منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  موقع دراسة الراموقع دراسة الرا  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخول  



منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى الثقافة والادب

شاطر

الخميس 26 يونيو - 13:11:42
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 15421
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: بهلول أعقل المجانين


بهلول أعقل المجانين


بهلول أعقل المجانين




بهلول الكوفي مضرب المثل في المجانين العقلاء ضربه الأطفال يوما بالحجارة
فقال له عاقل آخر: تناول الحجارة وارمهم كما يرمونك، قال له بهلول: يا مجنون إني إن فعلت شيئاً من هذا رجعوا إلى آبائهم فقالوا لهم هذا المجنون بدأ يحرك يديه فيجب أن يغل ويقيد، فلا يكفيني ما ألقاه منهم حتى أغل وأقيد:
و له ناحية أخرى غاية في الطرافة، هي تستره وراء مظهر جنونه، ونصيحته الخلفاء والأمراء بأقوى لفظ وأصرح بيان؛ فقد زهد في ما لهم وجاههم، ووثق بربه فلم يخف أحدا، وله في هذا الباب نوادر رائعة وأقوال غالية.
رووا أن الرشيد خرج إلى الحج فمر بالكوفة، فرأى بهلولاً يعدو على قصبة وخلفه صبيان. فقال الرشيد: كنت أشتهي أن أراه، فأدعوه من غير ترويع، فلما حضر بين يديه قال: -يا بهلول، كنت إليك مشتاقاً.
بهلول: لكني لم اشتق إليك.
الرشيد: عظني.
بهلول: وبم أعظك؟ هذه قصورهم، وهذه قبورهم.
الرشيد: زدني
بهلول: كم أعطاه الله مالاً وجمالاً، فعف في جماله، وواسى في ماله كتب في ديوان الأبرار.
الرشيد: قد أمرنا بقضاء ديونك إن كانت.
بهلول: لا.. إنه لا يقضي دين بدين، أردد الحق إلى أهله، وأقضِ دين نفسك.
الرشيد: ألك حاجة؟
بهلول: أنا وأنت عيال الله. فمحال أن يذكرك وينساني.
ثم ركب قصبته وجرى.
ووقفه الأمير يوماً في طريق الخليفة ليدعو له إذا مر به، فلما حاذاه الرشيد قال: يا أمير المؤمنين أسأل الله أن يرزقك ويوسع عليك.
فضحك الرشيد وقال: آمين. فلما جازه الرشيد صفعه الوالي وقال له: أهكذا تدعو لأمير المؤمنين يا مجنون؟
فقال بهلول: اسكت يا مجنون، فما في الدنيا أحب إلى أمير المؤمنين من الدراهم، فبلغ ذلك الرشيد فضحك وقال: والله ما كذب.
لقد قصَّر العقلاء في نصيحة الخلفاء والأمراء، فقام بهذا الواجب المجانين، وكان بهلول تنتابه لوثة فيلعب في التراب، ويمر عليه الناس فلا يعبأ بهم، لأنه يرى نفسه العاقل وهم المجانين.
ويجلس بين المقابر فينطق بالموعظة الحسنة والحكمة البالغة، فيقول: "أما ترى هذه الأعين السائلة، والمحاسن البالية، والشعور المتمعطة، والجلود المتمزقة، والجماجم الخاوية، والعظام النخرة، لا يتقاربون بالأنساب، ولا يتواصلون تواصل الأحباب، لقد صارت الوجوه عابسة بعد نضرتها، والعظام نخرة بعد قوتها، تجر عليهم الرياح ذيولها، وتصب عليهم السماء سيولها".
*وله الفكاهة الحلوة والنادرة الطريفة، والجواب السكت ، فقد بلغه عن أمير الكوفة أنه ولدت له بنت فساءه ذلك، فذهب إليه بهلول وقال له: أيسرك أن لك مكانها ابناً مثلي؟ فقال ه:ويحك! فرجت عني.
*وصحبه مجنون آخر مثله، فقابلهما الخليفة الهادي، فقال لبهلول: لم سميت بهلولاً؟ فقال له: ولم سميت أنت موسى؟ فسبه الهادي سباً شنيعاً، فنظر إلى صاحبه وقال له: كنا اثنين فصرنا ثلاثة.
و شوهد جالساً بين المقابر وهو يلعب بالتراب فقيل له: ماذا تصنع؟ قال: أجالس قوماً لا يؤذونني.





الموضوعالأصلي : بهلول أعقل المجانين // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: berber


توقيع : berber








الــرد الســـريـع
..

خدمآت آلموضوع
 KonuEtiketleri گلمآت دليليه
بهلول أعقل المجانين , بهلول أعقل المجانين , بهلول أعقل المجانين ,بهلول أعقل المجانين ,بهلول أعقل المجانين , بهلول أعقل المجانين
 KonuLinki رآپط آلموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذآ وچدت وصلآت لآتعملفي آلموضوع آو أن آلموضوع [ بهلول أعقل المجانين ] مخآلف ,, من فضلگ رآسل آلإدآرة من هنآ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة