منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
الحل النموذجي لموضوع الفيزياء2016 bem
الموضوع الفيزياء2016 bem
ملخصات، تمارين و مواضيع مع الحل في العلوم الطبيعية 4 متوسط
نموذج لاختبار الثلاثي الأول في علوم الطبيعة و الحياة رابعة متوسط
المعادلات 04 / حل تمارين من رقم 1 إلى 10 ص
حل تمرين 1 و 2 و 3 ص 62 في الرياضيات للسنة ا 4 متوسط
حل التمرين 13 و 18 ص 37 في الرياضيات 4 متوسط
حل التمرين 20 ص للكتاب المدرسي 4 متوسط
حل هذه التمارين في الرياضيات للسنة الرابعة متوسط 6 ... 10... 24 صفحة 18 و
حلول جميع تمارين كتاب العلوم الطبيعة والحياة 4 متوسط
ظاهرة الإجرام بين الأسباب وانتظار الحلول
هل تتحول الرذيلة إلى فضيلة؟
اليوم في 18:21:25
اليوم في 18:21:09
اليوم في 18:18:42
اليوم في 18:18:08
اليوم في 17:58:01
اليوم في 17:57:44
اليوم في 17:56:48
اليوم في 17:56:08
اليوم في 17:52:53
اليوم في 17:51:10
اليوم في 17:27:00
اليوم في 17:26:31
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
زوليخة
berber
berber
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية

شاطر

الأربعاء 14 مايو - 21:41:33
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 17464
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: الجوانب الحضارية لأحمد بن طولون


الجوانب الحضارية لأحمد بن طولون



الجوانب الحضارية لأحمد بن طولون
كان أحمد بن طولون رجل دولة من الطراز الأول؛ فعُنِيَ بشئون دولته، وما يتصل بها من مناحي الحياة، ولم تشغله طموحاته في التوسع وزيادة رقعة دولته عن جوانب الإصلاح والعناية بما يحقق الحياة الكريمة لرعيته؛ ولذا شملت إصلاحاته وإسهاماته شئون دولته المختلفة.

1- القطائع
أسس أحمد بن طولون مدينة جديدة في سنة 256هـ/ 870م، على جبل يشكر -الذي يعرف بقلعة الكبش- بين الفسطاط وتلال المقطم، وقد سميت المدينة الجديدة باسم القطائع؛ لأن كل طائفة من رجاله اتخذت لها قطيعة لسكانها، فيقال: قطيعة السودان، وقطيعة الروم، وقطيعة الفراشين، وبَنَى القوَّاد مواضع متفرقة، فعَمُرَت القطائع، وبُنِيت فيها المساجد والطواحين والحمامات، حتى صارت القطائع مدينة كبيرة.وبنى ابن طولون في مدينة القطائع قصرًا ضخمًا، جعل أمامه ميدانًا فسيحًا ليستعرض فيه جيشه، ثم أقام حول القصر ثكنات لجنوده وحاشيته [12].

2- مسجد أحمد بن طولون
أراد أحمد بن طولون أن يشيد مسجدًا جامعًا بالقطائع لا تأتي عليه النيران أو تهدمه مياه الفيضان، فإن احترقت مصر بَقِي، وإن غرقت بقي، فحقَّق له المهندس رغبته، فبناه جميعه من الآجُرّ الأحمر، ورفعه على دعامات من الآجر أيضًا، ولم يُدخِل في بنائه أعمدة من الرخام سوى عمود القبلة، وانتهى بناؤه سنة 265هـ/ 878-879م، وقد استغرق بناؤه عامين. والجامع مربع الشكل، يتوسطه صحن مكشوف، تحيط من جوانبه الأربعة أربعة أروقة مسقوفة، إضافة إلى ثلاثة أورقة خارجية[13].

3- البيمارستان
أنشأ ابن طولون بيمارستانًا سنة (259هـ/ 872م) لمعالجة المرضى مجانًا دون تمييز بين الطبقات والأديان، وجعل العلاج فيه دون مقابل، وألحق به صيدلية لصرف الأدوية، فإذا دخل المريض المستشفى تنزع ثيابه وتقدَّم له ثيابٌ أخرى، ويودع ما معه من المال عند أمين المارستان، ويظل المريض تحت العلاج حتى يتم شفاؤه، وكانت دلالة شفاء المريض قدرته على أكل رغيف كامل[14] ودجاجة، وعندئذٍ يُسمَح له بمغادرة المستشفى، وكان ابن طولون يتفقد المستشفى، ويتابع علاج الأطباء، ويشرف على المرضى [15].

4- إنشاء القناطر
شيَّد أحمد بن طولون في الجنوب الشرقي من القطائع قناطر للمياه، وكان الماء يسير في عيونها إلى القطائع من بئر حفرة في أسفلها، وكان يرفع الماء من البئر إلى القناطر بواسطة ساقية، وقد بنيت هذه القناطر من نفس الآجُرّ الذي بُني منه الجامع الطولوني. لهذا يعتقد أن المهندس الذي شيدها هو نفس المهندس الذي شيد الجامع، ولا تزال بقية من هذه القناطر باقية إلى اليوم في حي البساتين بالقاهرة.

5- مسجد التنور
شيَّد أحمد بن طولون مسجدًا آخر على جبل يشكر يعرف بمسجد التنور، ويذكر المؤرخون أن مسجد التنور هو موضع تنور فرعون، كان يوقد له عليه، فإذا رأوا النار علموا بركوبه فاتخذوا له ما يريد، وكذلك إذا ركب من عين شمس، ويقال: إن تنور فرعون لم يزل في هذا الموضع بحاله إلى أن خرج إليه قائد من قواد أحمد بن طولون فهدمه وحفر تحته، ويبدو أنه كان يظن أنَّ هناك مالاً مدفونًا تحته ولكنه لم يجد شيئًا. وقد بنى أحمد بن طولون لهذا الجامع مئذنة، كانت تستعمل فيها النيران ليلاً لهداية الناس[16].

6- الزراعة
بذل أحمد بن طولون قصارى جهده لتشجيع الزراعة وزيادة الإنتاج الزراعي، فأصلح التُّرَع والقنوات التي تروي الحقول، وحفر الجديد منها، وأصلح السدود المحطمة، وحمى الفلاحين من ظلم جُباة الضرائب وتعسفهم؛ مما أدَّى إلى ازدياد مساحات الأرض المزروعة من جهة، ووصول أسعار الحبوب إلى أدنى مستوى [17].

7- الصناعة
ازدهرت الصناعة في عهد أحمد بن طولون، ويأتي على رأس الصناعات التي اشتهرت بها مصر آنذاك صناعة النسيج، من ذلك صناعة الكتان التي اكتسبت أسواقًا جديدة، وكانت تُصنع أنواع مختلفة من الكتان في مصر السفلى في مدن تِنِّيس ودِمياط ودَبِيق وشَطَا ودَمِيرة وغيرها، وفي مصر العليا في مدن الفيوم والبهنسا وإخميم. واشتُهِرَت مصر أيضًا بصناعة المنسوجات الصوفية، إضافة إلى المنسوجات المطرزة بالذهب والموشاة التي أنتجتها مدينة الإسكندرية عُرفت بجودتها العالية [18].

8- إصلاح مقياس الروضة
قام أحمد بن طولون بإصلاح مقياس النيل بالروضة، الذي أقامه والي مصر أسامة بن زيد التنوخي سنة 96هـ/ 715م لقياس ارتفاع منسوب مياه النيل، ثم جُدِّد هذا المقياس على أيام الخليفة المأمون العباسي سنة 199هـ/ 814م، ثم أُعِيد إنشاؤه زمن الخليفة المتوكل سنة 247هـ/ 861م إلى أن قام أحمد بن طولون بإصلاحه، وما زال هذا المقياس موجودًا إلى اليوم في جزيرة الروضة [19].

9- حصن الروضة
شيد أحمد بن طولون حصنًا منيعًا بجزيرة الروضة ليكون معقلاً له، لا سيَّما أن العداء بينه وبين الموفق -أخي الخليفة المعتمد- كان على أشُدِّه، وتكررت محاولات الموفق لإبعاد ابن طولون من مصر [20].

وفاة أحمد بن طولون والثناء عليه
بعد عقد صلح بين ابن طولون والموفَّق، وحلول الصلح بينهما، زحف ابن طولون ليقمع الفتنة التي شبَّت في طرسوس، فلما وصل إلى هناك، وكان الوقت شتاءً والثلج كثيرًا، لم يعُقْهُ ذلك عن نصب المجانيق على سور طرسوس لإخماد الثورة، لكنه مرض ولم يستطع الاستمرار في الحصار؛ فأسرع بالعودة إلى مصر، حيث لقي ربه في 10 من ذي القعدة 270هـ/ 10 من مايو 883م [21].

وقد أثنى عليه ابن الأثير قائلاً : "وكان عاقلاً حازمًا، كثير المعروف والصدقة، متدينًا، يحب العلماء وأهل الدين، وعمل كثيرًا من أعمال البر ومصالح المسلمين"[22].

[1] موقع إسلام أون لاين.
[2] طولون تحريف لكلمة دولون، وتعني بدر التمام.
[3] محمد سهيل طقوش: تاريخ الدولة العباسية، ص195، 196.
[4] محمود محمد الحويري: مصر في العصور الوسطي ص104، 105.
[5] المصدر السابق ص104، 105.
[6] وهو ثائر ظهر في أسوان وشمال النوبة، وهو من سلالة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، واسمه عبد الله بن عبد الحميد بن عبد العزيز.
[7] محمود محمد الحويري: مصر في العصور الوسطي ص107.
[8] حمدي عبد المنعم محمد حسين: محاضرات في تاريخ مصر الإسلامية ص53، 54.
[9] السابق نفسه ص54-57.
[10] محمود الحويري: مصر في العصور الإسلامية ص106، 107.
[11] موقع إسلام أون لاين.
[12] محمود الحويري: مصر في العصور الوسطى ص113.
[13] حمدي عبد المنعم حسين: محاضرات في تاريخ مصر الإسلامية ص72.
[14] كان الرغيف في ذلك الزمن كبير الحجم.
[15] محمود الحويرى: مصر في العصور الوسطى ص114.
[16] حمدي عبد المنعم حسين: محاضرات في تاريخ مصر الإسلامية ص74-76.
[17] محمود الحويرى: مصر في العصور الوسطى ص116.
[18] المصدر السابق ص116.
[19] حمدي عبد المنعم حسين: محاضرات في تاريخ مصر الإسلامية ص76.
[20] المصدر السابق ص76.
[21] موقع إسلام أون لاين.[22] ابن الأثير: الكامل 6/328.




توقيع : berber








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية