منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مذكرة الجبر الوحدة الأولى - الأعداد النسبية - للصف الأول الأعدادى - الفصل الدراسى الاول 2018.jpg
للثالث الابتدائي منهج سوبرلاند الترم الاول
مــجــمـــــع قــــــــرائية الــــــــوحــــدة الأولــــى للثالث الابتدائي
شرح رائع للنحو انواع الجموع وجمع التكسير والمثنى-الصف الخامس الابتدائي 2018
pony maths G6-T1-2018-exercises
pony maths G6-T1-2018-Lessons
pony maths G5-T1-2018-Lessons
pony maths G5-T1-2018-exercises
pony maths G4-T1-2018-exercises
pony maths G4-T1-2018-Lessons
pony maths G3-T1-2018-Lessons
pony maths G3-T1-2018-exercises
أمس في 11:01:30
أمس في 9:08:09
أمس في 8:00:49
أمس في 7:40:48
الثلاثاء 19 سبتمبر - 21:01:18
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:57:50
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:53:59
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:51:03
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:47:54
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:45:13
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:39:18
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:35:33
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال

منتديات جواهر ستار التعليمية :: الركن الأسلامي العام :: منتدي الحديت والقران الكريم

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الأحد 28 يونيو - 1:08:22
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 949
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
مُساهمةموضوع: من براهين التوحيد في القرآن البرهان


من براهين التوحيد في القرآن البرهان


البرهان 184
من سورة الإسراء

{ وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا *

قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُآلِهَةٌكَمَا يَقُولُونَ

إِذًالَابْتَغَوْا إِلَىذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا *

سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا *

تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ

وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ

إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا }

{ 41-44 }
يخبر تعالى أنه صرف لعباده في هذا القرآن أي:

نوع الأحكام ووضحها وأكثر من الأدلة والبراهين على ما دعا إليه،

ووعظ وذكر لأجل أن يتذكروا ما ينفعهم فيسلكوه وما يضرهم فيدعوه.


ولكن أبى أكثر الناس إلا نفورا عن آيات الله

لبغضهم للحق ومحبتهم ما كانوا عليه من الباطل

حتى تعصبوا لباطلهم ولم يعيروا آيات الله لهم سمعا

ولا ألقوا لها بالا.
ومن أعظم ما صرف فيه الآيات والأدلة التوحيد

الذي هو أصل الأصول،

فأمر به ونهى عن ضده

وأقام عليه من الحجج العقلية والنقلية شيئا كثيرا

بحيث من أصغى إلى بعضها لا تدع في قلبه شكا ولا ريبا.

ومن الأدلة على ذلك هذا الدليل العقلي الذي ذكره هنا فقال:

{ قُلْ}للمشركين الذين يجعلون مع الله إلها آخر:

{ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ}

أي: على موجب زعمهم وافترائهم

{ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا}

أي: لاتخذوا سبيلا إلى الله بعبادته والإنابة إليه

والتقرب وابتغاء الوسيلة،

فكيف يجعل العبد الفقير الذي يرى شدة افتقاره لعبودية ربه

إلها معالله؟!

هل هذا إلا من أظلم الظلم وأسفه السفه؟".

فعلى هذا المعنى تكون هذه الآية كقوله تعالى:

{ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ }

وكقوله تعالى:

{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ

قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ }

ويحتمل أن المعنى في قوله:

{ قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُآلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ

إِذًالَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا}

أي: لطلبوا السبيل وسعوا في مغالبة الله تعالى،

فإما أن يعلوا عليه فيكون من علا وقهر هو الرب الإله،

فأما وقد علموا أنهم يقرون أن آلهتهم التي يعبدون من دون الله

مقهورة مغلوبة ليس لها من الأمر شيء

فلم اتخذوها وهي بهذه الحال؟

فيكون هذا كقوله تعالى:

{ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ

إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ }

{ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى} أي: تقدس وتنـزه وعلت أوصافه

{ عَمَّا يَقُولُونَ}من الشرك به واتخاذ الأنداد معه

{ عُلُوًّا كَبِيرًا} فعلا قدره وعظم وجلت كبرياؤه التي لا تقادر

أن يكون معه آلهة

فقد ضل من قال ذلك ضلالا مبينا وظلم ظلما كبيرا.

لقد تضاءلت لعظمته المخلوقات العظيمة

وصغرت لدى كبريائه السماوات السبع ومن فيهن

والأرضون السبع ومن فيهن

{ والأرض جميعا قبضته يوم القيامة

والسماوات مطويات بيمينه}

وافتقر إليه العالم العلوي والسفلي فقرا ذاتيا

لا ينفك عن أحد منهم في وقت من الأوقات.

هذا الفقر بجميع وجوهه فقر من جهة الخلق والرزق والتدبير،

وفقر من جهة الاضطرار إلى أن يكون معبودهم ومحبوبهم

الذي إليه يتقربون وإليه في كل حال يفزعون،

ولهذا قال:

{ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ

وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ}

من حيوان ناطق وغير ناطق ومن أشجار ونبات وجامد وحي وميت

{ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ}بلسان الحال ولسان المقال.

{ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ}

أي: تسبيح باقي المخلوقات التي على غير لغ




توقيع : satarcette





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية