منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
نماذج اختبار فصل 2 الإعلام الآلي 4 متوسط
نماذج فروض و اختبارات الإعلام الآلي 4 متوسط
الاسم المرفوع بعد إذا
اختبارالفصل الثاني فـي مــــادة اللغـــــة العربيـــــة
اختبار الفصل الثاني فـي اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط
Niveau : 2ème A.M. Composition du 2ème trimestre Epreuve: français.
Niveau: 2eme AM Durée: 01 Heure La composition N° 02 du francais
لفرض الثلاثي الثاني في مادة العلوم الطبيعية 2 متوسط الجيل الثاني 2017/2018
Niveau : 2.A.M Devoir surveillé n°2/2
أحرف الشرط:
حلول تمارين الكتاب المدرسي السنة الثانية متوسط ـ التحولات الفيزيائية والكيميائية.pdf
التحول الكيميائي علوم فيزيائية 2 متوسط
اليوم في 12:41:24
اليوم في 12:33:27
اليوم في 10:19:17
اليوم في 10:18:45
اليوم في 10:18:18
اليوم في 10:17:54
اليوم في 10:17:26
اليوم في 10:16:59
اليوم في 10:16:12
اليوم في 10:15:44
اليوم في 10:10:09
اليوم في 10:09:41
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
jim65
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتدى التعليم الثانوي :: منتدى السنة الثالثة ثانوي 3AS

شاطر

الخميس 2 نوفمبر - 9:27:32
المشاركة رقم:
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1591
تاريخ التسجيل : 11/10/2014
مُساهمةموضوع: ملخص دور البروتينات في الدفاع عن الذات


ملخص دور البروتينات في الدفاع عن الذات



تعريف المناعة : هي قدرة الجسم على التعرف والقضاء على العناصر الغريبة عن الجسم و تقسم المناعة إلى قسمين :
أولا : الـمـناعـة الـلانـوعـية ( الـطـبـيـعـية ) : هي جملة من التفاعلات العامة التي تشترك فيها جميع العضويات لا تتطلب التعرف النوعي على الأجسام الغريبة ، و تتم هذه المناعة بالطرق التالية:
1 ـ الاستعصام النوعي : بعض الأنواع لا تصاب بأمراض معينة ، فالإنسان لا يصاب بجدري الدجاج و الكلاب لا تصاب بالحصبة .
2 ـ الحواجز الفيزيائية : تتمثل في الجلد و الأغشية المخاطية و درجة حرارة الجســــم.. ...
3 ـ الحواجز الكيميائية الحيوية : هي مواد كيميائية قاتلة للجراثيم موجودة في الدم و سوائل الجسم مثل العرق ، الدمع ، اللعاب .....
4 ـ البكتريا المتواجدة طبيعيا مثل بكتريا Streptococcus veridence المتواجدة بالفم ، تفرز مواد مضادة للخناق.
5 ـ المتــمــم : مجموعة بروتينية إنزيمية ( C1 ، C2 ؛ ...... C9 ) . عند ارتباط وحدات المتمم تتشكل معقد الهجوم الغشائي ضد أغشية الجراثيم فتثقبها ويدخلها الماء فتموت.
6 ـ الالتهاب : إن حدوث جرح بواسطة شوكة أو سكين.. يتبع مباشرة بنزيف ثم تجلط ، و بعد أيام نلاحــظ الآتــي:
*انتفاخ : يعود لتوسع الشعيرات الدموية ، تكاثر الجراثيم والكريات البيضاء ، خروج البلازما الدموية.
*احمرار : يعود لشفافية الشعيرات الدموية لتوسعها مع وجود الدم بكثرة.
*ارتفاع درجة الحرارة : يعود لتباطؤ حركة الدم و نشاط مختلف الخلايا المتدخلة في مقاومة الجراثيم الغازية.
*ألـــم : يعود لوصـــول تنبيه إلى النهايات العصبية الحسية .
يتم القضاء على الجراثيم في موضع دخولها كاستجابة مناعية لا نوعية خلوية ، بواسطة البلاعم الصغيرة وهي كريات الدم البيضاء المتعادلة ( ذات النواة المفصصة ) ، والبلعميات الكبيرة (وحيدة النواة ) .
تتم البلعمة حسب الخطوات التالية : تثبيت ، إحاطة ، إدخال ، هضم ، طرح الفضلات .
ينتج عن الاستجابة الالتهابية المحلية في مراحل متقدمة وكنتيجة لعدم فعاليتها ما يلي :
* تقيح : يعود لازدياد بقايا الخلايا و الجراثيم ضمن البلازما الدموية المتسربة من الأوعية الدموية .
*انتفاخ العقد اللمفاوية : وصول الالتهاب إلى العقد اللمفاوية حيث تكاثرت الخلايا اللمفاوية بنشاط .
* حـمــى : تعود إلى تحرير مادة في الدم تدعى Pyretogene وتعني مولد الحرارة وهي مادة يفرزها تحت السرير البصري بالمخ تقوم برفع درجة حرارة الجسم لتوفير وسط غير مناسب لتكاثر البكتيريا .
ثـانـيـا : الــمــنــاعــة الــنــوعــــيــة : I ـ مميزاتها وطرقها :
تجربة 01 : حقن الأناتوكسين التكززي لفأر يحميه من التوكسين التكززي لكن لا يحميه من توكسين الخناق.
النتيجة : تتميز المناعة النوعية بالاكتساب و الــنـــوعــيـــة .
تجربة 02 : يمكن تحصين فأر ضد التوكسين التكززي وذلك بحقنه بمصل فأر آخر تم تحصينه بالأناتوكسين التكززي.
النتيجة : تتميز المناعة النوعية بـالنقل.
ـ ما هي طبيعة المواد التي سببت الوقاية ؟
تجربة 01 : عند حقن أناتوكسين في دم فأر ، تزداد كمية بروتينات البلازما الدموية من نوع γ غلوبيلين، أما بروتينات البلازما الأخرى مثل الألبومين فلا تتغير من حيث الكمية .
التفسير : إن حقن الأناتوكسين هو الذي حث على زيادة كمية γ غلوبيلين و بالتالي فإنγ غلوبيلين هي البروتينات المؤدية لوقاية الفرد ضد الجسم الغريب و لهذا السبب نسمي γ غلوبيلين بالأجســـام المضادة Anticorps
تجربة 02 : حقن مصل مأخوذ من خنزير هند ( أ ) ، محصل ضد الســل في خنزير هند ( ب1 )، لا يؤدي إلى وقاية هذا الأخير ، بينما حقن خلايا لمفاوية مأخوذة من طحال أو من العقد اللمفاوية لخنزير هند ( أ ) في خنزير هند ( ب2 ) ، يؤدي إلى والوقاية من الــســـل .
التفسير :لا تتم مقاومة السل بواسطة γ غلوبيلين بل بواسطة خلايا لمفاوية من نوع (LTC ).
النتيجة : تتم الوقاية ضد مولدات الضد كمناعة نوعية بطريقتين :
1 ـ بواسطة بروتينات γ غلوبيلين ، وتسمى الاستجابة نوعية خلطية . 2 ـ بواسطة (LTC ) ، وتسمى الاستجابة نوعية خلوية.
II ـ مــولــدات الـضــد Antigenes: هي كل جسم غريب عن العضوية سواء كان حيا أو ميتا يتسبب في حدوث استجابة مناعية. يحتوى مولد الضد على محددات ، و هي تراكيب جزيئية تؤمن تخصص مولد الضد ، يمكن أن تكون متشابهة أو مختلفة .
تصنف مولدات الضد بشكل عام في ثــــلاث مــجمــوعــات هي :
1 ـ مولدات ضد حبيبية : مثل البكتريا الفيروسات و الكريات الدموية الحمراء.
2 ـ مولدات ضـد ذائبة : مثل البروتينات - السكريات المتعددة - الغليكوبروتينات- الغليكوليبيدات .
3 ـ مولدات الضد غير الكاملة : هي كل عنصر غريب غير قادر على حث الجهاز المناعي ألا إذا ارتبط بجزيئه بروتينية تدعى الحاملة .
III ـ الـــذات : 1 ـ التعرف عن الذات :
تجربة: المرحلة 01 / نحقن خلايا لمفاوية لفأر ( أ) في فأر ( ب ) فتقوم الخلايا البلعمية للفأر ( ب ) ببلعمة الخلايا اللمفاوية للفأر ( أ ) .
النتيجة : لقد تعرفت خلايا الفأر ( ب ) على خلايا الفأر ( أ ) فقضت عليها.
المرحلة 02 / نقوم بمعاملة الخلايا اللمفاوية للفأر ( أ ) بإنزيم الغلوكوزيداز و هو إنزيم يخرب البروتينات السكرية الغشائية ثم نحقنها في الفأر نفسه أي في الفأر ( أ ) فتقوم الخلايا البلعمية للفأر ( أ ) ببلعمة خلاياه اللمفاوية التي عولجت بالإنزيم.
التفسير : إن تخريب البروتينات السكرية الغشائية أدى إلى عدم تعرف الخلايا البلعمية على خلايا الذات فقامت ببلعمتها للقضاء عليها .
النتيجة : تحتوي أغشية خلايا الفرد على بروتينات سكرية غشائية خاصة بالـــذات حيث تشكل نظاما يطلق عليه ( C.M.H ) وهو اختصار لــــ: Complexe Majeur d’Histocompatibilité يعني المعقد الأكبر للتوافق النسيجي، و يطلق عليه أيضا في حالة البشر نظام الــ (H.L.A ) وهو اختصار لـ Human Leucocyte Antigen وتعـني مـولــد ضـد لـمفـاوي بـشــري.
2 ـ مورثات C.M.H : تتحكم في ظهور البروتينات السكرية الخاصة بالذات وهي مجموعة مورثات تقع على الصبغي رقم 6 و كذلك الصبغي رقم 15 عند البشر وتقسم إلى : C.M.H I ويضم المورثات B. C. A ، C.M.H II و يضم المورثات DP. DQ. DR
لكل مورثة من مورثات C.M.H مجموعة عوامل وراثية ، العدد التقريبي لها كالآتي :
ـ المورثة A لها 25 عاملا ، ـ المورثة C لها 50 عاملا ، ـ المورثة B لها 10 عوامل
ـ المورثة DR لها 15 عامل ، ـ المورثة DQ لها 10 عوامل ، ـ المورثة DP لها 5 عوامل .
ونظرا للعدد الكبير من العوامل فإنه من المستحيل إيجاد شخصين لهما نفس الــ C.M.H ، لذلك يعد هذا الأخير أحد مميزات بكل ذات .
3 ـ نــظــام الــــ A.B.O: يحتوي الغشاء الهيولي للكريات الدموية الحمراء على بروتينات سكرية خاصة والتي تحدد الفصائل الدموية لأن الكريات الحمراء لا تحتوي نظام الـ CMH. . تسمى هذه البروتينات السكرية الغشائية بمولدات الإرتصاص و هي مولدات ضد.
أما في البلازما الدموية فتوجد بروتينات خاصة تدعى الراصات وهي عبارة عن أجسام مضادة كما في الجدول التالي :
يتضح من الجدول أن :
ـ فصيلة الدم تتحدد بنوع مولد الإرتصاص الغشائي.
ـ لا يمكن أن يكون في أي زمرة مولد الإرتصاص و الراصة
الموافقة له .
مثال : الفصيلةA لا تحتوي أبدا في البلازما على AntiA والفصيلة B لا تحتوي أبدا على AntiB في البلازما .
ـ العامل A سائد على O و العامل B سائد على O أما A وB فليس بينهما سيادة .
يعتمد في نقل الدم حسب نظام الــــ A.B.O في حالة الاختلاف بين زمرة المعطي والآخذ ، على المبدأ التالي :
يجب أن لا يحدث توافقا بين مولدات الضد الغشائية للمعطي مع راصات الآخذ البلازمية ، لذلك يمكن وضع المخطط التالي لنقل هذا النظام .

4 ـ عامل الريزوس (Rh) : يوجد على غشاء الكريات الحمراء مولد ضد آخر يدعى مولد الضد Rh حيث 85 % من البشر يحتوي غشاء كرياتهم على هذا العامل، يطلق عليهم (Rh+) ، أما 15 % فكرياتهم خالية منه ويسمون بالـــ (Rh-)
ـ إذا كان النمط الوراثي Rh++ أو Rh+- يكون النمط الظاهـــري Rh+ .
ـ إذا كان النمط الوراثي Rh- - يكون النمط الظاهــــري Rh- .
كل عمليات نقل عامل (Rh) من معطي لآخذ تكون ناجحة ماعدا حالة واحدة ، عندما يكون المعطي Rh+ والآخذ Rh- ، فهذه الحالة ينتج عنها تولد استجابة مناعية لدى الآخذ تؤدي إلى تخرب الكريات الدموية المنقولة .
الخلاصة : تعرّف الذات بمجموعة من الجزيئات المحددة وراثيا و تكون محمولة على الأغشية الهيولية للخلايا، وتتمثل في:
ـ جزيئات CMH : بروتينات سكرية خاصة بالفرد تميز الأغشية الهيولية للخلايا ذات النواة وهي نوعان :
1 ــ جزيئات C.M.H I : توجد على الأغشية الهيولية لجميع الخلايا ذات النواة ما عدى الأمشاج .
2 ـ جزيئاتC.M.H II : تميز الأغشية الهيولية للخلايا البلعمية واللمفويات B فقط .
ـ نظام ABO وعامل Rh : يوجد على الأغشية الهيولية للكريات الحمراء (خلايا عديمة النواة) وهو المسؤول على تحديد الزمر الدموية
* نظام ABO : جزيئات سكرية قليلة التعدد تنتج عنها الزمر الدموية الأربعة ( A ، B ، AB ، O ) .
* عامل Rh : جزيئات بروتينية ينتج عن وجودها Rh+ وعن عدم وجودها Rh- .
تشكل جزيئاتCMH ونظام ABO وعامل Rh البطاقة الشخصية للفرد و تحضى بتسامح مناعي أي يتقبلها الجهاز المناعي .
VI ـ الخلايا والأعضاء المناعية : 1 ـ البلاعم : أ / الصغيرة : نواتها مفصصة "يقال عنها متعددة النوى" ، قطرها 10 إلى 12 ميكرون وظائفها الأساسية البلعمة و الهضم ، توجد في الدم واللمف و تقسم إلى:
ـ متعادلة : وتعد من العوامل الأساسية للدفاع ضد مولدات الضد عموما .
- حمضية : متخصصة في القضاء على الطفيليات والمعقدات (Ac-Ag) وأيضا في تنظيم التفاعلات الالتهابية.
ـ قاعدية : تتدخل بصورة أساسية في تفاعلات فرط الحساسية .
ب / الكبيرة: قطرها من 10 إلى 40 ميكرون وقد يصل إلى 150 μ ، تميز بغشاء بلازمي شديد التعرج ، تقوم ببلعمة البلاعم الصغيرة وما تحتويه من بكتيريا و المعقدات(Ac-Ag) ، ونظرا لضخامتها لا يمكن أن تتواجد في الدم أو اللمف بل توجد فقط في الأنسجة .
2 ـ اللمفاويات :Lymphocytesخلايا صغيرة قطرها 7- 8 ميكرون ويوجد منها صنفان :
ـ لمفاويات T : تنشأ في النخاع الأحمر للعظم و تنضج في الغدة السعترية ( الثيموسية )
ـ لمفاويات B : تنشأ وتنضج في النخاع الأحمر للعظم ( Bone marrow ) .
عند نضج الخلايا اللمفاوية ( تصبح قادرة على تمييز الذات من اللاذات ) تنقل إلى الدم واللمف كما تستقر في الأعضاء المناعية المحيطية . 3 ـ الأعــــضـــــاء المناعية المركزية : تتمثل في أماكن نضج اللمفاويات ( النخاع الأحمر للعظم و الغدة السعترية ) .
4 ـ الأعضاء المناعية المحيطية : وأهمها العقد اللمفاوية و الطحال و اللوزتين ، وهي أماكن لـ :
ـ حجز المستضد ، ـ التعاون بين الخلايا المناعية ، ـ حدوث الاستجابات المناعية النوعية واللانوعية ، ـ القضاء على المستضد .
Vـ مراحل الاستجابة المناعية النوعية : 1 ـ مرحلة التعارف : بعد التعرف على المستضد تقوم البلعميات الكبيرة بالظواهر التالية :
ـ بلعمة المستضد و تخريبه جزئيا وتستخلص منه المحددات وتعرضها على سطحها مرتبطة بـجزيئات CMH .
ـ تفرز IL1 الذي يحفز اللمفاويات ( T أو B ) على التماس بالغشاء الهيولي للبلاعم قصد التعرف على محددات المستضد .
ـ تنجذب اللمفاويات إلى العارضات (CPAg ) ، و يتم التلامس الغشائي ( تعاون خلوي مباشر ) مع قلة
منها فقط وهي تلك التي تمتلك المستقبلات المكملة لمحدد المستضد وتسمى الظاهرة بانتقاء اللمة
(يوجد من 1مليون إلى 10 مليون لمفاوية مختلفة ).
ـ تقوم اللمفاويات المنتقاة بالتعرف المزدوج كالتالي :
1 ـ تتعرف اللمفاويات ( T أو B )على CMH البلاعم العارض بأنه ذاتي بواسطة بروتين الـ CD
وهو شرط لحدوث التعاون بين الخلايا المناعية ، حيث :
*CD4 الذي تحمله LT4 والـ LB يتعرف على C.M.H II .*CD8 الذي تحمله LT8 يتعرف على C.M.H I .
2 ـ تتعرف اللمفاويات على محدد المستضد بواسطة المستقبلات التي تشكل معه معقدا ، ثم يدخل المعقد إلى اللمفاوية فتصبح منشطة فتشكل مستقبلات IL2 وتنطلق بقية مراحل الاستجابة المناعية النوعية .
نشير بأن الخلايا LB لها إمكانية التعرف الذاتي على محددات المستضد لامتلاكها أجساما مضادة سطحية ، لكن عملها مرتبط بالبلاعم العارضة ، نظرا لأهمية التنشيط بواسطة IL1 .
2 ـ مرحلة التكاثر: بعد تنشيط اللمفاويات تنقسم عدة انقسامات خيطية متساوية تحت تأثير IL2 الذي
تفرزه LT4 المنشطة والـ LTh الناتجة عن التمايز فيزداد عددها.
3 ـ مرحلة التمايز: أ / LB : بعضها لا يتمايز ويشكل LBm والبعض الآخر يتخصص وظيفيا في
إنتاج و إفراز الأجسام المضادة في البلازما الدموية فتسمى LBP ( تعرف بالبلازمية ) .
ب / LT : بعضها لا يتمايز ويشكل LTm والبعض الآخر يتمايز إلى :
ـ خلايا لمفاوية منفذة ( LTC ) : ناتجة عن تمايز LT8 ، غنية بحويصلات البرفورين ) ، دورها الرد المناعي النوعي الخلوي .
ـ خلايا لمفاوية مساعدة (LTh) : ناتجة عن تمايز LT4، تنتج وتفرز IL2 ، وهو وسيط مناعي ذو طبيعة بروتينية ينشط تكاثر وتمايز اللمفاويات المحسسة بجميع أنواعها.
4 ـ مرحلة الاستجابة ( التعديل ) : تتمثل في مرحلة تخريب و إزالة مولد الضد بأحد الطرق التالية أو كليهما :
أ / الرد المناعي الخلطي ( خاص بمولدات الضد ذات المصدر الخارجي ) : عناصر الدفاع هي الأجسام المضادة التي تتميز بما يلي :
ـ بروتينات سكرية وظيفية كروية ، تتكون من جزأين ، جزء ثابت تشترك فيه جميع الأضداد وجزء خاص بمحدد مولد الضد .
ـ ذات بنية رابعية ، تحتوي على أربع سلاسل ببتيدية ( 2H + 2 L ) تكسبها عدة مواقع
فعالة أهمها موقع ارتباط محدد مولد الضد .
ـ تبطل مفعول مولد الضد دون القضاء عليه ، حيث ترتبط بمحدداته حسب التكامل البنيوي
فتتشكل معقدات مناعية تظهر على شكل رواسب في حالة مولد الضد الذائب وبشكل
ارتصاص ( تلاصق ) في حالة مولد الضد الصلب . مصير المعقدات المناعية كالتالي :
* التخريب بواسطة المتم بتشكيل معقد الهجوم الغشائي (CAM) .
* تحريض البلعميات. * تحريض الخلايا القاتلة Killer (K) .
ب / الرد المناعي الخلوي ( خاص بمولدات الضد ذات المصدر الداخلي ) : عناصر الدفاع هي LTC دون تدخل الأضداد حيث مولدات الضد المستهدفة بواسطة هذه الاستجابة هي بعض الخلايا
البكتيرية، الخلايا السرطانية ، الخلايا المصابة بفيروس
و خلايا المطعم .
يبدأ نشاط LTC التعرف المزدوج بالنسبة للخلايا الجسمية
المصابة بالفيروسات والخلايا السرطانية ، أما في حالة
خلايا الطعم فيتم تعرف أحادي حيث يعتبر الـ C.M.H وما يعرضه بمثابة محدد ، ثم تقوم LTC
بالقضاء على الخلية المستهدفة بواسطة بروتينات perforines فتحدث لها صدمة حلولية تؤدي إلى تخربها .
بعد القضاء على مولد الضد يتدخل نوع آخر من اللمفاويات يدعى LTs ( الكابحة ) تؤدي إلى التوقيف النهائي للاستجابة المناعية .
VI ـ أنواع الرد المناعي : الرد المناعي سواء كان خلطيا أو خلويا يكون إما أوليا أو ثانويا
1 ـ الاستجابة الأولية : بطيئة وضعيفة مع تشكل الذاكرة .هنا تظهر أهمية إعادة التلقيحات ضد الأمراض الفتاكة.
2 ـ الاستجابة الثانوية : سريعة لغياب التعرف ( وجود لذاكرة ) وقوية لتشكل عناصر الدفاع بأعداد كبيرة ويدوم مفعولها لمدة أطول .

VII ـ رفض الطعوم : يتوقف قبول الطعوم على التطابق النسيجي ، فالعضوية ترفض ( تخرب ) جميع الطعوم كيفما كان نوعها إلا إذا كانت تحمل نفس نظام الـ CMH / HLA ، كما في حالتي الطعم الذاتي والمتماثل ( مصدره التوأم الحقيقي ) .
* الفحص المجهري لطعم أثناء رفضه يؤكد توغل البلاعم و اللمفاويات T فيه.
* الزرع المتكرر لطعم غريب يؤدي إلى تسارع الرفض ، مما يؤكد أن هناك ذاكرة.
* الفئران منزوعة الغدة السعترية منذ الولادة لا ترفض طعما مأخوذا من جرذ .
إذن : رفض الطعوم استجابة خلوية لا نوعية تتم بواسطة البلعميات ونوعية تتم بالـLTc .
IIX ـ مرض فقدان المناعة المكتسبة : 1 ـ سبب المرض : مهاجم فيروس VIH لـ 4 LT التي تنشط الاستجابة و البلاعم المسؤولة عن التعرف والعرض ، لاحتواء الأغشية الهيولية لهذه الخلايا على CD4 الذي يشكل تكاملا بنيويا مع بروتين GP120 لغشاء الفيروس .







2 ـ دورة حياة فيروس VIH : تتم وفق الخطوات التالية :
ـ ارتباط الفيروس بالخلية المستهدفة ثم دخوله.
ـ نسخ عكسي لـ ARN الفيروس إلى ADN فيروسي يندمج مع ADN الـ LT4 .
ـ نسخ ARN فيروسي و ARNm يترجم إلى بروتين فيروسي .
ـ دمج الـ ARN الفيروسي مع البروتينات الناتجة مشكلة عدد كبير من VIH .
ـ تحرر الفيروسات وقد خربت الخلية المستهدفة وتنتقل لتصيب خلايا أخرى .
3 ـ تطور VIH والـ LT4 : أ ـ مرحلة الإصابة الأولية : يرتفع عدد VIH داخل الدم
ليصل إلى قيمة قصوى بعد أسابيع ، في نفس الوقت تتكاثر LT4 وتزداد كمية الأضداد
نتيجة لتنشيط LB التي تتكاثر وتتمايز إلى خلايا بلازمية منتجة ومفرزة للأجسام المضادة .
هذه الاستجابة تحد من تكاثر الفيروس حيث يصبح عدده قليلا جدا .
ب ـ مرحلة الترقب ( إصابة بدون أعراض ) : ينخفض عدد LT4 نتيجة إصابتها بالـ VIH ويرتفع عدد VIH بعد سنوات من الإصابة .
ج ـ مرحلة العجز المناعي : يتناقص الرد المناعي كثيرا، فيصبح الجسم مزرعة لتكاثر VIH وعوامل ممرضة أخرى فيموت المصاب .
4 ـ الأدوية ضد الـ VIH : ـ معيقة للارتباط ، ـ تثبط نزع الغلاف أو إنزيم النسخ العكسي ، ـ توقف الترجمة أو نضج البروتين ، ـ تثبط التجميع والتبرعم . يمكن حقن CD4 الذي يشكل معقدات مع VIH يتم تحللها ، فيقل غزوه للـ LT4 حيث تستمر المناعة .
الخلاصة : يتحقق الدفاع عن الذات بالتعاون بين الخلايا المناعية ( البلاعم ، LB ، LT ) عن طريق التماس الغشائي بهدف التعارف وعن طريق وسائط مناعية تطرح في بلازما الدم بهدف تنشيط الاستجابة .
يساهم في رد الفعل المناعي ثلاث أصناف من البروتينات هي :
1 ـ بروتينات التعرف : CMH ، مستقبلات محدد المستضد ، CD .
2 ـ بروتينات التنشيط : مستقبلات الأنترلوكين ، IL1 ، 2IL .
3 ـ بروتينات التنفيذ : الأجسام المضادة ، المتمم ، البرفورين ، إنزيمات الجسيمات الحالة .





الموضوعالأصلي : ملخص دور البروتينات في الدفاع عن الذات // المصدر : منتديات بربار التعليمية //الكاتب: التونسية سوسة


توقيع : التونسية سوسة








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية