منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةستارس .و .جالتسجيلدخول
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط .•:*¨`*:• منتديات جواهر ستار التعليمية•:*¨`*:•. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات جواهر ستار التعليمية على موقع حفض الصفحات
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك إعراب سورة المرسلات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبار الفصل الاول في اللغة العربية - امتحان تجريبي رابعة متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبار الفصل الأول في اللّغة العربية الخامسة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك السنــــة الخامسة ابتدائي ﴿اختبار الفصل الثاني في مادة الرياضيات﴾
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبار شهر أكتوبر في اللغة العربية السنة: الخامسة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مدكرات تربية إسلامية الثالتة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك برنامج السنة الثالثة من التعليم الابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع العلوم الفيزيائية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اختبارات الرياضيات للفصل الأول للرابعة متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك جميع مدكرات الموسقي السنة التالثة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نص وسائل النقل الثالثة ابتدائي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك إمــــــــــــلا ء (كتابة) الألـــف المقصورة في الأ فعـال
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تمارين مادة العلوم محلولة لسنة الرابعة متوسط تحضير شهادة التعليم المتوسطB.E.M
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع شهادة التعليم المتوسط في العلوم الطبيعية مع التصحيح دورة 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك types et les formes de phrases.
اليوم في 18:56:38
اليوم في 18:38:47
اليوم في 18:23:36
اليوم في 18:21:51
اليوم في 18:21:33
اليوم في 18:12:57
اليوم في 18:10:40
اليوم في 18:08:27
اليوم في 18:05:32
اليوم في 18:04:55
اليوم في 18:04:15
اليوم في 18:03:57
اليوم في 18:02:35
اليوم في 18:01:44
اليوم في 18:00:42
إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى الثقافة والادب

شاطر

الثلاثاء 20 أكتوبر - 22:04:59
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 06/10/2015
مُساهمةموضوع: مقوِّمات النقد الأدبيّ


مقوِّمات النقد الأدبيّ



بقلم : الأستاذ ياسر نديم القاسميّ
تمتاز اللّغة العربيّة وآدابها بين لغات العالم ، بحيث أن الشعراء والأدباء في عدد يتجاوز العدّ والحصر، قدّموا بقريحتهم إنتاجات أدبيّة ، وجعلوا اللغة العربية أثرى اللّغات والآداب، دون أي ظلّ من الشك. فكم من شاعر ألهمه الله الحكمة ، فكسا صفحة الكون من فيض خاطره ثوب الجمال ، وخلّد الأطلال والدِّمن التي وقف لديها ، والتي نسيها من قطن بها، وأمضى أيّامًا لا تُنْسَى? بين طيّاتها ؛ حتى أصبحت جزءًا من تاريخ صحرائي ؛ ولكن الشاعر العربي خلّدها بين صفحات تاريخنا الأدبي. وكم من أديب أودعه الله البيان، فنقل المشاعر الحسيّة إلى العواطف المعنويّة الخلاّبة ، ورسم ألوانًا زاهية في صفحات الأدب ، وعبّر عن أحاسيسه المرهفة في عبارة سلسلة اُعْتُبـِرَتْ فيما بعد نموذجًا أدبيًّا رائعًا .
ولكنّه من فطرة الله عز وجلّ أنّ الأصابع الخمس كما لاتتساوى ، كذلك مؤهّلات الناس ومواهبهم لا تتوازى ؛ فالأدب هو المراد الذي يتسابق فيه الناس شعرًا ونثرًا في كلّ لغة . فمنهم من يعدّ في مقدّمة المنافسين ، ومنهم في وسطهم ، وبعضهم في آخرهم ؛ ولكن السؤال يطرح نفسه ، أنّ من يقرّر جودة جيّد ورداءة رديء ؟ فالنقد هو الميزان الذي يجعل من تثقل كفّته فائزًا، ومن تتخفّف كفّته فاشلاً، وهو القسطاس المستقيم الذي يُظهر حُسن جيّد ، وقُبح سخيف . وللنقد الأدبيّ هذا تاريخ طويل ، فلا نبالغ إذا قلنا إنّه ظلّ يوجد منذ أن ألِف الإنسانُ الأدب .
من أبدع النقد الأدبي :
شهد تاريخنا الأدبيّ المعاصر تيّارًا يجعل النقد الأدبي غربيًّا لا عربيًّا ؛ فهناك بعض الباحثين الّذين أصرّوا على أن اليونانيّين هم الذين أبدعوا النقد الأدبيّ ، وهم الذين جعلوا له قواعد تمهّد السبيل للناقد ، ومنهم ورثناه ، وفحصنا أدبنا حسب قواعده. فالعرب لم يعرفوه إلاّ بعد أن اتصلوا بهم ، وترجموا معارفهم ، واطّلعوا على علومهم . هذه نزعة عرضها المستشرقون عبر كتبهم ، ثم نقل منهم بعض من يُعْتَبَرُ رائدًا للأدب العربيّ المعاصر، مثل الدكتور طه حسين ، رغم أن القول بكلّ ما أثر ونقل ، واعتناق كلّ ما تروّج واشتهر، والاتسام بكلّ ما جاء من المستشرقين الغربيين ، كلّ ذلك لا يليق بأهل التنقيب ؛ فإن تاريخ الأدب الجاهليّ حافل ببراهين تدل على وجود ملكة النقد ، حينما بدأ العرب قرض الشعر والاشتغال به . وكانت هذه الملكة تسير مع الشعر جنبًا إلى جنب . فما اجتماعهم في الأسواق واختيارهم للمحكمين أمثال النابغة ، وتعليقهم القصائد في الكعبة بعد كتابتها بماء الذهب إلاّ لونًا من ذلك كلّه . على أن المؤرّخين قد نقلوا إلينا أمثلة من نقدهم مثل قول حسّان :
لنا الجفنات الغُرّ يلمعن في الضّحى
وأسيافنـا يقطرن من نجـدة دمًا
وقد علّقت عليه الخنساء بما يفيد نقدها له ، إذ قالت له : Mقد استعملت جمع القلّة في الجفنات والأسياف . واستعمال جمع الكثرة أحسن . وقلتَ Mفي الضحىL ولو كان في الدُّجى لكان أفضلL .
ولتفنيد هذا الرّأي، يكفي لنا ما قال الأديب الكبير أحمد حسن الزيّات في كتابه Mفي أصول الأدبL : Mهذا التاريخ على طوله وفضوله لم يُسَجَّلْ من الأمم ، التي بلغت رسالة الله بالخير والجمال والحق إلاّ أربعًا : العبران في الدين والسلم ، واليونان في الفن والعلم . والرومان في النظام والحكم ؛ والعرب في كلّ أولئك جميعًا .
وبالجملة لايصحّ القول بأن النقد الأدبيّ أبدعه اليونانيّون ؛ بل يمتلكه كلّ أمّة تمتلك الشعر أو لونًا آخر من الأدب ، لما أنّ النقد مصدره الذوق ، ومن المستحيل أن العرب الذين لا يزالون يقرضون الشعر منذ جاهليتهم ، لم يلمّوا بالذوق إلاّ بعد أن تمّ اتصالهم باليونان .
بين الذوق والنقد
إذا كان النقد العربي الحديث يقوم على القوانين المرعية ، والقواعد المتّبعة ، والأصول المتوارثة عن أساتذة العربيّة ، وقضايا علومها المختلفة ، كالذي توصي به علوم البلاغة من الخلّو من التعقيد والتنافر والغرابة ، أو الّذي توصي به قواعد النحو من الخلّو من ضعف التأليف مثل عود الضمير على متأخّر لفظًا ورتبةً ، أو فكّ الإدغام مثلاً ، أو الذي يوصي به علم القوافي من الخلوّ عن الإقواء والتضمين ، أو الذي توصي به معاجم اللّغة مثل البعد عن الألفاظ ، التي لم تكن مأنوسة الاستعمال أو من المشترك اللّفظي ، فإنّه – النقد الأدبيّ – يقوم كذلك على الذوق ، وهو حاسّة يخلقها الله في الإنسان ليكون مرهف الحسّ ، دقيق الإدراك ، قويّ الملاحظة ، بعيد النظر، شديد التمييز بين الأشياء ، فلا يتعدّى الإنسان الصواب ، ولا يجانب الخطأ ، ولا يخطئ في حدسه ؛ بل يُصبح حدسه قسطاسًا يفصل الرّديء عن الجيّد .
والحدس الذي نتحدّث عنه ، والذي نطلق عليه كلمة MالذوقL الذي يُعتبر مصدرًا للنقد الأدبيّ ، يجب أن يكون متغلغلاً في سويداء وجدان الأديب الناقد ، وعمق أحاسيسه . فيقدّر للأشياء حسب حدسه ، ويحكم على الأحداث ، ولا ينفعل بها ؛ بل ينظر إليها نظرة صيرفيّ إلى الدّراهم والدنانير ، ويفسّر لما يتخلف عنها من الخير والشر، فلا يختل MعقلهL ، ولا يعتلّ حدسه، وإلاّ تتزور الحقائق ، وتتموّه الصور، وتطمس المعالم ، ويثور الإحن ، وتنفر القلوب من الأدب الذي كانت تجد فيه الدوحة الفينانة ، والرّوضة المعطار ، والظلّ الوارف ، والماء الرويّ ، والغذاء الشهيّ ، ولأجل ذلك نجد للذوق أهميّة بالغة لدى النقاد ؛ إذ أنهم يجعلونه حكَمًا وفيصلاً حينما اختلّت المعايير، وغابت المقاييس ، واشتبهت الموازين التي تثقل الجيّد وتخفّف الرديء، وتفصل الصواب عن الخطأ ، وتميّز الأجود عن الجيّد.
والذوق الذي نتحدّث عنه لايحدّه حدّ ولا يعرّفه تعريف ، فلمّا حاول علماء الأدب العربيّ، أن يعرّفوه تعريفًا منطقيًّا قائمًا على الجنس والفصل ، كما هو دأب علماء المنطق ، وجدوا أنّه يتأبّى على التحديد ، ويخرج عن حدود العلوم والمصطلحات . وهو شيء يستخدمه الأديب الناقد استخدامًا أكثر من استخدام أي شيء آخره ، وعلى الرغم من ذلك يفقد لفظًا يصفه وكلمةً تحدّده . وفي كلمات أخرى هو يشبه السحر الذي تدرك أثره دون أن تدرك حقيقته ، وهذا هو السرّ في أنّهم يقولون : Mإن الذوق شيء ليس في الكتبL؛ بل هو من الدقائق التي لايفطن إليها إلاّ الخواص من أهل هذا العلم ، والصفوة المختارة من جهابذة البيان ، وأصحاب أزمّة الكلام الذين يستفيدون من أدب الفحول ، وشعر العباقرة ، ودواوين الشعراء أمثال البحتري والشريف الرضي ، وعبّاس بن الأحنف ، وبشار ، والمتنبّي ، ومهيار الديلمي ، وغيرهم؛ كي يرهف حسُّهم ، وينمو وعيهم ، ويدقّ تمييزهم ، وينضج فكرهم ، وينفتح شعورهم، وتتجلى قريحتهم ، حتى يملكوا الملكة التي نطلق عليها كلمة MالذوقL ، والتي لا تتأتّى إلا بعد هذا الجهد المضني والمسيرة الطويلة .
ولأجل إيماننا بأن من ملك ذوقًا ناضجًا ، لابدّ من أن يسلك ويجوب هذه المساحات الطويلة الأدبيّة، فلذا يُقَدَّر ذوقُه ويُحْتَرم رأيه الناشئ عن ملكته الكامنة . فمن نماذج الذوق الأدبي استخدام الألفاظ، التي لا يتطيّر منها المخاطب ، أو يكره أن يسمعها ، أو لا يحبّ أن يبتدئ بها الحديث . وكذلك عدم استعمال كلمات أثناء الحديث تُعْتَبَر قفزةً من موضوع إلى موضوع آخر . إضافة إلى ذلك عدم انقطاع القول دون تمهيد لهذا الانقطاع الذي كان غير مترقب ؛ ولكنّه لا يعني أنّ من لا يراعي الأمور المذكورة – ويستخدم كلمات في بداية حديثه لايرضى بها المخاطب ، أو يقفز في أثناء كلامه من موضوع إلى آخر فيفاجئ مخاطبه ، أو ينهي حديثه دون إشارة إلى ذلك – يعوز كلامه جمال المعنى وفخامة الأسلوب ، كما لا يعتبرها البلغاء من الأشياء التي تتعلّق بنضارة الكلام ، وسلاسة البيان ، وحسن رونقهما ، إلاّ أنها من الكماليات التي يهدي إليها ذوق سليم ناضج ناشئ عن الجهد المضني ، الذي أفرغه الأديب الناقد في أدب سلفه ، فمن لايتّسم كلامُه بهذه الكماليات يعيّبه ذوقُ ناقدٍ ، ولو كان الكلام بليغًا سلسًا ومن أعلى نماذج الأدب الرائع ، ولذلك يذكر السكّاكي في Mتلخيص المفتاحL بعد أن انتهى من حديثه عن علوم البلاغة الثلاثة ، أنَّه ممّا ينبغي على أصحاب الأذواق أن يلاحظوا المطلع والمقطع والانتقال ، باعتبار أنَّها من حقوق الصناعة ، ولطف التناول ، وأدب القول ، ولباقة التعبير .
وقد ذكر أبو هلال العسكري في كتابه MالصناعتينL أمثلة عيّبها أو استحسنها الذوق ، فيقول: وقالوا ينبغي للشاعر أن يحتذ في أشعاره ، ومفتتح أقواله مما يتطيّر منه ، ويستجفى من الكلام والمخاطبة به ، فوصفُ افتقار الديار ، وتشتّت الآلاف ، ونعي الشباب، وذمّ الزمان من الأمور البغيضة ، ولا سيّما في القصائد التي تتضمّن المدايح ، والتهاني ، ولهذا عيب على ذي الرمّة في مدحه لعبد الملك بن مروان ، حيث يقول في مطلعه :
ما بال عينك منها الماء ينسكب
كأنّـه من كلى مفريـة سرب
وكان بعين عبد الملك علّة تجعله يدمع ، ولذا قال له : وما سؤالك يا ابن الفاعلة ، في حين أن الشاعر يخاطب نفسه .
والأمر الثاني هو الانتقال من موضوع إلى آخر، حيث جُعل المعنى الأوّل سلّمًا صُعد عليه ، أو قنطرة عبرها الشاعر للوصول إلى معنى آخر. فالجاهليّون كانوا يجعلون الغزل في مطالع القصائد ، ثم ينتقلون منه بمهارة نادرة وأسلوب أخّاذ ، إلى المديح أو الفخر أو الاعتذار ، فمن أمثلة حسن الانتقال قول الشاعر:
وصافية تعشى العيون رقيقة
سليـلة عم في الدنان وعام
أدرنا بها الكأس الرويّـة بيننـا
من اللّيل حتى انجاب كلّ ظلام
فما ذر قرن الشمس حتى كأنّنا
من العيّ نحكي أحمـد بن هشام
فنظن أنّه يتحدث عن الخمر في الكؤوس ، وفعلها بالرؤوس ، وأن أحمد بن هشام مجرد مشبّه به، كأنّه يريد أن الخمر عقدت لسان المخمورين ، فلا يحسنون النطق مع أن ذلك لم يكن مقصودًا ، فإن الخمر إذا لم تفعل بشاربها هكذا ، فما ذا تفعل ؟ وإنّما المقصود من ذلك رمي أحمد بن هشام بالعيّ البالغ ، فحسن الانتقال هذا براعة دون أي شك تجعل الشعر من أعلى نماذج أدبنا العربي .
كما أن لحسن الانتهاء قيمة أدبيّة عظمى ، لا تقل عن أهمية حسن الابتداء وحسن الانتقال؛ فلا يرضى المخاطب الذي يستمع إلى كلام المتكلّم بوعي وتيقّظ، وشعور ووجدان ، ورغبة وشوق ، وإصغاء وإقبال بانقطاع الكلام من غير مقدّمات تدل عليه ، ولا إشارات تمهّد له السبيل . فهاكم مثالاً للانتهاء الرابع ، يقول الشاعر الفحل المتنبي :
قد شرّف الله أرضًا أنت ساكنها
وشـرف الناس إذ سوّاك إنسانًا
ففحوى كلامنا أن الذوق قسطاس يثقّل الأجود ويخفّف الجيّد ، وهو ملكة لاتحصل إلا بالانقطاع إلى الأدب المأثور عن جهابذة البيان وفحول الكلام ، وليس لها قواعد تجعل من يطالعها صاحب ذوق ناضج ؛ بل هو شيء لا يوجد في الكتب . نعم يُدرك بها وبما تحمله من أدب جمّ خلّفه أصحاب الأذواق الواعية ، حتى عُدّ هذا الذوق ، من إحدى دعائم النقد الأدبيّ ومقوّماته .
مالا بُدّ للناقد :
النقد الأدبيّ وإن كان يتعلّق بالذوق أكثر من تعلّقه بأي شيء آخر، ولكن الذوق لا يكفي أيضًا ولا سيّما في النقد الأدبي المعاصر؛ بل هناك عدّة أشياء يجب أن نلاحظها ونراعيها في الناقد ، الذي جعل نفسه يتبوّأ مكان النقد لحسم النزاع بين الجيّد والأجود ، وكشف الغطاء عن الشخيف والثمين ، وإن كان الذوق هو الفيصل في الأدب القديم ، وخاصّة الأدب الجاهليّ وما يليه ، فليس قصّة أم جندب المشهورة إلاّ مثالاً للنقد الذي يتوقّف على الذوق فحسب ، حيث حكمت بين زوجها امرئ القيس وبين علقمة في حديثهما عن الفرس ، إذ قال امرؤ القيس :
فللسوط ألهوب وللساق درة
وللزجر منه وقع أخرج متعب
وقال صاحبه علقمة :
فأدركهن ثانيًا من عنانه
يمرّ كمرّ الرائح المتحلّب
فقضت أم جندب لعقلمة لأنّه لم يُجهد فرسه، ولم يضربه بسوط ولا درة ، كما فعل امرؤالقيس مع فرسه. وما هو إلا نقد على الذوق لا على قاعدة علميّة ؛ بل وليس للذوق القائم على القواعد وجود في الأدب الجاهلي .
ولكن أدبنا العربي المعاصر لا يخضع للذوق تمامًا، بل إذ يطأطئ رأسه له ينحني لأشياء لابُدّ من مراعاتها في الناقد ، وإلاّ لايُقبل النقد ، ويُرفض رأي الناقد ، فيجب أن تكون هناك صفات تقوم عليها شخصيّته ، وقواعد يتوقّف عليها نقده .
الصفة الأولى التي يجب للناقد الاتسام بها، هي أن يكون أديبًا . والأديب هو ذلك الرجل الذي أوتي من الملكة البيانية ما يساعده على أن يكتب الكلام الجيّد ، الذي يعلن عن الأفكار الرائعة والمعاني الخلاّبة، والأغراض النبيلة بأسلوب يفيض بالسحر، وينبض بالحسن . والناقد لايكون أديبًا إلاّ بعد أن اجتاز مرحلة صعبة من القراءة والحفظ ، والاطلاع والتحصيل ، والتأمّل والوعي ، والإدراك والفهم . فإن لم يكن أديبًا لايعرف ما عاناه الرجل في نسج هذا النصّ الذي يزنه له ، ويقرّر حسنه أو قبحه .
ولا يكفي أن يكون الناقد أديبًا بالمعنى الذي ذكرناه آنفًا ، بل ويجب أن يكون عالمًا بالأدب كصفة ثانية . MوالأدبL يطلق على جميع أنواعه ، كما يحتوي على ما نسميّه باسم Mتاريخ الأدبL ، الذي يخبرنا عن المراحل التاريخيّة والاجتماعية ، والسياسيّة والاقتصادية ، التي مرّ بها الأدب على مرّ الدهور وكرّ الأزمان . فالعلم بالأدب يمنحه بصيرة في الحكم ، واعتدالاً في الرّأي، وإنصافًا في القضية ، ووسطيّة في الوزن والفحص.
كما لا بدّ للناقد
أوّلاً : أن يكون له إلمام تام بالعلوم اللّسانية من النحو والصرف ، والعروض والبلاغة ، كي لايضلّ فيُضلّ ؛ بل يتبنّى السداد في القضايا الأدبيّة ، ويحكم في نور مقتبس من العلوم المذكورة .
ثانيًا : أن يكون وثيق الصلة بمعاجم اللّغة ، وكثير الاطلاع عليها ، كما يعرف طرق دلالة الألفاظ على المعاني من الحقيقة والمجاز ، بالإضافة إلى ذلك يعلم جميع المعاني للفظ ، أو جميع الألفاظ لمعنى ما نطلق عليه كلمتي المشترك اللفظي والمعنوي .
ثالثًا: أن يكون علمُه محيطاً بكتب النقد كـMالموازنة بين الطائيينL للآمدي ، و Mالوساطة بين المتنبي وخصومةL للجرجاني ، وMالموشّحL للمرزباني، وMعيار الشعرL لابن طباطبا ، وMنقد الشعرL لقدامة بن جعفر، وMطبقات الشعراءL لابن سلام، وMالصناعتينL لأبي هلال العسكري، و MالعمدةL لابن رشيق القيرواني . كما يجب عليه أن يطالع كتب الأدب الأخرى كالكامل للمبرّد ، والأمالي لأبي علي القالي ، وMالعقد الفريدL لابن عبد ربّه ، وMالبيان والتبيينL للجاحظ ، وMصبح الأعشىL للقلقشندي، وMنفح الطيبL للمقريزي وMزهر الأدبL للحصري، وMالأغانيL للأصفهاني وغيرها من الكتب الأدبيّة الأخرى ، التي تتناول القضايا الأدبيّة النقدية . إضافة إلى ذلك لابدّ له أن يطّلع على كلّ ما تجود به قرائح المعاصرين ، وتنتج أفكارهم في مؤلّفاتهم عن النقد الأدبي ، سواء فيما يتعلّق بالشعر أو بالنثر، وهكذا يصبح علمه محدقًا بأدب الأوّلين والآخرين ، فيسلم حكم عن الخطاء الناتج عن عدم الاطلاع على درب يحاول السير فيه.
رابعًا : يجب على الناقد أن يحصّن نفسه بالحق، ويجمّلها بالعدل ، ويزوّدها بالإنصاف ، ويحيطها بهالة من الطهر والعفاف ، والزهد والورع ، فيصون عرضه ، وينقّي ثوبه . حتى أنّه حينما يتبوّأ مكان النقد لايكون مرضًا لميوله ، ولا تكون نظرته للنص من زوايا تجاربه ووجدانه الخاص ، فلا يسجد للنصّ الذي يعبّر عن نزواته ، ولا يرفض النصّ الذي يناوئ لأفكاره ، ولا يكون كالشارب الذي يقرأ خمريات أبي نواس فيطرب طربًا ، ولايكون كالعاشق الذي يقرأ شعر عباس بن الأحنف فيفتتن به افتتانًا ، ولايكون كالزاهد الذي يطالع ديوان أبي العتاهية فيتزهّد تزهّدًا ؛ بل يجب أن يكون حكمه نموذجًا من الوسطيّة والعدل ، ورأيه مثالاً للسداد والإنصاف .
فالأديب الذي يتغذّى بالصفات المذكورة أعلاه، ويهتدي بالذوق الذي حصل عليه ، بعد أن أضناه جهد في سبيل الأدب على اختلاف أنواعه ، جدير بأن يعتبر ناقدًا ، وحريّ بأن يقبل نقده ، لا بهدف نقص مكانة أديب آخر؛ بل بغرض جعل الأدب ينبوعًا صافيًا يتفرّع منه الأنهار، التي تجعل وارديها جهابذة في ساحة الأدب. ولأجل ذلك لابد للنقد أن يقوم على مقوّماته ، ولابدّ للناقد أن يتحلّى بصفات تجعل رأيَه مقبولاً في الأوساط العلمية والأدبيّة




الموضوعالأصلي : مقوِّمات النقد الأدبيّ // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: كووورة أوروبية


توقيع : كووورة أوروبية








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة

منتديات جواهر ستار  التعليمية

↑ Grab this Headline Animator

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! share xml version="1.0" encoding="UTF-8"