منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
Prueba Modelo de Bachillerato
composition 2AS 2 trim
أثبت بالدليل القائل :ان علم الكلام هو الواجة الابداعية للفلسفة الاسلامية مقالة استقصاء بالوضع
نص أدبي : الدعوة إلى الجديد و السخرية من القديم ( وصف النخل )
مطالعة موجهة : قصة أهل البصرة من المسجديين
مقالة حول الإحساس والإدراك:هل يخضع الادراك لفاعلية الذات؟
المحسنات البديعية و الصور البيانية
مقالة حول الشعور( جدلية) :
) أسلوب الحوار الاستدلالي الاستقرائي:
اصول المعرفة الاسلامية:القرآن الكريم
ان الحقيقة العلمية مقيدة بينما الحقيقة الفلسفية مطلقة ". كيف تقارن بين المفهومين ؟
نص أدبي : النزعة العقلية في الشعر
اليوم في 13:08:56
اليوم في 13:08:39
اليوم في 13:08:25
اليوم في 13:07:30
اليوم في 13:07:17
اليوم في 13:06:48
اليوم في 13:06:00
اليوم في 13:05:48
اليوم في 13:02:20
اليوم في 13:02:02
اليوم في 13:01:45
اليوم في 12:59:19
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد
الحرف المتمرد

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى البحوث العلمية والأدبية و الخطابات و السير الذاتيه الجاهزه

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الخميس 19 يونيو - 20:48:56
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 16672
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: النقد الأدبي مناهجه أنواعها وغاياتها


النقد الأدبي مناهجه أنواعها وغاياتها


[size=45][size=48]النقد الأدبي[/size][size=48]
مناهجه أنواعها وغاياتها
[/size][/size]

[size=45]
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد فهذا موضوع جميل قرأته على أحد المواقع و أحببت أن يشاركني فيه إخواني وهو مناهج النقد الأدبي وبصراحة كنت أبحث عن كلمات تعينني عن نقد بعض الموضوعات التي نشرها بعض الإخوة هنا والتي لا تمت للشعر ولا للنثر بصلة وفي نفس الوقت وجدت كثيرا من الأعضاء يثنون عليها كثيرا ويصفونها بأوصاف عظيمة فقلت في نفسي لعل القصر في وجهة نظري و أنني أنا المخطئ المهم أثناء بحثي وجدت هذا الموضوع الرائع فأحببت أن أطلعكم عليه.

.............................................................
يعدّ «العمل الأدبي» بمفهومه الدقيق، المجال الحيوي والحيز المعرفي الإدراكي الذي تدور في فلكه وتتمحور حوله «مناهج النقد الأدبي». «فالعمل الأدبي» هو موضوع النقد ومحوره. ولعل تعريف «العمل الأدبي» يضعنا في صورة هذا المجال، ويوجد القواسم المشتركة على الصعيد الإدراكي لاكتناه هذا المفهوم المفتاحي في مناهج النقد الأدبي برمتها.
فالعمل الأدبي هو «التعبير اللفظي عن تجربة شعورية عايشها الكاتب أو المؤلف في صورة موحية». فكلمة "تعبير" تصور لنا بحق طبيعة المادة المدروسة وماهيتها. و"تجربة شعورية" تبين لنا مادته وموضوعه. أما "مادة موحية" فهي تحدد لنا شرطه وغايته. فالتجربة الشعورية هي العنصر الذي يدفع صاحب العمل الأدبي إلى إنشائه، ولكنها بذاتها ليست هي العمل الأدبي، لأنها مادامت مضمرة في النفس لم تظهر في صورة لفظية معينة، فهي إحساس أو مجرد انفعال ذاتي لا يتحقق به وجود العمل الأدبي.
ويشمل التعبير في اللغة كل صورة لفظية ذات دلالة موحية، بيد أنه لا يصبح عملاً أدبياً إلا حينما يتناول «تجربة شعورية» معينة، على أن ماهية الموضوع لا يحدد طبيعة العمل وحده، بل يجب أن ينضاف إليها طريقة الانفعال به. فمجرد وصف حقيقة طبيعية، على سبيل المثال، وصفاً علمياً أكاديمياً بحتاً لا يمكن عدّه عملاً أدبياً، مهما كانت صيغة التعبير فصيحة أو بليغة أو مستجمعة لشرائط التعبير المنهجية. أما التعبير عن الانفعال الوجداني بهذه الحقيقة، فهو الذي يمكن اعتباره عملاً أدبياً؛ لأنه تصوير لتجربة شعورية غنية عايشها مؤلفها بطريقة ما.
ولعل معرفتنا بالغاية التي يؤديها «العمل الأدبي» أو التي يقصد منه أداؤها، تضعنا مباشرة مع الغاية التي تضطلع بها مناهج النقد الأدبي. فالعمل الأدبي لا يقصد به مجرد التعبير عن «التجربة الشعورية» لصاحبها، بل رسم صورة لفظية غنية وموحية ومثيرة للانفعال، في الوقت ذاته، في نفوس الآخرين. وهو ما يمثل شرط العمل الأدبي وغايته المأمولة. وليست غاية «العمل الأدبي» بالتوازي مع ما سبق إعطاء حقائق عقلية مجردة، ولا تزويدنا بقضايا فلسفية أو منطقية، ولا شيئاً من هذا القبيل. كما أنه ليس من غايته أن يحقق لنا أغراضاً أخرى تجعله أسير نطاق محدد وقوالب جاهزة. ولا أن يستحيل إلى خطب وعظية في الفضيلة والرذيلة، ولا عن الكفاح السياسي أو الاجتماعي أو الطبقي، إلا أن يصبح أحد هذه الموضوعات «تجربة شعورية» خاصة للأديب، تنفعل بها نفسه من داخلها، فيعبر عنها تعبيراً موحياً مؤثراً.
وليس معنى هذا بالضرورة أن العمل الأدبي لا غاية له. فالحقيقة تكشف لنا عن كونه غاية في ذاته. لأن مجرد وجوده يحقق لوناً من ألوان الحركة الشعورية، وهذه في ذاتها غاية إنسانية وحيوية.

غاية مناهج النقد الأدبي ووظيفتها:
للنقد الأدبي غايات متعددة تتلخص في تقويم العمل الأدبي من الناحية الفنية، وبيان قيمته الموضوعية، وقيمه الشعورية والتعبيرية، وتعيين مكانه ورتبته وحجم الإضافة التي أضافها إلى التراث الأدبي في لغته بوجه خاص، وفي العالم الأدبي برمته بوجه عام.
ويمكننا إيجاز هذه الغايات أو الوظائف فيما يلي:
أولاً: تقييم «العمل الأدبي» وتقويمه، في الوقت ذاته، من الناحية الفنية، وبيان قيمته الموضوعية على قدر الإمكان، لأن الذاتية في تقدير العمل الأدبي هي أساس الموضوعية فيه. ولعل من العبث بمكان محاولة تجريد الناقد وهو ينظر إلى العمل الأدبي فيقومه من ذوقه الخاص وميوله النفسية، واستجاباته الذاتية لهذا العمل.
ثانياً: تعيين مكان العمل الأدبي في خط سير الأدب، فمن كمال تقويم العمل الأدبي من الناحية الفنية التعرف إلى مكانه ورتبته في خط سير الأدب الطويل، وتحديد مدى إضافته النوعية إلى التراث اللغوي والأدبي في لغته الأم، والتراث الإنساني الأدبي بوجه عام، واعتبار مدى التجدد أو التجديد والإبداع الحاصل فيه.
ثالثاً: تحديد مدى تأثر العمل الأدبي المدروس بمحيطه الأدبي والبيئي على حد سواء، ومدى تأثيره فيه بالمقابل.
رابعاً: محاولة تصوير سمات صاحب العمل الأدبي من خلال ما يظهر من كتاباته وأعماله الأدبية، وبيان خصائصه الشعورية والتعبيرية، والكشف عن العوامل النفسية التي تشاركت في بلورة هذه الأعمال والخصائص ووجهتها هذه الوجهة المعينة، دون تمحل ولا تكلف ولا جزم حاسم.
وعلى الرغم من التعدد الكبير الذي تعرفه مناهج النقد الأدبي، وفي ضوء تزايد أعدادها وتنوع الجوانب التي تخصها بالدراسة في العمل الأدبي، وفي ظل تنوع المناهج العلمية والوضعية التي تستند إليها في دراسة العمل الأدبي وسبر أغواره وبيان خصائصه، إلا أننا في هذه الوريقات سوف نركز على بيان ثلاثة من أهم المناهج التي تشكل عماد ما يعرف بمناهج النقد الأدبي، إيماناً منا، بعد استقراء معمق، بإمكانية رد ذلك التنوع الكبير في سرد هذه المناهج إلى تلك المناهج الثلاثة، وانضوائها تحت لوائها.
[/size]





توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية