منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراس .و .جالتسجيل
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مواضيع 19 أفريل: اللغة الانجليزية + اللغة العربية + التربية المدنية + التربية الإسلامية
الحياء
للاستيقاظ لصلاة الفجر
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 1996 اختبارفي مادة اللغة العربية
الفرق بين المحصور والمحصور فيه في أسلوب الحصر
الفرق ين التّمنّي والتّرجّي
صفة مرفوعة أو نعت مرفوع
لسنة الرابعة متوسط‏ > ‏مواضيع في اللغة العربية وحلولها (ش ت م)‏ دورة ماي 2003
عثمان عريوات والشعوذة فلم طبيب القرية2
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2005 اختبارفي مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2004 اختبارفي مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 2002 اختبار في مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 2001 اختبار في مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان1978 اختبارفي مادة اللغة العربية
تصحيح الرياضيات بكالوريا 2013 ع ت
أمس في 23:29:34
أمس في 23:21:44
أمس في 23:21:29
أمس في 23:15:42
أمس في 23:03:22
أمس في 23:01:38
أمس في 23:00:57
أمس في 22:46:55
أمس في 22:00:11
أمس في 20:51:08
أمس في 20:49:45
أمس في 20:46:38
أمس في 20:43:13
أمس في 20:39:59
أمس في 19:31:32
berber
berber
berber
berber
berber
berber
berber
berber
mourad kadouri
mourad kadouri
mourad kadouri
farida
mourad kadouri
mourad kadouri
berber

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم للمناهج التعليم العربي

شاطر

السبت 29 أغسطس - 21:35:01
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 953
تاريخ التسجيل : 11/03/2015
مُساهمةموضوع: خطر المساواة بين الذكور والإناث في مناهج التعليم


خطر المساواة بين الذكور والإناث في مناهج التعليم


خطر المساواة بين الذكور والإناث في مناهج التعليم

لقطــــات:
(1)
الحقيقة أن المرأة تختلف اختلافا كبيرا عن الرجل، فكل خلية من خلايا جسمها تحمل طابع جنسها..
والأمر نفسه صحيح بالنسبة لأعضائها، وفوق كل شيء، بالنسبة لجهازها العصبي.
(2)
على النساء أن ينمين أهليتهن تبعا لطبيعتهن دون أن يحاولن تقليد الذكور، فإن دورهن في تقدم الحضارة أسمى من دور الرجال، فيجب عليهن ألا يتخلين عن وظائفهن المحددة..
(3)
أليس من العجيب أن برامج تعليم البنات لا تشتمل بصفة عامة على أية دراسة مستفيضة للصغار والأطفال وصفاتهم الفسيولوجية والعقلية؟..
يجب أن تعاد للمرأة وظيفتها الطبيعية التي لا تشتمل على الحمل فقط، بل أيضا على رعاية صغارها..
(4)
ينبغي أن تتلقى النساء تعليما أعلى لا لكي يصبحن طبيبات أو محاميات أو أستاذات، ولكن لكي يربين أولادهن حتى يكونوا قوما نافعين...
(5)
إن أهمية وظيفة الحمل والوضع بالنسبة للأم لم تفهم حتى الآن إلى درجة كافية، مع أن هذه الوظيفة لازمة لاكتمال نمو المرأة.. ومن ثم فمن سخف الرأي أن نجعل المرأة تتنكر للأمومة، ولذا يجب ألا تلقن الفتيات التدريب العقلي والمادي، ولا أن تبث في نفسها المطامع التي يتلقاها الفتيان وتبث فيهم..

شهادة غربية=((خطر المساواة بين الذكور والإناث في مناهج التعليم))

عندما انتقد الدكتور كارل الحضارة المادية الغربية، في كتابه:
"الإنسان ذلك المجهول"..
لم يفته – بطبيعة الحال – أن يذكر ما جنته الأسر الغربية من تلك الحضارة، إنه لا يتردد في الحكم عليها بالانهيار..
نعم يذكر ذلك بصراحة، لأنه واقع ملموس شهده:
" قد انحلت روابط الأسر، ولم يعد للألفة والمودة وجود" ص27، هكذا يقول..
وما السبب في ذلك؟..
السبب:
مساواة الأنثى بالذكر في كل شيء:
- من حيث تلقي الفتاة التعليم ذاته الذي يتلقاه الفتى.
- ومن حيث إقحامها في أعمال الرجال..
وتبعا لذلك تأخير الزواج، واحتقار الأمومة، والانصراف عن تربية الأبناء..
ابتدأ المؤلف بذكر الفروق الطبيعية بين الرجل والمرأة، وخلص منها إلى خطأ المساواة بينهما في الوظائف والمهام، منبها النساء أنهن بوصف الأنوثة يلعبن دورا أسمى مما لو كن مقلدات للرجال، ، يقول:
" إن الاختلافات الموجودة بين الرجل والمرأة لا تأتي من الشكل الخارجي للأعضاء التناسلية، ومن وجود الرحم والحمل، أو من طريقة التعليم، إذ أنها ذات طبيعة أكثر أهمية من ذلك..
إنها تنشأ من تكوين الأنسجة ذاتها، ومن تلقيح الجسم كله بمواد كيمائية محددة يفرزها المبيض.
ولقد أدى الجهل بهذه الحقائق الجوهرية بالمدافعين عن الأنوثة إلى الاعتقاد بأنه يجب أن يتلقى الجنسان تعليما واحدا، وأن يمنحا قوى واحدة ومسئوليات متشابهة..
والحقيقة أن المرأة تختلف اختلافا كبيرا عن الرجل، فكل خلية من خلايا جسمها تحمل طابع جنسها..
والأمر نفسه صحيح بالنسبة لأعضائها، وفوق كل شيء، بالنسبة لجهازها العصبي.
فالقوانين الفسيولوجية غير قابلة للين مثل قوانين العالم الكوكبي.
فليس في الإمكان إحلال الرغبات الإنسانية محلها، ومن ثم فنحن مضطرون إلى قبولها كما هي.




الموضوعالأصلي : خطر المساواة بين الذكور والإناث في مناهج التعليم // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: السلطان 12


توقيع : السلطان 12








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة