منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
1ère année secondaire Document d’accompagnement du programme
I.1.3. L’évaluation certificative :
المحور : النقل والمواصلات الوحدة الثالثة : في انتظار الحافلة
التمارين المقترحة في الرياضيات قسم الثانية ابتدائي
اختبار في مادة اللغة العربية للسنة التالثة ابتدائي جيل التاني
وهل تبرير اللاشعور يمثل نظرية علمية قائمة بذاتها ، أم يظل مجرد افتراض فلسفي ؟
من الليبيدو إلى الغريزة العدوانية :
- فكرة اللاشعور عند فرويد ( وظهور التحليل النفسي )
مراحل تكون الفراشة
عائلة ألكساندر أكثر العائلات جنوناً عبر التاريخ
لو سمحتم أرغب في نسخة من بحث الموسوم بعنوان: [rtl]اثر استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصال على الاداء التسويقي
الإشهار
أمس في 21:45:10
أمس في 21:44:49
أمس في 21:43:23
أمس في 21:43:00
أمس في 21:42:40
أمس في 21:40:51
أمس في 21:40:29
أمس في 21:40:08
أمس في 21:36:43
أمس في 21:35:08
أمس في 21:17:14
أمس في 18:16:37
fati angel
fati angel
fati angel
fati angel
fati angel
berber
berber
berber
محمد12
محمد12
محمد12
محمد12
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: الركن الأسلامي العام :: منتدي الحديت والقران الكريم

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الإثنين 14 يوليو - 2:56:25
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 17419
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: طرائف من الصحابه رضي الله عنهم


طرائف من الصحابه رضي الله عنهم


عن أبي هريرة رضي الله أنه قال:قالوا "يا رسول الله إنك تداعبنا"

فقال صلى الله عليه وسلم " إني لا أقول إلا الحق". فصدق النبي الكريم صلى الله عليه وسلم


فقد روي عن عمربن الخطاب رضي الله عنه .. أنه لقي حذيفة بن اليمان فقال له .. كيف أصبحت ياحذيفة ؟ ..

فقال أصبحت أحب الفتنة .. وأكره الحق .. وأصلي بغير وضوء .. ولي في الأرض
ماليس لله في السماء ..

فغضب عمر غضبا شديدا ..


فدخل علي بن أبي طالب رضي الله عنه .. فقال يا أمير المؤمنين

.. على وجهك أثر الغضب !!


.. فأخبره عمر رضي الله عنه بما كان له مع حذيفة .. فقال له علي صدق ياعمر ..


يحب الفتنة يعني المال البنين .. لأن الله تعالى قال (( إنما أموالكم وأولادكم فتنة )) ..

ويكره الحق يعني الموت ..

ويصلي بغير وضوء يعني أنه يصلي على النبي صلى
الله عليه وسلم بغير وضوء في كل وقت .
.وله في الأرض ماليس لله في السماء
يعني له زوجة وولد وليس لله زوجة وولد ..

فقال عمر أصبت وأحسنت يا أبا الحسن .. لقد ازلت مافي قلبي على حذيفة بن اليمان



و يروى أن عجوزاً أتت الرسول
صلى الله عليه وسلم تطلب منه أن يدعو لها بدخول الجنة، فقال:لا يدخل الجنة عجوز
فولت تبكي، فدعاها وقال: أما سمعت قول الله سبحانه:
إناأنشأنهن إنشاءً، فجعلناهن أبكاراً، عرباً أترابا

ذكر ابن شهاب الزهري عن عبد الله بن وهب بن زمعة عن أم سلمة أن أبا بكر ، رضي الله عنه خرج تاجرا إلى بصرى , ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة ، وكان سويبط على الزاد , فجاءه نعيمان فقال : أطعمني , قال : لا ، حتى يأتي أبو بكر ، وكان نعيمان رجلا مضحاكا مزاحا ، فقال : لأغيظنك , فذهب إلى أناس جلبوا ظهرا (الإبل تعد للركوب وحمل الأثقال ) فقال : ابتاعوا ( اشتروا ) مني غلاما عربيا فارها ، وهو رعّاد ولسّان ، ولعله يقول : أنا حر .

فإن كنتم تاركيه لذلك فدعوه لي ، لا تفسدوا علي غلامي ، فقالوا : بل نبتاعه منك بعشرة قلائص (والقلوص هي الناقة الشابة القوية) ، فأقبل بها يسوقها ، وأقبل بالقوم حتى عقلها ، ثم قال : دونكم هذا ، فجاء القوم فقالوا : قد اشتريناك فقال : سويبط : هو كاذب ، أنا رجل حر , فقالوا : قد أخبرنا خبرك ، فطرحوا الحبل في عنقه وأخذوه ، فذهبوا به ، فجاء أبو بكر ، فذهب هو وأصحاب له ، فرد القلائص وأخذوه ، فلما أخبر النبي بالقصة ضحك , وظل يضحك وأصحابه كلما تذكر تلك الواقعة حولا كاملا (1)

وذكر هشام بن عروة عن أبيه قال : أقبل أعرابي على ناقة له , فدخل المسجد , وأناخ ناقته بفنائه , ودخل على نبي الله , وحمزة بن عبد المطلب جالس في نفر من المهاجرين والأنصار ، فيهم النعيمان ، فقالوا للنعيمان : ويحك ! إن ناقته ناوية ( يعني سمينة ) فلو نحرتها , فإنا قد قرمنا (اشتد شوقنا) إلى اللحم ، ولو قد فعلت غرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأكلنا لحما ، فقال : إنى إن فعلت ذلك وأخبرتموه بما صنعت وجد (غضب) علي صلى الله عليه وسلم .

قالوا : لا نفعل ، فقام فضرب في لبتها (موضع الذبح) ، ثم انطلق ، فمر بالمقداد بن عمرو وقد حفر حفرة ، وقد استخرج منها طينا ، فقال : يا مقداد , غيبني في هذه الحفرة ، وأطبق علي شيئا ، ولا تدل علي أحدا ، فإني قد أحدثت حدثا ، ففعل , وجعل عليه الجريد والسعف , فلما خرج الأعرابي رأى ناقته قد نحرت , فصرخ وصاح : واعقراه يا محمد ! .

فخرج نبي الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : من فعل هذا ؟ قالوا : نعيمان ، قال : وأين توجه ؟ فتبعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومعه حمزة وأصحابه حتى أتى على المقداد , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمقداد : هل رأيت لي نعيمان ؟ فصمت ، فقال : لتخبرني أين هو ؟ فقال : مالي به علم ؟ وأشار بيده إلى مكانه ، فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه , فوجد وجهه قد تغير بالسعف الذي سقط عليه , فقال له: ما حملك على ما صنعت ؟! قال: الذين دلوك علي يا رسول الله هم الذين أمروني , وقالوا : كيت وكيت .

فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عن وجهه ويضحك, ثم غرم صلى الله عليه وسلم ثمن الناقة , وأرضى الأعرابي من ناقته ، وقال : شأنكم بها فأكلوها ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذكر صنيعه ضحك حتى تبدو نواجذه (2) فصلوات الله وسلامه عليه , فنعم المربي كان !!




حدث مصعب بن عبد الله عن جده عبد الله بن مصعب قال: كان مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري شيخاً كبيراً بالمدينة أعمى , وكان قد بلغ مائة وخمس عشرة سنة , فقام في المسجد يريد أن يبول فصاح به الناس: المسجد ! المسجد ! فأخذ نعيمان بن عمرو بيده , وتنحى به ثم أجلسه في ناحية أخرى , فقال له: بل هاهنا. فلما هم أن يقضي حاجته , وهو يحسب أنه قد خرج من المسجد صاح به الناس. فقال: ويحكم !!فمن أتى به إلى هذا الموضع؟ قالوا: نعيمان. قال: أما إن لله علي إن ظفرت به أن أضربه بعصاي هذه ضربة تبلغ منه ما بلغت, فمكث ما شاء الله حتى نسي ذلك مخرمة.

ثم أتاه يوماً وعثمان قائم يصلي في ناحية المسجد , وكان عثمان إذا صلى لم يلتفت فقال له: هل لك في نعيمان قال: نعم أين هو ؟ دلني عليه.

فأتى به حتى أوقفه على عثمان , فقال: دونك ! هذا هو , فجمع مخرمة يديه بعصاه , فضرب عثمان فشجه , فقيل له: إنما ضربت أمير المؤمنين عثمان , فسمعت بذلك بنو زهرة , فاجتمعوا في ذلك , فقال عثمان : دعوا نعيمان ... فقد شهد بدراً (3)

وحدث محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه قال: كان بالمدينة رجل يقال له نعيمان , وكان لا يدخل في المدينة رسل ولا طرفة إلا اشترى منها , ثم جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله , هذا هدية لك .

فإذا جاء صاحبه يطلب ثمنه من نعيمان جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أعط هذا ثمن هذا , فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أو لم تهده لي " . فيقول يا رسول الله لم يكن عندي ثمنه , وأحببت أن تأكله , فيضحك النبي صلى الله عليه وسلم , ويأمر لصاحبه بثمنه (4) .


المصدر: كتاب رجال حول الرسول صلى الله عليه و سلم و(1) مسند ابن راهويه :ج 4 / ص 98) .

(2) أخلاق النبي لأبي الشيخ الأصبهاني : ج 1 / ص 184) والاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبد البر : ج 1 / ص 484 .

(3) الاستيعاب في معرفة الأصحاب ج 1 / ص 484) و (الوافي بالوفيات :ج 7 / ص 346).

(4) (الاستيعاب في معرفة الأصحاب : ج 1 / ص 484)




توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية