداراتهم الشعرية.غير أن التَّوجه الجاد نحو كتابة القصيدة العّامية ونشرها، عند تركي عامر وزاهد عزت حرش ونايف سليموفوزي ناصر، يستحق الثّناء.

لا بدّ من التّمييز بين الاتّجاهين الشّعريين:

الشّعر المحكي "العّامي"،...

والزّجل.

الزّجل انتشر في ظروف ثقافية وتاريخية خاصة، وصل إلى أفضل أشكاله في لبنان، ثمّ في بلاد الشّام التاريخية، وله أصوله وأساليب تقديمه. أما الشّعر العّامي يخضع لنفس قوانين اللهجة العّامية المحكيّة، ولكنه يختلف عن الزّجل بكونه شعرًا تتوفّر فيه مواصفات القصيدة الفصحى الحديثة وعناصرها الفنية، وبالتّالي هو شعر باللغة المحكيّة.





الموضوعالأصلي : الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: berber


توقيع : berber








الــرد الســـريـع
..

خدمآت آلموضوع
 KonuEtiketleri گلمآت دليليه
الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل , الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل , الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل ,الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل ,الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل , الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل
 KonuLinki رآپط آلموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذآ وچدت وصلآت لآتعملفي آلموضوع آو أن آلموضوع [ الإلتباس بين الشعر العّامي والزّجل ] مخآلف ,, من فضلگ رآسل آلإدآرة من هنآ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة