منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
سلسلة موضوعات القرآن الكريم
الصحابي الجليل ( ابن أم مكتوم ) الأعمى
من أقوال السلف في الموت
تعويد الطفل غض البصر
اعمال فنية بالازرار رووعة
السمت الحسن
صنائع المعروف
سرك أسيرك فإذا تكلمت به صرت أسيره
نماذج لاختبارات الهندسة المدنية أولى ثانوي
نموذج لاختبار الثلاثي الأول في اللغة العربية 1 ج م ع ت
الموضوع : قيم روحية واجتماعية في الإسلام ( د . شوقي ضيف)
نموذج لاختبار الثلاثي الثاني في اللغة الفرنسية 1 ثانوي
أمس في 20:46:48
الأحد 20 أغسطس - 19:20:43
الأحد 20 أغسطس - 18:57:48
الأحد 20 أغسطس - 9:51:02
السبت 19 أغسطس - 22:00:06
السبت 19 أغسطس - 19:31:39
السبت 19 أغسطس - 18:54:29
السبت 19 أغسطس - 18:52:52
الأربعاء 16 أغسطس - 18:43:39
الأربعاء 16 أغسطس - 18:43:28
الأربعاء 16 أغسطس - 18:43:14
الأربعاء 16 أغسطس - 18:42:51
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
محمد كمال عبد الرؤوف
محمد كمال عبد الرؤوف
محمد كمال عبد الرؤوف
محمد كمال عبد الرؤوف

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم البحوث :: منتدى الطلبات والبحوث الدراسية

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الأحد 20 يوليو - 0:55:25
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 16672
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: شعر التفعيلة في الشعر السعودي المعاصر


شعر التفعيلة في الشعر السعودي المعاصر


شعر التفعيلة في الشعر السعودي المعاصر
إعداد الباحث محمد عباس محمد عرابي
يذكر الشاعر طاهر الزمخشري أن أول من كتب الشعر التفعيلي في المملكة العربية السعودية حمزة شحاته ثم العواد في دواوينه : الآماس والبراعم ونحو كيان جديد. ([1])، وكذلك نظم شعر التفعيلة الشاعر حسن عبد الله القرشي في قصائده التالية التي وضعها تحت عنوان " أفانين" وهي: ( صرخة البريمي – مع الجزائر – في الطيارة – طفل – غروب – حيرة – بعد الفراق – أنين ) في مجلده الأول كما يمكننا أن نتوقف عند القصائد التالية : ( أشعلوها – زنجبار – انتظار – رسالة وصورة – وأطفالي – وسعال الليل) وسواها في مجلده الثاني حيث يقول في قصيدته
( سعال الليل ) في ذاتية موغلة :- ويثملنى ندى الصوت
سرى كشرارة الفجر.

صبور لحظة الموت ([2]).
وإذا توقفنا عند ديوان " الإبحار في ليل الشجن " للشاعر محمد الفهد العيسي وجدنا أن ، معظم قصائده ينتمي إلى هذا النوع من الشعر ، ومنه قصائد ( إنسان بلا حدود – إبحار 0 سنلتقي – الأشرعة المحترقة – احتراق – دروب الضياع – الوتر الحزن - ... إلخ )
يقول في قصيدته: ( إنسان بلا حدود ):-
أحدوب الزمان
في دروب الشاعر الإنسان
وشاب في إهابه التاريخ
([3])
ويهيمن اليوم على الشعر السعودي المعاصر هذا النوع من النظم عند رواد التجديد وسواهم ، وخاصة في قصائد غازي القصيبي ، وناصر أبو أحمد ، وسعد الحميدين ، ومحمد جبر الحربي ، وحسن السبع ، ومحمد العلي ، ومحمد الحفظي ، وأحمد الصالح ، وأشجان الهندي ، وعبد الله الزيد ، ومحمد الألمعي ، وبديعة كشغري ، وخديجة العمري ، ولطيفة قاري ، وثريا العريض ، وفوزية أبو خالد ، وجاسم الصحيح وسواهم ([4]).
يقول سعد الحميدين من قصيدة له بعنوان " وإذا الريح انكفت ":-
أفق يشوي الأقاليم وقلبي معصرة.
ورياح تحلب الريح عصار الأفئدة.
وارتعاش يفلق الصخر ونار موقدة.
وتراجيع غراب في سماء مرمدة.

ويقول أيضاً من قصيدة له بعنوان " حالات ":-
في الصحو
أحلم بالحلم وقت أريد.
في النوم
أحلم بالحلم وقت يريد.

ويقول جاسم محمد الصحيح :-
لم يبق في أعمارنا شجر.
نعانق في محبته السحاب.
ماذا يقول الجذر.
في ذكر وشجائه العريقة بالتراب؟؟؟
كيف انبثقنا من براعم فطرة عذراء
طاهرة التبرج والحجاب.
ثم انثنينا فكرة عرجاء

تعضدها الأسئلة والحراب
نحن الذين تبرأت منا حقيقتنا القديمة
منذ زيفنا العلاقة بين مزمار وناب ([5]).
أما محمد الثبيتي فهو واحد من شعراء التفعيلة يمتلك أدواته امتلاكاً جيداً يعادل ويوازي امتلاك شعراء قصيدة التفعلية في الأقطار العربية الأخرى ، يقول من قصيدة قصيرة له بعنوان ( تحية لسيد البيد) :-
ستموت النسور التي وشمت دمك الطفل يوماً وأنت الذي
في عروق الثرى نخلة لا تموت
مرحبا سيد البيد.
إنا نصبناك فوق الجراح العظيمة حتى تكون سمانا وصحراءنا

وهوانا الذي يستبد فلا تحتويه النعوت.
* وقد أدى اعتماد الشاعر الحديث على التفعيلة إلى تحول جوهري في فلسفة التذوق الشعري للقصيدة العربية. فينما كانت القصيدة التقليدية تعتمد في تذوقها أساساً على الأذن ، اتجهت القصيدة الحديثة من خلال التفعيلة إلى كسر هذا النظام الموسيقي وإلى جعل الاعتماد في التذوق على العين أكثر . وبذلك أصبحت القصيدة الشعرية تجربة معايشة بواسطة القراءة البصرية بعد أن كانت تجربة إنشاد وسماع ، وأصبحت اللغة كأداة موسيقية من ثم أداة زمنية وتشكيلية معاً ، ولم تقتصر على أن تكون أداة زمنية فقط ([6]).
هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى فإن اعتماد الحديث على التفعيلة كحاجة منه إلى موسيقى جديدة تنغمها مشاعره وانفعالاته المرتبطة بالموقف أدى إلى إعطاء قيمة أكثر للإيقاع النفسي للنسق الكلامي لا صورة الوزن العروضي للبيت الشعري.
فالشاعر الحديث إذن لم يلغ الوزن نهائياً في الشعر ، ولكنه أدخل على هذا الوزن تعديلات جوهرية أحس بضرورتها لتحقيق المزيد من الإحساس بذبذبات المشاعر والمواقف النفسية ، فأصبحت موسيقى القصيدة الشعرية من ثم موسيقى نفسية في الدرجة الأولى ترتبط ارتباطا وثيقا بحركة النفس وتموجاتها وبحركة الانفعال




توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية