منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراس .و .جالتسجيل
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
أهمية استخدام التكنولوجيا في التعليم
العصر الحجري
جميع الدروس مستوي التالثة تانوي تسير واقتصاد
دروس خصـوصية في المساجد لتلاميذ الباك بالدراهم
امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي. ولاية سكيكدة: جـوان 2002 اختبار في مادة: اللغة العربية
امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي. ولاية سطيف : جـوان 2003 اختبار في مادة: اللغة العربية
امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي. دورة: جـوان 2011 اختبار في مادة: اللغة العربية
امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي. ولاية ورقلة : ماي 2003 اختبار في مادة: اللغة العربية
امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي دورة: مـــاي 2013 اختبار في مادة: الرياضيات
مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2010
اختبار الثلاثي الأخير في مادة العلوم الفيزيائية
اختبار الثلاثي الثالث في اللغة العربية - السنة الثالثة من التعليم المتوسط في اللغة العربية
اختبار الثلاثي الثالث- السنة الثالثة من التعليم المتوسط
ندوة وطنية خاصة بالاستشارة الميدانية حول التقويم البيداغوجي في مرحلتي التعليم الابتدائي والمتوسط
التكفل بإجراء امتحان المستوى دورة ماي 2017
أمس في 23:07:17
أمس في 23:04:31
أمس في 22:05:15
أمس في 21:08:13
أمس في 20:57:49
أمس في 20:57:38
أمس في 20:57:10
أمس في 20:55:13
أمس في 20:55:05
أمس في 20:32:45
أمس في 19:34:50
أمس في 19:21:35
أمس في 19:20:07
أمس في 18:09:58
أمس في 18:06:42
ديبو ماشي
ديبو ماشي
tata ali
tata ali
tata ali
tata ali
tata ali
tata ali
tata ali
berber
الرياغي مراد اب
الرياغي مراد اب
الرياغي مراد اب
mourad kadouri
mourad kadouri

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى الثقافة والادب

شاطر

الثلاثاء 17 يونيو - 18:42:19
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1880
تاريخ التسجيل : 13/06/2014
العمر : 21
مُساهمةموضوع: الرحلةُ والراحلةُ ... حكايةُ الفتى النجفيّ (الشاعر عبود الجابري في متحفِ النوم)


الرحلةُ والراحلةُ ... حكايةُ الفتى النجفيّ (الشاعر عبود الجابري في متحفِ النوم)


[size=32]الرحلةُ والراحلةُ ... حكايةُ الفتى النجفيّ[/size]
[size=32](الشاعر عبود الجابري في متحفِ النوم)[/size]
عبد السلام العطاري
العلاقات الدولية / اتحاد كتّاب الانترنت العرب
عندما تكونُ القصيدةُ وعاءَ فكرِ كاتبِها، عندما يكتبُ الشاعرُ ما لايراه الناسُ ليقرأَ الناسُ ما لا يراه الشاعرُ وتكونُ المعاني خيطَ بلورِ الندى يتقاطرُ على أوراقِ السورِ المُخْضَرِّ بلمعانِ الومضاتِ المتبادلةِ كقبلتينِ شهيتينِ لعاشقيْنِ تملأهما الرغبةُ بعد غيابٍ قصيّ طويلٍ جمعتْهما الصدفةُ على رصيفٍ بمظلةِ اللبابِ القديمةِ. عندها لا غرابةَ أنْ تجدَ من توكأَ على عصاهُ وعماهُ ومنسأتِه التي استوتْ قامتُها من اعوجاجِ الريحِ حين لطمتْها الريحُ ليعيدَ الشاعرُ استقامتَها لتغريَ السائرَ في ليلِ الغربةِ، للمضيّ إلى متحفِ نومِه ليكونَ محطةَ للراغبينَ بمعرفةِ ما بالمتحفِ وما فيه من آياتٍ بيّناتٍ تسرُّ القارئينَ.
فالقصيدةُ الصورةُ الأجملُ التي تعكسُ وجَه الشاعرِ وتظهرُ حقيقتَه؛ هي القصيدةُ الصورةُ الأطهرُ والأنقى والأشملُ والأجملُ بمعانيها الطاهرةِ عندما تتواءمُ الصورتانِ في مرآةِ القصيدةِ لتُظهِرَ نُبلَ الكاتبِ الذي استمدّ مدادَه المجبولَ بالتعبِ وبألفةِ القصيدةِ التي ألفتْه من ترابِ البلادِ المتخمّرِ بِرُطَبِها المنسي عندما تَحَنَتْ يدُ فلاحٍ نجفيٍّ حين المواسمِ بها.
هو الشاعرُ النصُّ، إذاً، والنصُ القصيدةُ، والقصيدةُ تشي بسرّ القلوبِ/ قَلْبِهِ. عندما يجني الجابريّ معانيَ قصائده، من جنائنَ لا يعرفها غيرُه والله، من جنائنَ اُصطفي لها واصطُفِيت له، واصطفَّت كلَما نهَرَ الجابريُ على الغريب عندما يشتهي الغريبُ ما ليس له بها من نصيب، فيكونُ العراقُ كُلُّهُ ؛حديقتَه وحقيقتَه؛ ووطنَه المجبولَ العصيَّ عن التذكيرِ الخالدِ في التأنيث، يعوّلُ ما عوّلَ عليه مولانا ابن عربي؛ ليعثرَ دائماً على اسمه بين جنباتِ الأسماءِ الحسنىّ في عبٍّ يدفئُ حبيبتَه العراقَ، وإن كان حبُّه لها في سياقِ التأنيثِ ليعثرَ وحدَه ووحدَه يعرفُ أين يعثرُ على ما أضاعوه بين السنابلِ بقدمينِ مغتسلتينِ متوضئتين بطللٍ يتقاطرُ من قبابِ المكانِ الأشرف /النجف، ليلفي البلادَ وقد عيث بها خرائبَ ويعيدُ لها قصيدتَها الروحَ، ويعيدَ لها بريقَها وارتفاعَ جبهتِها التي تستوطنُ الشمسَ، كلّما أشرقتْ عليها، ولا ترغبُ الا بمراحِها لا برواحِها، ويصيرُ ثالثَ النهرينِ إذ هي ولاّدةُ النبعِ تُطفئُ ظمأَ قلمِه وقلبِه الطينِ، الذي يُنبتُ حرائقَ إنْ عاثَ الغريبُ برُطبِها، وتنبتُ حرائرَ للزاهدينَ بحبها.
يتحدثان عن النهرِ/ عمّا أمحلَ منجروفِالسماوات/ وعمّا أسلمَ رياحَه لمطرِ المواسم/ يبكيان بعيونٍ تقطرُ رملاً / تقول له : أيّها المنديلُ العتيقُ/ ويقول لها يا صرّة َ الماء / فيعرفُ النهرُ أنهما موغلان / بماءٍ سرى في خيوطِ النار / فيغسلُ منتشياً / ما يذرّان على رصيفِ التمني / من رمادِ العناق.
فما بين النهرينِ وثالِهما؛ الشاعرُ الفتى النجفي ووطنُ امرأةٍ، وكلاهُما من وطَنيْن كليمينِ باتساعِ جرحِهما وحبِهما، فنزفا معاً حين شاطرَ العراقُ فلسطينَه تماماً كما الفتى النجفيّ العاشقُ عشقَه لـ(سلمةَ) على أهداب يافا، ليكونَ طعمَ القياثرَ التي جاؤوا بهما بطعمِ طلعِ النخيلِ وبرتقالِ يافا الأسير، فكانت القصيدةُ كالقيثارتين معشقةً بنسغِ البحرِ والنهرِ وما بين النهرينِ والبحرِ والنهرِ الشفةِ؛ ما اجترحه الفتى من فعلٍ قاربَ المجازَ وتجاوزَ ما أُجيزَ له فكان لمتحفِه شاديةٌ غيرُ ممسوسةٍ بسوءٍ غيرَ (سوءِ) النوم الذي احترفَه الفتى ليكتبَ في حلمِه عن حلمٍ سيكونُ في حُلمِها قصيدة تلدُ قصيدة.
فعلى راحلةٍ من كلامٍ في شاسعِ الحلمِ المُضيءِ بشدوِ( شاديتِه)، وقيثارتينِ يُضرَبن بأناملَ من لبنِ الطيرِ في مُتحفٍ لا صدىً لغير النشيدِ وتمائمِ قصيدةٍ يختلطُ الصوتُ الصدّاحُ بالرنينِ الصاعدِ من حنجرةٍ شربَتْ فُراتَ ماءِ الدجلة؛ كان الفتى النجفيُّ يتوضأُ بآياتِ الآياتِ، ويحمّلُ راحلتَه من حُسن الحسينيات تراتيلَ عشقٍ يقرضُها في رحلتِه القصيَّة، لقصيدةٍ تؤنسُ غربتَه التي لا تبرحُ ذاكرتَه، ولا تستريحُ الاّ في ظلِّ المعاني التي يظللها ناصيةَ العُمرِ النافرِ على حصانِ الغزواتِ الحافرِ بسنابكِه خارطةَ الوطنِ المجبول بالطين، ليوقظَ راعياً مخموراً بنشوةِ رنّةِ قصيدتِه العلياء، ولا يوقظ جسدَه الغارقَ في حلمِ طفلٍ يتأرجحُ بجدائلِ (الآراكِ) على ربوتها العاتيةِ الشاربةِ من قبابِ الذهبِ بكؤوسٍ من فخّارٍ تعتّقَ في أكنافِ حوزتِه، فاطلقَ التأويلَ للرنين... وطلّوا من الشرفاتِ على ما تصل إليه عيونُهم، فاختلفوا فيما بينهم وكان الحشدُ يتحسسُ ما قيلَ عن وترٍ مقطوعِ الأنفاس، أو ذاك الخاكيُّ المتأهبُ للنفيرِ، ووحدها من تجرعتْ رنةَ التأويلِ بأنّةٍ فآمنَ الفتى ومضى يتحسسُ قلبَه النايَ، وما رأوْه إذا رأى حلمَه الضجيجَ يرنُ في جيبِ النخيلِ لا في جيبِ العاجزِ البخيل.
كانوا يعرفونَ المكانَ / أبعدَ كثيراً / من حلمِ ناي / وأكثرّ شراسةً من ضجيج الطّبلِ / ... رنّة/... لكنها رنّةُ / : قال الموسيقيُّ / إنها عزفٌ منفردٌ على وترٍ مقطوعٍ الأنفاسِ / : وقالَ الجنديُّ / إنها أولُ النفير / وكان الطفلُ يحلمُ بجرسِ المدرسةِ / : وحدها المرأة قالتْ /...أنّةٌ / فتبعها حشدُ من المُصفقينَ ...لكنها ... لكنها / قالها رجلُ وحيدٌ / ومضى يتحسسُ قلبَه.
فهذا الفتى لا يطلبُ منكم سوى ما أنتم فيه، وله سنٌ يُعجبُ الناظرينَ إنْ ضحكَ، وله قلبٌ يرفرفُ لضحكةِ طفلٍ عابرٍ كل ما يريدُه يومَكم الذي يجودُ عليكم ببلاغةِ النصيحةِ، يومَكم الذي تمناه لكم دائماً، و لن يقولَ لأحد منكم لماذا أنت حزين هكذا؟!
قُلْ:
تعالوْا نقرأْ الأيام / بمرآةٍ واقفةٍ على رأسِها / لكم ما أنا فيه / ولن أطلبَ منكم سوى ما أنتم فيه / فأنا لستُ ابنَ الأيامِ السودِ / لي سنٌ تُعْجِبُ الناظرَ حين أضحكُ / ولي قلبٌ يرفرفُ لضحكة طفلٍ / كل ما أريده منكم / يومّكم الذي يجودُ عليكم ببلاغةِ النصيحة / يومّكم الذي تمنيتُه لكم دائماً / لم أقل لأحدٍ منكم / لماذا أنت حزين هكذا ..؟!
فبلاغةُ القولِ فيما يقولُ الفتى النجفيُّ، فيدفعنُا لنتستجمعَ ما استطعنا من خيرِ تَهَطّلِهِ الذي تنزّل من سورٍ لتكونَ تعاويذَ نستلهمُ منها فعلَ الكلام وبناءَ المعنى الرصينِ، فهذا المتيقنُ من قصيدتِه المتمكنُ من وعيهِ فيها لا ينامُ إلاّ في مُتحفٍ ارتضاه، فكان محجاً للزائرينَ بمواكبِ أفراحٍ يغادورنَ حزنَهم ويرفعونَ راياتِهم يدقّونَ طبولاً تجمعُ الغيمَ التائهَ ليقولَ : أنا من (سلمةَ) يافا، من البحرِ جئتُ أحملُ رائحةَ البرتقالِ الشهيِّ لنخيلِ الفتى العفيّ، فأنت ابنُ الغيمةِ يا صاحِ / مطرُهُم الذي يحلمونَ به بأعناقَ ضارعةٍ لذلك ينتظرونَ نزولَك / ولشفتيك المعاني التي ترطبُها حين ينشغلُ لسانُك بجملٍ تُطربُ السامعينَ، فانشدْ نشيدَك أيها الحسينيّ، ورتلْ لنصغيَ كما يليقُ بقصيدةٍ توضأتْ بماءِ نجفِك، وفرشتْ رملَ العتباتِ سَجادةً للصلاة.
يقول الفتى ... فـ " كم خيمةً عليك/ أنْ تبني/ لتزعمَ أن صحراءَك بلادُ العتبات؟"

ولعلني أتيقنُ تمامَ اليقينِ في هذا الإيجازِ عن رحلةٍ وراحلةِ الفتى النجفيّ أنّ ما كانَ هنا في ردهاتِ مُتحفِ الشاعر الفتى النجفيّ هو اليسيرُ من لوحاتِ الجمالِ التي ما زال الجابريُّ يبعثُ فيها قطرةً قطرةً، لتتاكثرَ شهوتُنا الدائمةُ في ما سيكونُ من غيماتٍ سيمطرُها لتُزهرَ حدائقَ الشعرِ بالقصيدةِ المختلفةِ العاليةِ الطافحةِ بالجمال.




توقيع : بشري








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة