منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةستارس .و .جالتسجيلدخول
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط .•:*¨`*:• منتديات جواهر ستار التعليمية•:*¨`*:•. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات جواهر ستار التعليمية على موقع حفض الصفحات
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك إعراب سورة المرسلات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبار الفصل الاول في اللغة العربية - امتحان تجريبي رابعة متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبار الفصل الأول في اللّغة العربية الخامسة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك السنــــة الخامسة ابتدائي ﴿اختبار الفصل الثاني في مادة الرياضيات﴾
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبار شهر أكتوبر في اللغة العربية السنة: الخامسة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مدكرات تربية إسلامية الثالتة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك برنامج السنة الثالثة من التعليم الابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع العلوم الفيزيائية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبارات الرياضيات للفصل الأول للرابعة متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك جميع مدكرات الموسقي السنة التالثة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نص وسائل النقل الثالثة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك إمــــــــــــلا ء (كتابة) الألـــف المقصورة في الأ فعـال
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تمارين مادة العلوم محلولة لسنة الرابعة متوسط تحضير شهادة التعليم المتوسطB.E.M
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع شهادة التعليم المتوسط في العلوم الطبيعية مع التصحيح دورة 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك types et les formes de phrases.
اليوم في 18:56:38
اليوم في 18:38:47
اليوم في 18:23:36
اليوم في 18:21:51
اليوم في 18:21:33
اليوم في 18:12:57
اليوم في 18:10:40
اليوم في 18:08:27
اليوم في 18:05:32
اليوم في 18:04:55
اليوم في 18:04:15
اليوم في 18:03:57
اليوم في 18:02:35
اليوم في 18:01:44
اليوم في 18:00:42
إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم البحوث :: منتدى الطلبات والبحوث الدراسية

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الأربعاء 28 أكتوبر - 21:37:27
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 10/07/2015
مُساهمةموضوع: العلاقة بين المجتمع والمدرسة


العلاقة بين المجتمع والمدرسة


العلاقة بين المجتمع والمدرسة

إن العلاقة بين المجتمع والمدرسة هي علاقة تبادلية يجب أن توثق حتى تخدم الطرفين، فالمدرسة هي مؤسسة اجتماعية داخل المجتمع، وجدت لتعليم أبنائه وحفظ تراثه، وقيادته للتغيير الذي يؤدي إلى تقدمه وازدهاره، فالمدرسة وجدت لتحقيق حاجات المجتمع وتفسيرها، حيث أن تفسير البرنامج المدرسي للمجتمع أمر حيوي لتلقي الدعم منه، فالمدرسة داخل هذا الجسم الاجتماعي ليست منعزلة في وجودها، بل هي جزء لا يتجزأ منه، فهي لا تستطيع أن تعيش بمعزل عما يدور في المجتمع، فهناك الكثير من المشاكل التي تواجه العملية التعليمية داخل المدرسة، قد تكون الحلول اللازمة لها تقع خارجها، ولذلك فقد أنشأت مجالس الآباء والمعلمين والمجالس المدرسية، بدافع إيجاد قنوات اتصال دائمة بين المدرسة والمجتمع، وهناك الكثير من الأنشطة والبرامج المدرسية التي يمكن لأولياء الأمور المشاركة فيها، من أجل توثيق الصلة فيما بينهما، وعليه فقد أنشأت التربية الحديثة ما يعرف بمجالس أولياء الأمور، حيث تعتبر هذه الأخيرة بمثابة الجسر الذي يوصل المدرسة بالمجتمع.
وهناك شراكة حقيقة وتكاملية بين البيت والمدرسة فإن كانت هذه الشراكة فاعلة فقد أنشئت أفراداً ذوي تربية وتعليم وسلوك أكثر فاعلية وإنتاجاً أكثر. وينبغي أن تكون هذه الشراكة على أسس من التفاهم، والتعاون، بهدف الارتقاء بمستوى الأبناء التعليمي والتربوي، وقد لا يتم ذلك إلاّ بادراك كلا الطرفين (الأسرة والمدرسة) لأهمية دور كل منهما في العملية التربوية والتعليمية. وهنا على الأسرة أن تكون على دراية بما تقوم به المدرسة وما تقدمه من رعاية وتعليم لأبنائها حتى تساعد في تحقيق الأهداف... ولا يتم ذلك إلاّ بزيارة الأسرة أو أحد أفرادها المدرسة لتتعرف عليها وعلى برامجها. وكذلك أن تدرك الأسرة قيمة العلم وأهميته وتعمل على نجاح البرامج الإرشادية والتعليمية للطلبة، فالأسرة يجب أن تعرف برامج الطلبة، مستواهم، أدائهم، وكيف يتعلمون، وكذلك على الأسرة متابعة سلوك الأبناء في المدرسة وخارجها، فكثير من الأطفال قد يتعلموا سلوك انحرافي من زملاءهم في المدرسة في حالة غياب دور الأهل. والأسرة تتابع الطلبة الصغار من خلال دفاتر العلامات والوظائف وغيرها ممن يكتبها المعلم على دفتر الطالب... وعليها أي الأسرة كذلك إثارة الدافعية للتعلم لأنها عنصر هام في نجاح الطالب الدراسي، كما أن على الأسرة تعزيز دور المدرسة في البرامج والأنشطة التي تقدمها، حتى تكون شريك فاعل في التربية والتعليم والإعداد للحياة، ثم تراقب الطالب وتلاحظه في كل مناحي سلوكه -تراقب أصدقاءه، تحصيله، تساعده على أداء امتحاناته...- وهذا لا يتم دون تواصل مثمر مع المدرسة... ولعل المدرسة في حاجة ماسة للأهل والأسرة لكي تقوم بدورها، فلم يعد دورها معزولاً عن المجتمع، ولم تعد مغلقةً الأبواب في وجهه. فمن خلال مجالس الآباء والأمهات وفتح باب الحوار والمناقشة لقضايا كثيرة وهامة يكون هناك وعي من قبل الأسرة والمدرسة بأنهما يشتركان في علاج ظاهرة من الظواهر مثلاً كالغياب، التحصيل المدرسي، وما إلى ذلك من مظاهر سلوكية أو انحرافية .

مهام أولياء الأمور تجاه العملية التعليمية:

هناك العديد من المهام الملقاة على عاتق أولياء الأمور تجاه المدرسة منها:
1- العمل على زيادة وعي المجتمع المحلي واهتمامه بالتعليم.
2- تكتيك اتجاهات الآباء نحو الاهتمام بتعليم أبنائهم.
3- مساعدة المدرسة في حل الكثير من المشكلات المتعلقة بالنظام والانقطاع عن المدرسة والتأخر الدراسي، وجنوح التلاميذ،... .
وهناك العديد من الأنشطة التي قد يشارك فيها أولياء الأمور المدرسة، من خلال عقد ندوات لأولياء الأمور بين حين إلى آخر لتبصيرهم بمواطن الضعف التحصيلي لدى أبنائهم وطرق علاجها، وأهمية النشاط في تكوين شخصية الطالب، كما قد يكون من المفيد إشراك أولياء الأمور في النشاط المدرسي مع أبنائهم كالرحلات المدرسية في كشف مواهب أبنائهم...الخ
ماهية المتابعة " الاتصال":

هي عملية حيوية وضرورية وهامة لا غنى للأفراد أو المؤسسات عنها، فمن خلالها يتم تبادل التفاهم والتفاعل بين الكائنات البشرية، وهي الوسيلة التي تنتقل بها الأفكار والمشاعر والآراء من شخص إلى آخر أو جماعة
صور المتابعة وأشكالها:

هناك العديد من الوسائل المختلفة التي تعمل على تحقيق التواصل بين الأسرة والمدرسة ومن هذه الوسائل ما يلي:
أ‌- اتصالات مكتوبة:

وهي مخاطبة موجهه للأب، أو ولي الأمر بلغة موجزة ودقيقة تعبر عن وضع معين لدى الطالب ومنها:
1- التقارير: تعد معلومات مهمة لولي الأمر من حيث امتلاك الطالب لمفاهيم أو مهارات معينة أو مستوى تحصيلي، أو سلوك معين ترغب المدرسة مناقشته، وإعلام ولي الأمر به، كما يمكن أن يكون فيه طلب مساعدة، لكي يستعد الطالب لمسابقة أو مجال معين، يتطلب من الأسرة إكماله مع المدرسة لتحقيق النجاح المطلوب والمتميز.
2- - الإعلانات، ومجلات حائط، والنشرات، والملصقات الهادفة لدعوه أولياء الأمور، أو مطويات تشير إلى مستوى الطلبة، وتقويمهم، وقد يشترك الطلبة في أداء هذه المطويات أو النشرات...
3- ملف للطالب يحوي معلومات وبيانات عن الطالب/ سلوكه، تقدمه، ضعفه، وما طرأ عليه من تغيير...
ب- اتصالات شفوية:

1. من خلال الهاتف: وهي وسيلة سريعة، وفيها إرسال رسالة قصيرة معبرة، عن مستوى الطالب، وما يستجد من أمور طارئة، أو بتبادل للرأي مع الأسرة بشأن نواحي دراسية أو سلوكية للطالب.
2. الدعوة الفردية: وهي لقاء فردي مع ولي الأمر يتم من خلاله مناقشة وضع الطالب فرديا إما مع مربي الصف، المدير، أو المرشد بشأن الطالب من الناحية الأكاديمية أو السلوكية...
3. الدعوة الجماعية: وفيها يتم مناقشة جماعة يشارك فيها أولياء الأمور مع المعلمين والإدارة، وفيها تحليل نتائج الأداء للطلبة، أو شرح بعض المعلومات الهامة لأولياء، الأمور...
4. ‌لقاءات التعارف: وهي لقاءات بهدف إيجاد تفاعلات بين أولياء الأمور والمعلمين لمساعدة الطلبة على الوصول إلى نتاجات تربوية...
5. الاتصالات الشخصية: من خلال اللقاءات الشفوية أو الزيارات المنزلية التي عاده ما يقوم بها المرشد التربوي لتحقيق فهم للأسرة وكيفية تفاعل الطفل فيها أو أي هدف من الأهداف وحسب حالة الطالب..
6. الورش التدريبية: وهي تعمل على إكساب ولي الأمر مهارات أو معلومات من أجل تحقيق أهداف تربوية عامة تسعى المدرسة لتحقيقها.
ج- المجالس التعاونية:

1- مجالس الآباء والمعلمين وللأسف فإن الواقع يظهر أنها تكون شكلية، وتعقد مرة واحدة في العام رغم أن فلسفة هذه المجالس تهدف إلى تحسين أداء الطلبة وسلوكهم، وفيها يمكن مناقشة جوانب مثل الواجب البيتي، الغياب، السلوك للطالب، وبرامج المدرسة.
2- مجالس الطلبة: وهي مجالس بين الطلبة، والمعلمين، والإدارة، للوصول إلى فهم مشترك للنتائج المدرسية، آلية التقويم، ملاحظة الطلبة وأدائهم.
3- المؤتمرات: من خلالها تناقش جوانب هامة ذات أثر على الطالب، وتحصيله وسلوكية وقد تكون فصلية أو سنوية، ويعد لها لكي تكون ناجحة إعداداً مناسباً...
4- الوسائل التكنولوجية: ومن خلالها يمكن الاتصال حيث أصبحت هذه الوسائل منتشرة بفعل ثورة الاتصالات والانترنت
- معوقات المتابعة:

هناك مجموعة من المعوقات التي تحد من متابعة أولياء الأمور لتحصيل أبنائهم وهي:
1- انشغال أولياء الأمور.
2- عدم اختيار إدارة المدرسة للأوقات المناسبة للاجتماعات بأولياء الأمور.
3- تركيز إدارة المدرسة على الجانب المادي كجمع التبرعات من أولياء الأمور.
4- عدم وجود التوعية الكافية بأهداف التعاون بين المدرسة والمجتمع.
5- التركيز على أمور لا تهم أولياء الأمور.
6- قلة التعاون في إعداد جدول الأعمال من قبل الآباء
هذا بشكل عام، وهناك معوقات تخص المعلم وولي الأمر، فالعلاقة بين المعلم وولي الأمر يجب أن يكون أساسها التعاون، والتفاهم المتبادل، ولكن في بعض الأوقات ينشأ صراع بين المعلم وأولياء الأمور حينما تختلف التوجهات، فالمعلم يعتبر نفسه صاحب مهنة ومتخصص في شؤون التربية، بينما كثير من أولياء الأمور ليس لديهم الخلفية المهنية لدور المعلم، فتدخل أولياء الأمور في مجال عمله، قد ينشأ صراعا بينهما، ويحد من العلاقة التعاونية فيما بينهما
- أهمية التواصل بين أولياء الأمور والمدرسة:

إن المدرسة التي تنجح في التواصل مع الأهل تقدم لهم المعلومة التي يحتاجونها، وتعطيهم الخبرة والمهارة على التعامل السليم مع الأطفال خاصةً في فترات حاسمة في حياتهم كالمراهقة مثلاً... فقد يحتاج الوالدين لمعلومات ومهارات في هذا الجانب... والمدرسة بحاجة إلى معلومات عن طفولة هذا الطفل، ونمط التربية التي تلقاها في البيت، وبحاجة إلى معرفة خصائص هذا الطفل الاجتماعية، الانفعالية، السلوكية، ومن اجل تنمية البرامج التي تساعده على النجاح الأكاديمي والتربوي. فكثيراً ما يحتاج المرشد النفسي للأهل لأخذ معلومات منهم أو لإكمال برنامج علاجي للطفل، أنها شراكة حقيقية وأنها من أهم الشراكات التي نراها في حياتنا فهي شراكه في استثمار عقول الأبناء وإعدادهم للمستقبل! إن غياب التواصل بين البيت والمدرسة في أحيان كثيرة يؤدي إلى العديد من المشكلات للطفل وإذا زاد هذا الغياب في التواصل ربما تكون نتائجه خطرة جداً، فقد يتعلم الكثير من الطلبة أنواع مختلفة من الانحرافات كالمخدرات، وشرب الكحول، والمؤثرات العقلية الأخرى ذات الأثر الخطير على الطفل... فغياب هذه الشراكة، وغياب الوعي عن أهميتها ربما تكون نتائجه خطيرة، وهامة على المجتمع.
- الأضرار الناتجة عن عدم التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة:

إن النتائج السلبية الناتجة عن عدم التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة تعود بأثر سلبي على الطالب والبيت والمدرسة والمجتمع ، فالطالب لا يدرك مصلحته وبالتالي لابد من متابعته وتوجيهه من قبل البيت. وهناك العديد من الوسائل والأساليب المقترحة لتفعيل التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة نظراً لأهمية التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة وذلك لما يحققه ذلك من آثار إيجابية على تربية النشء تربية صالحة تجعله شخص نافع لنفسه ولأسرته ومجتمعه وعلى ضوء ذلك لابد من البحث عن الأساليب المناسبة التي تجعل من ولي الأمر يدرك أهمية المتابعة والتعاون مع المدرسة .
1- التواصل المستمر مع أولياء الأمور وتنشيط العلاقة معهم ودعوتهم للمشاركة في المناشط والبرامج المختلفة والاحتفالات .
2- إشعار أولياء الأمور بمستوى أبنائهم التحصيلي والسلوكي أولاً بأول والتعاون معهم لحل مشكلات أبنائهم.
3- تكريم الطلاب المتفوقين في التحصيل العلمي والمتميزين في الأنشطة المدرسية وذلك بحضور أولياء أمورهم.
4- الاهتمام بعلاج الطلاب المتأخرين دراسياً بمشاركة أولياء الأمور.
5- تكريم أولياء الأمور المتواصلين والبارزين والمتعاونين مع المدارس في المناسبات المختلفة.
6- تفعيل دور مجالس الآباء للإسهام في توثيق الصلة بين البيت والمدرسة حيث أن مجالس الآباء في الواقع تعتبر من أهم الآليات المناسبة لتوثيق العلاقة بين البيت بالمدرسة.
7- تكثيف الندوات والمحاضرات وحملات التوعية لأولياء الأمور لتوضيح أهمية التعاون مع المدارس وزيارتها وفوائدها لأبنائهم الطلاب وتوضيح الأضرار الناجمة عن عدم التعاون والتواصل مع المدارس التي تنعكس على أبنائهم.
8- تفعيل مذكرة الواجبات المدرسية باعتبارها من أهم الروابط بين البيت والمدرسة.
9- تكريم آباء الطلاب المتميزين بتوجيه خطابات الشكر والتقدير.
10-إشراك الآباء في المجالس المدرسية وقبول آرائهم ومقترحاتهم البناءة.




الموضوعالأصلي : العلاقة بين المجتمع والمدرسة // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: اسلام2


توقيع : اسلام2





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة

منتديات جواهر ستار  التعليمية

↑ Grab this Headline Animator

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! share xml version="1.0" encoding="UTF-8"