منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
القدس معالم و تاريخ
نصوص شرح وتحليل قصيدة نونية ابن زيدون أضحى التنائي
بحث عن النجار للسنة الخامسة ابتدائى بالغة الفرنسية
مذكرة انجلش أول ابتدائى ترم اول 2018
مذكرة تأسيس في اللغة الانجليزية للاول الابتدائي الترم الاول
مذكرة انجليزي للاول الإبتدائي الفصل الدراسي الأول
للتأسيس في اللغة العربية 2018 الترم الاول للصف الأول الابتدائي
مذكرة الممتاز فى اللغة العربية للصف الأول الابتدائى الترم الأول
التهاني
معلقات س3 جيل 2
مذكرات السنة الثالثة ابتدائي * الجيل الثاني *للعام الدراسي 2018/2017
العلاقة بين العباد ورب العباد
أمس في 12:09:55
السبت 9 ديسمبر - 20:13:25
الجمعة 8 ديسمبر - 10:20:58
الخميس 7 ديسمبر - 21:57:10
الخميس 7 ديسمبر - 21:53:43
الخميس 7 ديسمبر - 21:45:59
الخميس 7 ديسمبر - 21:42:29
الخميس 7 ديسمبر - 21:39:33
الخميس 7 ديسمبر - 13:47:19
الأربعاء 6 ديسمبر - 20:59:18
الأربعاء 6 ديسمبر - 20:56:49
الأربعاء 6 ديسمبر - 18:47:21
هنا جلال
AMAYREH

هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
berber
said yazid
said yazid
هنا جلال
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى البحوث العلمية والأدبية و الخطابات و السير الذاتيه الجاهزه

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

السبت 31 مايو - 19:28:54
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 17542
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: النقد الأدبي أصوله ومناهجه


النقد الأدبي أصوله ومناهجه


[size=32]النقد الأدبي أصوله ومناهجه[/size]
يقع الكتاب في مائتين وسبع وعشرين ورقة من القطع الكبير، وهو من اصدار دار الشروق الكائنة بمدينتي بيروت والقاهرة حرسهما الله، وهو يبحث في مادة النقد الادبي، ووظيفته التي تتلخص في تقويم العمل الادبي من الناحية الفنية، وبيان قيمته الموضوعية، وقيمه التعبيرية والشعورية، ثم تعيين مكانه في خط سير الأدب،وما اضافه الى التراث الادبي ثم العالم الادبي كله، ويبدأ الكتاب بإهداء مخلص الى الامام عبدالقاهر الذي يعتبر اول ناقد عربي اقام النقد الادبي على اسس علمية نظرية، ثم مقدمة المؤلف التي اوضح فيها كما مرّ بك سابقا وظيفة النقد الأدبي وغايته، ثم شرح خطة الكتاب الذي ينقسم بطبيعة مباحثه الى قمسين: الاول: وقد حاول فيه المؤلف رحمه الله تعالى ان يضع اصول النقد وقواعده، والثاني: حاول فيه وصف مناهج النقد في القديم والحديث، والحق ان الاولى في ترتيب قسمي الكتاب هو العكس، وقد فطن سيد قطب الى هذا حيث قال ,,, في الواقع اردت ان اكون في الاول ناقدا تطبيقيا الى حد كبير، ناقدا يضع الاصول ويطبقها، ويبين القواعد ويختبرها، حتى اذا وصلت بالقارئ الى القسم الثاني، وهو قسم وصفي نظري، كان القسم الاول نموذجا محسوسا للنظريات المجردة، وتطبيقا عمليا للنماهج المقررة، وأهم الجزئيات الموضوعية التي طرقها المؤلف في قسمه الاول هي: ماهية العمل الادبي، وغاية العمل الادبي، والقيم الشعورية والتعبيرية في العمل الادبي، ثم فنونه المتنوعة، واما جزئيات القسم الثاني من الكتاب فهي الحديث عن مناهج النقد الاربعة: الفني فالتاريخي فالنفسي ثم اخيرا المتكامل، ولم يتطرق المؤلف الى مناهج اخرى اجنبية عن النقد العربي، وذلك لأن لها ظروفها الطبيعية والتاريخية.
ثم بدأ المؤلف بعد هذه المقدمة في مضمون الكتاب، وبدأ في عرض مباحثه، بأسلوب أدبي عال رائق، يستهويك، ويستحوذ على اعجابك، ثم يرضي ذائقتك الأدبية، ويتنقل بك بين موضوعات كتابه، فتأتيك مباحثه في حلل سندسية استبرقية، تتهادى امامك في احسن صورة، فلا تدري كيف تفاضل بينها، او ترجح احداها على الاخرى، وحول موضوع العمل الادبي الذي هو المقدمة الطبيعية للحديث عن النقد، جاء تعريفه كالآتي هو التعبير عن تجربة شعورية في صورة موحية ، ثم عرف المؤلف التعريف، فكلمة تعبير تصور طبيعة العمل ونوعه، وتجربة شعورية تبين مادته وموضوعه، وصور موحية تحدد شرطه وغايته، وغاية هذا العمل الادبي ليست في مدنا بالحقائق العقلية، او القضايا الفلسفية، فالادب ليس مكلفا ان يتحدث مثلا عن صراع الطبقات، او النهضات الصناعية، او يتحول الى خطب وعظية، او يصور الكفاح السياسي والاجتماعي، الادب ليس مطلوبا منه هذا، ولا جزءا من هذا، ولكن متى تصبح هذه الامور من غاية العمل الادبي، حينئذ يقول سيد قطب: ذلك إلا أن يصبح احد هذه الموضوعات تجربة شعورية خاصة للأديب، تنفعل بها نفسه من داخلها، فيعبر عنها تعبيرا موحيا مؤثرا ، ثم ما يلبث ان يقنع نفسه وقارئه أكثر، حين يتساءل:,, ولكن إذا كانت غاية العمل الادبي هي مجرد التعبير عن تجربة شعورية تعبيرا موحيا مثيرا للانفعال في نفوس الآخرين، فهل تراه يستحق من الانسانية ان تشغل به نفسها فترات من هذه الحياة المحدودة الايام؟ ومن ثم يجيب: ان نعم، فليس بالقليل ان يضيف الفرد الفاني المحدود الآفاق الى حياته صورا من الكون والحياة، كما تبدو في نفس إنسان ملهم ممتاز هو الاديب، وكل لحظة يمضيها القارئ المتذوق مع أديب عظيم، هي رحلة في عالم، تطول او تقصر ، ولكنها رحلة في كوكب متفرد الخصائص، متميز السمات، ويتخطى سيد قطب الناس مصاحبا شعراء ثلاثة في عوالمهم الخاصة بهم، الاول: طاغور وعالمه راض سلح، والثاني: الخيام وعالمه يائس حائر، والثالث: توماس هاردي وعالمه يائس من الخير في الدينا،، ساحر بخداع العواطف والمشاعر.
وتحت عنوان القيم الشعورية والقيم التعبيرية في العمل الأدبي، نجد ان العمل الأدبي وحدة مؤلفة من الشعور والتعبير، ومن هنا نجد صعوبة مادية في تقسيمه الى عناصر لفظ ومعنى، او شعور وتعبير، فالقيم الشعورية والقيم التعبيرية كلتاهما وحدة لا انفصام لها في العمل الادبي وليست بالتالي الصورة التعبيرية إلا ثمرة للانفعال بالتجربة الشعورية وقد اسهب المؤلف في حديثه عن القيم الشعورية، وساق امثلة شعرية للمتنبي وابن الرومي والمعري وخلص الى ان شعراء العربية في الغالب يصورون لنا فلسفتهم الشعورية في قواعد فكرية، ويصوغونها كقواعد في أبيات قليلة، واما وحدة العمل الادبي الثانية وهي القيم التعبيرية، فالنقد لا يتعلق بالتجربة الشعورية الا حين تأخذ صورتها اللفظية، وذلك لأن الوصول اليها قبل ظهورها في هذه الصورة محال، ولأن الحكم عليها لا يتأتى إلا باستعراض الصورة اللفظية التي وردت فيها، وبيان ما تنقله هذه الصورة الينا من حقائق ومشاعر، ثم يسوق أمثلة على توضيح ما يريد إفهمامه للقارئ حول موضوع القيم التعبيرية من كتابه التصوير الفني في القرآن ، ثم يطرق مبحث فنون العمل الادبي، والعمل الادبي فنونه شتى ، فهناك الشعر الذي يعتبر أول هذه الفنون ظهورا، واقدمها تاريخا، وهو متميز في الأدب العربي من ناحية طبيعته عن النثر بحكم ظهور الايقاع الموسيقي المقسم، وبحكم القافية، ثم الاهم وهو الروح الشعرية التي قد توجد في بعض فنون النثر، فتكاد تحيله شعرا، وهذه الروح الشعرية هي الاحساس بما هو ارفع أو أوقى على العموم من الحياة العادية، ايا كان لون هذا الاحساس روحيا او حسيا، وهي التي بالتالي تستعدي التعبير الشعري، وثاني هذه الفنون هو القصة والأقصوصة، فالشعر تعبير عن لحظات خاصة في الحياة، والقصة هي التعبير عن الحياة بتفصيلاتها وجزئياتها كما تمر في الزمن، بفارق واحد بينهما، وهو ان الحياة لا تبدأ من نقطة معينة، ولا تنتهي الى نقطة معينة، اما القصة فتبدأ وتنتهي في حدود زمنية معينة، وتتناول حادثة او طائفة من الحوادث بين دفتي هذه الحدود، والقصة ايضا ليست هي مجرد الحوادث والشخصيات، إنما هي قبل ذلك الاسلوب الفني، أو طريقة العرض التي ترتب الحوادث في مواضعها، وتحرك الشخصيات في مجالها، بحيث يشعر القارئ ان هذه حياة حقيقية تجري، وحوادث حقيقية تقع وشخصيات حقيقية تعيش، واما الاقصوصة فيرى المؤلف انها شيء آخر غير القصة، ويرى ان تسميتها بالقصة القصيرة هكذا Short Story توجد شيئا من اللبس، والاختلاف بين القصة والاقصوصة لا يقف عند الحجم بل يتعداه الى الطبيعة والمجال، فالقصة تعالج فترة من الحياة بكل ملابساتها وجزئياتها وتشابكها، وتصور شخصية واحدة او عدة شخصيات في محيط واسع في الحياة، ويجوز ان تصف مولد هذه الشخصية، وكل ما احاط به، اما الاقصوصة فتدور على محور واحد، وفي خط سير واحد، ولا تشمل من حياة اشخاصها الا فترة محدودة، او حادثة خاصة، او حالة شعورية معينة، والقصة لا بد لها من بدء ونهاية للحوادث، اما الاقصوصة فلا يشترط فيها هذا,, والفن الادبي الثالث هو التمثيلية، فإذا كان في ميسور القصة





الموضوعالأصلي : النقد الأدبي أصوله ومناهجه // المصدر : منتديات بربار التعليمية //الكاتب: berber


توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية