منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مراجعة ليلة الامتحان بالاجابات فى الجبر الصف الأول الاعدادى ترم أول.jpg
مراجعة اللغة العربية النهائية للصف الاول الثانوى الترم الاول 2018
امتحانات علوم للصف الرابع الابتدائى ترم اول 2018.jpg
نموذج لاختبار الثلاثي الثاني في اللغة العربية 1 ج م آ
امتحانات سلاح التلميذ فى الدراسات للصف الرابع الابتدائى ترم اول 2018.jpg
نموذج لاختبار الثلاثي الأول في اللغة العربية 1 ج م ع ت
المراجعة النهائية فى اللغة العربية للصف الثانى الثانوى الترم الاول 2018
Projet: 01 – Réaliser des panneaux affiches pour informer et sensibiliser
Cours et Exercices de 4AM
للصف الأول الإعدادي أروع مذكرة فى مادة الدراسات الإجتماعية
تطور فنون النثر فى العصر الحديث:
القدس معالم و تاريخ
اليوم في 21:27:43
اليوم في 21:10:56
اليوم في 19:41:59
اليوم في 18:57:40
اليوم في 18:56:57
اليوم في 18:54:38
اليوم في 18:24:59
اليوم في 18:22:36
اليوم في 18:16:34
اليوم في 17:23:08
أمس في 1:14:27
الإثنين 11 ديسمبر - 12:09:55
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
berber
هنا جلال
berber
هنا جلال
berber
berber
هنا جلال
abrarkb
هنا جلال
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية

شاطر

الجمعة 23 سبتمبر - 8:50:49
المشاركة رقم:
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 798
تاريخ التسجيل : 09/11/2014
مُساهمةموضوع: التاريخ عند كارل ماركس 1818-1883


التاريخ عند كارل ماركس 1818-1883


التاريخ عند كارل ماركس 1818-1883 هو تطور للأحداث وحتمية للحياة من عبودية الى رق الى عجلة الاقطاع الى الاشتراكية الى الشيوعية في اخر المطاف أي ان كل خطوة تؤدي الى خطوة تالية حتمية.

كتب فردريك انجلز1820-1895 في مقدمة بيان الشيوعي لسنة 1888 :< ان الاسلوب المتغلب في الانتاج الاقتصادي و المبادلة و التنظيم الاجتماعي الناتج عنه بالضرورة يشكلان في كل مرحلة تاريخية القاعدة التي يبني عليها و التي يمكن ان يفسر بها وحدها التاريخ السياسي و الفكري لتلك المرحلة و بالتالي فان تاريخ الجنس البشري بأسره منذ انحلال المجتمع القبلي البدائي حيث كانت الارض ملكا مشاعا قد كان تاريخ الطبقات تاريخ صراع بين الطبقات مستثمرة و طبقات مستثمرة بين طبقة حاكمة و طبقة مضطهدة و أن تاريخ هذه النضالات الطبقية يؤلف سلسلة من التطورات ثم في الوقت الراهن بلوغ مرحلة منها لا يمكن فيها لطبقة المستثمرة المضطهدة  البروليتاريا أن تحقق تحررها من تسلط الطبقة المستثمرة الحاكمة البرجوازية دون ان تحرر في الوقت نفسه و بصورة نهائية المجتمع بأسره من كل استثمار واضطهاد و تمييز طبقي و صراع طبقي >

كما قال ماركس:< أسلوب الانتاج في الحياة المادية هو الذي يعين الصفة العامة للعمليات الاجتماعية و السياسية و المعنوية في الحياة>

يفهم من مقولة ماركس هذه ان تطور المجتمعات مرهون بتطور العلاقات بوسائل الانتاج وعلى اساس علاقة الانسان بالالة

اما مقولة انجلز يفهم منها ان المشاعية كانت تسود المجتمع الانساني في عصور ما قبل التاريخ وبتكون أول مجتمع انقسم هذا الاخير الى طبقات متمايزة متناحرة

وعليه تاريخ البشرية تاريخ صراع و تناحر بين الطبقات و ان المشاعية او الملكية الجماعية هي الحل الوحيد.

وقد وضع ماركس نظريته هذه كرد فعل لمرحلة تاريخية التي عاشها كالصراع بين العلم و الكنيسة خاصة العصور الوسطي ثم عصر النهضة وتقدم الصناعة و الاستعمار و نشر الثقافة الغربية و الماركسيون يعتقدون ان جوهر العلم هو المادة المستقلة وجودها سابق على فكرتها و أكدوا أن الاشياء و الافكار تتفاعل معا في حركة جدلية الا ان الاشياء المادية سابقة على وجود الافكار .

و الهدف من هذا التبشير بالشيوعية و مجتكع لا طبقي و ذلك بعد حتمية سقوط النظام الرأسمالي وعيله فهي ليست تحليل الماضي بل فهم الحاضر و التنبؤ بالمستقبل.

و يضيف ماركس :< أن البؤس الديني لهو تعبير عن البؤس الواقعي و الاحتجاج على هذا البؤس الواقعي في وقت معا . الدين زفرة الكائن المثقل بالالام وروح عالم لم تبق فيه روح وفكري لم يبق فيه فكر أنه افيون الشعوب اذن فنقد الدين هو الخطوة الاولى لنقد هذا الوادي الغارق في الدموع>

أي ان الدين حسب ماركس حسب ماركس هو من صنع الطبقة الحاكمة المستغلة لطبقة المضطهدة كي تنسي هذه الاخيرة مطلبها ودورها السياسي و تستسلم الى حالة عيشها الرديئة وذلك حماية لمصالحها , ان الدين ناتج عن حالة البؤس التي يعيشها الشعب المضطهد.

ان الماركسية تقيم الاقتصاد الها متفردا متصرفا في اقدار الانسانية  و بالتالي مخرجت الانسان من حساباتها.

لم تراعي المصلحة الفردية

لم تعطي الاخلاق الاهمية و المكانة المناسبة في المجتمع و ربطته بالاقتصاد

يتفق كل الكتاب في موضوع الماركسية ان هذه الاخيرة تلح على ان ادوات الانتاج هي التي تنشئ نوع الارتباطات في المجتمع التي ينشا عنها النظرة الى الانسان و القيم و العادات و الحكم و الى سائر الارتباطات كما تلح على افراد العوامل الاقتصادية بتسير حياة الانسان و المجتمع الانساني .

اما نحن المسلمون فالتاريخ عندنا سجل محاولة تحقيق ملكوت الله في الارض حيث ان الله وضع لنا منهاجا نسير وفقه محاولين ان نصوغ واقع الارض في اطاره . وهذا النظام ينبغي تحقيقه على الارض وهو قابل للتحقيق




الموضوعالأصلي : التاريخ عند كارل ماركس 1818-1883 // المصدر : منتديات بربار التعليمية //الكاتب: الرائعة


توقيع : الرائعة








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية