منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  ستارستار  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط .•:*¨`*:• منتديات جواهر ستار التعليمية•:*¨`*:•. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات جواهر ستار التعليمية على موقع حفض الصفحات
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الثالث في الرياضيات شهادة التعليم المتوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الامن الكهربائي السنة الرابعة متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختزال الكسور :سنة رابعة متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بحث أهمية استخدام التكنولوجيا في التعليم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع تعبير عن العمل , موضوع تعبير عن العمل واهميته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع تعبير عن التعاون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كيفية كتابة وضعية إدماجية بالفرنسية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الدكتوراه التخصصية في الإعلام
شارك اصدقائك شارك اصدقائك Les types de graphes
شارك اصدقائك شارك اصدقائك Les chaînes et les cycles
شارك اصدقائك شارك اصدقائك es régions extérieures et intérieures
شارك اصدقائك شارك اصدقائك Statistique : La droite de régression
شارك اصدقائك شارك اصدقائك جميع الدروس مستوي التالثة تانوي تسير واقتصاد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مواضع همزة القطع الأصلية :
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الضمائر المتصلة بالاسم والفعل والحرف
اليوم في 18:15:19
اليوم في 18:03:53
اليوم في 17:55:08
اليوم في 17:52:44
اليوم في 16:01:36
اليوم في 16:00:55
اليوم في 15:27:06
اليوم في 15:05:12
اليوم في 15:02:09
اليوم في 15:01:35
اليوم في 15:00:44
اليوم في 15:00:10
اليوم في 14:12:13
اليوم في 13:06:54
اليوم في 13:04:21
إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات جواهر ستار التعليمية :: مـــنـــتــــديــات الأسرة :: التغذية والصحة

شاطر

الأربعاء 11 يونيو - 23:53:25
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


فضل طريقة ووقت لتناول الطعام حين يجوع الانسان وليس على شبع

صيام يوم الاثنين والخميس او ثلاثة ايام من كل شهر افضل وسيلة علاجية ووقائية لجسم الانسان
غض البصر عن ماحرم الله تعالى حفاظ على التقوى وطاقات الانسان المناعية والوقائية وقدرة الجسم على الاستمرار قويا حتى الشيخوخة
شرب الماء مصا وليس عباً بوضع الجلوس افضل طرق شرب الماء وأصحها
استعمال السواك مطهرة ومرضاة لله تعالى ووقاية ولعلاج الفم والاسنان
الحركات التي يقوم بها الانسان يوميا خلال اداء الصلوات اكبر علاج لفقرات الظهر وبها فوائد عديدة
العسل ينظم حركة التنفس وينفع المصابين بفقر الدم والشيخوخة ويستعمل في كثير من العلاجات .
الخبز
غذاء ممتاز لا غنى للأنسان عنه واول طرق الاستفادة منه هي أن يمضغ الخبز
مضغاً جيداً كما أن الخبز الجاف اسهل هضماً من الخبز الطازج . لذا نحمص
الخبز ليسهل هضمه .
عند الحاجة يمزج دقيق الشعير مع دقيق القمح فيكون غذاء ممتازا غير أن طعمه ليس مقبولاً كالخبز المصنوع من القمح .
توصف
الحلبة للمرضعات بعد الوضع مباشرة . لزيادة أفراز الحليب وللذين يشكون من
قلة الشهية وفقر الدم وللنحلاء وتمزج الحلبة بالعسل للمصابين بالأمساك
المزمن . لعلاج الصدر . وضعف البائة , والحلق . والسعال . والربو.
البرغل لا يسبب السمنة . كما أنه يهضم جيداً إذا كانت المعدة قوية أما أن وجد ضعف في المعدة فيجب الاقلال من تناوله .
ولتعاطي
الحليب بشكل أفضل يستحسن أن يؤخذ عند الصباح مع أضافة قليل من البن أو
الكاكاو إليه أو الشاي وهو غذاء مثالي للطلاب والمشتغلين بعقولهم وله صلة
وثيقة بقوة الرجال الجنسية ويتناوله الرياضيون والعمال .
الزبدة بتماسها مع الأكسجين أي مع الهواء تتغير بعض خواصها , لذا يجب حفظها في رقائق من الألمنيوم ووضعها في البراد .
أكثر
أنواع الحليب شيوعاً واقلها كلفة هو حليب البقر وهو اخف حليب على المعدة
بالنسبة للأطفال وللناقهين . يستخرج الحليب . اللبن والزبدة والجبن .
للجبن
أنواع كثيرة منها الطري والمطبوخ . والمتخمر : فالجبن الطري يتم الحصول
عليه باضافة ( المنفحة ) إلى الحليب , ثم تبر جرارته فيتخثر , ثم يعصر ويصب
في قوالب ويؤكل نيئاً بعد أضافة الملح اليه .
أما الجبن المطبوخ فتضاف
( المنفحة ) إلى الحليب الفاتر ويسخن مرة أخرى لدرجة 60 ثم يعصر وبضب في
قوالب ويسمى ( القشوان أو الرومي ) أو الفرويير) .
أما الجبن المختمر
ويتم الحصول عليه بترك الجبن الطري بعد فصله من مصله حتى يتخمر وويتعفن منه
ويستخرج ( الشنكاليش ) الذي يكثر استعماله في بلادنا
تعتبر الزبدوة أفضل من السمن النباتي كمادة دهنية حيوانية نطراً لأحتوائها على الفتيامن ( آ)
يمتاز
لحم الطيور قبل كل شيء برقته لأنه يحتوي على انسجة عضلية مرنة يسهل
تفتيتها لأنها خالية من ذلك الغلاف القاسي الذي يلف العضلات والذي نراه في
لحم الماشية . ينتد عن ذلك تسهيل مهمة مضغه وهضمه .
الدجاج يؤكل عندما يكون فتياص أي في سن 8 ـ 10 شهر
في الطيورمجموعة فيتامينات ( ب ـ ب ب ) أول ما يوصف علاجاً للمرضى وللناقهين .
يؤخذ الدجاج مشويا لسهولة هضمه . يدخل في عدة أنواع من الطهي ليستفاد من شحمه وخاصة في الحساء .
تزيد حالات الصداع النصفي بتقدم السن
يحدث الصداع نتيجة أمراض عضوية ولا شأن له بالأسباب النفسية
الأرق يسبب الإجهاد
التفاح
: فاكهة مرطبة وسهلة للأمعاء . مفيد في الأمراض الالتهابية الحادة ؛ يخفف
من ألام الحمىً ؛ ومفيد للكبد والكليتين والمثانة ؛ إذا يسهل عملها ؛ ويهدئ
السعال ؛ ويسهل افراز البلغم . وهو من أغنى الفواكه بالفيتامينات والمثل
الشعبي يقول : خذ تفاحة باليوم تبعد المرض عنك دوم. يحتوي على الفيتامينات
(أـ ب1 ـ ب2 ـ ث ) وللتفاح عدة وصفات طبية يعالج بها.
خل التفاح
وعلاجاته وصنعه : يغسل التفاح جيداً بالماء ؛ ثم يقطع إلى قطع متوسط الحجم ؛
ويعبأ في آنية من الفخار ؛ أو مرطبان من البلاستيك ؛ وتغطى الأنية بقطعة
من القماش ؛ وتحفظ في مكان دافئ . لمدة خمسة واربعين يوماً حيث يختمر ؛
بعده ويعصر ويعبأ في قناني من الزجاج ويختم .
التين غني بالفيتامينات
(أ ـ ب ـ ث ) ويحتوي على نسبة علية من المواد المعدنية كالحديد والكلس
والنحاس وهي بانية للجسم ومولدة للدم . يوصف التين في عدة علاجات
البرتقال
: للبرتقال فوائد كثيرة ؛ وهو يحتوي على عناصر غذائية من السكر ؛ والحديد ؛
والفوسفور ؛ وعلى الفيتامينات (ب1؛ ب2 ) وهو غني بالفتيامين (ث) الذي
يساعد على تثبيت الكلس في العظام .
الكرز: الكرز يحتوي على نسبة من الفيتامين (ث) ويوصف في علاج بعض الأمراض
البرتقال
مساعد على الهضم ؛ ويعتبر مشهياً إذا تناوله الانسان قبل الطعام ؛ ولعصير
البرتقال اثر فعال في حالات النزف ؛ وفي وقف اقياء الحمل.
من المستحسن اكل البرتقال ؛ وليس شرب عصيره عند المرضى . يوصف البرتقال في عدة حالات
ليمون
: له قدرة على ترميم الأنسجة ؛ فهو غنى بالفيتامينات ( أ ـ ب2 ـ ب2 ـ ب ب )
وبالمعادن كالحديد والكلس . والبوتاس . والفوسفور . والكربوهدرائيات
والبروتين . وهو غني ايضا بالفيتامين (ث) كما يؤخذ شرابه.
العنب : من
اغنى الفواكه بالفيتامينات ؛ وله دور فعال في بناء الجسم . وتقويته وترميم
انسجته ؛ وعلاج الكثير من امراضه . يحتوي على الفيتامينات ( أ ـ ب ـ ث)
والمعادن من البوتاس والكلس والصودا والماغنزيا وحامض الحديد الكلس
والسيليس وحامض الفوسفور .
الموز: فاكهة مغذية غنية بمواد الفحم ؛ التي
تعطي الجسم الطاقة الحرارية ؛ وكلما نضج الموز تحولة جزء كبير من نشائه
سكر يحتوي الموز على الفيتامينات ( ث ـ ب ـ ب2 ـ ب6 ـ ب12 ـ أ ـ د ـ و ) .
أن وجبة منالخبز الموز الحليب تحتوي على جيمع العناصر اللازمة لنمو الأنسان
.
البطيخ الأصفر : هو شقيق البطخ الأحمر . ولكنه اكثر فائدة منه نظر
الغناه النسبي بالبروتينات والفيتامينات , يحتوي على الفيتامينات ( ث ـ ب2 ـ
) وعلى المعادن كالكبريت ؛ الفوسفور . والكلور والصودا . والبوتاس
والمانيزا والكلس . والحديد والنحاس .
التمر : هو أول غذاء رئيسي لسكان
الصحراء ؛ لكونه غذاء كاملاً وغني بالمعادن والفيتامينات ( ب1 ـ ب2ـ ب ب ـ
) وهو غني بالفوسفور ؛ إذ إن هذه المواد تقوي الأعصاب وتلين الأوعية
الدموية ؛ وترطب الأمعاء .
الخضار : بمجموعها متكاملة من مصادر الغذاء .
فكل زمرة منه مختص بمقادير معينة من الفيتامينات او الأملاح او المواد
الإخرى من المعادن . اما إذا أردنا نستفيد من الخضار فيجب ان نضع برامجاً
لها لحاجات الجسم منها ومقاديرها للغذاء
الجزر : يعد غذاء ودواء في آن
واحد لما يحتوي من مقادير كثيرة من الفيتامينات .وهو غني بالفيتامينات (أ ـ
ث ـ د ـ و ـ ب ب ) وعلى المعادن كالكبريت والفوسفور والكلور والصوديوم .
والبوتاس . والمنغنيزم . والكالسيوم . والحديد.
البندورة: تؤكل نيئة مطبوخة . وشراباً وهي غنية بالفيتامينات ( آ ـ ث ـ ب1 ب2 ) تحتوي البندورة على الفوسوفور والحديد والأملاح .
يستفاد
من البندورة للروماتيزم والرمل البولية . وحصيات الكلى . والمثاني والتهاب
المفاصل . للعفنات المعوية . عسر الهضم . فهي تساعد على طرح الفضلات .
وومكافحة الأمساك إذ اخذت قشورها . اما المسحلب . وهي المادة التي تقطس
البندورة . تساعد على تأمين عملية الأنزلاق المعوي . إذا ترطب المعدة .
تسهل مرور الكتل البرازي. أما عصيرها فهو دمها وهذا سهل الامتصاص يدخل
الدورة الدموية عاملا أهم العناصر اللازمة للترميم .
إذا أردنا أن
نتناول سلطة غنية بالبندورة . فيجب الا نضيف لها الليمون والخل . بل نكتفي
بالزيت بدون الملح ويضاف اليه من الثوم والبصل
الخرشوف ( ارضي شوكي ) خرشوف من انواع الخضار الحاوية على الفيتامينات ( آ ـ ب ) والأملاح الغذائية كالمنغنيز والفوسفور
الهليون: يؤكل مسلوقاً , فيعتبرمحركاً للشهية قبل الطعام وهو منظم لحركة القلب ويقاوم التعب .
الفجل
: من انواع الخضار التي تحتوي على الفيتامينات (آ ـ ث ) وعلى الحديد
والكالسيوم , وفاتح للشهية قبل الطعام ويساعد على الهضم . فهو مقو للعظام
ومدر للبول .
البصل : يحتل مكانة يتميز بها عن الأغذية الباقية . كما أنه من النباتات القاتلة للجراثيم ويؤكل غالباً نيئاً
الثوم
: يجتمع بخواصه مع البصل لكونه قاتل للجراثيم , اذ يدخل في اغلب الأطعمة
يؤكل نيئاً ومطبوخاً ,وهو مقوي مثير للشهية ومطهر للأمعاء وطارد للديدان .
البقدونس : مسكن للألم . ويستعمل عصيره في حالة التهابات الكبد البسيطة والكلى وتقطير البول
السلق : ملين للامعاء ولذيذ
السبانخ
: غذاء له قدرة كافية على التغذية . لوجود العناصر الحديدية في الورقة .
ويحتوي ايضاَ علىالكبريت . والفوسفور . والكلور . الكلس . والنحاس . وهو
غني بالفيتامينات ((أ ـ ق ـ ث )) . و يؤخذ نيئاً أو مطبوخاص في علاج امراض
الصدر كما أن عصيره المحلى بالسكر يفيد في علاج اليرقان . والحصيات البولية
. وعسر البول .
الخس : رمزاً للخصوبة والنمو ، وهو يحتوي على المواد الغذائية الكاملة . كالحديد والفوسفور . والكالسيوم .
الفول : الأخضر غذاء حسن وفاكهة لذيذة . وأما الفول اليابس فيكتسب قيمة غذائية كبيرى.
النعناع
: يستفاد من النعناع في معالجة أمراض المعدة والتهابات الجهاز الهضمي . ضد
الصداع . وهو حسن الطعم والرائحة في نفس الوقت . وهويدخل في الكثير من
المستحضرات بسبب جودة طعمه وخاصيته (لتلطيف والتبريد) المتوفرة فيه .
البطاطا
: تعتبر البطاطا من اغنى الأغذية بالقدرة الحرارية . نطراً لما تحتويه من
النشاء والبروتين وهي تحتوي على معادن عديدة كالحديد والكلس والبوتاس وعلى
فيتامينات ( ث ـ ب آ )
الكمأة : تعتبر الكماة نوعاً من الفطور وهي تنو
في باطن الأرض . فلا ورق لها ولا جذع \وتحتوي الكمأة على الفوسفور
والبوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم كما أنها غنية الفيتامين ( ب1 ـ ب2)
الجرجير : الجرجير نبات يحتوي على مادة خردلية ومواد مًرة مع فيتامين ( ث) ويحتوي على اليود والكبريت والحديد .
وله قيمة غذائية لما يحتويه من الفيتامينات ( ث) وهو كالقهوة منبه دون ان يكون له اثر عكسي على القلب والأعصاب .
بذر
الخلة : ان بذور الخلة تستعمل لمعالجة خناق الصدر والنوبات القلبية
ولتخفيف آلام الكلى والكبد وتوسعة مجاري المثانة والحالب لتساعد على التخلص
من الحصى والرمل
الختمية : الختمية هي مجموعة من الأزهار التي يقبل
الناس على اقتنائها واستعمالها في الشرب كما في شرب الشاي ومن خواصها تليين
الامعاء.
العناب : العناب هواحد الثمار التي تمثل البلح والتين في خصائصه وصفاته يوصف كعلاج حالة الأصابة بالسعال وضيق التنفس .






توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:54:19
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


الزيزفون :

الزيزفون شجرة غنية عن كل تعريف . فهي تمتاز بشذاها وعطرها الذي يبعث البهجة في النفوس .
السماق
: السماق شجرة تزرع بكثرة في بلادنا وفي عدد كبير من البلدان . وتشبه
حباته حبات العدس وأكبر قليلاً . ويقطف في موسم الخريف بشرط قبل هطول
الأمطار . لئلا يفقد حموضته .
الهند شعيري : الهندي شعيري يكثر وجوده
في الهند وثمره ذو نواة على شكل بيضوي قشور تغلفه وحجمه كحجم حبة الزيتون
الصغيرة وهو مسهل ومنقي جيد للامعاء.

العِرْقٌسٌوس :

العرقسوس
نبات ينمو بكثرة في الأراضي الجرداء دون رعاية أو عناية . تقتلع جذور هذا
النبات من الأرض . تترك اكوماً لتخمر قليلاً ليزداد لونه اصفراراً ثم تنظف
من التراب العالقة بها وتصدر إلى الأسواق.

الزعرور :

تعمل ازهار وثمار الزعرور لتقوية القلب وتهدئة هيجان الشرايين
الكمون : يستفاد من الكمون في الغذاء لاثارة الشهية ولمعالجة التشنج وفي طرد الغازات
الزعتر :
يعتبر الزعتر من اهم الأغذية الصباحية التي تؤخذ في بلادنا ؛ وهو مضاد
للتخمرات المعدية والمعوية . ويؤخذ مضافاً إليه الزيت أو بالعسل .
اليانسون :
يستعمل اليانسون لاعداد انواع كثيرة من الحلويات الشهية كما يدخل بصورة رئيسية في صنع المشروبات الكحولية وخاصة ( العرق )

البعيثران :
تستعمل اوراقه في علاج الام الحنجرة ( غرغرة ) بحيث يحضر ملعقة من
العبيتران ويضاف إلى كوب ونصف من الماء ويغلي على النار ويبرد ويصفى ويعمل
به غرغرة

الشمرة :


الشمرة نبات معطر يدخل في صنع العجية بمقدار غرام واحد ليكسب الطعام مذاقاً طيباً .
أوراق الغار:
ان مغلي اوراق الغار منشط للصحة الكبد
كبش القرنفل :
يوصف كبش القرنفل لتطيهر الجروح وتخفيف الالآم
الخردل :
يستفاد من بذور الخردل في تخفيف الضغط . ويستعمل مطحونه كلصقة لتخفيف آلام
واحتقان الدم واحتقان الرئتين . وتوضع اللصقة على الجسم فتخمرها . وتقضي
على الاحتقان .
البابونج :
البابونج نبات جميل الشكل وينمو في الحقول والبراري؛ وزهرة البابونج ذات لون ابيض في قمتها راس اصفر اللون . ولها رائحة مميزة .
البنفسج :
تستعمل ازهار البنفسج المجففة عوضاً عن الشاي ؛ يسكب على الأزهار كمية من الماء المغلي .ثم يحلى بالسكر ويؤخذ شراباً لذيذاً ومفيداً
الخبيزة :
تخزن ازهار الخبيزة بعد تجفيفها وتستعمل كمنقه لبعض الحالات المرضية .
حشيشة القطة :
يغلى
من حشيشة القطة مقدار ملعقة قهوة صغيرة في كوب ونصف من الماء . وتؤخذ
صباحاً ومساءً بعد الأكل بساعة لمدة خمسة أيام وذلك لمعالجة القلب وتوتر
الأعصاب . وتهدئة الأعصاب وكمنوم , يؤخذ مغلي حشيشة القطة في نصف كوب عند
المساء بعد الأكل
المحلب :
يستعمل المحلب مسحوقاً في تراكيب الحلويات لأعطائها نكهة لذيذة وخاصة مع الكعك .
العقص :
يستفاد من العفص لعلاج القروح والاسهال المزمن . وتأكل الأسنان
القنطريطون :
يوصف القنطرون كعلاج للملاريا ومشهياً :
القطران :
يوصف القطران كعلاج ضد الجرب . والقمل والصيبن . وتدهن به الحيوانات اذ يقتل جميع الميكروبات عن اجسامها .
الحلبة :
الحلبة زهيدة الثمن . كبيرة الفائدة من حيث انها تثمن بقيمة الذهب لما لها
من خواص علاجية نافعة . وهي غنية بالبروتينات والنشا والفوسفور . وهي
تماثل زيت كبد السمك . ويستعملها عامة الشعب .
توصف الحلبة للمرضعات بعد
الوضع مباشرة . لزيادة أفراز الحليب وللذين يشكون من قلة الشهية وفقر الدم
وللنحلاء وتمزج الحلبة بالعسل للمصابين بالأمساك المزمن . لعلاج الصدر .
والحلق . والسعال . والربو. والضعف الجنسي .
البندق :
البندق بالفيتامينات (أ ـ ب ) والمعادن كالحديد والفوسفور والكلس .
الجوز :

الجوز غني بالفيتامينات ( أ ـ ب ) يوصف زيت الجوز للأمراض الجلدية وللمصابين بالسكري .
زيت الخروع :
يستفاد من زيت الخروع لمعالجة عدة امراض وقروح جلدية منها ( الثالول) وذلك
بدلك الثالول 20 مرة في الصباح ومثلها في المساء حتى يدخل الزيت إلى داخل
الثالول لمدة ثلاث أسابيع .
زيت الذرة :
يستعمل زيت الذرة لمعالجة الرشح والربو , بأخذ ملعقة كبيرة منه كل وجبة طعام .
الشوفان :
يستعمل مغلي قش الشوفان المحلي بالسكر كدواء ضد الارق . مهدي للسعال
العنيف ز والسعال الديكي ز والتهابات الكبد ؛ والمرارة والمغص الكلوي . كما
يفيد في تسكين نوبات الحصة البولية .
الحمص :
للحمص مكانة مرموقة على الموائد ز فهو يؤكل اخضراً ومطبوخاً و مسلوقاً ومسحوقاً . وهو يحتوي على المواد البروتينية المغذية .
الرز :
يستعمل الرز في جميع البيوت فقيرها وغنيها لأنه رخيص الثمن . ويقدم مع جميع المأكل والخضراوات على اختلافها.
يحتوي
الرز الابيض المقشور على البوتاس والصوديوم والكالسيوم والمنغنيز ,الحديد
والقوسفور والكبريت والبود . ويحتوي الارز الاحمر على الفيتامينات (آ ـ ب ـ
و )
القمح :
القمح يعتبر من اقدم
ماعرفه الانسان من الغذاء الذي لا غنى عنه لكل فرد لما يحتويه من مواد
البوتاسيوم والصوديوم والمغنيزيوم والفسفور والحديد والكالسيوم والسليكون .
ان
الخبز غذاء ممتاز لا غنى للأنسان عنه واول طرق الاستفادة منه هي أن نمضغ
الخبز مضغاً جيداً كما أن الخبز الجاف اسهل هضماً من الخبز الطازج . لذا
يفضل تحميص الخبز ليسهل هضمه .
الشعير:
أن
الشعير يماثل القمح بقدرته الغذائية غير أنه عسير الهضم لكثرة الالياف
ويحتاج إلى معدة قوية وهضم جيد . يستفيد منه المجهدون والعماال والفتيان ,
يتميز عن القمح بما فيه من المواد المعدنية الهامة كالفوسفور والكلس
والبوتاس.
عند الحاجة يمزج دقيق الشعير مع دقيق القمح فيكون غذاء ممتازا غير أن طعمه ليس مقبولاً كالخبز المصنوع من القمح .
يدخل الشعير في صنع الأشربة المشهورة ( كالبيرة )
الحليب :
الحليب
مغذي منشط بشكل جيد وهو مركب مواد دهنية واملاح معدنية وسكرية ومن الكلس
والسوداديوم والحديد والفوسفور ومن الفيتامينات ( أ ـ ث) ولما كان الجسم
بحاجة إلى كمية كبيرة من الكالسيوم فلا بد من تناول الحليب كميات كبيرة
وبصورة معتدلة
ولتعاطي الحليب بشكل أفضل يستحسن أن يؤخذ عند الصباح مع
أضافة قليل من البن أو الكاكاو إليه أو الشاي وهو غذاء مثالي لطلاب
والمشتغلين بعقولهم وله صلة وثيقة بقوة الرجال الجنسية ويتناوله الرياضيون
والعمال .
كما أن أكثر أنواع الحليب شيوعاً واقلها كلفة هو حليب البقر
وهو اخف حليب على المعدة بالنسبة للأطفال وللناقهين . يستخرج الحليب .
اللبن والزردة والجبن .
الزيت :
يستخرج الزيت من عدة نباتات . منه زيت الزيتون . زيت القطن . زيت القستق . زيت دوار الشمس . زيت الذرة . زيت فول الصويا .
اللحوم :
عنصر
اساسي مغذ للجسم وغني بالأملاح المعدنية كفوسفات والباتاسيوم والصوديوم
والكلس والمانيزا والكلور والحديد وهو عني بالمواد الزلالية والبوتينات
المقادم وهي (( الكاوارع))
السمك مصدر جيد من مصادر البروتين وهو يتفوق على اللحم من هذه الناحية
البيض
البيض غذاء رئيسي اغذية الأنسان ومفيد جداً وجميع عناصره قابلة للأمتصاص صهلة . وهو يعادل اللحم في قوة غذائية .
مح
البيض يحتوي على الفيتامينات ( آ ـ ب ب ـ د ـ هـ واسهل انواع البيض هضماً
هو النوع المسمى ( فيمبرشت) والنوع المسلوق اسهل هضمن من المقلي .
يدخل البيض في كثير من أنواع الكاتو والكيك .
يضاف
إليه ماء الشرب المقدم إلى الدجاجة قليل من الخل فيكسبها مقوامة الأمراض
ويزيد في نموها . وعندها يكون اشهر واطرى وينضج اللحم عند الطبخ
بسرعةوسهولة .
النحافة قد تكون نتيجة عوامل وراثية
النزلة المعوية تصيب الكبار أكثر من الصغار
القلق يزيد من حموضة المعدة ويعمل على ضعف الشهية
يعالج ضعف الشهية بالبصل والثوم
زيادة الحموضة في المعدة بنسبة كبيرة تسبب القرحة
التهاب الكبد مرض غير معد
مادة الـ د.د.ت تسبب الإصابة بالكباد
التهاب الكبد يعطل وظائف الكبد
معجون الحرمل :
يدق الحرمل ويطبخ في الزيت ثم يفطر المصاب بمقدار الجوز مدة سبعة أيام على الريق يشفى من الأمراض التالية :
وجع الركبة والساقين ـ وجع اليدين والرجلين - وجع البواسير - نفخ البطن .
معجون الثوم :
هذا
المعجون نافع لجميع أنواع البرودة . والعلل الباردة . يزيد في الباءه .
ويسخن الكليتين . ينفع في تقطير البول . ويذهب الحكة. يصفى اللون . يقوي
العقل . يزيد في صفاء العين . ينقي البلغم . يذهب العسال القديم . ويذهب
بالنسيان . ويزيد في الحفظ وذكاء العقل
طريقة :
خذ الثوم وقشره وصب
عليه حليب البقر حتى يغمر ثم ضعه على نار لينة : حتى يصير مثل العسل
الجامد . ثم يحرك تحريكاً جيداً وينزل من علىالنار ثم يؤخذ ثلاث أجزاء من
زنجبيل يابس وجزء ونصف زعفران وسنبل ودار فلفل ودار صيني وقرنفل وبسباس .
يسحق الجميع ويرمى على العسل حتى يخلط . ثم يطرح على الثوم المطبوخ . ويحرك
تحريكاً جيداً .
تستعمل هذه الوصفة لعلاج إحدى الأمراض والعلل المذكورة
يؤكل على الريق وعند النوم مقدار حبة جوز . فإنه جيد ونافع لما ذكر. 





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:54:58
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل



بزر الكتان
( زريعة الكتان ) يطبخ بذرالكتان بعد غسله ودقه واستعماله كلبخة من الخارج للأمراض التالية :
تسكين
الأم التهاب المعدة .تسكين ألم أسفل البطن . التهاب الغدة النكفية .
التهاب الغذة اللمفاوية . الأمراض الجلدية المتقيحة. الدمامل والقروح
الصلبة
ومن الدخل فأن الواظبه على شربه حتى الشفاء تفيد جيداً في
الأمراض التالية : التهاب الجلد المخاطي وتسكين آلامه . ألام السعال الجافة
والحد من نوبته آلام القرحة المعدة والمعوية . نوبات المغص الناتج عن حصاة
في المرارة أوالكليتين , آلام التهاب الجهاز البولي من كليتين أو مثانة أو
بروستات . قروح الأمعاء الغليظة ـ قروح التيفوئيد في الأمعاء .
الطريقة
: يؤخذ من مسحوق بذر الكتان مقدار ملعقة كبيرة مع ربع لتر من الماء ويغلى
لمدة ثلاث دقائق ثم يترك لمدة 10 دقائق . ويحرك كله ويشرب ساخناً مقدار
كوبين في اليوم . كما يمكن تحليته بعسل أو سكر
محلول البنج والسيكران : يطبخ جزء من البنج مع ثلثه من الأفيون بالخل ويستعمل من الخارج دهنا للأمراض التالية :
النقرس
ـ المفاصل ـ تسكين الصداع المزمن - عرق النسا ـ القروح ـ وجع المعدة ـ قطع
النزيف ـ البواسير ـ الجرب ـ الصمم تقطيرأ ـ ورم العين ضماداً ـ وجع
الأسنان غرغرة ـ عظم الخصيتين ـ قروح الرحم ـ
محلول بصل العنصل : يؤخذ 2
كيلو من بصل العنصل .وينقع في 7 ليترات من الخل ويترك 60 يوماً في الشمس
مسدوداً سداً محكماً . وقبل خلطه يبشر إلى قطع صغيرة فهو يفيد أكلا ودهناً
للأمراض التالية :
وجع الصدر ـ ضيق التنفس ـ الربو ـ البهر ـ الإعياء ـ
الإستسقاء ـ الطحال ـ الحصى ـ عسر البول : ـ بول الدم ـ المفاصل ـ عرق
النسا ـ النقرس ـ فتح السمع ـ أوجاع الأذن ـ أوجاع اللسان . الصداع .
الشقيقة ـ البولنج ـ الباه ـ البلغم ـ النتونة ـ البخر اللثة ـ شد الأسنان ـ
منع السموم . المعدة . اليرقان ـ جلاء البصر كحلا . تجفيف القروح أوجاع
الرجلين . الشقوق . الحكة . البواسير .
محلول القراص ( الحريكة ) :
تؤخذ جذور وسيقان أوراق وأزهار القريص مقدار 20 غراماُ في 60 غراماُ من
الكحول النقي ويسد عليه في زجاجة محكمة ويترك في مكان حار لمدة 14 يوم
وتستعمل هذا الصبغة مقدار ملعقة صغيرة في كوب صغير من الماء وتشرب كلصباح
فإنها علاج لأمراض التالية :
فقر الدم ـ النزيف الداخلي في الرئة ـ
القرحة المعدية والمعوية . والبواسير ـ الجهاز البولي ـ نزيف الرحم . تصلب
الشرايين . ضغط الدم ـ اضطراب الهضم الإفراز البلغمي في الصدر . السعال
المصحوب بقشع ـ مقص الكليتين والرمل والحصى ـ النقرس ـ الأنصابات المائية (
أوزيما ) الأمراض الجلدية كالحكة والإكزيما وغيرها ـ تنقية ـ تجديد شباب
الجسم .
دهن الفيجن وصبغته
يستعمل دهن
الفيجن ( السذاب ) يأخذ جزء من أوراقه وملئها بجزئين من زيت الزيتون ويسد
عليه في زجاجة محكمة ويوضع في الشمس مدة أسبوع بعد ذلك تصفى بقماش وتؤخذ
وقت الحاجة أما صبغته . فيضاف إلى كل جزء من الفيجن خمسة أجزاء من الكحول
المركز ويحكم في زجاجة مسدودة ويترك لمدة 15 يوماً في مكان دافيء مع خضها
يومياً بعد المدة تصفى الصبغة وتعصر الأوراق التي بداخلها وتحفظ لوقت
الحاجة .
شراب الفيجن
لتر من الماء في
أوقية من الفيجن ( السذاب ) أذا كان غضا أفضل . وثلاثة اواق زيت زيتون .
وثلاثة اواق شيرج وأوقية من حب الخردل وأوقية من حب الرشاد وأوقية من عاقر
قرحا يطبخ الجميع في الماء ويصفى فهو مفيد وجيد إذا شرب بمقدار ملعقة كبيرة
كل صباح . وذلك للأمراض التالية :
وجع المثانة والكلي والساقين وإدرار البول وتحليل الرياح .
أما وجع الظهر فيدهن به مع الشراب .
وفي وجع الإذن يقطر فيها بجانب الشرب

أغذية منشطة

وصفة غذاء لتخيف حرارة النشاط الجنسي
يؤخذ من اللبن رطل ويطرح عليه من الترنجبين وزن أربعين درهما للمعتدلين ويطبخ حتى يخثر ويشرب منه قدر قدح كل يوم .

وصفة غذاء للبرود الجنسي
يؤخذ
عشرة دراهم دار صيني ويسحق سحقا جيدا شديدا ويخلط برطل لبن ويخضخض ويشرب
منه قدح على الريق أو على طعام مكان الماء , ولا يشرب عليه ماء وخصوصا إذا
كان غذاؤه طبهيجات وشحم

وصفة غذاء معين على الجماع
يؤخذ
من سمن البقر مل كوز ومن لبن البقر ملء كوز ومن دهن الفستق ملء كوز يطبخ
الجميع حتى يبقى الثلث . والشربة منه بالغداة معلقتان بشيء من الشراب.

وصفة غذاء لابن سينا
يؤخذ
من حب القلقل واللوز والفندق والبندق من كل واحد خمسة (حبات) يقشر الجميع,
ومن النارجيل والجوز من كل واحد سبعة (حبات) , يدق الجميع كل على انفراد
ويعجن بمثليه فانيذ محلول بالماء المداف فيه قدر حبة من المسك وقدر نصف
دانق من الزعفران , والشربة خمسة دراهم في الباكر

وصفة غذاء منشط - 1
يؤخذ من الفانيذ رطل ومن عصير البصل رطل ومن اللبن الحليب رطل , يطبخ الجميع حتى يغلظ ويؤخذ منه كل بكرة قدر أوقية.

وصفة غذاء منشط - 2
يؤخذ
الحمص الاسود وينقع في ماء الجرجير حتى يربو قليلا ثم يجفف في الظل ثم
يسحق مع فانيذ ويعجن . والشربة منه قدر جوزة بالغداة وقدر بندقة عند النوم
ويشرب عليه قدح.

وصفة غذاء منشط - 3
يؤخذ
ثلاثة أرطال لبن حليب ولقى فيه نصف رطل ترنجبين ونصف رطل من الحبة الخضراء
مدقوقة , ويغلى ثم يمرس ناعما ويصفى, ويؤخذ منه نصف رطل ويلقى عليه نصف
درهم خولنجان, ويشرب منه

وصفة غذاء منشط - 4
يؤخذ ماء البصل ومثله عسل ويطبخ حتى العسل , والشربة منه ملعقة أو ملعقتان عند النوم بماء حار.

وصفة غذاء منشط - 5
يؤخذ الدقيق ويخلط بالماء العذب , ثم يعصر عنه عصرا ويطبخ بلبن حليب, ونصف اللبن ماء النارجيل , ويدسم بشحم البط ويتخذ منه كالهريسة.

وصفة غذاء منشط - 6
يؤخذ
صفرة بيض وينثر عليها الحلتيت وملح السقنقور , يتخذ منها نمبرشت. قال ابن
سينا في القانون :هذاء الغذاء قوي جدا وخصوصا عقيب الاستحمام ويدلك بدهن
السوسن والياسمين.
وصفة غذاء منشط - 7
يؤخذ
صفرة بيض ويضرب بعضها ببعض وان كان مع بياضها جاز, ثم يجعل عليها مثل
ربعها عصارة البصل المدقوق وتجعل نمبرشت ويتحسى بشيء من الاملاح والأباذير
المذكورة.

وصفة غذاء منشط - 8
يؤخذ الجزر ويدق , والسلجم ويدق أو يطبخ مع الباقلا والحمص والعسل بلحم ويبرز بالأبازير الحارة .

وصفة غذاء منشط - 9
يؤخذ
من حب الصنوبر المنقى جزءان زمن بزر الجرجير وبزر البطيخ جزء جزء , ويقلى
بالسمن ويلقى عليه يسير من فلفل ودار فلفل ودار صيني , ثم يطرح عليه من
العسل مقدار كفاية ويتخذ حلوا.

وصفة غذاء منشط - 10

يؤخذ
من الحمص وينقع في الماء أو في ماء الجرجير أو في ماء الحسك حتى ينتفخ ,
ثم يقلى بسمن البقر قليا خفيفا غير محرق, ويؤخذ من حب الصنوبر الصغار مثله ,
ويلقى عليه عسل بقدر ما يعجن ةيخلط بقليل مصطكى ودار صيني ويرفع ويقطع
تقطيع الحلوى.

وصفة غذاء منشط - 11
يغلظ
العسل بالطبخ وينثر عليه حب الصنوبر الكبار وبزر الجزر ودار فلفل وشقاقل
ودار صيني وبزر الجرجير ويتخذ منه كالجوارشن, فان كره بزر الجرجير والجزر
جعل بدله الحبة الخضراء أو قليل من المسك.

وصفة غذاء منشط - 12
يؤخذ
من أدمغة العصافير والحمام خمسون, ومن صفرة بيض العصافير عشرون, ومن صفرة
بيض الدجاج اثنا عشر, ومن ماء لحم الضأن المدقوق المطبوخ جيدا والمعصور
قصعة, ومن ماء البصل المعصور ثلاث أوراق , ومن ماء الجزر خمس أواق ومن
الملح والتوابل الحارة قدر الحاجة ومن السمن وزن خمسين درهما, يتخذ من
الجميع عجة وتؤكل ويشرب عليها عند انهضامها شراب قوي ريحاني الى الحلاوة





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:55:26
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل



انه في عصر اختلطت فيه الأمور بين الحق و الباطل و غلب فيه الباطل عـلى

الحق, والشر على الخير, و خاصة أننا نتحدث عن أمر أختلط فيه الحابل

بالنابل, وحيث أن الرقية الشرعية تعتبر من هذا التشريع الذي سنه لنا رسول الله

صلـى الله عليه و سلم , فكان لزاما علينا أن نأصل هذا النوع من أنواع الفقه في

الرقيـة الشرعية. و لا ندعى الكمال و لا كمال العلم و لكن هو عطاء المقل و

اجتهاد من طالب علم, سائلين الله أن يسدد خطانا و يعلمنا ما جهلنا و أن يفقهنا

في ديننا. ولما أصبحت الرقية الشرعية منتشرة انتشارا عظيما على مستوى العالم

الأسلامي بل العالم اجمع ,و حيث انه اصبح كثير من المعالجين و المتحدثين

يدلى بدلوه دون الرجوع الى الأصل في كثير من الأحيان , وعندنا الأصل كتاب

الله و سنـة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم. من هذا المنطلق أحببنا أن نوصل

الى أحبتنـا وأخواننا فى الأسلام ما كتبه أهل العلم, وماأصله السلف الصالح

الذي فيه قدوتنـا النبي محمد صلى الله عليه و سلم و ما اخبرنا به عن الله ليقودنا

جميعا الـى الله .وعندما نتمعن الرقى في هذا الزمان و في غيره من الأزمنة وما أدخل فيها

وما أضيف اليها, نجد أن كثيرا من الأمور لم تكن في عهد النبي صلى الله عليـه و

سلم , و لا في عهد الصحابة رضوان الله عليهم, و لا في عهد التابعين من بعدهم

لذا قسمنا الرقى الى ثلاثة أقسام .

القسم الأول: رقى شرعية

و هي أن تكون بكلام الله أو بكلام رسول الله صلى الله

عليه وسلم ,الثابت عنه في كتب الصحاح من أبواب الاستشفاء و الأدعية النبويـة

التي تتعلق بالاستشفاء, و أن تكون هذه الرقية باللغة العربية الواضحة المسموعة و

ذلك تفريقا لما يفعله السحرة و المشعوذون و الدجالون من تمتمات لا تفهم و لا

تفقه , و أن تكون الرقى ليست مختلطة بشرك أو كفر أو ابتداع . فكل ما عدا

هذه الأمور مباح بدليل ما رواه الأمام مسلم في صحيحه عن عوف بن مالك

الأشجعي, قال :" كنا نرقى في الجاهلية, فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلـك؟

فقال: اعرضوا على رقاكم , لا بأس في الرقى ما لم يكن فيه شرك" . رواه مسلم.

القسم الثاني : الرقي الشركية :

وهذا النوع من الرقية منافيا تماما للشرع لأنه الشرك الأكبر والمخرج من الملة،

حيث أنها تتم بالاستعانة والاستغاثـة بغير الله. وهو يجـرح جنـاب التـوحيـد

وهو المحبط للعمل (لأن أشركت ليحبطن عملك) .وهذا النوع مـن الرقـي التي

وصفها النبي صلي الله عليه وسلم، بأنها من الشرك ، والتي قال عنها عبد الله بن

مسعود رضي الله عنه" كان مـما حفظنا عـن النبي، صلي الله عليه وسلم ، أن

الرقي والتمائم والتولة من الشرك" رواه الحاكم .

كـذا الـذي يعتقد ويعتمد على الرقية اعتمـادا كليا ، ويظن أنها نافعة ومؤثرة

بذاتها ,لا بقدرة الله ، وهذا فيه خلل في الاعتقاد والعياذ بالله. بل يجب الاعتقاد بأن

كل شي انما يكون باذن الله ، وعدم الاعتماد علي التمائم ، والخرز وغيرها ممـا

يجعل القلـب يتعلق بغـير الله ، وقد بين خليل الرحمن نبـي الله ابراهيم عليـه

السلام ،عندما حاج قومه. قال عز وجل(واتل عليهم نبأ ابراهيم اذ قال لأبيه وقومه

ما تعبدون قالـوا نعبد أصناما فنضل لها عاكفين* قال هل يسمعونكم اذ تدعون أو

ينفعونكم أو يضرون قالوا بل وجدنا ابائنا كذلك يفعلون * قال أفر أيتـم ما كـنتم

تعبدون أنتم وآباؤكم الأقدمون فانهم عدو لي الا رب العالمين* الذي خلقني فهـو

يهدين* والذي هو يطعمني ويسقين* واذا مرضت فهو يشفين*) لذلك فان الله عز

جاهه وعظم شأنه وتقدست أسماؤه هو الذي يملك الشفاء ولا غيره يملك ذلك . لذا

فلننظر الى الهادي البشير والسراج المنير عليه افضل الصلوات وهو يعلمنا هـذا

الدرس العملي, والذي يصفه لنا حب رسول الله صلي الله عليه وسلم أنس بن مالك

رضي الله عنـه.. فقد ثبت في صحيح البخاري "أن عبد العزيز قـال دخلت أنـا

وثابت على أنس بن مالك ، فقال ثابت : يا أبا هريرة اشتكيت! فقال أنس ألا أرقيك

برقيـة رسول الله، صلـى الله عليه وسلم، قـال بلى . قـال: اللهم رب النـاس،

مذهـب الباس أشف أنت الشافي ، لاشافي الا أنت شفاء لا يغادر سقما". كل هذا

يريد صلى الله عليه و سلم أن يجنبنا أن نقع فـي الشـرك فكيف به لو انه عاش

زماننا هذا والذي كثر فيه الذين يقرؤون الكف ويقرؤون الفنجان ،ويقرؤون الحظ

الذي لا تخلو منه مجلة تحت مسمى الابراج،و الضرب في الرمل وقراءة الودع،

والاستعانة بالجن المسلم كـما يدعي البعض،و التبرك بمـن في القبور وسؤالهم ،

وطلب المدد منهم والذبح لغير الله . لم يعش صلى الله عليه وسلم كل هـذا فـي

زماننا ولكن حذرنا أن نرجم أو نتكلم بالغيب وحذرنا أن نذهـب الى العـرافين

والكهنة ومن يعمل عملهم من السحرة والمشعوذين وغيرهم ممن يكذب لأن أعمال

هؤلاء جميعا مبنية ،على الكذب ،وقد قال صلى الله عليه وسلم" مـن أتى عرافـا

أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" رواه

احمد. لذا فان كل من أتى هؤلاء فقد صدقهم بما يقولون.

القسم الثالث الرقية البدعية:

هي كل ما أضيف من رقى يعمل بها المشعوذون أو من كتبهم وان لـم يكـن بها

شيء مـن الشرك أو الكفر لكن اعتاد هؤلاء القوم على استخدامها حتى لا يظـن

الناس أنها من الرقي الشرعية حيث أنها لم تكن علي منهج رسول الله صلـي الله

عليه وسلم وما لم يثبت عن النبي فانه يدخل في الاحداث و"من أحدث في امـرنا

هذا ما ليس منه فهو رد" كما أخبر بذلك النبي صلـى الله عليـه وسلم ،والمثـال

علـى ذلك أن بعض الناس يقول اذا كان عندك شيء من الحسد مثلا فقـرأ أيـة

الكـرسي 70 مرة في ضوء القمر ليلة كذا وكذا والمقصود هنـا قراءة الكرسي

ولكن كون أن هذه الصفة و الصيغة لم ترد بنص شرعـي لـذلك اصبحت بدعة.

وكذلك كل آية أو قراءة وردت بعدد معين من قبل النبي صلى الله عليه وسلم يكون

الأمر في ذلك توقيفيا لاينبغي الزيادة أو النقصان وكلا الحالتين فيها استدراك علي

الرسول وهو عليه الصلاة والسلام الذي لا ينطق عـن الهوى . فما ذ كره سبعا

نذكره سبعا وما ذكره ثلاثا نذكره ثلاثا كل ذلك حتى نكون متبعين لا مبتدعين ،

والله من وراء القصد



إعشاب في الطب النبوي

في ذكر شئ من الأدوية والأغذية المفردة التي جاءت على لسانه r مرتبة على حروف المعجم





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:55:59
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


]الهمزة

إثمد
:هو حجر الكحل الأسود ، يؤتى به من أصبهان ، وهو أفضله ويؤتى به من جهة
المغرب أيضاً ، وأجوده السريع التفتيت الذي لفتاته بصيص ، وداخله أملس ليس
فيه شئ من الأوساخ .ومزاجه بارد يابس ينفع العين ويقويها ، ويشد أعصابها ،
ويحفظ صحتها ، ويذهب اللحم الزائد في القروح ويدملها ، وينقي أوساخها ،
ويجلوها ، ويذهب الصداع إذا اكتحل به مع العسل المائي الرقيق ، وإذا دق
وخلط ببعض الشحوم الطرية ، ولطخ على حرق النار ، لم تعرض فيه خشكريشة ،
ونفع من التنفط الحادث بسببه ، وهو أجود أكحال العين لا سيما للمشايخ ،
والذين قد ضعفت أبصارهم إذا جعل معه شئ من المسك .

-------------------------------------------------------------

أترج
ثبت في الصحيح : عن النبي r أنه قال : " مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل
الأترجة ، طعمها طيب ، وريحها طيب " .في الأترج منافع كثيرة ، وهو مركب من
أربعة أشياء : قشر ، ولحم ، وحمض ، وبزر ، ولكل واحد منها مزاج يخصه ،
فقشره حار يابس ، ولحمه حار رطب ، وحمضه بارد يابس ، وبزره حار يابس .
ومن
منافع قشره : أنه إذا جعل في الثياب منع السوس ، ورائحته تصلح فساد الهواء
والوباء ، ويطيب النكهة إذا أمسكه في الفم ، ويحلل الرياح ، وإذا جعل في
الطعام كالأبازير ، أعان على الهضم .
قال صاحب القانون : وعصارة قشره تنفع من نهش الأفاعي شرباً ، وقشره ضماداً ، وحراقة قشره طلاء جيد للبرص . انتهى .
وأما
لحمه : فملطف لحرارة المعدة ، نافع لأصحاب المرة الصفراء ، قامع للبخارات
الحارة . وقال الغافقي : أكل لحمه ينفع البواسير . انتهى .وأما حمضه :
فقابض كاسر للصفراء ، ومسكن للخفقان الحار ، نافع من اليرقان شرباً
واكتحالاً ، قاطع للقئ الصفراوي ، مشه للطعام ، عاقل للطبيعة ، نافع من
الإسهال الصفراوي ، وعصارة حمضه يسكن غلمة النساء ، وينفع طلاء من الكلف ،
ويذهب بالقوباء ، ويستدل على ذلك من فعله في الحبر إذا وقع في الثياب قلعه ،
وله قوة تلطف ، وتقطع ، وتبرد ، وتطفئ حرارة الكبد، وتقوي المعدة ، وتمنع
حدة المرة الصفراء ، وتزيل الغم العارض منها ، وتسكن العطش .وأما بزره :
فله قوة محللة مجففة . وقال ابن ماسويه : خاصية حبه النفع من السموم
القاتلة إذا شرب منه وزن مثقال مقشراً بماء فاتر وطلاء مطبوخ 0 وإن دق ووضع
على موضع اللسعة ، نفع ، وهو ملين للطبيعة ، مطيب للنكهة ، وأكثر هذا
الفعل موجود في قشره ،
وقال غيره : خاصية حبه النفع من لسعات العقارب
إذا شرب منه وزن مثقالين مقشراً بماء فاتر ، وكذلك إذا دق ووضع على موضع
اللدغة . وقال غيره : حبه يصلح للسموم كلها ، وهو نافع من لدغ الهوام كلها .
وذكر
أن بعض الأكاسرة غضب على قوم من الأطباء ، فأمر بحبسهم ، وخيرهم أدماً لا
يزيد لهم عليه ، فاختاروا الأترج ، فقيل لهم : لم اخترتموه على غيره ؟
فقالوا : لأنه في العاجل ريحان ، ومنظره مفرح ، وقشره طيب الرائحة ، ولحمه
فاكهة ، وحمضه أدم ، وحبه ترياق ، وفيه دهن .وحقيق بشئ هذه منافعه أن يشبه
به خلاصة الوجود ، وهو المؤمن الذي يقرأ القرآن ، وكان بعض السلف يحب النظر
إليه لما في منظره من التفريح

-------------------------------------------------------------
أرز
:فيه حديثان باطلان موضوعان على رسول الله r ، أحدهما : أن " لو كان رجلاً
، لكان حليماً " الثاني : " كل شئ أخرجته الأرض ففيه داء وشفاء إلا الأرز ،
فإنه شفاء لا داء فيه " ذكرناهما تنبيهاً وتحذيراً من نسبتهما إليه r
.وبعد فهو حار يابس ، وهو أغذى الحبوب بعد الحنطة ، وأحمدها خلطاً ، يشد
البطن شداً يسيراً ، ويقوي المعدة ، ويدبغها ، ويمكث فيها . وأطباء الهند
تزعم ، أنه أحمد الأغذية وأنفعها إذا طبخ بألبان البقر ، وله تأثير في خصب
البدن ، وزيادة المني ، وكثرة التغذية ، وتصفية اللون .
أرز : بفتح
الهمزة وسكون الراء : وهو الصنوبر ، ذكره النبي r في قوله : " مثل المؤمن
مثل الخامة من الزرع، تفيئها الرياح ، تقيمها مرة ، وتميلها أخرى، ومثل
المنافق مثل الأرزة لا تزال قائمة على أصلها حتى يكون انجعافها مرة واحدة"،
وحبه حار رطب ، وفيه إنضاج وتليين ، وتحليل ، ولذع يذهب بنقعه في الماء ،
وهو عسر الهضم ، وفيه تغذية كثيرة ، وهو جيد للسعال ، ولتنقية رطوبات الرئة
، ويزيد في المني ، ويولد مغصاً ، وترياقه حب الرمان المر .

-------------------------------------------------------------
إذخر
:ثبت في الصحيح عنه r أنه قال في مكة : " لا يختلى خلاها ، فقال له العباس
رضي الله عنه : إلا الإذخر يا رسول الله ، فإنه لقينهم ولبيوتهم ، فقال :
إلا الإذخر " .والإذخر حار في الثانية ، يابس في الأولى ، لطيف مفتح للسدد
وأفواه العروق ، يدر البول والطمث ، ويفتت الحصى ، ويحلل الأورام الصلبة في
المعدة والكبد والكليتين شرباً وضماداً ، وأصله يقوي عمود الأسنان والمعدة
، ويسكن الغثيان ، ويعقل البطن .
---------------------------------------------------------------------
[حرف الباء]

بطيخ
:روى أبو داود والترمذي ، عن النبي r ، أنه كان يأكل البطيخ بالرطب ، يقول
: " نكسر حر هذا ببرد هذا ، وبرد هذا بحر هذا " .وفي البطيخ عدة أحاديث لا
يصح منها شئ غير هذا الحديث الواحد ، والمراد به الأخضر ، وهو بارد رطب ،
وفيه جلاء ، وهو أسرع انحداراً عن المعدة من القثاء والخيار ، وهو سريع
الإستحالة إلى أي خلط كان صادفه في المعدة ، وإذا كان آكله محروراً انتفع
به جداً ، وإن كان مبروداً دفع ضرره بيسير من الزنجيل ونحوه ، وينبغي أكله
قبل الطعام ، ويتبع به ، وإلا غثى وقيأ ،وقال بعض الأطباء : إنه قبل الطعام
يغسل البطن غسلاً ، ويذهب بالداء أصلاً .


بلح :روى النسائي
وابن ماجه في سننهما : من هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة رضي الله عنها
قالت : قال رسول الله r : " كلوا البلح بالتمر ، فإن الشيطان إذا نظر إلى
ابن آدم يأكل البلح بالتمر يقول : بقي ابن آدم حتى أكل الحديث بالعتيق " .
وفي رواية : " كلوا البلح بالتمر ، فإن الشيطان يحزن إذا رأى ابن آدم يأكله
يقول : عاش ابن آدم حتى أكل الجديد بالخلق " ، رواه البزار في مسنده وهذا
لفظه .
قلت : الباء في الحديث بمعنى : مع ، أي : كلوا هذا مع هذا قال
بعض أطباء الإسلام : إنما أمر النبي r بأكل البلح بالتمر ، ولم يأمر بأكل
البسر مع التمر ، لأن البلح بارد يابس ، والتمر حار رطب ، ففي كل منهما
إصلاح للآخر ، وليس كذلك البسر مع التمر ، فإن كل واحد منهما حار ، وإن
كانت حرارة التمر أكثر ، ولا ينبغي من جهة الطب الجمع بين حارين أو باردين ،
كما تقدم . وفي هذا الحديث : التنبيه على صحة أصل صناعة الطب ، ومراعاة
التدبير الذي يصلح في دفع كيفيات الأغذية والأدوية بعضها ببعض ، ومراعاة
القانون الطبي الذي تحفظ به الصحة .وفي البلح برودة ويبوسة ، وهو ينفع الفم
واللثة والمعدة ، وهو رديء للصدر والرئة بالخشونة التي فيه ، بطيء في
المعدة يسير التغذية ، وهو للنخلة كالحصرم لشجرة العنب ، وهما جميعاً
يولدان رياحاً ، وقراقر ، ونفخاً ، ولا سيما إذا شرب عليهما الماء ، ودفع
مضرتهما بالتمر ، أو بالعسل والزبد .

--------------------------------------------------------------------------------

بسر
: ثبت في الصحيح : أن أبا الهيثم بن التيهان ، لما ضافه النبي r وأبو بكر
وعمر رضي الله عنهما ، جاءهم بعذق - وهو من النخلة كالعنقود من العنب -
فقال له : " هلا انتقيت لنا من رطبه فقال : أحببت أن تنتقوا من بسره ورطبه "
.البسر : حار يابس ، ويبسه أكثر من حره ، ينشف الرطوبة ، ويدبغ المعدة ،
ويحبس البطن ، وينفع اللثة والفم ، وأنفعه ما كان هشاً وحلواً ، وكثرة أكله
وأكل البلح يحدث السدد في الأحشاء .

------------------------------------------------------------
بيض
: ذكر البيهقي في شعب الإيمان أثراً مرفوعاً : أن نبياً من الأنبياء شكى
إلى الله سبحانه الضعف ، فأمره بأكل البيض . وفي ثبوته نظر ، ويختار من
البيض الحديث على العتيق ، وبيض الدجاج على سائر بيض الطير ، وهو معتدل
يميل إلى البرودة قليلاً .قال صاحب القانون : ومحه : حار رطب ، يولد دماً
صحيحاً محموداً ، ويغذي غذاءاً يسيراً ، ويسرع الإنحدار من المعدة إذا كان
رخواً . وقال غيره : مح البيض : مسكن للألم ، مملس للحلق وقصبة الرئة ،
نافع للحلق والسعال وقروح الرئة والكلى والمثانة ، مذهب للخشونة ، لا سيما
إذا أخذ بدهن اللوز الحلو ، ومنضج لما في الصدر ، ملين له ، مسهل لخشونة
الحلق ، وبياضه إذا قطر في العين الوارمة ورماً حاراً ، برده ، وسكن الوجع
وإذا لطخ به حرق النار أو ما يعرض له ، لم يدعه يتنفط ، وإذا لطخ به الوجع ،
منع الإحتراق العارض من الشمس ، واذا خلط بالكندر ، ولطخ على الجبهة ، نفع
من النزلة
وذكره صاحب القانون في الأدوية القلبية ، ثم قال : وهو -
وإن لم يكن من الأدوية المطلقة - فإنه مما له مدخل في تقوية القلب جداً
أعني الصفرة ، وهي تجمع ثلاثة معان : سرعة الإستحالة إلى الدم ، وقلة
الفضلة ، وكون الدم المتولد منه مجانساً للدم الذي يغذو القلب خفيفاً
مندفعاً إليه بسرعة ، ولذلك هو أوفق ما يتلافى به عادية الأمراض المحللة
لجوهر الروح .





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:56:41
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


بصل :
روى
أبو داود في سننه : عن عائشة رضي الله عنها ، أنها سئلت عن البصل ، فقالت :
إن آخر طعام أكله رسول الله r كان فيه بصل .وثبت عنه في الصحيحين أنه منع
آكله من دخول المسجد .
والبصل : حار في الثالثة ، وفيه رطوبة فضلية ينفع
من تغير المياه ، ويدفع ريح السموم ، ويفتق الشهوة ، ويقوي المعدة ، ويهيج
الباه ، ويزيد في المني ، ويحسن اللون ، ويقطع البلغم ، ويجلو المعدة ،
وبزره يذهب البهق ، ويدلك به حول داء الثعلب ، فينفع جداً ، وهو بالملح
يقلع الثآليل ، وإذا شمه من شرب دواء مسهلاً منعه من القئ والغثيان ، وأذهب
رائحة ذلك الدواء ، وإذا استعط بمائه ، نقى الرأس ، ويقطر في الأذن لثقل
السمع والطنين والقيح ، والماء الحادث في الأذنين ، وينفع من الماء النازل
في العينين اكتحالاً يكتحل ببزره مع العسل لبياض العين ، والمطبوخ منه كثير
الغذاء ينفع من اليرقان والسعال ، وخشونة الصدر ، ويدر البول ، ويلين
الطبع ، وينفع من عضة الكلب غير الكلب إذا نطل عيها ماؤه بملح وسذاب ، وإذا
احتمل ، فتح أفواه البواسير .
وأما ضرره : فإنه يورث الشقيقة ، ويصدع
الرأس ، ويولد أرياحاً ، ويظلم البصر ، وكثرة أكله تورث النسيان ، ويفسد
العقل ، ويغير رائحة الفم والنكهة ، ويؤذي الجليس ، والملائكة ، وإماتته
طبخاً تذهب بهذه المضرات منه .وفي السنن : أنه r أمر آكله وآكل الثوم أن
يميتهما طبخاً ويذهب رائحته مضغ ورق السذاب عليه .

--------------------------------------------------------------------------------

باذنجان
:في الحديث الموضوع المختلق على رسول الله r : " الباذنجان لما أكل له " ،
وهذا الكلام مما يستقبح نسبته إلى آحاد العقلاء ، فضلاً عن الانبياء ،
وبعد : فهو نوعان : أبيض وأسود ، وفيه خلاف ، هل هو بارد أو حار ؟ والصحيح :
أنه حار ، وهو مولد للسوداء والبواسير ، والسدد والسرطان والجذام ، ويفسد
اللون ويسوده ، ويضر بنتن الفم ، والأبيض منه المستطيل عار من ذلك .

--------------------------------------------------------------------------------

حرف التاء

تمر
:ثبت في الصحيح عنه r : " من تصبح بسبع تمرات وفي لفظ : من تمر العالية لم
يضره ذلك اليوم سم ولا سحر " . وثبت عنه أنه قال : " بيت لا تمر فيه جياع
أهله " . وثبت عنه أكل التمر بالزبد ، وأكل التمر بالخبز ، وأكله مفرداً .
وهو حار في الثانية ، وهل هو رطب في الأولى ، أو يابس فيها ؟ . على قولين .
وهو مقو للكبد ، ملين للطبع ، يزيد في الباه ، ولا سيما مع حب الصنوبر ،
ويبرئ من خشونة الحلق ، ومن لم يعتده كأهل البلاد الباردة فإنه يورث لهم
السدد ، ويؤذي الأسنان ، ويهيج الصداع ، ودفع ضرره باللوز والخشخاش ، وهو
من أكثر الثمار تغذية للبدن بما فيه من الجوهر الحار الرطب ، وأكله على
الريق يقتل الدود ، فإنه مع حرارته فيه قوة ترياقية ، فإذا أديم استعماله
على الريق ، خفف مادة الدود ، وأضعفه وقلله ، أو قتله ، وهو فاكهة وغذاء ،
ودواء وشراب وحلوى .

--------------------------------------------------------------------------------

تين
:لما لم يكن التين بأرض الحجاز والمدينة ، لم يأت له ذكر في السنة ، فإن
أرضه تنافي أرض النخل ، ولكن قد أقسم الله به في كتابه ، لكثرة منافعه
وفوائده ، والصحيح : أن المقسم به : هو التين المعروف .وهو حار ، وفي
رطوبته ويبوسته قولان ، وأجوده : الأبيض الناضج القشر ، يجلو رمل الكلى
والمثانة ، ويؤمن من السموم ، وهو أغذى من جميع الفواكه وينفع خشونة الحلق
والصدر ، وقصبة الرئة ، ويغسل الكبد والطحال ، وينقي الخلط البلغمي من
المعدة ، ويغذو البدن غذاء جيداً ، إلا أنه يولد القمل إذا أكثر منه جداً
.ويابسه يغذو وينفع العصب ، وهو مع الجوز واللوز محمود ، قال جالينوس :
وإذا أكل مع الجوز والسذاب قبل أخذ السم القاتل ، نفع ، وحفظ من الضرر
.ويذكر عن أبي الدرداء : أهدي إلى النبي r طبق من تين ، فقال : " كلوا و
أكل منه ، وقال : لو قلت : إن فاكهة نزلت من الجنة قلت : هذه ، لأن فاكهة
الجنة بلا عجم ، فكلوا منها فإنها تقطع البواسير ، وتنفع من النقرس " . وفي
ثبوت هذا نظر .واللحم منه أجود ، ويعطش المحرورين ، ويسكن العطش الكائن عن
البلغم المالح ، وينفع السعال المزمن ، ويدر البول ، ويفتح سدد الكبد
والطحال ، ويوافق الكلى والمثانة ، ولأكله على الريق منفعة عجيبة في تفتيح
مجاري الغذاء وخصوصاً باللوز والجوز ، وأكله مع الأغذية الغليظة رديء جداً ،
والتوت الأبيض قريب منه ، لكنه أقل تغذية وأضر بالمعدة .

--------------------------------------------------------------------------------

تلبينة :قد تقدم إنها ماء الشعير المطحون ، وذكرنا منافعها ، وأنها أنفع لأهل الحجاز من ماء الشعير الصحيح .

--------------------------------------------------------------------------------

حرف الثاء

ثلج :ثبت في الصحيح : عن النبي r أنه قال : " اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد " .
وفي
هذا الحديث من الفقه : أن الداء يداوى بضده ، فان في الخطايا من الحرارة
والحريق ما يضاده الثلج والبرد ، والماء البارد ، ولا يقال : إن الماء
الحار أبلغ في إزالة الوسخ ، لأن في الماء البارد من تصليب الجسم وتقويته
ما ليس في الحار ، والخطايا توجب أثرين : التدنيس والإرخاء ، فالمطلوب
مداواتها بما ينظف القلب ويصلبه ، فذكر الماء البارد والثلج والبرد إشارة
إلى هذين الأمرين .وبعد فالثلج بارد على الأصح ، وغلط من قال : حار ،وشبهته
تولد الحيوان فيه ، وهذا لا يدل على حرارته ، فإنه يتولد في الفواكه
الباردة ، وفي الخل ،وأما تعطيشه ،فلتهييجه الحرارة لا لحرارته في نفسه ،
ويضر المعدة والعصب ، وإذا كان وجع الأسنان من حرارة مفرطة ، سكنها .

--------------------------------------------------------------------------------

ثوم
:هو قريب من البصل ، وفي الحديث : " من أكلهما فليمتهما طبخاً " . وأهدي
إليه طعام فيه ثوم ، فأرسل به إلى أبي أيوب الأنصاري ، فقال : يا رسول الله
، تكرهه وترسل به إلي ؟ فقال:" إني أناجي من لا تناجي " .
وبعد فهو حار
يابس في الرابعة ، يسخن تسخيناً قوياً ، ويجفف تجفيفاً بالغاً ، نافع
للمبرودين ، ولمن مزاجه بلغمي ، ولمن أشرف على الوقوع في الفالج ، وهو مجفف
للمني ، مفتح للسدد ، محلل للرياح الغليظة ، هاضم للطعام ، قاطع للعطش ،
مطلق للبطن ، مدر للبول ، يقوم في لسع الهوام وجميع الأورام الباردة مقام
الترياق ، وإذا دق وعمل منه ضماد على نهش الحيات ، أو على لسع العقارب ،
نفعها وجذب السموم منها ، ويسخن البدن ، ويزيد في حرارته ، ويقطع البلغم ،
ويحلل النفخ ، ويصفي الحلق ، ويحفظ صحة أكثر الأبدان ، وينفع من تغير
المياه ، والسعال المزمن ، ويؤكل نيئاً ومطبوخاً ومشوياً ، وينفع من وجع
الصدر من البرد ، ويخرج العلق من الحلق ، وإذا دق مع الخل والملح والعسل ،
ثم وضع على الضرس المتأكل ، فتته وأسقطه ، وعلى الضرس الوجع ، سكن وجعه .
وإن دق منه مقدار درهمين ، وأخذ مع ماء العسل ، أخرج البلغم والدود ، وإذا
طلي بالعسل على البهق ، نفع .ومن مضاره : أنه يصدع ، ويضر الدماغ والعينين ،
ويضعف البصر والباه ، ويعطش ، ويهيج الصفراء ، ويجيف رائحة الفم ، ويذهب
رائحته أن يمضع عليه ورق السذاب .





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:57:21
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


حرف الحااء

حرير : قد تقدم أن النبي r أباحه للزبير ، ولعبد الرحمن بن عوف من حكة كانت بهما ، وتقدم منافعه ومزاجه ، فلا حاجة إلى إعادته .
حرف
:قال أبو حنيفة الدينوري : هذا هو الحب الذي يتداوى به ، وهو الثفاء الذي
جاء فيه الخبر عن النبي r ، ونباته يقال له : الحرف ، وتسميه العامة :
الرشاد ، وقال أبو عبيد : الثفاء : هو الحرف .قلت : والحديث الذي أشار إليه
، ما رواه أبو عبيد وغيره ، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي r
أنه قال : " ماذا في الأمرين من الشفاء ؟ الصبر والثفاء " رواه أبو داود
في المراسيل .وقوته في الحرارة واليبوسة في الدرجة الثالثة ، وهو يسخن ،
ويلين البطن ، ويخرج الدود وحب القرع ، ويحلل أورام الطحال ، ويحرك شهوة
الجماع ، ويجلو الجرب المتقرح والقوباء .وإدا ضمد به مع العسل ، حلل ورم
الطحال ، وإذا طبخ مع الحناء أخرج الفضول التي في الصدر ، وشربه ينفع من
نهش الهوام ولسعها ، وإذا دخن به في موضع ، طرد الهوام عنه ، ويمسك الشعر
المتساقط ، وإذا خلط بسويق الشعير والخل ، وتضمد به ، نفع من عرق النسا ،
وحلل الأورام الحارة في آخرها .وإذا تضمد به مع الماء والملح أنضج الدماميل
، وينفع من الإسترخاء في جميع الاعضاء ، ويزيد في الباه ، ويشهي الطعام ،
وينفع الربو ، وعسر التنفس ، وغلظ الطحال ، وينقي الرئة ، ويدر الطمث ،
وينفع من عرق النساء ، ووجع حق الورك مما يخرج من الفضول ، إذا شرب أو
احتقن به ، ويجلو ما في الصدر والرئة من البلغم اللزج .وإن شرب منه بعد
سحقه وزن خمسة دراهم بالماء الحار ، أسهل الطبيعة ، وحلل الرياح ، ونفع من
وجع القولنج البارد السبب ، وإذا سحق وشرب ، نفع من البرص .وإن لطخ عليه
وعلى البهق الأبيض بالخل ، نفع منهما ، وينفع من الصداع الحادث من البرد
والبلغم ، وإن قلي ، وشرب ، عقل الطبع لا سيما إذا لم يسحق لتحلل لزوجته
بالقلي ، وإذا غسل بمائه الرأس ، نشاه من الاوساخ والرطوبات اللزجة .قال
جالينوس : قوته مثل قوة بزر الخردل ، ولذلك قد يسخن به أوجاع الورك
المعروفة بالنسا ، وأوجاع الرأس ، وكل واحد من العلل التي تحتاج إلى
التسخين ، كما يسخن بزر الخردل ، وقد يخلط أيضاً في أدوية يسقاها أصحاب
الربو من طريق أن الأمر فيه معلوم أنه يقطع الأخلاط الغليظة تقطيعاً قوياً ،
كما يقطعها بزر الخردل ، لأنه شبيه به في كل شئ .


--------------------------------------------------------------------------------

حلبة
: يذكر عن النبي r ، " أنه عاد سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه بمكة ، فقال :
ادعوا له طبيباً ، فدعي الحارث بن كلدة ، فنظر إليه ، فقال : ليس عليه بأس
، فاتخذوا له فريقة ، وهي الحلبة مع تمر عجوة رطب يطبخان ، فيحساهما ،
ففعل ذلك ، فبرئ" .وقوة الحلبة من الحرارة في الدرجة الثانية ، ومن اليبوسة
في الأولى ، وإذا طبخت بالماء ، لينت الحلق والصدر والبطن ، وتسكن السعال
والخشونة والربو ، وعسر النفس ، وتزيد في الباه ، وهي جيدة للريح والبلغم
والبواسير ، محدرة الكيموسات المرتبكة في الأمعاء ، وتحلل البلغم اللزج من
الصدر ،وتنفع من الدبيلات وأمراض الرئة ، وتستعمل لهذه الأدواء في الأحشاء
مع السمن والفانيذ وإذا شربت مع وزن خمسة دراهم فوة ،أدرت الحيض ،وإذا طبخت
،وغسل بها الشعر جعدته ،وأذهبت الحزاز .ودقيقها إذا خلط بالنطرون والخل ،
وضمد به ، حلل ورم الطحال ، وقد تجلس المرأة في الماء الذي طبخت فيه الحلبة
، فتنتفع به من وجع الرحم العارض من ورم فيه . وإذا ضمد به الأورام الصلبة
القليلة الحرارة ، نفعتها وحللتها ، وإذا شرب ماؤها ، نفع من المغص العارض
من الرياح ، وأزلق الأمعاء .وإذا أكلت مطبوخة بالتمر ، أو العسل ، أو
التين على الريق ، حللت البلغم اللزج العارض في الصدر والمعدة ، ونفعت من
السعال المتطاول منه.وهي نافعة من الحصر ، مطلقة للبطن ، وإذا وضعت على
الظفر المتشنج أصلحته ، ودهنها ينفع إذا خلط بالشمع من الشقاق العارض من
البرد ، ومنافعها أضعاف ما ذكرنا .ويذكر عن القاسم بن عبد الرحمن ، أنه قال
: قال رسول الله r : " استشفوا بالحلبة " وقال بعض الأطباء : لو علم الناس
منافعها ، لاشتروها بوزنها ذهباً .

--------------------------------------------------------------------------------

حرف الخاء

خبز
:ثبت في الصحيحين ، عن النبي r أنه قال : "تكون الأرض يوم القيامة خبزة
واحدة يتكفؤها الجبار كما يكفؤ أحدكم خبزته في السفر نزلاً لأهل الجنة "
.وروى أبو داود في سننه : من حديث ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : كان أحب
الطعام إلى رسول الله r الثريد من الخبز ، والثريد من الحيس .
وروى أبو
داود في سننه أيضاً ، من حديث ابن عمر رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله
r : " وددت أن عندي خبزة بيضاء من برة سمراء ملبقة بسمن ولبن ، فقام رجل
من القوم فاتخذه ، فجاء به ، فقال : في أي شئ كان هذا السمن ؟ فقال : في
عكة ضب ، فقال : ارفعه ".وذكر البيهقي من حديث عائشة رضي الله عنها ترفعه :
" أكرموا الخبز ، ومن كرامته أن لا ينتظر به الإدام " والموقوف أشبه ، فلا
يثبت رفعه ، ولا رفع ما قبله .وأما حديث النهى عن قطع الخبز بالسكين ،
فباطل لا أصل له عن رسول الله r ،
وإنما المروي : النهي عن قطع اللحم
بالسكين ، ولا يصح أيضاً .قال مهنا : سألت أحمد عن حديث أبي معشر ، عن هشام
بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي r : " لا تقطعوا
اللحم بالسكين ، فإن ذلك من فعل الأعاجم " . فقال : ليس بصحيح ، ولا يعرف
هذا ، وحديث عمرو بن أمية خلاف هذا ، وحديث المغيرة - يعني بحديث عمرو بن
أمية - : كان النبي r يحتز من لحم الشاة . وبحديث المغيرة أنه لما أضافه
أمر بجنب فشوي ، ثم أخذ الشفرة ، فجعل يحز .وأحمد أنواع الخبز أجودها
اختماراً وعجناً ، ثم خبز التنور أجود أصنافه ، وبعده خبز الفرن ، ثم خبز
الملة في المرتبة الثالثة ، وأجوده ما اتخذ من الحنطة الحديثة وأكثر أنواعه
تغذية خبز السميد ، وهو أبطؤها هضماً لقلة نخالته ، ويتلوه خبز الحوارى ،
ثم الخشكار .وأحمد أوقات أكله في آخر اليوم الذي خبز فيه ، واللين منه أكثر
تلييناً وغذاء وترطيباً وأسرع انحداراً ، واليابس بخلافه .ومزاج الخبز من
البر حار في وسط الدرجة الثانية ، وقريب من الإعتدال في الرطوبة واليبوسة ،
واليبس يغلب على ما جففته النار منه ، والرطوبة على ضده .وفي خبز الحنطة
خاصية ، وهو أنه يسمن سريعاً ، وخبز القطائف يولد خلطاً غليظاً ، والفتيت
نفاخ بطيء الهضم ، والمعمول باللبن مسدد كثير الغذاء ، بطىء الإنحدار .وخبز
الشعير بارد يابس في الأولى ، وهو أقل غذاء من خبز الحنطة .

--------------------------------------------------------------------------------

خل
:روى مسلم في صحيحه : عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما ، أن رسول الله r
سأل أهله الإدام ، فقالوا : ما عندنا إلا خل ، فدعا به ، وجعل يأكل ويقول :
" نعم الإدام الخل ، نعم الإدام الخل " .
وفي سنن ابن ماجه عن أم سعد
رضي الله عنها عن النبي r : " نعم الإدام الخل ، اللهم بارك في الخل ، فإنه
كان إدام الأنبياء قبلي ، ولم يفتقر بيت فيه الخل " .الخل : مركب من
الحرارة ، والبرودة أغلب عليه ، وهو يابس في الثالثة ، قوي التجفيف ، يمنع
من انصباب المواد ، ويلطف الطبيعة ، وخل الخمر ينفع المعدة الصلبة ، ويقمع
الصفراء ، ويدفع ضرر الأدوية القتالة ، ويحلل اللبن والدم إذا جمدا في
الجوف ، وينفع الطحال ، ويدبغ المعدة ، ويعقل البطن ، ويقطع العطش ، ويمنع
الورم حيث يريد أن يحدث ، ويعين على الهضم ، ويضاد البلغم ، ويلطف الأغذية
الغليظة ، ويرق الدم .وإذا شرب بالملح ، نفع من أكل الفطر القتال ، وإذا
احتسي ، قطع العلق المتعلق بأصل الحنك ، وإذا تمضمض به مسخناً ، نفع من وجع
الأسنان ، وقوى اللثة .وهو نافع للداحس ، إذا طلي به ، والنملة والأورام
الحارة ، وحرق النار ، وهو مشه للأكل ، مطيب للمعدة ، صالح للشباب ، وفي
الصيف لسكان البلاد الحارة .

--------------------------------------------------------------------------------

خلال
:فيه حديثان لا يثبتان ، أحدهما : يروى من حديث أبي أيوب الأنصاري يرفعه :
" يا حبذا المتخللون من الطعام ، إنه ليس شئ أشد على الملك من بقية تبقى
في الفم من الطعام " وفيه واصل بن السائب ، قال البخاري والرازي : منكر
الحديث ، وقال النسائي والأزدي : متروك الحديث .الثاني : يروى من حديث ابن
عباس ، قال عبد الله بن أحمد : سألت أبي عن شيخ روى عنه صالح الوحاظي يقال
له : محمد بن عبد الملك الأنصاري ، حدثنا عطاء ، عن ابن عباس ، قال : نهى
رسول الله r أن يتخلل بالليط والآس ، وقال : " إنهما يسقيان عروق الجذام " ،
فقال أبي : رأيت محمد بن عبد الملك - وكان أعمى - يضع الحديث ، ويكذب .
وبعد
: فالخلال نافع للثة والأسنان ، حافظ لصحتها ، نافع من تغير النكهة ،
وأجوده ما اتخذ من عيدان الأخلة ، وخشب الزيتون والخلاف ، والتخلل بالقصب
والآس والريحان ، والباذروج مضر .





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:57:52
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل



حرف الدال

دهن
:روى الترمذي في كتاب الشمائل من حديث أنس بن مالك رضي الله عنهما ، قال :
كان رسول الله r يكثر دهن رأسه ، وتسريح لحيته ، ويكثر القناع كأن ثوبه
ثوب زيات .الدهن يسد مسام البدن ، ويمنع ما يتحلل منه ، وإذا استعمل به بعد
الإغتسال بالماء الحار ، حسن البدن ورطبه ، وإن دهن به الشعر حسنه وطوله ،
ونفع من الحصبة ، ودفع أكثر الآفات عنه .وفي الترمذي : من حديث أبي هريرة
رضي الله عنه مرفوعاً : " كلوا الزيت وادهنوا به " . وسيأتي إن شاء الله
تعالى.والدهن في البلاد الحارة ، كالحجاز ونحوه من آكد أسباب حفظ الصحة
وإصلاح البدن ، وهو كالضروري لهم ، وأما البلاد الباردة ، فلا يحتاج إليه
أهلها ، والإلحاح به في الرأس فيه خطر بالبصر .وأنفع الأدهان البسيطة :
الزيت ، ثم السمن ، ثم الشيرج وأما المركبة : فمنها بارد رطب ، كدهن
البنفسج ينفع من الصداع الحار ، وينوم أصحاب السهر ، ويرطب الدماغ ، وينفع
من الشقاق ، وغلبة اليبس ، والجفاف ، ويطلى به الجرب ، والحكة اليابسة ،
فينفعها ويسهل حركة المفاصل ، ويصلح لأصحاب الأمزجة الحارة في زمن الصيف ،
وفيه حديثان باطلان موضوعان على رسول الله r أحدهما : " فضل دهن البنفسج
على سائر الأدهان ، كفضلي على سائر الناس " . والثاني : " فضل دهن البنفسج
على سائر الأدهان ، كفضل الإسلام على سائر الأديان " .ومنها : حار رطب ،
كدهن البان ، ولس دهن زهره ، بل دهن يستخرج من حب أبيض أغبر نحو الفستق ،
كثير الدهنية والدسم ، ينفع من صلابة العصب ، ويلينه ، وينفع من البرش
والنمش ، والكلف والبهق ، ويسهل بلغماً غليظاً ، ويلين الأوتار اليابسة،
ويسخن العصب ، وقد روي فيه حديث باطل مختلق لا أصل له : " ادهنوا بالبان ،
فإنه أحظى لكم عند نسائكم " . ومن منافعه أنه يجلو الأسنان ، ويكسبها بهجة ،
وينقيها من الصدأ ، ومن مسح به وجهه
وأطرافه لم يصبه حصى ولا شقاق ، وإذا دهن به حقوه ومذاكيره وما والاها ، نفع من برد الكليتين ، وتقطير البول .

--------------------------------------------------------------------------------

حرف الذال

ذريرة
:ثبت في الصحيحين : عن عائشة رضي الله عنها قالت : طيبت رسول الله r بيدي ،
بذريرة في حجة الوداع لحله وإحرامه . تقدم الكلام في الذريرة ومنافعها وما
هيتها ، فلا حاجة لإعادته .

--------------------------------------------------------------------------------

ذباب
: تقدم في حديث أبي هريرة المتفق عليه في أمره r بغمس الذباب في الطعام
إذا سقط فيه لأجل الشفاء الذي في جناحه ، وهو كالترياق للسم الذي في الجناح
الآخر ، وذكرنا منافع الذباب هناك .

--------------------------------------------------------------------------------

ذهب
: روى أبو داود ، والترمذي : " أن النبي r رخص لعرفجة بن أسعد لما قطع
أنفه يوم الكلاب ، واتخذ أنفاً من ورق ، فأنتن عليه ، فأمره النبي r أن
يتخذ أنفاً من ذهب " . وليس لعرفجة عندهم غير هذا الحديث الواحد .الذهب
:زينة الدنيا ، وطلسم الوجود ، ومفرح النفوس ، ومقوي الظهور ، وسر الله في
أرضه ، ومزاجه في سائر الكيفيات ، وفيه حرارة لطيفة تدخل في سائر المعجونات
اللطيفة والمفرحات ، وهو أعدل المعادن على الإطلاق وأشرفها .ومن خواصه أنه
إذا دفن في الأرض ، لم يضره التراب ، ولم ينقصه شيئاً ، وبرادته إذا خلطت
بالأدوية ، نفعت من ضعف القلب ، والرجفان العارض من السوداء ، وينفع من
حديث النفس ، والحزن ، والغم ، والفزع ، والعشق ، ويسمن البدن ، ويقويه ،
ويذهب الصفار ، ويحسن اللون ، وينفع من الجذام ، وجميع الأوجاع والأمراض
السوداوية ، ويدخل بخاصية في أدوية داء الثعلب ، وداء الحية شرباً وطلاء ،
ويجلو العين ويقويها ، وينفع من كثير من أمراضها ، ويقوي جميع الأعضاء
.وإمساكه في الفم يزيل البخر ، ومن كان به مرض يحتاج إلى الكي ، وكوي به ،
لم يتنفط موضعه ، ويبرأ سريعاً ، وإن اتخذ منه ميلاً واكتحل به ، قوى العين
وجلاها ، وإذا اتخذ منه خاتم فصه منه وأحمي ، وكوي به قوادم أجنحة الحمام ،
ألفت أبراجها ، ولم تنتقل عنها .وله خاصية عجيبة في تقوية النفوس ، لأجلها
أبيح في الحرب والسلاح منه ما أبيح ، وقد روى الترمذي من حديث مزيدة
العصري رضي الله عنه ، قال : دخل رسول الله r يوم الفتح ،وعلى سيفه ذهب
وفضة .
وهو معشوق النفوس التي متى ظفرت به ، سلاها عن غيره من محبوبات
الدنيا ، قال تعالى : ? زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير
المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ? ، [ آل عمران :
14 ] .وفي الصحيحين : عن النبي r : " لو كان لابن آدم واد من ذهب لابتغى
إليه ثانياً ، ولو كان له ثان ، لابتغى إليه ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم
إلا التراب ، ويتوب الله على من تاب " .هذا وإنه أعظم حائل بين الخليقة
وبين فوزها الأكبر يوم معادها ، وأعظم شئ عصي الله به ، وبه قطعت الأرحام ،
وأريقت الدماء، واستحلت المحارم ، ومنعت الحقوق ، وتظالم العباد ، وهو
المرغب في الدنيا وعاجلها ، والمزهد في الآخرة وما أعده الله لأوليائه فيها
، فكم أميت به من حق ، وأحيي به من باطل ، ونصر به ظالم ، وقهر به مظلوم ،
وما أحسن ما قال فيه الحريري :
تبـاً لـه مـن خـادع ممــاذق أصفـر ذي وجـهـيـن كـالمـنافق
يبـدو بـوصـفيـن لـعين الرامق زيــنة مــعـشـوق ولون عاشق
وحبـه عند ذوي الحقـــائـق يدعو إلى ارتكاب سخط الخــالق
لولاه لـم تقـطع يمين السارق ولا بـدت مـظـلمـة مــن فــاسق
ولا اشـمــأز بـاخــل مــن طـارق ولا اشتكى الممطول مطل العائق
ولا اسـتـعـيـذ مـن حسـود راشـق وشـر ما فيــه مــن الخلائـق
أن ليس يغني عنك في المضـايق إلا إذا فـــــر فـــــرار الآبـــق





توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:58:25
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل



حرف الراء

رطب:قال الله تعالى :?وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا*فكلي واشربي وقري عينا ?
[مريم
: 25] .وفي الصحيحين عن عبد الله بن جعفر ، قال : رأيت رسول الله r يأكل
القثاء بالرطب .وفي سنن أبي داود عن أنس قال : كان رسول الله r يفطر على
رطبات قبل أن يصلي ، فإن لم تكن رطبات فتمرات ، فإن لم تكن تمرات ، حسا
حسوات من ماء .طبع الرطب طبع المياه حار رطب ، يقوي المعدة الباردة
ويوافقها ، ويزيد في الباه ، ويخصب البدن ، ويوافق أصحاب الأمزجة الباردة
ويغذو غذاء كثيراً .وهو من أعظم الفاكهة موافقة لأهل المدينة وغيرها من
البلاد التي هو فاكهتهم فيها ، وأنفعها للبدن ، وإن كان من لم يعتده يسرع
التعفن في جسده ، ويتولد عنه دم ليس بمحمود ، ويحدث في إكثاره منه صداع
وسوداء ، ويؤذي أسنانه ، وإصلاحه بالسكنجبين ونحوه .وفي فطر النبي r من
الصوم عليه ، أو على التمر ، أو الماء تدبير لطيف جداً ، فإن الصوم يخلي
المعدة من الغذاء ، فلا تجد الكبد فيها ما تجذبه وترسله إلى القوى والأعضاء
، والحلو أسرع شئ وصولاً إلى الكبد ، وأحبه إليها ، ولا سيما إن كان رطباً
، فيشتد قبولها له ، فتنتفع به هي والقوى ، فإن لم يكن ، فالتمر لحلاوته
وتغذيته ، فإن لم يكن ، فحسوات الماء تطفئ لهيب المعدة ، وحرارة الصوم ،
فتتنبه بعده للطعام ، وتأخذه بشهوة .

--------------------------------------------------------------------------------

ريحان
:قال تعالى : ? فأما إن كان من المقربين * فروح وريحان وجنة نعيم ? [
الواقعة : 88 ] . وقال تعالى : ? والحب ذو العصف والريحان ?[ الرحمن : 12 ]
.وفي صحيح مسلم عن النبي r : " من عرض عليه ريحان ، فلا يرده ، فإنه خفيف
المحمل طيب الرائحة " .وفي سنن ابن ماجه : من حديث أسامة رضي الله عنه ، عن
النبي r أنه قال : " ألا مشمر للجنة ، فإن الجنة لا خطر لها ، هي ورب
الكعبة ، نور يتلألأ ، وريحانة تهتز ، وقصر مشيد ، ونهر مطرد وثمرة نضيجة ،
وزوجة حسناء جميلة ، وحلل كثيرة في مقام أبداً ، في حبرة ونضرة ، في دور
عالية سليمة بهتة ، قالوا : نعم يا رسول الله ، نحن المشمرون لها قال :
قولوا : إن شاء الله تعالى ، فقال القوم : إن شاء الله " .الريحان كل نبت
طيب الريح ، فكل أهل بلد يخصونه بشئ من ذلك ، فأهل الغرب يخصونه بالآس ،
وهو الذي يعرفه العرب من الريحان ، وأهل العراق والشام يخصونه بالحبق .
فأما الآس ، فمزاجه بارد في الأولى ، يابس في الثانية ، وهو مع ذلك مركب من
قوى متضادة ، والأكثر فيه الجوهر الأرضي البارد ، وفيه شئ حار لطيف ، وهو
يجفف تجفيفاً قوياً ، وأجزاؤه متقاربة القوة ، وهي قوة قابضة حابسة من داخل
وخارج معاً .وهو قاطع للإسهال الصفراوي ، دافع للبخار الحار الرطب إذا شم ،
مفرح للقلب تفريحاً شديداً ، وشمه مانع للوباء ، وكذلك افتراشه في البيت
.ويبرئ الأورام الحادثة في الحالبين إذا وضع عليها ، وإذا دق ورقه وهو غض
وضرب بالخل ، ووضع على الرأس ، قطع الرعاف ، وإذا سحق ورقه اليابس ، وذر
على القروح ذوات الرطوبة نفعها ، ويقوي الأعضاء الواعية إذا ضمد به ، وينفع
داء الداحس ، وإذا ذر على البثور والقروح التي في اليدين والرجلين ، نفعها
.وإذا دلك به البدن قطع العرق ، ونشف الرطوبات الفضلية ، وأذهب نتن الإبط ،
وإذا جلس في طبيخه ، نفع من خراريج المقعدة والرحم ، ومن استرخاء المفاصل ،
وإذا صب على كسور العظام التي لم تلتحم ، نفعها .ويجلو قشور الرأس وقروحه
الرطبة ، وبثوره ، ويمسك الشعر المتساقط ويسوده ، وإذا دق ورقه ، وصب عليه
ماء يسير ، وخلط به شئ من زيت أو دهن الورد ، وضمد به ، وافق القروح الرطبة
والنملة والحمرة ، والأورام الحادة ، والشرى والبواسير .وحبه نافع من نفث
الدم العارض في الصدر والرئة ، دابغ للمعدة وليس بضار للصدر ولا الرئة
لجلاوته ، وخاصيته النفع من استطلاق البطن مع السعال ، وذلك نادر في
الأدوية ، وهو مدر للبول ، نافع من لذغ المثانة وعض الرتيلاء ، ولسع
العقارب ، والتخلل بعرقه مضر ، فليحذر . وأما الريحان الفارسي الذي يسمى
الحبق ، فحار في أحد القولين ، ينفع شمه من الصداع الحار إذا رش عليه الماء
، ويبرد ، ويرطب بالعرض ، وبارد في الاخر ، وهل هو رطب أو يابس ؟ على
قولين . والصحيح : أن فيه من الطبائع الأربع ، ويجلب النوم ،وبزره حابس
للإسهال الصفراوي ، ومسكن للمغص ، مقو للقلب ، نافع للأمراض السوداوية .

--------------------------------------------------------------------------------

رمان
:قال تعالى : ? فيهما فاكهة ونخل ورمان ?[ الرحمن : 68 ] . ويذكر عن ابن
عباس موقوفاً ومرفوعاً : " ما من رمان من رمانكم هذا إلا وهو ملقح بحبة من
رمان الجنة " والموقوف أشبه . وذكر حرب وغيره عن علي أنه قال : كلوا الرمان
بشحمه ، فإنه دباغ المعدة .حلو الرمان حار رطب ، جيد للمعدة ، مقو لها بما
فيه من قبض لطيف ، نافع للحلق والصدر والرئة ، جيد للسعال ، ماؤه ملين
للبطن، يغذو البدن غذاءاً فاضلاً يسيراً ، سريع التحلل لرقته ولطافته ،
ويولد حرارة يسيرة في المعدة وريحاً ،ولذلك يعين على الباه ،ولا يصلح
للمحمومين،وله خاصية عجيبة إذا أكل بالخبز يمنعه من الفساد في المعدة
وحامضه بارد يابس ، قابض لطيف ، ينفع المعدة الملتهبة ، ويدر البول أكثر من
غيره من الرمان ، ويسكن الصفراء ، ويقطع الإسهال ، ويمنع القئ ، ويلطف
الفضول .ويطفئ حرارة الكبد ويقوي الأعضاء ، نافع من الخفقان الصفراوي ،
والآلام العارضة للقلب ، وفم المعدة ، ويقوي المعدة ، ويدفع الفضول عنها ،
ويطفئ المرة الصفراء والدم .وإذا استخرج ماؤه بشحمه ، وطبخ بيسير من العسل
حتى يصير كالمرهم واكتحل به ، قطع الصفرة من العين ، ونقاها من الرطوبات
الغليظة ، وإذا لطخ على اللثة ، نفع من الأكلة العارضة لها ، وإن استخرج
ماؤهما بشحمهما ، أطلق البطن ، وأحدر الرطوبات العفنة المرية ، ونفع من
حميات الغب المتطاولة .وأما الرمان المز ، فمتوسط طبعاً وفعلاً بين النوعين
، وهذا أميل إلى لطافة الحامض قليلاً ، وحب الرمان مع العسل طلاء للداحس
والقروح الخبيثة ، وأقماعه للجراحات ، قالوا : ومن ابتلع ثلاثة من جنبذ
الرمان في كل سنة ، أمن من الرمد سنته كلها




الطب النبوي والأعشاب 2

الطب النبوي والإعشاب

حرف الزاي

زيت
:قال تعالى:?يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها
يضيء ولو لم تمسسه نار ? [ النور : 35 ] . وفي الترمذي وابن ماجه من حديث
أبي هريرة رضي الله عنه،عن النبي r أنه قال:" كلوا الزيت وادهنوا به ، فإنه
من شجرة مباركة "
وللبيهقي وابن ماجه أيضاً : عن ابن عمر رضي الله عنه
، قال : قال رسول الله r : " ائتدموا بالزيت ، وادهنوا به ، فإنه من شجرة
مباركة " .الزيت حار رطب في الأولى ، وغلط من قال : يابس ، والزيت بحسب
زيتونه ، فالمعتصر من النضيج أعدله وأجوده ، ومن الفج فيه برودة ويبوسة ،
ومن الزيتون الأحمر متوسط بين الزيتين ، ومن الأسود يسخن ويرطب باعتدال ،
وينفع من السموم ، ويطلق البطن ، ويخرج الدود ، والعتيق منه أشد تسخيناً
وتحليلاً ، وما استخرج منه بالماء ، فهو أقل حرارة ، وألطف وأبلغ في النفع ،
وجميع أصنافه ملينة للبشرة ، وتبطئ الشيب .وماء الزيتون المالح يمنع من
تنفط حرق النار ، ويشد اللثة ، وورقه ينفع من الحمرة ، والنملة ، والقروح
الوسخة ، والشرى ، ويمنع العرق ، ومنافعه أضعاف ما ذكرنا .

--------------------------------------------------------------------------------

زبد
:روى أبو داود في سننه ، عن ابني بسر السلميين رضي الله عنهما قالا : دخل
علينا رسول الله r ، فقدمنا له زبداً وتمراً ، وكان يحب الزبد والتمر
.الزبد حار رطب ، فيه منافع كثيرة ، منها الإنضاج والتحليل ، ويبرئ الأورام
التي تكون إلى جانب الأذنين والحالبين ، وأورام الفم ، وسائر الأورام التي
تعرض في أبدان النساء والصبيان إذا استعمل وحده ، وإذا لعق منه ، نفع في
نفث الدم الذي يكون من الرئة ، وأنضج الأورام العارضة فيها .وهو ملين
للطبيعة والعصب والأورام الصلبة العارضة من المرة السوداء والبلغم ، نافع
من اليبس العارض في البدن ، واذا طلي به على منابت أسنان الطفل ، كان
معيناً على نباتها وطلوعها ، وهو نافع من السعال العارض من البرد واليبس ،
ويذهب القوباء والخشونة التي في البدن ، ويلين الطبيعة ، ولكنه يضعف شهوة
الطعام ، ويذهب بوخامته الحلو ، كالعسل والتمر ، وفي جمعه r بين التمر
وبينه من الحكمة إصلاح كل منهما بالآخر .







توقيع : نمر مقنع





الأربعاء 11 يونيو - 23:59:37
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


روى محمد بن جرير الطبري بإسناده ، من حديث صهيب يرفعه : " عليكم بألبان
البقر ، فإنها شفاء ، وسمنها دواء ، ولحومها داء " رواه عن أحمد بن الحسن
الترمذي ، حدثنا محمد بن موسى النسائي ، حدثنا دفاع بن دغفل السدوسي ، عن
عبد الحميد بن صيفي بن صهيب ، عن أبيه عن جده ، ولا يثبت ما في هذا الإسناد
.والسمن حار رطب في الأولى ، وفيه جلاء يسير ، ولطافة وتفشية الأورام
الحادثة من الأبدان الناعمة ، وهو أقوى من الزبد في الإنضاج والتليين ،
وذكر جالينوس : أنه أبرأ به الأورام الحادثة في الأذن ، وفي الأرنبة ، وإذا
دلك به موضع الأسنان ، نبتت سريعاً ، وإذا خلط مع عسل ولوز مر ، جلا ما في
الصدر والرئة ، والكيموسات الغليظة اللزجة ، إلا أنه ضار بالمعدة ، سيما
إذا كان مزاج صاحبها بلغمياً .وأما سمن البقر والمعز ، فإنه إذا شرب مع
العسل نفع من شرب السم القاتل ومن لدغ الحيات والعقارب ، وفي كتاب ابن
السني ، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : لم يستشف الناس بشئ أفضل من
السمن .

--------------------------------------------------------------------------------

سمك
:روى الإمام أحمد بن حنبل ، وابن ماجه في سننه : من حديث عبد الله بن عمر ،
عن النبي r أنه قال : " أحلت لنا ميتتان ودمان : السمك والجراد ، والكبد
والطحال " .
أصناف السمك كثيرة ، وأجوده ما لذ طعمه ، وطاب ريحه ، وتوسط
مقداره ، وكان رقيق القشر ، ولم يكن صلب اللحم ولا يابسه ، وكان في ماء
عذب حار على الحصباء ، ويغتذي بالنبات لا الأقذار ، وأصلح أماكنه ما كان في
نهر جيد الماء ، وكان يأوي إلى الأماكن الصخرية ، ثم الرملية ، والمياه
الجارية العذبة التي لا قذر فيها ، ولا حمأة ، الكثيرة الإضطراب والتموج ،
المكشوفة للشمس والرياح .والسمك البحري فاضل ، محمود ، لطيف ، والطري منه
بارد رطب ، عسر الإنهضام ، يولد بلغماً كثيراً ، إلا البحري وما جرى مجراه،
فانه يولد خلطاً محموداً ، وهو يخصب البدن ، ويزيد في المني ، ويصلح
الأمزجة الحارة .وأما المالح ، فأجوده ما كان قريب العهد بالتملح ، وهو حار
يابس ، وكلما تقادم عهده ازداد حره ويبسه ، والسلور منه كثير اللزوجة ،
ويسمى الجري ، واليهود لا تأكله ، وإذا أكل طرياً ، كان مليناً للبطن ،
وإذا ملح وعتق وأكل ، صفى قصبة الرئة، وجود الصوت ، وإذا دق ووضع من خارج ،
أخرج السلى والفضول من عمق البدن من طريق أن له قوة جاذبة .وماء ملح الجري
المالح إذا جلس فيه من كانت به قرحة الأمعاء في ابتداء العلة ، وافقه
بجذبه المواد إلى ظاهر البدن ، واذا احتقن به ، أبرأ من عرق النسا .وأبرد
ما في السمك ما قرب من مؤخرها ، والطري السمين منه يخصب البدن لحمه وودكه .
وفي الصحيحين : من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : بعثنا النبي r
في ثلاثمائة راكب ، وأميرنا أبو عبيدة بن الجراح ، فأتينا الساحل ،
فأصابنا جوع شديد ، حتى أكلنا الخبط ، فألقى لنا البحر حوتاً يقال لها :
عنبر ، فأكلنا منه نصف شهر ، وائتدمنا بودكه حتى ثابت أجسامنا ، فأخذ أبو
جميدة ضلعاً من أضلاعه ، وحمل رجلاً على بعيره ، ونصبه ، فمر تحته .

--------------------------------------------------------------------------------

سلق
:روى الترمذي وأبو داود ، عن أم المنذر ، قالت : " دخل علي رسول الله r
ومعه علي رضي الله عنه، ولنا دوال معلقة ، قالت : فجعل رسول الله r يأكل
وعلي معه يأكل ، فقال رسول الله r : مه يا علي فإنك ناقه ، قالت : فجعلت
لهم سلقاً وشعيراً ، فقال النبي r : يا علي فأصب من هذا ، فإنه أوفق لك " .
قال الترمذي : حديث حسن غريب .السلق حار يابس في الأولى ، وقيل : رطب فيها
، وقيل : مركب منهما ، وفيه برودة ملطفة ، وتحليل . وتفتيح ، وفي الأسود
منه قبض ونفع من داء الثعلب ، والكلف ، والحزاز ، والثآليل إذا طلي بمائه ،
ويقتل القمل ، ويطلى به القوباء مع العسل ، ويفتح سدد الكبد والطحال ،
وأسوده يعقل البطن ، ولا سيما مع العدس ، وهما رديئان . والأبيض : يلين مع
العدس ، ويحقن بمائه للإسهال ، وينفع من القولنج مع المري والتوابل ، وهو
قليل الغذاء ، رديء الكيموس ، يحرق الدم ، ويصلحه الخل والخردل ، والإكثار
منه يولد القبض والنفخ






توقيع : نمر مقنع





الخميس 12 يونيو - 0:00:18
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


التداوي بالاعشاب(1)


~~&& ملف كامل للتداوي بالأعشاب &&~~

أي عضو يشتكي أو يواجه أي مشكلة في البشرة أو بالصحّة ممكن

يحاول يستفيد من هالمعلومات اللي متوفرة هنا

علاج الأمراض الشائعة-


الروماتيزم :

تغلى
عشر جرامات من اوراق الصفصاف في فنجان من الماء ويحلى بالعسل او السكر ,
ويشرب المصاب كل يوم كاس في الصباح والمساء , ويواظب على ذلك فانه مفيد.

** وصفة اخرى :
يشرب
المصاب بالروماتيزم مقدار ثلاثة اكواب في اليوم من مسحوق عرق السوس ,
مقدار ثلاثة ملاعق في ثلاثة اكواب , واحد في الصباح والاخر عند الظهيرة
والثالث مساء ويواظب على ذلك .

** وصفة اخرى :
إذا استمر المصاب باكل كيلو تفاح يوميا لمدة اربعة اسابيع متتالية فانة يشفى تماما باذن الله .

** وصفه اخرى:
أكل رأسين غضين من الكرفس كل يوم لمدة بضعة اشهر كافية لوضع حد لأانواع الرومتيزم .

• الم العمود الفقري :يفرك مكاان الالم فركا جيدا باسنان من الثوم المسحوقة او الممزوجة بزيت الزيتون الساخن فانة يسكن الالم .

• عرق النسا :يسف المصاب الحرمل من غير دق مقدار اربع جراامات ونصف مدة 12 ليلة متتالية , يزول عرق النسا .

• وجع الظهر :
اذا واظب المصاب بوجع الظهر على أكل التين الجاف فانة مفيدا جدا .

• **وصفة اخرى :
دهن الخردل ينفع جيدا في تسكين الم الظهر .

** وجع المفاصل :
الصبر ينفع في علاج الم المفاصل شرابا وضمادا.
** وصفة اخرى :اذا سحق الكون وخلط مع الخل ودهنت به المفاصل ازال وجعها .

• وجع الركبة :
يؤخذ حناء مدقوقة ويعجن بالماء ويضمد به الركبة
يسكن المها .

** وصفة اخرى :
تدق اوراق الدفلى وتضمد بها الركبة ويسكن وجعها .

*الم الرجلين :
تؤخذ
ثلاث حفنات من زهر البابونج في ثلاث لترات من الماء وتغلى , ثم بعد ذلك
يضع المصاب رجلية في الصحن , ويفركهما بالماء , ويتركهما حتى يبرد ويجففهما
ويلبس جوربا او يلفهما بشيء دافيء وقت النوم , فان ذلك يعمل على تسكين الم
الرجلين والصداع وانتعاش الجسم .

• دوالي الساق :
• يدلك بالخل مكان دوالي الساق من الاسفل الى الاعلى مرتين في اليوم مدة 20 يوما او اكثر , فانة مفيد وجيد .

• النقرس :
اكل راسين من الكرفس كل يوم مدة اشهر كافية للقضاء على داء النقرس نهائيا وتسكين الامة في الاصابع .


تثليج الاصابع :تشوى بصلة شيا خفيفا من غير ان يتغير لونها بعد ان تكون
مفرومة الاوراق , ثم توضع على القدمين او الاصابع مدة عشرين دقيقة , فان
ذلك يفيدها في التثليج .

• مسمار الرجل والاصابع :
يدلك المكن المصاب دلكا قويا بزيت الخروع ثلاث مرات في اليوم .

• فقر الدم :يواظب المصاب بفقر الدم على شرب ماء الكرنب فانة يشفى .

• نزف الدم :يدق قشر البيض حتى تبقى كالغبار وتذر على الجرح فانها تقطع النزف .

• القروح الجلدية :
بصل مسحوق مقدار 50 جرما في لتر خل , يغلى مدة 15 دقيقة ثم يدهن بة .

• تشقق الجلد :
يفيد في تشقق الجلد غسلها بمغلي الحلبة .

• الاكزيما :تغلى الحلبة وتوضع لبائخ على اماكن الاكزيما او يدلك بمائها المطبوخ .
** وصفة اخرى :
خمسين جراما من اوراق العرعر يغلى في لتر ماء مدة دقيقتين , وتحلى بالعسل او السكر , ويشرب منها فنجانين في اليوم .

• الثأليل :اذا دق الفجل وخلط بالخل وضمدت به الثأليل قلعها .

** وصفة اخرى :يخلط البصل بالملح ويضمد بة الثالول فيقلعه .

• البرص :
قشور الليمون اذا احرقت وضمد بة البرص ازالة بعد تكرار العملية .

** وصفة اخرى :
فرك مكان البرص بماء البصل النيء في الشمس فان ذلك يذهب البرص ولابد من الاستمرار .

** وصفة اخرى :
اذا طلي البرص بحب النيلي مدة افادة .

• الجذام :
تطبخ اصول العوسج ويشرب المجذوم ماءة , يتوقف انتشارة ويبرا المجذوم اذا واظب .

** وصفة اخرى :
شرب نقيع الحناء مفيد جدا .

*الصدفية :
شرب مستحلب القريص او مطبوخة ثلاث مرات في اليوم مقدار نصف كوب في ملعقتين من القريص مدة حتى يزول ان شاء الله.

الصرع :
يطبخ
الحرمل مقدار ربع كيلو في لتر ونصف من الماء , ويطبخ جيدا حتى يبقى لتر
ماء تقريبا , يفطر به المصاب بالصرع مدة ثلاثين يوما مقدار ملعقتين كبيرتين
في ملعقة , عسل كبيرة , فان الصرع يزول عنة ولو كان مزمنا باذن الله 0

**وصفة اخرى :
اذا اكل المصاب كل يوم في الصباح قشرة متوسطة من القرفة زال عنة الصرع باذن الله 0

**وصفة اخرى :
اذا
شرب المصاب عصير التفاح من غير طبخ ثلاث مرات في اليوم مقدار كوب لمدة 15
يوما او اكثر حسب مايلمسة المصاب , فان ذلك يساعد على الشفاء ايضا باذن
الله 0

*ارتفاع ضغط الدم :
تاخذ الثوم مقدار 900 جرام , وتنقع في
نقدار 150 جراما من الخل لمدة 3 اسابيع , ياخذ المريض 15 نقطة في قليل من
الماء , ويزاد القدر تدريجيا الى 30 نقطة 0

**وصفة اخرى :
الاقتصار على اكل الاجاص دون سواة اياما يخفض الضغط 0

**وصفة اخرى :
يمضغ
المصاب فصين صغيرين من الثوم ببطء بين اسنانه , فانة يزيل ارتفاع الضغط ,
وللقضاء على رائحة الثوم يمضغ المصاب بضع وريقات خضراء من نبات النعناع
الأخضر 0

**وصفة اخرى :
غلي اوراق الزيتون مقدار 40 جراما في لتر ماء وشربة على 4 دفعات في اليوم , يؤدي الى انخفاض الضغط 0

*هبوط الضغط :
الاكثار من اكل الموالح يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم 0

*الدوار ( الدوخة ) :
تؤخذ ملعقتان من خل التفاح في كوب من الماء كل صباح حتى تظهر النتيجة ويوضع حد للدوار 0

*النسيان :
المواظبة على اكل القرفة يزيل النسيان 0

**وصفة اخرى :
يشرب الكمون بالخل كل يوم مقدار نصف كوب في الصباح فانة يشفى باذن الله تعالى 0

*الارق ( عدم القدرة على النوم ) :
يواظب
من يصاب بالارق على اخذ جرعات من العسل قبل النوم , فانة يكون له مسكنا
وباعثا على النوم العميق اذا تناولة مع كوب دافيء من الماء 





توقيع : نمر مقنع





الخميس 12 يونيو - 0:00:55
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


*عسر الهضم :
يشرب الكمون مدقوقا مع الخل , مقدار ملعقة كبيرة

**وصفة اخرى :
أكل الزنجبيل أو النعناع بعد الطعام يفيد جيدا في الهضم

*المغص :
يشرب الكمون المدقوق ممزوجا مع الخل مقدار ملعقة كبيرة , فانة يسكن المغص الشديد

*المغص المعوي لدى الكبار والصغار :
تؤخذ
ملعقة كبيرة من اليانسون , وتطبخ في ربع لتر من الماء , وتشرب على 4 حصص
في اليوم , فانها تسكن المغص المعوي , ويمكن استعمالها للاطفال بمقدار 3
ملاعق صغيرة يوميا

*الغثيان :
شم البصل الطري يقطع الغثيان ويسكنة

**وصفة اخرى :
اذا خلط النعناع بالخل وشرب قطع القيء

**وصفة اخرى :
قطعة ليمون حامض تغلى في لتر ماء ويشرب منها فنجانان عند الشعور بالقيء

*ازالة القيء والم المعدة :
شرب كوب منقوع ماء النعناع

*تقوية المعدة :
يمضغ قليل من الكراويا على الريق , فانة يقوي المعدة اذا واظب المصاب علية كل يوم

**وصفة اخرى :
شرب ماء السنبل ( الخزامي ) يقوي المعدة جيدا

**وصفة اخرى :
أكل النعناع طريا

**وصفة اخرى :
شرب اليانسون ينقي المعدة

*قذف دم المعدة :
اذا خلط بياض البيض بالسويق قطع نفث دم المعدة

**وصفة اخرى :
المواظبة على أكل النعناع جيدا في قطع نفث دم المعدة

*حرقة المعدة :
توضع الايدي والارجل في الماء البارد جملة , فان ذلك يفيد جدا في تسكين حرقة المعدة ولهيبها

*ورم المعدة :
شرب العسل يفيد جيدا في ورم المعدة , اذا واظب المصاب على ذلك

*قرحة المعدة :
تؤخذ أجزاء متساوية من الصعتر والقريص وتطبخ وتشرب على 3 دفعات في اليوم وقت الصبح والظهر والعشاء , ولابد من المواظبة على ذلك

*قرحة المعدة والامعاء :
يبلع الثوم دون مضغة , ثم يعقبة شرب كوب من الماء , ويستمر على ذلك مدة

*حموضة وقرحة المعدة والاثنى عشر :
يفطر
المريض كل صباح بكأس ماء فاتر قليلا , وفية مقدار ملعقة عسل , ولا بد من
الاستمرار , فانه يتحسن بعد 4 اسابيع ان شاء الله تعالى

*طرد الغازات :
المواظبة على أكل السلق يفيد في منع غازات البطن

**وصفة اخرى :
يشرب مقدار نصف كأس من الكراويا المطبوخ في الماء , يواظب على ذلك المصاب بغازات الامعاء فيشفى باذن الله تعالى

*وصفة اخرى :
يشرب مقدار كوب من الماء المغلي في الخزامى كل يوم في الصباح

*التهاب الامعاء :
يغلى التفاح بقشورة مع جزء من العرقسوس, لمدة 10 دقائق , فانة مفيد جدا في التهاب الامعاء 0 تكرر العملية بانتظام حتى الشفاء

*الم المصران الغليظ :
ملعقة
صغيرة في كوب من الماء يتناولها المريض كل يوم من اليانسون , وذلك بطبخ
كمية منة في كوبين من الماء , يواظب على ذلك المصاب بالم المصران الغليظ
فانة يفيدة باذن الله تعالى

*دود البطن :
اذا شرب الشيح مقدار نصف ملعقة كبيرة , مطبوخة في كأس ماء كل يوم في الصباح من به دود البطن ازالة ان شاء الله تعالى

**وصفة اخرى :
اذا أضيف خل الى مسحوق الحبة السوداء , وواظب على الافطار بها المصاب بدود البطن , شفي من ذلك بخروج الدود

**وصفة اخرى :
اذا أكل المصاب بذور اليقطين ( القرع ) خرجت من دود البطن





توقيع : نمر مقنع





الخميس 12 يونيو - 0:01:33
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1958
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل


موسوعة التداوي بالأعشاب الطبيعية الطب البديل




لتداوي بالاعشاب 2


*وقف الاسهال :
تأخذ قشور الرمان وتطبخها وتشرب ماءها ثلاث مرات في اليوم , فانها توقف الاسهال , وتستمر في هذا الشرب الى ان يتوقف الاسهال

*الاسهال المزمن :
المواظبة على أكل النبق يقطع الاسهال المزمن

*الزحار ( الديزانتريا ) :
تقلى اوراق الكرنب ويتناولها المريض , فانة يقضي على الزحار قضاء تاما

**وصفة اخرى :
يؤخذ بياض بيضة ويخلط مع عصير ليمونه حامضة ويشرب صباحا , يكرر العملية مدة 3 ايام , فقد يرى بعد ذلك خروج صديد , تلك علامات الشفاء

*الامساك :
تغلى 4 تينات جافة في 400 جراما من الماء او الحليب , الى ان يبقى نصف الماء او الحليب , ثم يصفى ويشرب منة

**وصفة اخرى :
شرب الماء يوميا مابين 8 الى 10 اكواب موزعة على النهار , تساعد في الحد من الامساك

* حصى المرارة :
تؤخذ
جذور الكرفس المائي مقدار 30 جراما في لتر من الماء ويغلى لمدة 5 دقاائق ,
ويشرب المصاب كل يوم مقدار فنجانين ويستمر حتى الشفاء ان شاء الله

قصور الكبد :
تأخذ ربع ورقات من الخرشوف وتغلى في لتر ماء, وتحلى بالعسل او السكر , ويشرب منها كل يوم على الريق لمدة 12 يوم

*وجع الكبد :
يشرب قليل من البابونج زيضمد به مكان وجع الكبد , فانة جيد اذا واظب المصاب علية
*ورم الكبد :قليل من عنب الثعلب والمصطكي والنعناع مع سويق ويشرب

*تقوية الكبد :
المواظبة على اكل ال***ب الاحمر المنزوع العجم والطري , من غير طبخة يفيد جدا في تقوية الكبد

*ورم الطحال :
دقيق الحلبة مع الخل , ينفع في حالة ورم الطحال كضماد
*صلابة الطحال :
شرب طبيخ ماء السلق , بخل وقليل من الخردل يلين صلابة الطحال

*داء السكري :
شرب 100 جراما من طبيخ القريص , يفيد المصابين بالسكري اذا واظب علية

*وصفة اخرى :
المواظبة على اكل ربع بصلة نيئة كافية لهبوط السكر , وارجاعة الى طبيعته , كما ان المواظبة على اكل الخيار مفيدة ايضا لمرضى السكري

**وصفة اخرى :
المواظبة على شرب مغلي اوراق الجرجير , فان مريض السكري يعود كما كان باذن الله تعالى

*جروح مرضى السكري :
تغلى الحلبة ويؤكل عجينها ويشرب ماؤها , ويدهن به الجرح ايضا , وتوضع من عجينتة لبيخة على الجرح فان يعجل في الشفاء ان شاء الله

*البواسير :
تطلى البواسير بعصارة او طبيخ ماء الريحان

**وصفة اخرى :
يطبخ الثوم ويخلط بالخل , ويفطر علية المصاب بالبواسير , كما انة يدهنا ايضا فانة جدا مفيد

*البواسير الظاهره :
شحم صافي يضاف الية البصل المقطع ويدهن بة مرات 0

*تفتيت حصى الكلى :
عصارة ماء الفجل او اكلة يفتت حصى الكلى اذا واظب علية المصاب

**وصفة اخرى :
شرب حبة خردل في كل ليلة , كافية لتفتيت حصى الكلى

*تفتيت حصى المثانة :
يواظب المصاب على اكل 38 جراما من الاجاص كل يوم والافضل ان يؤكل كاملا بقشرة ولبة وزريعتة

*رمل وحصى الكلى :
اذا واظب المصاب على شرب دهن اللوز الحلو , فتت الرمل والحصى بالكلية

*التهاب الكلى :
يشرب كاس من مغلي بزر الكتان في الصباح والمساء


*تقرحات الفم والاسنان :
تؤخذ ملعقة من زهر البابونج وتطبخ في كوب , ويمضمض بها المصاب

* استرخاء اللسان :
التغرغر بالخردل عدة مرات يفيد في استرخاء اللسان

* خراج اللثة :
نصف تينة تنقع في الماء المغلي ثم توضع على الخراج

* التهاب اللوزتين :
تخلط
بيضة بطحين حتى تصبح كالعجين , وتوضع على العنق وتربط بقماش , من الليل
حتى الصباح , ثم ترفع ويغسل مكانها بالماء الفاتر , فان ذلك يرفع الالتهاب
والحرارة عن الحلق , تكرر العمليى حتى الشفاء ان شاء الله تعالى
**وصفة اخرى :
توضع على العنق بعض شرائح البصل الساخنة , وتحزم علية فانها جيدة لالتهاب اللوزتين
**وصفة اخرى :
يطبخ مقدار ملعقة من زهر البابونج في كوب من الماء , ويغرغر به المصاب بالتهاب اللوزتين , فانة بعد تكرار العملية يشفى

*بحة الصوت :
اذا اكل الثوم مشويا أو مطبوخا أو نيئا , نفع بحة الصوت وخشونتة
**وصفة اخرى :
أكل الفجل بالعسل ينفع جيدا من بحة الصوت الحادثة عقب الصياح , وهذا صالح للمغنيين على الخصوص
**وصفة اخرى :
تطبخ
اوراق الملفوف جيدا في قليل من الماء , ثم يخلط المغلي بالعسل , ويوضع حتى
يبرد , وتششرب سبع ملاعق كبيرة في اليوم , فانة يفيد جدا لخفوت الصوت
وبحتة ولجهاز التنفس واللوزتين

*تصفية الصوت :
أكل الثوم نيئا أو مطبوخا يصفي الصوت

*التهاب الحنجرة :
يخلط البصل بالعسل والتفاح , كعصير ويشرب لعدة ايام

*تضخم الغدة الدرقية :
يمنع
المصاب بتضخم الغدة الدرقية عن المبردات والمقليات , يأخذ مغلي الجعدة
مقدار نصف كوب , ويواظب على شربها فانة يشفى باذن الله تعالى

*التهاب المسالك التنفسية :
يستعمل بخار ازهار البابونج

*السل :
يشرب ماء مغلي الحلبة مقدار 4 ملاعق في اليوم لتسكين سعالا المصابين بالسل
*علاج السل :
يشرب المسلول في كل صباح لبنا ممزوجا بملعقة عسل , فانة يتماثل للشفاء ان شاء الله تعالى

*السعال المزمن :
تأخذ كمية من التين المجفف , وتنقعة في زيت زيتون مدة اسبوع , فيفطر المريض كل صباح ثلاث تينات , فانة يشفى
*السعال :
تاخذ
اوراق البرتقال 20 غراما وتغليها في لتر من الماء , ويشربة المصاب بالسعال
الصدري ثلاث مرات في اليوم مدة زومنية اقلها ثلاثة ايام , فانة فعال
*سعال الاطفال :
يطبخ البصل ويعصر ماؤة ويخلط بعسل , ويأخذ الطفل جرعات 5 مرات يوميا
**وصفة اخرى :
يشرب عصير الجزر مطبوخا مع السكر مقدار نصف كوب ثلاث مرات في اليوم

*الربو :
ينقع كمية من الثوم المقشور في لتر حليب , يشرب منة 3 أكواب في اليوم مدة 8 أيام , وكل كوب يصفى ثم يشرب
**وصفة
اخرى :يعصر مقدار كأس من ماء البصل ومثلة كأس عسل , ويغلى المزيج على
النار , ويستعملة المصاب بنوبة الربو مقدار ملعقتين كبيرتين في الصباح
والظهر والمساء , وتكرر العملية فان المصاب يتماثل للشفاء ان شاء الله
تعالى
**وصفة اخرى :
أكل السمسم المقشور بالسكر ينفع المصاب بالربو 





توقيع : نمر مقنع








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة

منتديات جواهر ستار  التعليمية

↑ Grab this Headline Animator

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! share xml version="1.0" encoding="UTF-8"