منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراس .و .جالتسجيل
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
ندوة وطنية خاصة بالاستشارة الميدانية حول التقويم البيداغوجي في مرحلتي التعليم الابتدائي والمتوسط
التكفل بإجراء امتحان المستوى دورة ماي 2017
سحب إستدعاءات الإمتحانات المدرسية الوطنية 2017
تقطيع البيت وتسمية بحره:
إعراب سورة المرسلات
كود css لحذف حقوق احلى منتدى من العارضه واستبداله بأسم منتداك
عشرون نصيحة للطلاب في الامتحانات
هيا نقف مع أنفسنا وقفة صادقة
امتحان بكالوريا تجريبي دورة:ماي 2015
بكالوريا تجريبية دورة ماي 2014 مادة علوم الطبيعة والحياة. ثانوية:السايح بولرباح+بشير بسكري
بكالوريا تجريبي دورة ماي 2013 المـادة: علوم الطبيعة والحياة الشعبة : علوم تجريبية
امتحان الفصل الثالث لمادة علوم الطبيعة و الحياة المستوى :السنة الثالثة علوم تجريبية
الحل النموذجي لبكالوريا تجريبي 2012/2013 للأقسام النهائية العلمية لثانوية المجاهد قاضي عثمان تيشي بجاية
الحل المقترح لامتحان بكالوريا تجريبي 2013/2014م
اختبار بكالوريا تجريبي في مادة العلوم الطبيعية السنة الدراسية: 2013/2014م
اليوم في 18:09:58
اليوم في 18:06:42
اليوم في 18:05:43
اليوم في 16:16:57
اليوم في 16:09:54
اليوم في 14:00:35
اليوم في 13:58:44
اليوم في 12:53:14
اليوم في 12:39:26
اليوم في 12:11:38
اليوم في 12:11:00
اليوم في 12:06:24
اليوم في 12:03:08
اليوم في 12:02:42
اليوم في 12:02:29
mourad kadouri
mourad kadouri
mourad kadouri
الرياغي مراد اب
الرياغي مراد اب
محمد12
محمد12
farida
ايهاب محمدمسعود
لبنى الجزائرية
لبنى الجزائرية
لبنى الجزائرية
لبنى الجزائرية
لبنى الجزائرية
لبنى الجزائرية

منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية :: قسم التاريخ و الحضارة الاسلامية

شاطر

السبت 27 يونيو - 0:09:24
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 949
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
مُساهمةموضوع: • معركة برلين


• معركة برلين


لعريف كنتاريا يرفع العلم السوفيتي على الرايخستاغ بعد الاستيلاء عليه

عملية الهجوم على برلين (بالروسية:Берлинская наступательная операция) أو معركة برلين (بالألمانية:Schlacht um Berlin) واحدة من المعارك الأخيرة على الجبهة الأوروبية في الحرب العالمية الثانية، والتي أطلق السوفيت عليها عملية الهجوم الإستراتيجي على برلين، حيث قامت جبهتان سوفيتيان بمهاجمة برلين من الشرق والجنوب، بينما قامت جبهة ثالثة باجتياح شمال برلين.
ودارت رحى المعركة من أواخر أبريل 1945 حتى أوائل مايو، والتي كانت واحدة من أكثر المعارك دموية في التاريخ. وقام أدولف هتلر ومعه الكثير من أتباعه بالانتحار قبل نهاية المعركة. واستسلمت القوات الألمانية تحت وطأة الحصار في 2 مايو، ولكن القتال استمر في الشمال الغربي والغرب والجنوب الغربي من المدينة حتى نهاية الحرب في أوروبا في 8 مايو (9 مايو في الاتحاد السوفيتي). وقد فضلت الوحدات الألمانية المتمركزة غربًا التي قاتلت السوفيت الاستسلام للحلفاء الغربيين الذين لم يخوضوا المعركة أملاً في معاملة أفضل.


مقدمة

في 12 يناير 1945، بدأ الجيش الأحمر هجوم فيستولا - الأودر من وارسو عبر نهر ناريف. استمرت العملية ثلاثة أيام على جبهة عريضة تضمنت أربع مجموعات جيوش[10]. وفي اليوم الرابع، بدأ الجيش الأحمر بالتحرك غربًا بسرعة 30 إلى 40 كيلومتر في اليوم تقريبًا قاطعًا دول البلطيق وغدانسك وشرق بروسيا وبوزنان، راسمًا خطًا يبعد 60 كيلومتر شرق برلين ومحازيًا لنهر أودر[11].
حاولت مجموعة جيوش فيستولا المتكونة حديثًا تحت قيادة رئيس وحدات النخبة النازية هاينريش هيملر[12] القيام بهجوم مضاد، ولكنها فشلت بحلول يوم 24 فبراير. فتقدم الجيش الأحمر إلى بوميرانيا، مؤمّنًا الضفة اليمنى لنهر الأودر ووصولاً إلى سيليزيا[11].
وفي الجنوب، حمى وطيس معركة بودابست، وفشلت ثلاثة محاولات ألمانية لفك الحصار عن العاصمة المجرية وسقطت في يد السوفيت في 13 فبراير. وقام الألمان بهجوم مضاد مرة أخرى، وأصر أدولف هتلر على استعادة نهر الدانوب، والتي كانت مهمة مستحيلة[13]. وفي 16 مارس، فشل الهجوم الألماني على بحيرة بلاتون واستعاد السوفيت بهجومهم المضاد الذي استمر 24 ساعة كل ما اكتسبه الألمان في 10 أيام[14]. وفي 30 مارس، دخل السوفيت النمسا واستولوا على فيينا في 13 أبريل[15].
وكان من الواضح حينها أن هزيمة الرايخ الثالث لن تستغرق سوى أسابيع قليلة، حيث فقد الجيش الألماني (الفيرماخت) ما بين يونيو وسبتمبر 1944 أكثر من مليون رجل وشحّ الوقود والذخيرة[16]. ولكن هتلر قرر البقاء في المدينة على الرغم من نصائح مستشاريه. وفي 12 أبريل، علم هتلر بخبر وفاة الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت[17]، فأعطاه ذلك أملاً زائفًا بحدوث انشقاق بين الحلفاء يمكن برلين من النجاة في آخر لحظة، كما حدث من قبل خلال ما يُطلق عليه "معجزة البراندينبرغ"[18].
ولم يقدم الحلفاء الغربيون على أي تحرك لمساعدة السوفيت لدخول برلين، وكان لديهم العديد من التبريرات. الجنرال الأمريكي أيزينهاور اعتبر أن برلين ستكون في نطاق النفوذ السوفيتي بعد الحرب، لذلك لا داعي للتضحية بأرواح الجنود الأمريكيين[19]، كما أنه خاف من "النيران الصديقة" التي يمكن أن تصيب جنوده عند دخولهم المدينة. وكانت المشاركة الغربية الوحيدة الواضحة لهزيمة عاصمة النازية هي القصف الجوي الاستراتيجي خلال عام 1945 الذي قامت به القوات الجوية الأمريكية والقوات الجوية الملكية البريطانية، وانتهت هذه الغارات ليلة 21/20 أبريل قبل دخول السوفيت المدينة[20].
التحضير للحرب

كان للهجوم السوفيتي على وسط ألمانيا - الذي أصبح فيما بعد ألمانيا الشرقية - هدفين. أراد ستالين أن يقابل جيوش الحلفاء الغربيين في أبعد نقطة في الغرب، للسيطرة على أكبر مساحة ممكنة من ألمانيا، لذلك حارب على جبهة واسعة تضمنت أربع مجموعات جيوش. الهدف الثاني والأهم بالنسبة له كان السيطرة على برلين، ولذلك كان الهدفان متكاملان لأن السيطرة على أكبر مساحة من الأرض تتطلب سقوط برلين في يده. كما أن برلين تحوي الكثير من الأسرار والوثائق منها وثائق البرنامج النووي الألماني لتصنيع القنبلة الذرية.[21] وفي 6 مارس، عين هتلر الفريق هيلموت ريمان كقائد لمنطقة برلين الدفاعية مكان الفريق برونو ريتر فون هاوينسشيلد[22].
وفي 20 مارس، عُين اللواء غوتهارد هاينريكي قائدًا لمجموعة جيوش فيستولا بدلاً من قائد وحدات النخبة النازية هاينريش هيملر. وكان هاينريكي واحدًا من أفضل المخططين الدفاعيين في الجيش الألماني. وبدأ فورًا في إعداد الخطط الدفاعية. وكان افتراضه صحيحًا بأن الهجوم السوفيتي الرئيسي سيكون على نهر الأودر وعلى طول طريق الأوتوبان الرابط بين شرق وغرب ألمانيا[23]. وقرر هاينريكي عدم الدفاع عن ضفاف نهر الأودر، وأكتفي بترك قوة مناوشة صغيرة. وبدلاً من الدفاع عن النهر، أمر المهندسين بتقوية مرتفعات سيلو المشرفة على النهر في موقع يعبره الطريق السريع[24]، وكان هذا الموقع على بعد حوالي 17 كيلومتر غرب الأودر و90 كيلومتر شرق برلين. قلّل هاينريكي من قواته في الأماكن الأخرى لتركيز الجنود على المرتفعات. وحول المهندسون الألمان نهر الأودر، الذي كان حينها مليئًا بماء الربيع الذائب من جليد الشتاء، إلى مستنقع بتوجيه الماء إلى خزان مائي، وخلف النهر بنى المهندسون ثلاثة أحزمة من التحصينات الدفاعية[24]. وصل طول هذه التحصينات إلى أطراف برلين (وكانت خطوط التحصينات القريبة من برلين تسمى موقعفوتن). تكونت هذه الخطوط من خنادق مضادة للدبابات ومدافع مضادة للدبابات وشبكة كثيفة من الخنادق والأقبية المحصنة.[24]





عناصرالفولكسشتورم يبنون جدر دفاعية، برلين، 10 مارس 1945



وفي 9 أبريل، وبعد مقاومة طويلة سقطت كونغسبيرغ - الواقعة في شرق بروسيا - أخيرًا في يد الجيش الأحمر[25]، مما أعطى ذلك فرصة للمشير روكوسوفسكي قائد الجبهة البيلاروسية الثانية للتحرك غربًا ناحية نهر الأودر[25]. وركز المشير غيورغي جوكوف جبهته البيلاروسية الأولى - التي كُلفت بالقتال على طول نهر الأودر من فرانكفورت في الجنوب إلى بحر البلطيق - في مساحة أمام مرتفعات سيلو[26]. وبينما كانت إعادة تجميع القوات السوفيتية تجري، تكونت ثغور بين الخطوط وتمكنت بقايا الجيش الثاني الألماني بقيادة اللواء ديتريش فون ساوكين، التي تجمعت في منطقة قرب غدانسك، من الهرب إلى دلتا الفيستولا. وفي الجنوب، حول المشير كونيف معظم قوات الجبهة البيلاروسية الأولي من سيليزيا العليا إلى نهر نايسه (en)‏ إلى الشمال الغربي.[1]
كان مجموع قوات الجبهات الثلاث السوفيتية 2,5 مليون رجل (منهم 78,556 جندي من الجيش البولندي الأول)، و 6,250 دبابة و 7,500 طائرة و 41,600 قطعة مدفعية ومدافع مورتر و 3,255 عربة تحمل منصات إطلاق صواريخ كاتيوشا و 95,383 عربة.[1]



معركة النايسه - الأودر

كانت البقعة التي شهدت المعركة الرئيسية هي مرتفعات سيلو، الخط الدفاعي الرئيسي الأخير خارج برلين[24]. كانت هذه المعركة التي استغرقت أربعة أيام من 16 أبريل إلى 19 أبريل، هي آخر معركة أرضية في الحرب العالمية الثانية. اشترك في هذه المعركة من الجانب السوفيتي مليون رجل تقريبًا وأكثر من 20,000 دبابة وقطعة مدفعية لاختراق الخط الدفاعي الألماني الذي كان يحرسه حوالي 100,000 جندي و 1,200 دبابة ورشاش[27]. انتصر السوفيت المعركة بقيادة جوكوف بعدما خسروا حوالي 30,000 رجل، بينما خسر الألمان 12,000 رجل.[28]
وفي 19 أبريل، اليوم الرابع للمعركة، اخترقت الجبهة البيلاروسية الأولى آخر خط في دفاعات مرتفعات سيلو ولم يكن هناك ما يحول بينهم وبين برلين إلا شراذم متفرقة من القوات الألمانية. كانت الجبهة البيلاروسية الأولي تجتاح البلاد بعد أن استولت على "فورشت" في اليوم السابق. وقام جيش الحرس الثالث بقيادة غوردوف وجيشا دبابات الحرس الثالث والرابع بقيادة كلا من ريبالكو وليليشينكو على التوالي بالهجوم شمال شرق برلين، بينما توجهت الجيوش الباقية غربًا إلى قطاع يوجد فيه خط جبهة للجيش الأمريكي على نهر إلبه[29]. وكانت الجيوش السوفيتية بهذا التحرك تفصل بين مجموعة جيوش فيستولا في الشمال وبين مجموعة الجيوش المركزية الألمانية في الجنوب[29]. وفي نهاية هذا اليوم، انتهى وجود الجبهة الألمانية الشرقية الممتدة من شمال فرانكفورت حول مرتفعات سيلو إلى الجنوب حول فورشت، ومكنت هذه الاختراقات الجبهات السوفيتية من محاصرة الجيش التاسع الألماني في منطقة واسعة غرب فرانكفورت. وأدت محاولات الجيش التاسع الألماني للهرب للغرب إلى معركة الهالبه[27]، وكانت خسائر السوفيت فادحة بين 1 أبريل و19 أبريل، أكثر من 2.807 دبابة منها حوالي 727 في معركة سيلو[30].



حصار برلين

Egypt.Com - منتدي مصر
20 أبريل، هتلر يقابل شباب هتلر قبل المعركة[nb 5]

في يوم عيد ميلاد هتلر، 20 أبريل، بدأت مدفعية الجبهة البيلاروسية الأولى في قصف وسط برلين، ولم تتوقف حتى استسلمت المدينة، (وكان وزن متفجرات المدفعية السوفيتية أثقل من الحمولة التي قذفتها قاذفات الحلفاء الغربيين[31]) واخترقت الجبهة البيلاروسية الأولى التشكيلات الأخيرة للجناح الشمالي لمجموعة الجيوش المركزية أثناء تقدمها ناحية شرق وشمال شرق المدينة وعبروا شمال يوتربوغ (en)‏، حتى وصلوا قرب الخطوط الأمريكية الأمامية على نهر إلبه في ماغديبورغ[32]. وفي الشمال بين شتاتين وشفيدت، هاجمت الجبهة البيلاروسية الثانية الجانب الشمالي لمجموعة جيوش فيستولا التابعة حيث جيش الدبابات الثالث بقيادة هاسو فون مانتيفيل[30]. وخلال اليوم التالي، تقدم جيش دبابات الحرس السوفيتي الثاني بقيادة بوغدانوف حوالي 50 كيلومتر شمال برلين، ثم هاجم جنوب غرب فيرنيشين. ووصلت وحدات سوفيتية أخرى على حدود المدينة، وكانت خطة السوفيت هي حصار برلين تمهيدًا لحصار الجيش التاسع الألماني[33].
وانتقلت قيادة الفيلق الخامس الألماني تلقائيًا من جيش الدبابات الرابع إلى الجيش التاسع، عندما وقع في الحصار مع الجيش التاسع شمال فورشت. وكان الفيلق لا يزال يرابط على الطريق السريع الرابط ما بين برلين وكوتبوس. وعندما حقق الجانب الجنوبي لجيش الدبابات الرابع بعض النجاحات في صد هجمات الجبهة البيلاروسية الأولى، قام هتلر بإصدار أوامر أظهرت فقدانه لمهارته العسكرية، فقد أمر الجيش التاسع بالتمركز في كوتبوس، وتكوين جبهة غربية[34]، ثم عليهم مهاجمة القوات السوفيتية المتجهة شمالاً. وكانت هذه الجبهة طرف الكماشة الشمالي الذي سيطبق مع جيش الدبابات الرابع القادم من الجنوب على الجبهة الأوكرانية الأولى. كان عليهم انتظار هجوم جنوبي من جيش الدبابات الثالث، ثم الاستعداد للتحول لطرف كماشة جنوبي لتطويق الجبهة البيلاروسية الأولي التي سيتم تدميرها بواسطة مفرزة (أكبر من فيلق وأصغر من جيش) تتقدم من شمال برلين بقيادة لواء وحدات النخبة النازية فيليكس شتاينر[35]. عندما أوضح شتاينر أنه لا يملك فرق الجيش الكافية للهجوم، قام هاينريكي بالاتصال بقادة أركان هتلر وقال لهم إنهم إذا لم يسحبوا الجيش التاسع في أسرع وقت فأنه سيُحاصر بين الجبهتين البيلاروسية والأوكرانية، وأنه قد فات أوان تحركه إلى الشمال الغربي إلى برلين ويجب عليه التحرك غربًا[35]. وذهب هاينريكي إلى حد التهديد بأنه سيطلب من هتلر التنحي إذا لم يأمر بتحرك الجيش التاسع غرباً[36].
وفي 22 أبريل، كان هتلر في حالة يرثى لها من الغضب الممزوج بالدموع في اجتماع تقييم الحالة، عندما أدرك أن خطط اليوم السابق لم يكتب لها النجاح. وأعلن أنه خسر الحرب ولام لواءاته، وقرر البقاء في برلين حتى النهاية ثم الانتحار. وفي محاولة لإخراج هتلر من غضبه، اقترح اللواء ألفرد يودل سحب الجيش الثاني عشر الألماني الذي يقوده الجنرال فالتر فينك من الغرب للتوجه إلى برلين ما دام الأمريكيين لن يتقدموا أكثر من مواقعهم على نهر الألبه[35]. وتعلق هتلر بالفكرة، وفي خلال ساعات أُمر فينك بفك الاشتباك مع الأمريكيين والتحرك بجيشه إلى الشمال الشرقي إلى برلين، وأدرك أنه إذا تحرك الجيش التاسع غربًا، فسيلتحم مع الجيش الثاني عشر. وفي المساء أعطى هاينريكي الأمر بالالتحام[37].
وبعيدًا عن غرفة الخرائط وتخيلات قادة الأركان في مقر الفوهرر، كان السوفيت يكسبون المعركة فعليًا على الأرض، فقد قامت الجبهة البيلاروسية الثانية بإنشاء رأس جسر على الضفة الشرقية لنهر الأودر، وعبرت مسافة 15 كيلومتراً واشتبكت بضراوة مع جيش الدبابات الثالث، وخسر الجيش التاسع كوتبس بعدما ضُغط عليه من الشرق، وتقدمت دبابات سوفيتية كرأس حربة على نهر الهافل (en)‏ إلى شرق برلين، واخترقت دبابات أخرى الحلقة الدفاعية الداخلية لبرلين[38].


صواريخالكاتيوشا تقصف برلين






قام أحد المراسلين الحربيين السوفيت بالتعليق على المعركة بأسلوب الصحافة الروسية الحماسي المعروف أتناء الحرب العالمية الثانية، عندما أصبحت برلين في مدى قذائف المدفعية السوفيتية[39]، قائلاً:
وفي 23 أبريل، ضيقت الجبهتان البيلاروسية والأوكرانية الخناق على برلين، وقطعت آخر ارتباط بين الجيش التاسع والعاصمة[38]، واستمرت عناصر من الجبهة البيلاروسية الأولى في التحرك غربًا، وبدأت في الاشتباك مع الجيش الألماني الثاني عشر الذي كان متجهًا إلى برلين. وفي نفس اليوم، عين هتلر اللواء هيلموت فايدلينغ كقائد لمنطقة برلين الدفاعية مكان الفريق ريمان[40]. وبحلول 24 أبريل، أكملت عناصر من الجبهتين البيلاروسية والأوكرانية الحصار على المدينة[38]. وفي اليوم التالي 25 أبريل، بحثت وحدات سوفيتية كبيرة عن مداخل قطارات الإنفاق لاختراقها، وفي نهاية اليوم، انهارت الدفاعات الألمانية الرئيسية، ولم يكن شيء يحول دون دخول السوفيت للمدينة، إلا دفاعات يمكنها فقط تأخير الدخول، لأن السوفيت كسبوا المعارك الحاسمة خارج المدينة




الموضوعالأصلي : • معركة برلين // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: satarcette


توقيع : satarcette








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة