منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مذكرة الجبر الوحدة الأولى - الأعداد النسبية - للصف الأول الأعدادى - الفصل الدراسى الاول 2018.jpg
للثالث الابتدائي منهج سوبرلاند الترم الاول
مــجــمـــــع قــــــــرائية الــــــــوحــــدة الأولــــى للثالث الابتدائي
شرح رائع للنحو انواع الجموع وجمع التكسير والمثنى-الصف الخامس الابتدائي 2018
pony maths G6-T1-2018-exercises
pony maths G6-T1-2018-Lessons
pony maths G5-T1-2018-Lessons
pony maths G5-T1-2018-exercises
pony maths G4-T1-2018-exercises
pony maths G4-T1-2018-Lessons
pony maths G3-T1-2018-Lessons
pony maths G3-T1-2018-exercises
أمس في 11:01:30
أمس في 9:08:09
أمس في 8:00:49
أمس في 7:40:48
الثلاثاء 19 سبتمبر - 21:01:18
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:57:50
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:53:59
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:51:03
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:47:54
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:45:13
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:39:18
الثلاثاء 19 سبتمبر - 20:35:33
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال
هنا جلال

منتديات جواهر ستار التعليمية :: مـــنـــتــــديــات الأسرة :: التغذية والصحة

شاطر

الثلاثاء 16 يونيو - 0:35:15
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 2170
تاريخ التسجيل : 25/07/2014
مُساهمةموضوع: الحموضة الكيتونية ...الوقاية أسهل من علاجها!


الحموضة الكيتونية ...الوقاية أسهل من علاجها!


الحموضة الكيتونية ...الوقاية أسهل من علاجها!
[أشرطة تحليل مستوى الكيتون في البول لمعرفة درجة حموضة الدم لدى مرضى السكري النوع الأول]
أشرطة تحليل مستوى الكيتون في البول لمعرفة درجة حموضة الدم لدى مرضى السكري النوع الأول

د.بسام صالح بن عباس

تضم مضاعفات مرض السكري وخاصة مرض السكري النوع الأول المعتمد على الإنسولين مضاعفات متعددة ومختلفة، منها المضاعفات الحادة ومنها المضاعفات المزمنة. وعندما يتحدث البعض منا عن مضاعفات مرض السكري، فإنهم يتحدثون عن المضاعفات المزمنة طويلة الأمد والتي تشمل تأثيره على العين والشبكية والكلى والقلب والأوعية الدموية والمخ والأعصاب ونحوها. ولكن هناك أيضا المضاعفات الحادة والتي قد تكون أكثر أثرا على مريض السكري وخاصة النوع الأول منه والذي يصيب الأطفال، والتي تشمل (أي المضاعفات الحادة) انخفاض مستوى السكر في الدم، سواء الانخفاض البسيط للمستوى أو الانخفاض الشديد للمستوى وهو المصاحب للتشنج أو الغيبوبة. وكذلك ارتفاع مستوى السكر في الدم وما قد يصاحبه من حموضة في الدم وتكون ما يعرف بالكيتونات الدموية أو البولية والذي هو محور حديثنا اليوم والذي نود إلقاء الضوء عليه من ناحية الأعراض والتشخيص والعلاج وأهم من ذلك كله الوقاية.

مرض الحموضة الكيتونية السكرية:

يفتقد مريض السكري المصاب بالنوع الأول منه إلى هرمون الإنسولين. ويظن البعض أن هرمون الإنسولين هو فقط لخفض مستوى السكر في الدم، وهذا اعتقاد خاطئ أو دعنا نقول إنه اعتقاد غير دقيق أو غير مكتمل، حيث إن هرمون الإنسولين يخفض من مستوى السكر في الدم وأيضا يعمل على منع تحول الأحماض الدهنية إلى مواد تسمى بالكيتونات. إن الكيتون هو مادة كيميائية ناتجة عن تفاعلات الأحماض الدهنية وتعمل على إنتاج وتوفير الطاقة للجسم. ولذا فإن الكيتونات ليست مواد ضارة كما يظن البعض ولكن كثرة تجمعها قد يكون ضارا نوعا ما. إن فقد هرمون الإنسولين يعمل على زيادة هدم المواد الدهنية وبالتالي يزيد من تكون الكيتونات في الدم والتي تزيد من حموضته. إن زيادة حموضة الدم تعتبر من أكثر المضاعفات الحادة تأثيرا على جسم مريض السكري، فهي قد تؤدي للوفاة لا سمح الله. وذلك نتيجة اخلال جميع أملاح الدم من صوديوم وبوتاسيوم وكالسيوم وفوسفات ونحوها. إضافة إلى تسبب الحموضة في جفاف الجسم وفقدان السوائل والغيبوبة في نهاية الأمر. والبعض يطلق على هرمون الإنسولين هرمون نمو وهذا صحيح، فهو يزيد من تفاعلات البناء في الجسم وفقدانه يؤدي إلى هدم جسم الإنسان من مواد دهنية وبروتينية وسكرية أيضا.

نسبة حموضة الدم

في مرضى السكري النوع الأول:

إن نسبة حدوث حالات حموضة الدم لدى مرضى السكري سواء في بداية التشخيص أو بعد التشخيص مرتفعة جدا في المنطقة العربية. وقد يكون السبب وراء ذلك عدم الوعي بأعراض مرض السكري لدى المرضى الجدد أو عدم الاهتمام بالحفاظ على مستوى السكر طبيعيا لدى المرضى المشخصين من قبل. وفي إحدى الدراسات المحلية حول مرض السكري النوع الأول الذي يصيب الأطفال، أوضحت أن حوالي نصف مرضى السكري المشخصين حديثا مصابون بحموضة الدم وقت التشخيص ووقت معاينتهم في غرف الإسعاف. وهنا تظهر مسألة الثقافة العامة عن مرض السكري. إن مجرد زيادة الوعي بأن مرض السكري وخاصة الذي يصيب الأطفال أن أعراضه كثرة التبول وكثرة شرب الماء يؤدي بالأهل إلى مراجعة الطبيب في حالة الشك بأن مرض السكري قد أصاب الطفل. إن التشخيص المبكر لمرض السكري يجنب الطفل الاصابة بحموضة الدم والبقاء في العناية المركزة أو المكوث في المستشفى لمدة طويلة.

أعراض حموضة الدم الكيتونية السكرية:

تشمل أعراض هذا المرض وهذه المضاعفة السكرية الخطرة، الشعور بالتعب والإعياء ونقص الوزن وفقدان الشهية، ومن ثم يشعر المريض بألم البطن والغثيان والاستفراغ ونحوها. وإذا لم يعالج الأمر فسوف يصاب مريض السكري بفقدان الوعي وزيادة التنفس وصعوبته. كما أنه نتيجة للجفاف وفقدان السوائل نتيجة كثرة التنفس وكثرة التبول، فإن مريض السكري قد يشكو من قلة العرق وقلة إفرازه. وعادة ما يصاحب هذا المرض وهذه المضاعفة التهاب عابر سواء كان التهابا بكتيريا أو فيروسيا مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم. إن ارتفاع سكر الدم الدائم يضع مريض السكري في حالة تقبل لأي مرض عابر ويجعله عرضة لأي مرض مارق وبالتالي يصاب هذا المريض بحموضة الدم بسهولة تامة.

كيفية تشخيص مرض حموضة الدم الكيتونية السكرية:

يعتمد التشخيص على توقع الأمر، فإذا كان مريض السكري يعاني من ارتفاع مستمر في مستوى السكر في الدم وبعد ذلك، بدأ يعاني من أعراض الحموضة الكيتونية المذكورة أعلاه، فلابد من عمل تحليل مستوى الكيتون في الدم أو البول. إن تحليل مستوى الكيتون أو الأستون في البول هو أمر مهم ويكون ذلك باستخدام أشرطة تحليل الكيتون. وأصبح متوفرا حاليا أجهزة تحليل السكر وكذلك تحليل الكيتون في جهاز واحد سهل الاستخدام. ويمكن كذلك تحليل مستوى الحموضة في الدم أيضا ويكون هذا التحليل في المختبر. ويكون المستوى الطبيعي لقلوية الدم 7.3 وحموضة الدم أكثر من 18 عادة ولكن إن كانت هناك حموضة في الدم، فالمستوى سيكون أكثر تدنيا. ومن الأمور المصاحبة لحموضة الدم هو انخفاض مستوى الصوديوم أو الكالسيوم في الدم والتي لابد من تعويضها وعلاجها. إضافة إلى الجفاف ونقص السوائل.

مضاعفات حموضة الدم الكيتونية السكرية:

لا تتوقف مضاعفات حموضة الدم على الحموضة نفسها وخلل الأملاح من صوديوم وكالسيوم ومغنيسيوم وفوسفات. ولكن يتعدى الأمر إلى التسبب في الغيبوبة نتيجة خلل مستوى السوائل في الجسم وخاصة في الدماغ. وقد تحصل حالات وفاة، إما نتيجة لجفاف الجسم أو نتيجة علاج المريض بالسوائل الكثيرة والتي تؤدي إلى تجمعها في المخ وبالتالي زيادة ضغط الدماغ. وقد يحتاج مريض السكري في هذه الحالة إلى أشعة مقطعية للدماغ لمعرفة أو استبعاد احتمالية زيادة ضغط الدماغ بعد الكشف على قاع العين والتي تعتبر إحدى الوسائل لمعرفة ضغط الدماغ وتقديره. وتكثر نسبة هذه المضاعفات الخطرة لمريض السكري المصاب بالحموضة الكيتونية السكرية إن كان صغيرا جدا في السن أي من هم دون سن الخامسة من العمر أو الذين كانت لديهم نسبة الحموضة مرتفعة جدا أو مستوى السكر مرتفعا جدا. كما أن توقف عمل الكلى أو قصور عملها قد يكون أحد المضاعفات نتيجة الجفاف، ولذا كان العلاج بالسوائل مهما جدا بحيث تحسب وتقدر كمية السوائل المعطاة بطريفة دقيقة واحترافية ومتابعة لازمة.

علاج الحموضة السكرية الكيتونية:

إن علاج حموضة الدم يعتمد على أمرين أولهما إعطاء السوائل بقدر كاف لا يسبب تجمعها في الجسم وأيضا إعطاء الإنسولين عبر الوريد. ويحتاج الأمر إلى علاج المريض في العناية المركزة وذلك لعمل تحليل مستوى السكر في الدم وتحليل أملاح الدم كل ساعة أو ساعتين. ويحتاج المريض إلى متابعة وزنه وضغط دمه ودقات قبله وغيرها من العلامات الحيوية المختلفة. ويكون الأمر أكثر أهمية إن كان المريض جديد عهد بمرض السكري، فيحتاج إلى البدء بالإنسولين تحت الجلد بعد شفاء المريض من حموضة الدم والعمل على تعليم العائلة والمريض نفسه على كيفية إعطائها ومتابعتها.

الوقاية من الحموضة الكيتونية السكرية:

بلا شك أن الوقاية من الحموضة الكيتونية أهم من العلاج نفسه، لأن في الوقاية من الحموضة الكيتونية تجنيب المريض مشاكل الحموضة الكيتونية ومشاكل علاجها والتي قد لا تكون سهلة وميسرة. ونجد أن الكثير من مرضى السكري يتهاون في تجنب الحموضة الكيتونية اعتقادا منه أن الأمر سهل العلاج والشفاء. وهذا اعتقاد خاطئ وخاصة في المراكز الصحية غير المتخصصة. ويمكننا القول بان الركيزة الأساسية والهامة في تجنب الحموضة الكيتونية هو عمل التحليل المنزلي المتكرر للسكر، لكونها الطريقة الوحيدة لمعرفة وتشخيص وتوقع ارتفاع السكر منذ بدايته وبالتالي العمل على خفضه. ويعتبر هذا الأمر هو العقبة الهامة لدى مريض السكري وهي عدم رغبته في التحليل. إن عمل التحليل المتكرر والعمل على خفض السكر يؤدي بلا شك إلى الحد من حالات تكرر حدوث حموضة الدم لدى مريض السكري النوع الأول المعتمد على الإنسولين.

العلاجات الحديثة لمرض

الحموضة الكيتونية السكرية

إن توفر أنواع الإنسولين الحديثة وخاصة طويلة المفعول تحد من إصابة مريض السكري بحموضة الدم وخاصة أنها تعمل لفترة طويلة، فإذا افترضنا أن المريض نسي تعاطي الإنسولين، فيبقى الإنسولين المعطى من قبل فترة من الزمن. كما أن مضخة الإنسولين إن أحسن التعامل معها، فإنها تزيد من خفض معدلات حالات الحموضة الكيتونية. وهذا ما دلت عليه الدراسات المتعاقبة. والعكس صحيح، أي أنه إن لم يحسن التعامل معها، فإن نسبة الحموضة الكيتونية تزداد. وهذا هو المشاهد في مستشفياتنا حيث إن البعض من مرضى السكري المستخدمين للمضخة لا يقومون بالتحليل المتكرر وبالتالي يصابون بحموضة الدم.




توقيع : جميلة








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية