منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  مدونة السنة الرمدونة السنة الر  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط .•:*¨`*:• منتديات جواهر ستار التعليمية•:*¨`*:•. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات جواهر ستار التعليمية على موقع حفض الصفحات
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الأول في مادة الرياضيات_2016_2017_2 متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الأول في مادة الفيزياء_2016_2017_2 متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الأول في مادة العلوم الطبيعية_2016_2017_2 متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك composition de français du premier trimestre- niveau 2eme année
شارك اصدقائك شارك اصدقائك la production écrite de BEM2010 :
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأزمة الإقتصادية و نتائجها
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أهم معابر الحضارة الإسلامية إلى أوروبا:
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2009
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع الرياضيات في شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع الرياضيات شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الانجليزية في شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الانجليزية شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الفرنسية في شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الفرنسية شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة العربية في شهادة التعليم المتوسط 2012
اليوم في 14:33:38
اليوم في 14:31:10
اليوم في 14:24:40
اليوم في 14:23:20
اليوم في 13:59:27
أمس في 21:00:33
أمس في 20:58:14
أمس في 20:45:25
أمس في 18:15:26
أمس في 18:13:25
أمس في 18:09:26
أمس في 18:09:05
أمس في 18:06:01
أمس في 18:05:37
أمس في 18:02:09
إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم البحوث :: منتدى الطلبات والبحوث الدراسية

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الجمعة 18 يوليو - 1:54:00
المشاركة رقم:
Admin
Admin


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 14956
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: أهم بحث بعنوان طرفه بن العبد


أهم بحث بعنوان طرفه بن العبد


أهم بحث بعنوان طرفه بن العبد




طرفة بن العبد

هو عمرو بن العبد ينتمي الى اكبر قبائل العرب وهي قبيلة بكر بن وائل. و'طرفة' لقب غلب عليه. ولد في البحرين سنة 543 م، وقتل في عهد عمرو بن هند، ملك الحيرة سنة 569 م. فيكون قد عاش ستة وعشرين عاما فقط، ولهذا عرف باسم 'الغلام القتيل'.
وينتمي طرفة لأسرة عرفت بكثرة شعرائها من جهة الأب والأم. وكان في صباه عاكفا على حياة اللهو، يعاقر الخمر وينفق ماله عليها. ولكن مكانه في قومه جعله جريئا على الهجاء. وقد مات أبوه وهو صغير فأبى أعمامه أن يقسموا ماله وظلموه.
ولما اشتدّت عليه وطأة التمرد عاد إلى قبيلته وراح يرعى إبل أخيه 'معبد' إلا أنها سرقت منه. ولما قصد مالكاً ابن عمه نهره. فعاد مجدداً إلى الإغارة والغزو.

موته :

توجه طرفة إلى بلاط الحيرة حيث الملك عمرو بن هند، وكان معه خاله المتلمّس (جرير بن عبد المسيح).
بسبب أن هذين الشاعرين قد هجوا عمرو بن هند من قبل حتى أحنقاه عليهما ، ثم وفدوا عليه فتلقاهما لقاء حسنا مظهرا حسن النية ومبطنا الغدر
وكان طرفة في صباه معجباً بنفسه يتخلّج في مشيته. فمشى تلك المشية مرة بين يديّ الملك عمرو بن هند فنظر إليه نظرة كادت تبتلعه. وكان المتلمّس حاضراً ، فلما قاما قال له المتلمّس: 'يا طرفة إني أخاف عليك من نظرته إليك'. فقال طرفة: 'كلا'...
بعدها كتب عمرو بن هند لكل من طرفة والمتلمّس كتاباً إلى المكعبر عامله في البحرين وعمان وأوهمهما أنه كتب لهما بالجوائز والصِّلات
، وإذ كانا في الطريق بأرض بالقرب من الحيرة، رأيا شيخاً دار بينهما وبينه حديث. ونبّه الشيخ المتلمّس إلى ما قد يكون في الرسالة. ولما لم يكن المتلمّس يعرف القراءة، فقد استدعى غلاماً من أهل الحيرة ليقرأ الرسالة له، فإذا فيها:
'باسمك اللهم.. من عمرو بن هند إلى المكعبر.. إذا أتاك كتابي هذا من المتلمّس فاقطع يديه ورجليه وادفنه حياً'.
فألقى المتلمّس الصحيفة في النهر، ثم قال لطرفة أن يطّلع على مضمون الرسالة التي يحملها هو أيضاً فلم يفعل، بل سار حتى قدم عامل البحرين ودفع إليه بها.
فلما وقف المكعبر على ما جاء في الرسالة أوعز إلى طرفة بالهرب لما كان بينه وبين الشاعر من نسب ، فأبى . فحبسه الوالي وكتب إلى عمرو بن هند قائلاً : 'ابعث إلى عملك من تريد فاني غير قاتله'.
فبعث ملك الحيرة رجلاً من تغلب، وجيء بطرفة إليه فقال له: 'إني قاتلك لا محالة .. فاختر لنفسك ميتة تهواها'.
فقال: 'إن كان ولا بدّ فاسقني الخمر وأفصدني'. ففعل به ذلك.

شعره :

شعر طرفة قليل لأنه لم يعش طويلاً. ولكنه حافل بذكر الأحداث، ويعكس أفكاره وخواطره بالحياة وبالموت، وتبرز فيه الدعوة لقطف ثمار اللذة الجسدية والمعنوية قبل فوات العمر.
وقد ترك لنا طرفة ديواناً من الشعر أشهر ما فيه 'المعلّقة'. وقد قال عنه ابن سلام أنه اشعر الناس بواحده , يقصد المعلقة.
ويحوي الديوان 657 بيتاً ، أما المعلقة فيبلغ عدد أبياتها (104) بيتاً وهي على البحر الطويل. ومن موضوعاتها:
1- الغزل - الوقوف على الأطلال ووصف خولة.
2- وصف الناقة.
3- يعرّف نفسه ثم يعاتب ابن عمه.
4- ذكر الموت، ووصيته لابنة أخيه أن تندبه.

مختارات من معلقة طرفة بن العبد تدور حول عدة مواضيع :

نسيب :

لخولة أطلال ببرقـة ثهمــدِ

تلوح كبـاقي الوشم في ظاهر اليدِ

وقوفـاً بها صحبي عليّ مطيَّهم

يقولون لا تهلـك أسـىً وتجـلَّدِ

الإعتداد بالنفس :

إذا القوم قالوا : من فتى؟ خلتُ أنني

عُنيت فلم اكسل ولـم اتـبـلَّدِ

ولستُ بحلاّلِ التـلاعِ مـخـافةً

ولكن متى يسترفدِ القـومُ أرفِـدِ

خواطر وآراء :

ألا أيهـذا اللائمي أحضر الوغـى

وأنْ أشهدَ اللذاتِ، هل انت مُخْلِدي؟

فإن كنتَ لا تسطيعُ دفعَ مـنيـّتي

فدعني أبادِرْهـا بـمـا ملكَتْ يدي

ولولا ثلاثٍ هنَّ من لـذّةِ الفتـى

وجدِّكَ لـم أحفلْ متـى قام عُوَّدي

فمنهنَّ سبقي العاذلاتِ بشـربـةٍ

كُمَيْتٍ مـتى ما تُعْـلَ بالـماءِ تُزْبِدِ

حكم :

وظلمُ ذوي القربى أشدُّ مضاضةً

على المرءِ مـن وَقْعِ الحسامِ المهنَّدِ

ستبدي لكَ الايامُ ما كنتَ جاهلاً

ويأتيكَ بـالأخبـارِ مـن لم تُزَوِّدِ



طرفة بين فكّي التاريخ :

طرفة الشاعر الجاهلي المبدع عانى من ظلم الأقرباء وهو أشنع ضروب الاستبداد لأنه يأتي من الأيدي التي نحبها والتي نظنّ أننا نأمن شرّها. ولم تمهله المؤامرات التي حيكت ضده كثيرا فمات في ربيع عمره عن 0(26) عاما، حيث قتل بوحشية لا لذنب اقترفه سوى إبداعه وإن كان بالهجاء.
سقط الشاعر ضحية لخلاف شخصي مع الملك. وإذا صحّت الرواية حول موته وأنه حمل الكتاب الذي يحوي أمراً بقتله، فإنّ هذا يدلّ على مدى عزّة النفس والثقة التي كان طرفة يتمتّع بها، وإن كانت في آخر الأمر، سبب مقتله.
بمقتل طرفة بن العبد في ربيع عمره وفي بداية عطائه حرم عشاق الأدب العربي والباحثين في علوم الصحراء والبداوة وتاريخ العرب من مصدر خصب كان يمكن أن يزوّدهم بالمعلومات التي يحتاجونها، وحرموا من عطاء خيال مبدع.
وتبقى معلّقة الشاعر شاهدا على مجد صاحبها وعلى الظلم والنهاية المؤلمة للشاعر.


المعلقة كاملة :


لـــخــولــة أطــلال بـبـرقـــة ثـهــمـــد
تلوح كباقـي الوشــم في ظـــاهر اليـــد

وقــوفــاً بهــا صحبــي علـى مطيـهـــم
يـقـــولـــون لا تـهــلك أســـى وتجـلـــد

كــأن حــدوج الــمـــالـكــيــــة غـــدوة
خلايـــا سفيـــن بالنـــواصـــف مــن دد

عــدولـيــة أو من سفيــن ابن يـــامـــن
يجــور بهـــا المـــلاح طوراً ويـهـتـدي

يشق حبـــاب المـــاء حيزومهـــا بـهـــا
كمــا قســم التـــرب المفـــايـــل باليـــد

وفي الحـي أحوى ينفـض المرد شـادن
مظـــاهـــر سـمـطــي لؤلؤ وزبــرجـــد

خـــذول تُــراعــي ربـربـــاً بخـمـيلـــةٍ
تنــــاول أطـــراف البـــريــر وترتـدي

وتــبــســم عــن ألـمـــي كأن مــنـــوراً
تـخــلل حــر الرمــل دعــص له نــدي

سـقــتـــه إيـــاة الـشـمــس إلا لثـــاتـــه
أســف ولـــم تـكــدم عـلـيـــه بــإثـمـــد

ووجه كأن الشـمـس حــلـــت رداءهـــا
عليــه نقـــي اللــــون لــــم يــتــخــــدد

وإني لأمضـي الهــم عـنـد احتضـــاره
بعوجــــاء مرقــــال تـــروح وتغتـــدي

أمـــون كــألــواح الأران نــصــأتـهـــا
علـى لا حــب كأنــــه ظهــــر برجــــد

جمـــاليــةٍ وجـنـــاء تــردي كـــأنــهـــا
سفـنـــجـــة تبــــري لأزعــــر أربــــد

تباري عتـــاقـــاً نـــاجيـــات وأتبعـــت
وظيفــــاً وظيفــــاً فــــوق مـــور معبـد

تربعـت القفيـــن في الشـــول ترتعـــي
حــدائــــق مولــــي الأســـرة أغــيــــد

تريـع إلـى صـــوت المهيـــب وتتقـــي
بذي خصل روعـــات أكلــــف ملبـــــد

كـــأن جـنـــاحـــي مضـرحـــي تكنفـــا
حفافيــة شكـــا في العسيـــب بمســــرد

فـطـــوراً به خلـــف الزميـــل وتـــارةً
علــــى حشف كــالــشــن ذاوٍ مــجـــدد

لهـــا فـخــذان أكمـــل النحض فيهـمـــا
كأنهـمـــا بــــاب مــنــيــــف مــمــــرد

وطـــي مـحـــال كالحـنـــي خلـــوفـــه
وأجــــرنــــة لــــزت بـــدأي مـنـضــد

كأن كنـاســـي ضـــالـــةٍ يكــنـفـــانهـــا
وأطـر قســي تحت صــلـــب مـــويــــد

لــهــــا مــرفــقـــان أفـتـــلان كأنــهـــا
تـــمـــر بــســلــمــــي دالـــج متشـــدد

كقنطـرة الــرومــــي أقـــســـم ربــهـــا
لــتـكـتـنـفــــن حتــــى تشـــاد بـقـرمــد

صهابية العثنـــون مـــوجـــدة القـــرى
بعيـــدة وخــــد الرجــــل موارة اليــــد

أمـــرت يداهـــا فتــل شزر وأجنحـــت
لهــــا عضداهــــا فــــي سقيــف مسنـد

جنوح دفـاق عنـــدل ثمـــر أفـرعــــت
لها كتفـــاهـــا في معـــالــــي مصعــــد

كأن عــلـــوب النســـع في دأبـــاتــهـــا
مــــوارد مــن خـلـقــاء في ظهــر قردد

تـــلاقـــي وأحـيـــانـــاً تــبيـــن كأنهـــا
بنائـق غــر فـــــي قميــــص مـــقــــدد

وأتـــلـــع نــهـــاض إذا صعـــدت بـــه
كسكــــان بـوصــــي بدجلــــة تصعـــد

وجــمــجــمـــة مثــــل العـــلاة كأنمـــا
وعي الملتقي منها الى حــرف مبــــرد

وحد كـقـرطـــاس الشـــامـــي ومشفـــر
كسبــــت اليـــمـــانــي قده لــم يجــــرد

وعــيـنـــان كالمـــاويتيـــن آستــكـنتـــا
بكهفي حجاجـي صخــرة قلــت مـــورد

طــحـــوران غـــوار القــذي فتراهمـــا
كـمـكــحـــولتـــي مـــذعـورة أم فرقـــد

وصـادقتـــا سمع التوجـــس للــســـرى
لـهـجــــس خفــــي أو لصــــوت منــدد

مــؤللــتـــان تــعـــرف العتـــق فـيهـــا
كســـامـعـتـــي شـــاة بحـــومــل مفــرد

وأروع نــبــــاض أحــــذ مــلــمــلــــم
كمرداة صخــر فـــي صفيـــح مصمـــد

وأعلــم مخـــروت من الأنــف مـــارن
عتيــــق متـــى ترجم به الأرض تـزدد

وإن شئت لم ترقــل وإن شئــت أرقلـت
مخــافــة ملــوي مـــن القـــد محصــــد

وإن شئت سامــى واسط الكور رأسهــا
وعـــامــت بـضـبـعـيـهــا نجـاء الخفيدد

على مثلهـــا أمضى إذا قــال صاحبــي
ألا لـيـتـنـــي أفـديـــك منهـــا وأفتـــدي

وجـــاشت إليـــه النفس خوفـــاً وخالــة
مصاباً ولول أمســى على غير مرصــد

إذا القـوم قالــوا من فتـــى خلت أننـــي
عـنـيــت فـلــم أكــســل ولـــم أتـبـلــــد

أحلت عــلـيـهـــا بالـقـطيـــع فأجذمـــت
وقـــد خـــب آل الامـعــز المـتـــوقــــد

فذالــت كمـــا ذالـــت وليـــدة مجلـــس
تري ربهـــا أذيـــال سحــــــل ممـــــدد

ولســـت بحـــلال التـــلاع مـخــافـــــةً
ولكــــن متــــى يسترفـــد القــوم أرفــد

فإن تبغنـي فـــي حلقة القـــوم تلقنــــي
وإن تقتنصنـي فـي الحوانيـت تصطـــد

وإن يلتـــق الحـــي الجميـــع تلاقنــــي
إلــى ذروة البـيــت الرفيـــع المصمـــد

ندامـــاي بيـــض كالـنـجـــوم وقينــــة
تــروح عـلينــــا بيــن بردٍ ومــجــســـد

رحيب قطان الجيب منهــا رقـــيـــقـــة
بـحــبـــس النـــدامـــى بـضـة المتجـرد

إذا نحن قلنـــا أمسعينـــا آنبـــرت لنـــا
على رسلـهـــا مطروقـــة لـــم تــشـــدد

إذا رجعت في صوتهــا خلت صوتهـــا
تجــــاوب أظــــار علـــى ربــــع ردي

وما زال تشـرابـــي الخمـــور ولذتـــي
وبيعي وإنفاقـي طريــفــــي ومتلــــدي

إلــى أن تحـــامتنـــى العشيـــرة كلهـــا
وأفردت إفراد الــبــعـيـــر الــمــعــبـــد

رأيـت بنــي غبـــراء لا ينكـــروننـــي
ولا أهل هـذاك الطـــراف الــمــمــــدد

ألا أيـهذا اللائمـــي أحضـــر الوغـــى
وأن أشــهــد اللــذات هــل أنت مخلدي

فإن كنــت لا تستطيـــع دفـــع منيتــــي
فدعني أبادرهـــا بمــــا ملكـــت يـــدي

ولولا ثــلاث هـن مـن عيشــة الفتــــى
وجدك لـم أحفل متـــى قــــام عــــودي

فـمـنهـــن سـبـــق العـــاذلات بشربـــه
كميـــت متـــى مـــا تعــل بالمـاء تزبـد

وكـــري إذا نـــادى المضـــاف محنبــاً
كسيــــد الغضــــا نـبـهـتـــه المـتـــورد

وتقصير يوم الدجن والدجــن معجـــب
ببهكنــــةٍ تحـــت الـطـــراف المعمــــد

كأن الـبـــريـــن والــدمــــالـج علقـــت
على عشــر أو خـــروع لـــم يخضــــد

كريــــم يـــروي نفســـه في حيـــاتـــه
ستعلـــم إن متنــــا غــدا أينــا الصــدى

أرى قبـــر نحــــام بـخـيـــل بمـــالــــه
كقـبـــر غوي فــي البطـــالـــة مفســــد

ترى حثـوتيــن من تــراب عـلـيـهـمـــا
صـــافـئــح صــم مــن صــفـيـح منضد

أرى المـــوت يعتـــام الكرام ويصطفي
عقيلـــة مـــــال الفــــاحـــش المتشـــدد

أرى العيــش كنزاً نــاقصـــاً كل ليلـــةٍ
ومــــا تــنــقـــص الأيـــام والدهر ينفـد

لعـمـــرك إن المـــوت ما أخطأ الفتـــى
لكالطـــول المرخــــي وثنيــــاه باليــــد

يلـــوم ومـــا أدري عـــلام يــلومنـــي
كما لامنـي في الحـــي قرط بن معبــــد

فما لي أرانـي وابـن عمــي مـــالكـــــاً
متـــى أدن منـــه ينـــأ عنـــي ويبعــــد

وأيـــأسنـــي مـن كل خيـــرٍ طـلـبـتـــه
كأنا وضعنــاه علــــى رمــــس ملحــــد

على غيـــر ذنـب قلتـــه غيـــر أننـــي
نشــــدت فلــــم أغفــــل حمولـة معبـــد

وقربـــت بـالقـربـــى وجـــدك إنــنـــي
متــــى يـــك أمــــر للنكيثــــة أشـهــــد

وإن أدع للجـلــي أكــن من حمـــاتهـــا
وإن يأتــك الأعــــداءُ بالجهـــد أجهــــد

وإن يـقـذفـــوا بالقـذع عرضك أسقهــم
بكأس حيــاض المـــوت قبـــل التهـــدد

بــلا حــدث أحـــدثــتــه وكــمـحــــدث
هجــــائي وقذفــــي بالشكــاة ومطردي

فلولا كـان مــولاي امــرأ هــو غيـــره
لـفـــرج كربـــي أو لأنظرنــي غــــدي

ولكـــن مــولاي آمرؤ هــــو خـــانقــي
علـــى الشكـــر والتسآل أو أنــا مفتدي

وظلــم ذوي القربــى أشــد مضاضـــة
على المرء مــن وقع الحســـام المهنـــد

فذرنـــي وخــلــقـــي إننـــي لك شاكــر
ولو حـــل بينـــي نــائبـــاً عنـد ضرغد

فلو شــاء ربـــي كنــت قيس بن خالـــد
ولو شاء ربـي كنــت عمرو بن مرثــــد

فأصبحـــت ذا مـــالٍ كثيـــر وزارنــي
بــنـــــون كـــرام ســأـــادة لـمــســــود

أنا الرجــل الضـــرب الذي تعرفونـــه
خشـــاش كــرأس الحيـــة المتــوقــــــد

فآليــــت لا ينفــــك كشحـــي بطـــانــة
لعضــــب رقيــــق الشفرتيــــن مهنــــد

حــســـام إذا ما قمـــت منتصـــراً بـــه
كفى العــــود منه البـدء اليس بمعضـــد

أخــــي ثقـــة لا ينثنـــي عـن ضريبــةٍ
إذا قيـل مهلاً قـــال حـــاجـــزه قـــــدي

إذا ابتـدر القـــوم الســـلاح وجدتنــــي
منيعـــــاً إذا بــلـــت بقــــائمــه يــــدي

وبرك هجـــود قد أثـــارت مخـــافتـــي
بواديهـــا أمشــــي بعصــــبٍ مجـــــرد

فمـــرت كهـــاة ذات خيـــف جـــلالـــة
عقيلـــــة شيـــــخ كالوبيـــــل يــلــنــدد

يقول وقد تـــر الوظيـــف وســــاقهــــا
ألســــت تـــرى أن قد أتــيـــت بمـؤبــد

وقــال ألا مــــاذا تـــــرون بشـــــارب
شديــــد عـــلينـــا بغيـــة مــتــعــمـــــد

وقــال ذروه إنــمــــا نــفــعــهـــا لــــه
وإلا تــكــفــوا قــــاصــي البرك يــردد

فظـل الإمــــاء يمتللــــن حـــوارهـــــا
ويسعـى علينـــا بالسديــــف المسرهـــد

فإن مــت فــانــعــيــنـــي بمــا أنا أهلـه
وشقـــــي علــــى الجيـــب يا ابنة معبد

ولا تجعلـيـنـــي كامـــريء ليس همــه
كهمي ولا يغنـــي غنائـــي ومشهـــدي

بطيء عن الجلى سريــع إلـــى الخنـــا
ذلـــول بأجمـــــاع الرجـــــال ملهـــــد

فلو كنـت وغلاً في الرجــال لضرنـــي
عــــدواة ذي الأصــحــــاب والمتوحــد

ولكــن نفــى عنـــى الرجـال جراءتــي
عليهم وإقدامـي وصدقـــي ومحتــــدي

لــعــمــرك مـــا أمري عــلــى بغمـــةٍ
نهــــاري ولا ليلــــي علــــى بسرمـــد

ويوم حبست النفـس عــنــد عـــراكـــه
حفاظاً علـــــى عوراتــــــه والتهـــــدد

على موطن يخشى الفتـى عنـده الردى
متـــى تعتــــرك فيـــه الفرائض ترعـد

وأصفـر مضبـــوح نــظــرت حـــواره
على النــار واستودعتـــه كف مجمــــد

ســتــبــد لك الأيـــام مـــا كنت جاهـلاً
ويأتيــــــك بالأخبـــــار مـــن لم تـزود

ويأتيـك بالأخبــــار من لـــم تبـــع لـــه
بتاتاً ولم تضــرب لـــه وقـــت موعـــد


من معلقة طرفة :

1. يا لائمي على القتال والانغماس في اللذات، هل يمكنك ان تجعلني أعيش الى الأبد اذا أقلعت عن ذلك.
2. الموت لا بد منه، ولا معنى للبخل بالمال وترك الملذات وساحات القتال.
3. أقسم لك انه لولا ثلاث لذات لما أبديت اهتماما للموت.
4. واللذة الأولى هي شرب الخمرة باكرا قبل انتباه العاذلات.
5. واللذة الثانية هي أن أسرع الى نجدة الملتجئ الي، اذا ناداني، فاعطف عليه فرسا في يده انحناء، يعدو عدو ذئب يسكن بين الفضاء اذا نبهته وهو يريد الماء.
6. واللذة الثالثة هي أن أحادث امرأة جميلة – أقضي وقتا معها، في بيت مرتفع بالعمد، اذا أصبحت في يوم غائم لا يمكنني فيه الخروج.
7. اني جواد معطاء أسقي وأرويها من الخمر، وستعلم من منا يموت أشد عطشا، أي من يموت منا محروما من ملذات الدنيا.
8. لا فرق بعد الموت، بين قبر البخيل الحريص على ماله، وقبر الكريم الذي يجود به في سبيل ملاهيه.
9. ولا فرق بين قبريهما، فكل قبر يكون عبارة عن كومة من تراب عليها حجارة عراض مرصوفة بعضها فوق بعض.
10. الموت يعم الأجواد الكرماء والبخلاء دون استثناء.
11. العمر ينقص كل يوم، كما ينقص الكنز الذي ينفق منه.
12. أقسم بحياتك ان الموت في مدة مجاوزته الفتى، شبيه بحبل يطول لدابة ترى وهي مربوطة به – بالحبل- وطرفاه بيد صاحبه.( شبه الأجل بالحبل والفتى بالدابة التي تفلت من الحبل)13)ويشده الحبل الى الموت متى شاء – أي متى شاء حبل المنية، ومن كان مربوطا بحبل الموت، يساق اليه – أي الى الموت.
14. ان ظلم واعتداء القريب أشد من ضرب الحسام.
15. كل نفس ذائقة الموت، فان لم تمت في يومها – أي النفس – فستموت في غدها، فأجلها وان تأخر الى الغد، فهو قريب، لقرب اليوم من الغد.
16. أقسم لك ان حياة الانسان شبيهة بالعارة المستردة – أي ان الحياة قصيرة – ولذلك أصنع العمل الطيب ما استطعت.
17. قل لي من صديقك أقل لك من أنت.
18. تكشف لك الأيام عن أشياء كنت لا تعلم عنها شيئا، وينقل لك المعلومات انسان لم تكلفه ذلك.
19. ينقل لك المعلومات انسان لم تشتر له كساء المسافر، ولم تعين موعدا معه للبحث بشأن المعلومات، أي 'ينقل لك المعلومات انسان لم تطلبها منه'

جوانب تحليلية:

أ . الأفكار والمعاني:

عاش طرفة بن العبد حياة مضطربة، مليئة بالمتناقضات، فقد شب يتيما، وأساء أعمامه تربيته، فاندفع وراء أهوائه يبذر ماله ويعاشر النساء، وتنقل في البلاد تارة يغزو وطورا يأوي الى مغاور الجبال، حتى اذا ضاقت نفسه ونبذ من قبيلته استعلمت نفسه شعرا فيه السخط على الأقرباء وغيرهم، وخاصة على ابن عمه الذي ادعى انه استولى على جمال أخيه معبد وهو الذي استهان بالموت وعاش من أجل الملذات.
الأبيات التي نحن بصددها من معلقة طرفة، تتضمن أغراضا كثيرة عبر عنها الشاعر. وهذه الأبيات تبرز جانبا من فلسفته في الحياة، وقد تضمنت هذه الأبيات المختارة الأفكار التالية:
- حياة الانسان ليست خالدة: وكل نفس ذائقة الموت، لذا مال الى اشباع نفسه في حياته قبل موته، بإنفاق المال وخوض المعارك.
- لخص رغباته وميوله بثلاث ملذات، وان حققها فلا يخشى الموت ان داهمه. والملذات هي: شرب الخمر، اغاثة المستغيث، ومعاشرة النساء.
- فضل هذا الشاعر الكرم واشباع الجسد والنفس في الحياة على الحرص والبخل، وأعطى تشبيها واقعيا على ذلك، فقال ان قبر الكريم لا يختلف عن قبر البخيل.
- العمر ينقص كل يوم الى أن ينفذ، وأعطى تشبيها واقعيا على ذلك أيضا. فهو كالكنز الذي ينتهي طالما يؤخذ منه كل يوم، لذلك الأفضل أن يصنع المعروف مع الآخرين.
- ان ظلم الأقرباء أشد على النفس من ظلم الغرباء، وهو أشد من ضرب السيف.
- الصديق نسخة صحيحة عن صديقه 'قل من صديقك أقل لك من أنت'.
- الأيام تأتي الانسان بأخبار كانت مجهولة له.
- هنالك أناس يكلفون أنفسهم بنقل الأخبار الى الغير.
ب . طرفة بن العبد والموت
أدرك الانسان الجاهلي أن الموت حقيقة مسلم بها: والموت لدى طرفة بن العبد آت لا محالة، ولا يفرق بين غني وفقير وشجاع وجبان مسرف وبين مقتر بخيل. وعدم ايمان طرفة بالآخرة وبالبعث بعد الموت، جعله يميل الى استغلال قواه في سبيل اللذة الجسدية والنفسية، وطرفة يشبه الموت برسن، بحبل الدابة التي ترسل لترعى، ثم تجذب بالحبل متى شاء صاحبها أي 'ان الموت مدة أخطائه الفتى شبيه بحبل الدابة الذي مد لتنطلق تلك الدابة، ثم يشبه حصول الموت بانجذاب الدابة بواسطة حبلها الى صاحبها لأنه أرادها اليه. تمسّك طرفة بالحياة الدنيا ولم يعر الآخرة أي اهتمام لأنه لا يؤمن بها، فأسرف في الانفاق والملذات وتجاوز الحدود أخلاقيا واجتماعيا. واذا قارنّا طرفة الشاعر الجاهلي في حياته اليومية ازاء ايمانه بفكرة الموت مع سلوك الشاعر أبي العتاهية نجد التناقض بينها، فطرفة يدعو الى الملذات لأن الحياة قصيرة، ولا حياة بعدها، وكان الجاهليون لا يؤمنون بالبعث، ونجد أبا العتاهية يحث على تجنب الملذات في الدنيا – الحياة الدنيا – لأن الدنيا زائلة وعليه أن يحظى بالحياة الآخرة. يقول أبو العتاهية: 'حتى متى أنت في لهو وفي لعب والموت نحوك يهوي فاغرا فاه'
ج. الحكمة في القصيدة:
الحكمة عند طرفة تدل على صدق النظر وقوة الفراسة، والانسان يجهل حقائق تنقل اليه دونما تعب وعمر الانسان عبارة عن عاره مستردة وهي مؤقتة ولذلك فعلى الانسان أن يكثر من عمل الخير والمعروف، وللصداقة عنده أهمية عظمى لأنها تزرع ما عند الصديق في الصديق الآخر.

فلسفة طرفة بن العبد:

1. عوامل فلسفة طرفة بن العبد:
أ . انعدام ايمانه بالله وباليوم الآخر.
ب . تربيته السيئة: حياة الخمر واللهو ومعاشرة النساء.
2. نزعته في فلسفته: نزعة وثّابة الى العلى، تضطرب فلسفته بين الاباحية المادية والنزعة المثالية، ممزوجة بصبغة اليأس لسرعة زوال الحياة، لذلك أراد سرقة المتعة منها.
3. مذهبه في فلسفته: الموت لا بد منه، وهو لا يفرق بين فقير وغني، أو بين كريم وبخيل، وبين شجاع وجبان. أنظر الأبيات 1،2،12. ويتضمن مذهبه قسمين:
أ . قسم يتعلق بحياته الاجتماعية.
ب . وقسم يتعلق بحياته الذاتية.
أما بالنسبة لحياته الاجتماعية: فهو لقومه قبل أن يكون لنفسه في الحرب والسلم، وهو لكل من يحتاج اليه، انه يقيم على ذرى الأماكن العالية يعطي السائل والمحتاج. أما بالنسبة لحياته الذاتية:فهو ينظر الى نفسه وجسده: يحرص على كرامة النفس: فمن أماكن اللهو الى مجالس الشيوخ: يقول في أحد أبيات القصيدة: 'وان تبغني في حلقة القوم تلقني..' وهو يميل الى اعطاء الجسد متعته، 'أنظر البيت السابع' وهو يحب الحياة من أجل التمتع بها والاستزادة من لذاتها كشرب الخمرة والاستمتاع بالنساء. (أنظر البيت السادس).

قيمة فلسفته:

أ . فلسفته حية لا تخلو من رفعة.
ب . في فلسفته تناقض: حيث يجمع بين النزعات الشهوانية والمحافظة على نواميس عليا.
. ج. فلسفته أساسها واه لأنها تقوم على أيمان سماويّ.
د. فلسفته فاسدة ومفسدة لأنها لا تفهم الحياة على حسب نواحيها الثابتة التي لا تخضع لهوى منحرف.
شاعرية طرفة بن العبد:
أ . العقل والعاطفة وشاعرية طرفة:
1. كان تفكير طرفة واقعيا ماديا خالصا. خفيف التأمل.
2. عاطفته وشعوره يطغيان على عقله، وكان شعوره حادا شحذه الألم، وكان صادقا في شعوره.
ب . الخيال عند طرفة:
جمع طرفة بين حدة الذهن وحرارة العاطفة. وكان خياله قويا واقعيا ينزع نزعة مادية حسية، ويجنح الى القصد والاعتدال والصدق. وقد تجلى خياله في تشبيهاته، وقد اعتمد على التشبيه في التعبير عن أفكاره، وقد اشتق تشبيهه من بيئته، ومما رآه في تجواله، قال في البيت الثامن: 'قبر نحام: كقبر غوي'. وفي البيت التاسع نلاحظ تشبيها مضمنا في 'ترى جثوتين'، وفي البيت الحادي عشر يقول: 'أرى العيش كنزا' وهكذا.

الأسلوب:

تنتمي معلقة – قصيدة- طرفة الى فن الخواطر والحكم والآراء الشخصية في الموت والحياة. الوصف بارز في القصيدة. حيث تكثر فيها النعوت والألفاظ الحسية المستمدة من الواقع المادي، وقد استمد الشاعر من بيئته ما يثري المعاني والأفكار مثل: الزاجر، محنب، كرّ، سيد الغضا، الخباء المعمد، الصدي، جثوتين صفائح صم، حبل المنية، الحسام المهند، الموت.
الألفاظ التي جاءت في الحكمة بعيدة عن الصعوبة والخشونة، واستعمل صيغة المخاطب وصيغة المتكلم من اجل الحوار الداخلي-النفسي – وهذا يدل على أن الشاعر كان يعيش الأزمة من حين الى آخر. نلاحظ أن أسلوب الشاعر يتميز بالسرد والتقرير ولكن التقرير هو الأكثر انتشارا، ورأينا التصنيف والتفصيل في البيتين الثالث والرابع من القصيدة، تصور هذه القصيدة ناحية من أخلاق العرب الكريمة، كما تصور الناحية المادية والأخلاقية الجسدية عند فئة من عرب الجاهلية.




الموضوعالأصلي : أهم بحث بعنوان طرفه بن العبد // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: berber


توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة

منتديات جواهر ستار  التعليمية

↑ Grab this Headline Animator

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! share xml version="1.0" encoding="UTF-8"