منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراس .و .جالتسجيل
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مواضيع 19 أفريل: اللغة الانجليزية + اللغة العربية + التربية المدنية + التربية الإسلامية
الحياء
للاستيقاظ لصلاة الفجر
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 1996 اختبارفي مادة اللغة العربية
الفرق بين المحصور والمحصور فيه في أسلوب الحصر
الفرق ين التّمنّي والتّرجّي
صفة مرفوعة أو نعت مرفوع
لسنة الرابعة متوسط‏ > ‏مواضيع في اللغة العربية وحلولها (ش ت م)‏ دورة ماي 2003
عثمان عريوات والشعوذة فلم طبيب القرية2
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2005 اختبارفي مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2004 اختبارفي مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 2002 اختبار في مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 2001 اختبار في مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان1978 اختبارفي مادة اللغة العربية
تصحيح الرياضيات بكالوريا 2013 ع ت
أمس في 23:29:34
أمس في 23:21:44
أمس في 23:21:29
أمس في 23:15:42
أمس في 23:03:22
أمس في 23:01:38
أمس في 23:00:57
أمس في 22:46:55
أمس في 22:00:11
أمس في 20:51:08
أمس في 20:49:45
أمس في 20:46:38
أمس في 20:43:13
أمس في 20:39:59
أمس في 19:31:32
berber
berber
berber
berber
berber
berber
berber
berber
mourad kadouri
mourad kadouri
mourad kadouri
farida
mourad kadouri
mourad kadouri
berber

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017 :: جميع البحوت والطلبات لمستوي الرابعة متوسط

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الأحد 22 يونيو - 0:03:40
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 15232
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: أهم الاكتشافـات الأثريـة القديـمة والحديـثة والمعالم الأثــرية للفتـرة النوميديـة بولايـة بــــاتنة


أهم الاكتشافـات الأثريـة القديـمة والحديـثة والمعالم الأثــرية للفتـرة النوميديـة بولايـة بــــاتنة


أهم الاكتشافـات الأثريـة القديـمة والحديـثة والمعالم الأثــرية للفتـرة النوميديـة بولايـة بــــاتنة

ابن مرزوق عبد الرحمن

تقديم : يعود إختياري لهذا الموضوع إلى عدة إعتبارات منها : الرغبة بالتعريف بهذه الفترة في العهد الأمــازيغي وإبراز دورها الحضاري الذي طالما حاول المؤرخون طمسه أو تشويهه وهذا إبتداء منذ الفترة الرومـانية وإلى الفترة الحديثة فالأبحاث الأنتروبولوجيا والأثرية وغيرها التي أنجزها الأجـانب لا تخلـو من النزعـة الاستعمارية وهي غير سليمة إذا ما تمعن فيها الباحث لهذه الفترة وبالرغم من هذا فإننا لازلنا نعتمد عليها بالدرجة الأولى .
أما الاعتبار الثاني في إختياري الموضوع : هو محاولة ربط اهتـمامات المؤرخ والأثري بمجهـودات التنمية الحالية بالجزائر وذلك بالعمل على توفير الخلفية الحضارية لمشاريع النهوض بالمنطقة اقتصاديا وثقافيا وهناك دافع آخر يعود إلى أهمية المواقع الأثرية التي لم تذكرها المصادر القديمة أو الحديثة و التي تمثل جزءا هاما من حضارتنا المتوغلة في القدم .
ونظرا لعدم توفر لدينا المصادر الكاملة والنزيهة المتعلقة بهذا الموضوع الشاسع والغامض في بعض الأحيان وإلى اتساع المنطقة جغرافيا وعلى هذا الأساس كان موضوعي هذا المتواضع و المختصر بمثابة ملخصا عاما حول أهم الاكتشافات الأثرية القديمة والحديثة كما يتناول بعض المعالم الأثريـة و الطبيعية التي لـها صلة بتاريخ المنطقة عبر العصور القديمة والحديثة وقبل الحديث عن الاكتشافات يجدر بي إعـطاء لمحة قصـيرة كتعريف بسيط للكهوف والملاجئ الصخرية تعد الكهوف والملاجئ الصخرية منازل ومأوى الإنسان الطبيعية الأولى وهي تتواجد عـادة في المنـاطق الجبلية والهضاب والمرتفعات وقد لجأ إليها الإنسان منذ أقدم العصور الحجرية وخاصة في الفصول الممطرة و الشديدة البرودة من السنة وقد تستمر سكنى بعض الكهوف لعصور متعددة ومتعاقـبة في العصـور الحجرية وتكون في هذه الحالة عادة سكنى مؤقتة لأناس جبليين والرعاة منهم بصورة خاصة حيث يلـجأ إليها في المواسم الباردة والمطيرة وقد خلف لنا الإنسان بقايا في هذه المنازل الأولى بشكل طبقات سكنى متراكمة فوق بعضها تتخللها إشارة من الآلات الحجرية والصوانية والعضيمة وبقايا موتاه وقد يترك لنا أحيانا إشارة فنية ورسومات على سقوف وجدران بعض هذه الكهوف كما هو الحال في كهوف إسبانيا و فرنسا وشمال إفريقيا ويجب أن نلاحظ بأن المخلفات والبقايا الأثرية وطبقات السكن توجد عادة في أسفل وقرب فتحة الكهوف و الملاجئ الصخرية إذ في العادة لا يبتعد الإنسان في سكناه كثــيرا عن فوهـة الكهوف والملاجئ ولا ينتقل في الغالب للسكن في أعماقها إلا نادرا وفي ظروف خاصة . أهم الاكتشافات التي تعود إلى فترة السلالات
البشرية لولاية باتنة : بإحدى المغارات الواقعة بجبل قرطاس إلى الشمال الغربي من مدينـة باتنة غرب جبل مسـتاوة : تم الاكتشاف في سنة 1922 من طرف ( A.DEBRUGE ) ويتمثل فيما يلي ( طبقة حلزونـية ) تحت المغارة وعلى عمق متر ونصف ( 1.50 م ) نجد طريقة دفن المتوفى في حالة منطوية وهي طريقة تعود لفترة النيوليتيك الأعلى بشمال إفريقيا وأيضا من عادة القفصي وتتمـثل بقايا الإنسان ( هيكل عظمـي كامل تقريبا ، الجمجمة ، العمود الفقري ، والأطراف العليا والسفلى ) كما أصيب هذا الإنسان المتوفي بجروح إثر مرض ( السفلسي أو الزهري ) حسب ما توصل إلى معرفته كل من ( E.LEBLANC )
و ( F.MARILL ) بالإضافة إلىعظام الكبار و الأطفال وهذه البقايا تعود إلى سلالة الإنسان العاقل مشتى العربي الذي إكتشف بضواحي قسنطينة
(Homo Sapien Race De Mecheta El Aini) وفي سنة 1945 أن السيد : ( F.MARILL) لم يعثر سوي على جمجمة ضخمة الجبهة والفك السفلي وبعض عظام طويلة توجد بمتحف سيرتا ( قسنطينة ) فالجمجمة تكون قد هشمت إذا إذا ما قورنت بالفك السفلي المحفوض بمتحف باردو بالعاصمة وهو منزوع الأسنان .
المواقع الأثرية :
مدينة إيشوقان أو إيشوكان : وهي مديـنة محلـية توجد ببلديـة فم الطوب عند المضـيق المسـمى ( فم قسنطينة ) فوق نتوء صخري بين خنقة سبع أرقود إلى الشرق بمجرى الادي المسمى بنفس التسمية أو بوادي الفراس وخنقة عقرة إلى الغرب وبهذا الموقع توجد آثار متنوعة وعديـدة منها الحجارة شبـه المنحوتة و أسس البناءات و الفخار المهشم وهو من النوع الأمازيغي المحلي وعلى حافة الوادي تتواجـد أضرحة ( ميقاليتيك ) من نوع إيشوشات والتي يرجع تاريخها إلى فترة نيوليتييك الأعلى بشمال إفريـقيا والعاصرة للقفصي حيث عرف فيه الإنسان حالة الإستقرار ومارس عدة حرف والصناعـات كالفـخار وحرفة الزراعة وغيرها .
وفيما يتعلق بخنقة سبع رقود متواجدة في إحدى الصخور المطلة على الوادي وهي عبارة عن مغارة طبيعية يمكن الوصول إليها والدخول بعد تسلق الصخرة وهي ضيقة الفتحة ومحدودة .
وحسب المصدر الأطلس الأثري ( STEPHANE ) إن هذا المكان أو المغارة كانت كملجأ لمـلوك البربر خلال الفترة الرومانية – البزنطية منهم ملك ( يابداس ) و منذ القديم كانت هذه المغـامرة محـل زيارات من لدن سكان المنطقة ، حيث تقام فيها الطقوس الدينية خلال المناسبات وحمل المرضى إلى مكان غير أن هذه العادة قد توقفت أو قل شأنها حاليا لأسباب أجهلها كما أن هناك أساطير وقصص نسجـت حول هذا المكان الذي لازلنا نجهل عليه الكثير بسبب عدم تدوين ما قيل عنه وإلى عدم الإهتمـام به من الناحية الأثرية أو التاريخية وبالتالي سيبقى مجهولا علينا وعلى الأجيال القادمة . دائرة الشمرة : في سنة 1991 أثناء عملية الحفر في المكان الذي يسمى (( كدية فروج )) وهي أعلى ربوة بمدينة الشمرة ومن أعلاها يمكن لنا رؤية كافة سهول المنطقة وذلك إثر الأشغال المتعلقة بإيصال أنبوب الماء بالـخزان المتواجد في أعلى الكدية حيث عثر أحد إطارات الشباب المدعو / عيساوي لحسن على تحف أثـرية ذات أهمية تاريخية والمتمثلة في كمية من العملات و إناءين من الفخار الأمازيغي .
فالعملات لا تبدو في حالة جيدة نظرا للفترة الطويلة التي مرت بها أكثر من عشرين قرنا وأيضا إلى الأتربة والحجارة المتراكمة عليها طوال هذه المدة كما أن طريقة الحفر كانت بواسطة آلة الحفر من أجل وضـع ركائز الأنبوب وبالتالي كان الإكتشاف عن طريق الصدفة وبعد الدراسة الأولية لهذه العملات تبـين بأنها من مادة الرصاص ويعود تاريخها إلى عهد ماسينيسا وتحمل على الوجه الأول : صورة لشخص ذو لحيـة طويلة وشعر رأسه مجعد وكثيف أما الوجه الثاني يحمل صورة لحصان يركض وأسفله يوجد حرفين ( م.ن) من الحروف اللغة اللونية هذه اللغة التي ظهرت في شمال إفريقيا خلال القرن الثالث قبل الميلاد وهي نسبة إلى الحروب البونية التي وقعت بين الفينيقين و الإغريق من جهة وبين الفينيقيين و الرومان من جهة أخرى وكانت سنة 146 ق.م كنهاية لهذه الحروب و لقرطاج بتونس .
و بالنسبة لهذا الإكتشاف الذي عثر فيه على العملات وبعد معاينته يبدو لنا بأنه قد عرف إستيطانا عمرانيا منذ العهد القديم وهذا من خلال أساس البناءات وإلى الفخار الأمازيغي المهشـم وهذا مع كل تحفظ إن لم تجري عليه دراسات و أبحاث أثرية لمعرفة الحقيقة فالإنائين اللذين عثر عليهما بالكان لا يحملان أي رسم أو إشارة وقد استعمل في صناعتها الأجر المسحوق وعليها طبقة من الطين فالإناء الأول سليم والثاني مكسور وبالنسبة للمكان أن ( الكدية ) ظهرت فيها مقبرة حديثة منذ أن بدأ الإستيطان بدائرة الشمرة وقد توقف بها الدفن خلال 1956 و 1957 وفي نفس الوقت كانت تقام عليه طقوس دينية محلية وقد توقفت هذه الظاهرة أو العادة منذ سنوات وأيضا كان المكان وما يزال يستخرج منـه الحجارة لإستعمالها في أغراض عديدة ونظرا لهذه الإعتبارات وغيرها يصعب علينا فهم طبيعة المكان .
كما أشير أن الباحث STEPHANE -G لم يذكر إسم الكدية في الأطلس الأثري إطلاقا فقط فـقد ذكر بأنه تواجدة بالمكان آبار قديمة وعناصر معمارية مسيحسة وربما هناك مصادر أخرى تتناول هذا المكان وأنا أجهلها .
إذن فالمكان بحاجة إلى دراسة وبحث ميداني لإبرازه كموقع أثري وتاريخي للعهد الأمازيغي النوميدي للمنطقة.
الضريح الملكي النوميدي الأمازيغي ( مادغاسن ) :




توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة