منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
English zone.1 first term rev.
تيرينس (بوبليوس تيرينتيوس ـ) (195ـ159ق.م)
أبولونيوس الرودسي (نحو 295ق.م- نحو230ق.م)
[Le vocabulaire de génétique]
[La grossesse et le développement de l'utérus]
امتحان شهر أكتوبر للسنة الثانية ابتدائي
مراجعة في الفيزياء للسنة الثانية متوسط
تعبيرات حول " الطيبة مع الأشرار ضربٌ من الغباوة !"
المشروع الأول في اللغة الإنجليزية 2AS
قوانين بويل ماريوط وشال وغاي
فرض الفصل الاول في اللغة العربية السنة الثالثة متوسط
فرضي الاول في الاجتماعيات السنة الثالثة متوسط
اليوم في 12:06:57
اليوم في 9:10:52
اليوم في 9:09:43
اليوم في 9:04:52
اليوم في 9:03:46
أمس في 19:16:22
الأحد 19 نوفمبر - 20:38:24
الأحد 19 نوفمبر - 18:50:32
الأحد 19 نوفمبر - 18:50:01
الأحد 19 نوفمبر - 18:48:45
الأحد 19 نوفمبر - 18:44:41
الأحد 19 نوفمبر - 18:42:01
هنا جلال
ساندي
ساندي
ساندي
ساندي
azzou36
ساندي
ساندي
ساندي
ساندي
ساندي
ساندي
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: الركن الأسلامي العام :: منتدى شهر رمضان

شاطر

الأحد 30 أغسطس - 17:09:37
المشاركة رقم:
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 953
تاريخ التسجيل : 11/03/2015
مُساهمةموضوع: أسرار شعيرة الحجّ


أسرار شعيرة الحجّ


بسم الله الرحمن الرحيم
أسرار شعيرة الحجّ



شرع اللّه العبادات والشّعائر لحكم عظيمة وغايات جليلة، فهي تزكّي النّفوس، وتطهّر القلوب، وتقرّب العباد من ربّهم سبحانه وتعالى، ومن هذه العبادات العظيمة عبادة الحجّ. وللحجّ أسرار بديعة وحكَم متنوعة وبركات متعدّدة، ومنافع مشهودة، سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى الأمّة، ينبغي للحاج أن يقف عندها، وأن يمعن النّظر فيها، وأن يستشعرها وهو يؤدّي هذه الفريضة، حتى يحقّق الحجّ مقصوده وآثاره.

الحجّ أفضل الأعمال بعد الإيمان والجهاد؛ فعن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: “سئل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: أيّ الأعمال أفضل؟ قال: إيمان باللّه ورسوله. قيل: ثمّ ماذا؟ قال: جهاد في سبيل اللّه. قيل: ثمّ ماذا؟ قال: حجّ مبرور” رواه البخاري. وهو أفضل الجهاد؛ فعن عائشة رضي اللّه عنها قالت: “قلت يا رسول اللّه، نرى الجهاد أفضل الأعمال؛ أفلا نجاهد؟ قال: لا، ولكن أفضل الجهاد حجّ مبرور” رواه البخاري. والحجّ المبرور جزاؤه الجنّة، قال عليه الصّلاة والسّلام: “العمرة إلى العمرة كفّارة لما بينهما، والحجّ المبرور ليس له جزاء إلاّ الجنّة” رواه مسلم.

فمن أسرار الحجّ تحقيق العبودية للّه، ففيه يتجلّى معنى تحقيق العبودية للّه عزّ وجلّ غاية التجلّي؛ وفي الحجّ تذلل للّه وخضوع وانكسار بين يديه؛ فالحاج يخرج من ملاذ الدّنيا مهاجرًا إلى ربّه، تاركًا ماله وأهله ووطنه، متجرّدًا من ثيابه، لابسًا إحرامه، حاسرًا عن رأسه، متواضعًا لربّه، تاركًا الطّيب والنّساء، متنقّلاً بين المشاعر بقلب خاضع وعين دامعة ولسان ذاكر، يرجو رحمة ربّه ويخشى عذابه.

وفي الحجّ يتجلّى معنى ذِكْر اللّه عزّ وجلّ، لأنّ الذِّكر هو المقصود الأعظم للعبادات؛ فما شُرِعَت العبادات إلاّ لأجله، وما تقرّب المتقرّبون بمثله، وما شُرِع الطّواف بالبيت العتيق، ولا السّعي بين الصّفا والمروة، ولا رمي الجمار إلاّ لإقامة ذِكر اللّه تعالى، قال تعالى: {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ويَذكُروا اسمَ اللّه في أيّام مَعلومات} الحجّ:28.
كما يتجلّى في ارتباط المسلمين بقِبلتهم الّتي يولّون وجوههم شطرها في صلواتهم المفروضة خمس مرّات في اليوم.

وإن الحجّ فرصة عظيمة للإقبال على اللّه بشتى القُربات، إذ يجتمع فيه من العبادات ما لا يجتمع في غيره؛ فيُشارك الحجّ غيره من الأوقات بالصّلوات وغيرها من العبادات التي تفعل في الحجّ وغير الحجّ، وينفرد بالوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ورمي الجمار، وغير ذلك من أعمال الحجّ.

والحجّ وسيلة عظمى لحطّ السيّئات ورفعة الدّرجات، فهو يهدّم ما كان قبله، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لعمرو بن العاص رضي اللّه عنه: “أمَا علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحجّ يهدم ما كان قبله” رواه مسلم.

وفي الحجّ يستعيد المسلم ذكريات أسلافه من الأنبياء والعلماء والعباد والصّالحين، الّذين أَمُّوا هذا البيت المبارك، ووطئت أقدامهم تلك المواطن العظيمة، فيتذكّر نبيّ اللّه إبراهيم عليه السّلام وهجرته مع زوجه، وما جرى لهما من الابتلاءات والكرامات، ويتذكّر قصّة الذّبيح إسماعيل عليه السّلام، ثم بناء البيت وأذانه في النّاس بالحجّ، ويتذكّر نبيّنا الكريم صلّى اللّه عليه وسلّم الّذي نشأ في هذه البقاع ولقي فيها ما لقي من كفار قريش، ويتذكّر حجّة الوداع التي أكمل اللّه فيها الدّين وأتمّ النّعمة.




الموضوعالأصلي : أسرار شعيرة الحجّ // المصدر : منتديات بربار التعليمية //الكاتب: السلطان 12


توقيع : السلطان 12





الثلاثاء 6 يونيو - 22:05:15
المشاركة رقم:
جوهري
جوهري


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 224
تاريخ التسجيل : 30/09/2010
مُساهمةموضوع: رد: أسرار شعيرة الحجّ


أسرار شعيرة الحجّ


بسم الله الرحمن الرحيم
أسرار شعيرة الحجّ



شرع اللّه العبادات والشّعائر لحكم عظيمة وغايات جليلة، فهي تزكّي النّفوس، وتطهّر القلوب، وتقرّب العباد من ربّهم سبحانه وتعالى، ومن هذه العبادات العظيمة عبادة الحجّ. وللحجّ أسرار بديعة وحكَم متنوعة وبركات متعدّدة، ومنافع مشهودة، سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى الأمّة، ينبغي للحاج أن يقف عندها، وأن يمعن النّظر فيها، وأن يستشعرها وهو يؤدّي هذه الفريضة، حتى يحقّق الحجّ مقصوده وآثاره.

الحجّ أفضل الأعمال بعد الإيمان والجهاد؛ فعن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: “سئل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: أيّ الأعمال أفضل؟ قال: إيمان باللّه ورسوله. قيل: ثمّ ماذا؟ قال: جهاد في سبيل اللّه. قيل: ثمّ ماذا؟ قال: حجّ مبرور” رواه البخاري. وهو أفضل الجهاد؛ فعن عائشة رضي اللّه عنها قالت: “قلت يا رسول اللّه، نرى الجهاد أفضل الأعمال؛ أفلا نجاهد؟ قال: لا، ولكن أفضل الجهاد حجّ مبرور” رواه البخاري. والحجّ المبرور جزاؤه الجنّة، قال عليه الصّلاة والسّلام: “العمرة إلى العمرة كفّارة لما بينهما، والحجّ المبرور ليس له جزاء إلاّ الجنّة” رواه مسلم.

فمن أسرار الحجّ تحقيق العبودية للّه، ففيه يتجلّى معنى تحقيق العبودية للّه عزّ وجلّ غاية التجلّي؛ وفي الحجّ تذلل للّه وخضوع وانكسار بين يديه؛ فالحاج يخرج من ملاذ الدّنيا مهاجرًا إلى ربّه، تاركًا ماله وأهله ووطنه، متجرّدًا من ثيابه، لابسًا إحرامه، حاسرًا عن رأسه، متواضعًا لربّه، تاركًا الطّيب والنّساء، متنقّلاً بين المشاعر بقلب خاضع وعين دامعة ولسان ذاكر، يرجو رحمة ربّه ويخشى عذابه.

وفي الحجّ يتجلّى معنى ذِكْر اللّه عزّ وجلّ، لأنّ الذِّكر هو المقصود الأعظم للعبادات؛ فما شُرِعَت العبادات إلاّ لأجله، وما تقرّب المتقرّبون بمثله، وما شُرِع الطّواف بالبيت العتيق، ولا السّعي بين الصّفا والمروة، ولا رمي الجمار إلاّ لإقامة ذِكر اللّه تعالى، قال تعالى: {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ويَذكُروا اسمَ اللّه في أيّام مَعلومات} الحجّ:28.
كما يتجلّى في ارتباط المسلمين بقِبلتهم الّتي يولّون وجوههم شطرها في صلواتهم المفروضة خمس مرّات في اليوم.

وإن الحجّ فرصة عظيمة للإقبال على اللّه بشتى القُربات، إذ يجتمع فيه من العبادات ما لا يجتمع في غيره؛ فيُشارك الحجّ غيره من الأوقات بالصّلوات وغيرها من العبادات التي تفعل في الحجّ وغير الحجّ، وينفرد بالوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ورمي الجمار، وغير ذلك من أعمال الحجّ.

والحجّ وسيلة عظمى لحطّ السيّئات ورفعة الدّرجات، فهو يهدّم ما كان قبله، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لعمرو بن العاص رضي اللّه عنه: “أمَا علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحجّ يهدم ما كان قبله” رواه مسلم.

وفي الحجّ يستعيد المسلم ذكريات أسلافه من الأنبياء والعلماء والعباد والصّالحين، الّذين أَمُّوا هذا البيت المبارك، ووطئت أقدامهم تلك المواطن العظيمة، فيتذكّر نبيّ اللّه إبراهيم عليه السّلام وهجرته مع زوجه، وما جرى لهما من الابتلاءات والكرامات، ويتذكّر قصّة الذّبيح إسماعيل عليه السّلام، ثم بناء البيت وأذانه في النّاس بالحجّ، ويتذكّر نبيّنا الكريم صلّى اللّه عليه وسلّم الّذي نشأ في هذه البقاع ولقي فيها ما لقي من كفار قريش، ويتذكّر حجّة الوداع التي أكمل اللّه فيها الدّين وأتمّ النّعمة.




الموضوعالأصلي : أسرار شعيرة الحجّ // المصدر : منتديات بربار التعليمية //الكاتب: الازهري


توقيع : الازهري



_________________






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية