منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراس .و .جالتسجيل
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
مواضيع 19 أفريل: اللغة الانجليزية + اللغة العربية + التربية المدنية + التربية الإسلامية
الحياء
للاستيقاظ لصلاة الفجر
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 1996 اختبارفي مادة اللغة العربية
الفرق بين المحصور والمحصور فيه في أسلوب الحصر
الفرق ين التّمنّي والتّرجّي
صفة مرفوعة أو نعت مرفوع
لسنة الرابعة متوسط‏ > ‏مواضيع في اللغة العربية وحلولها (ش ت م)‏ دورة ماي 2003
عثمان عريوات والشعوذة فلم طبيب القرية2
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2005 اختبارفي مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان 2004 اختبارفي مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 2002 اختبار في مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم الأساسي دورة جوان 2001 اختبار في مادة اللغة العربية
امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة جوان1978 اختبارفي مادة اللغة العربية
تصحيح الرياضيات بكالوريا 2013 ع ت
أمس في 23:29:34
أمس في 23:21:44
أمس في 23:21:29
أمس في 23:15:42
أمس في 23:03:22
أمس في 23:01:38
أمس في 23:00:57
أمس في 22:46:55
أمس في 22:00:11
أمس في 20:51:08
أمس في 20:49:45
أمس في 20:46:38
أمس في 20:43:13
أمس في 20:39:59
أمس في 19:31:32
berber
berber
berber
berber
berber
berber
berber
berber
mourad kadouri
mourad kadouri
mourad kadouri
farida
mourad kadouri
mourad kadouri
berber

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتدى التعليم الثانوي :: منتدى السنة الأولى ثانوي 1AS

شاطر

الأحد 8 مارس - 22:31:16
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 2999
تاريخ التسجيل : 31/07/2014
مُساهمةموضوع: بحث حول السلام


بحث حول السلام


بحث حول السلام
المقدمة:
إنّ الإسلام دين السلم وشعاره السلام، فبعد أن كان عرب الجاهلية يشعلون الحروب لعقود من الزمن من أجل ناقة أو نيل ثأر ويهدرون في ذلك الدماء ويقيمون العداوات بينهم لقرون، جاء الإسلام وأخذ يدعوهم إلى السلم والوئام، ونبذ الحروب والشحناء التي لا تولّد سوى الدمار والفساد .ولذلك فإن القرآن جعل غايته أن يدخل الناس في السلم جميعاً، فنادى المؤمنين بأن يتخذوه غاية عامة، قال الله -عز وجل- مخاطباً أهل الإيمان: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السلم كافة) [البقرة: 208].بل إن من صفات المؤمنين أنهم يردون على جهل الآخرين بالسلم، فيكون السلم هنا مسلكاً لردّ عدوان الجاهلين، قال تعالى: (...وإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَما). ذلك أن مسلك السلم لا يستوي ومسلك العنف، ومسلك العفو لا يستوي ومسلك الانتقام، ومسلك اللين لا يستوي ومسلك الشدة والغلظة، ولذا كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يدعو و يوصي دائماً أصحابه بالدفع بالتي هي أحسن، والإحسان إلى المسيئين، مصداقاً لما قال تعالى موصياً سيد الخلق أجمعين -صلى الله عليه وسلم-...وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) كما أنهم دعوا إلى الجنوح للسلم فقال تعالى: (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ) وشجع القرآن المسلمين على التزام السلم – وهذا وقت الحرب- وطالبهم بتلمّس السلم إن وجدوا رداً إيجابياً من الطرف الآخر، فقال تعالى: (فَإِنْ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمْ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلا). ويقول الإمام علي رضي الله عنه في عهده لمالك الاشتر: «ولا تدفعن صلحاً دعاك إليه عدوك ولله فيه رضى، فإن في الصلح دعة لجنودك، وراحة منه مومك، وأمنا لبلادك».
تعريف السلام :
هو الأمان وحفظ الكرامة والعمل على وجود مصالح مشتركة تحقق قيام حضارة تقوم على احترام الذات واحترام الأخر والتمسك بالعدل واحترام العدالة وتوفير الرقى لجميع الأجناس البشرية على وجه الأرض بل وتهدأ بوجوده جميع الكائنات الحيةْ .*يتحقق السلام في ظل العدالة وبدونها فلا وجود للسلام فالعدالة تقوم على حفظ التوازن البشرى بتطبيق القوانين على وجه يحقق المساواة وعدم التمييز وبذلك تكون العدالة جسرا يوصل إلى السلام .
وجاءت العدالة ممثلة في ظل تشريعات الكتب السماوية على مر العصور لكى تكون بمثابة الدستور الذى يحقق العدل والمساواة بين جميع أجناس البشر.
السـلام قبل ظهور الإسلام : كانت شبه الجزيرة العربية مكونة من قبائل صحراوية تحكمها وتسيطر عليها العصبية القبلية مع وجود العادات الناتجة عن الجهل المتوارث مثل تقديما لقرابين للأصنام ووأد البنات وتجارة الرقيق ووجود مجتمع طبقي البقاء فيه للأقوى وكانت العصبية القبلية هي العامل الرئيسي لاستمرار الحروب بين القبائل ويجسد لنا الشعر الجاهلي ما كان علية هؤلاء من عداء لمجرد التعصب وانتشار الرذيلة واضطراب في النفس البشرية لضياع العدالة وسيادة قانون البقاء للأقوى .
*السـلام في ظـل الإسلام: لعل الإسلام عني عناية فائقة بالدعوة الى السلام بأن السلام اسم من أسماء الله فجاء الإسلام بالقران الكريم وهو الدستور الذى يحقق السلام فقال تعالى (وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين) وتحية الإسلام هي :السلام عليكم .ويضع هذه القيمة (أي قيمة السلام) على رأس القيم التي فيها صلاح العالم ولقد كان للإسلام مع الخونة قصصا يرويها التاريخ بإعجاب وإكبار فلم يسمع أحد أن النبي الكريم أو خلفائه من بعده انهم قتلوا نصرانيا لأنه لم يسلم أو عذبوا كتابيا أو سجنوه أو منعوه من التعبد وإقامة شعائره الدينية .
دين الإسلام لا يدعو إلا للسلام أما عن الحروب الناشبة في الإسلام منذ ظهوره فإنما كانت لدوافع وحق مشروع منها الدفاع عن النفس ومحاربة الطغاة .وقد فطن الإسلام عن الضرر الذى ينشأ من الحروب والعدوان فقال تعالى * وان جنحوا للسلم فجنح لها وتوكل على الله*
*ويخطئ من يظن أن الإسلام انتشر بحد السيف أو كما يسمى بعض المستشرقين [الجهاد] ذلك أن الجهاد المقصود هو جهاد النفس والدفاع عن النفس لا جهاد الصهيونية والمستعمرين .
*الـســلام والـعــصـر: إن للعالم الآن شكل متغير عما كان من قبل فقد نالت الشعوب درجة أعلى من الحرية وتمكنت منظمات المجتمع المدني درجة اعلى من التمكين و أصبحت العلاقات الدولية غير مقيدة بل وصارت حقوق الإنسان والسلام والتنمية وغيرها تتحرك في افاق أممية.

صرخة طفل فلسطيني:
" إلهى إلهى ترى قد اشتد الظلام الحالك على كل الممالك ، واحترقت الآفاق من نائرة النفاق ، واشتعلت نيران الجدال والقتال في مشارق الأرض ومغاربها ، فالدماء مسفوكة والأجساد مطروحة والرؤوس مذبوحة على التراب في ميدان الجدال ، رب رب ارحم هؤلاء الجهلاء وانظر اليهم بعين العفو والغفران واطف ِ هذه النيران حتى تنقشع هذه الغيوم المتكاثفة في الآفاق حتى تشرق شمس الحقيقة بأنوار الوفاق وينكشف هذا الظلام ويستضئ كل الممالك بأنوار السلام، رب انقذهم من غمرات بحر البغضاء ونجهم من هذه الظلمات الدهماء وألف بين قلوبهم ونور أبصارهم بنور الصلح والسلام ، رب نجهم من غمرات الحرب والقتال وانقذهم من ظلام الضلال واكشف عن بصائرهم الغشاء ونور قلوبهم بنور الهدى وعاملهم بفضلك ورحمتك الكبرى ولا تعاملهم بغضبك الذى يرتعد منه فرائص الأقوياء ، رب قد طالت الحروب واشتدت الكروب وتبدل كل معمور بمطمور رب نور القلوب بسراج محبتك إنك أنت الكريم ذو الفضل العظيم وإنك أنت الرحمن الرحيم"
نداء للسلام من المتعطشين للسلام:
ايتها الحرب الجبارة كفي عن قتل الابرار
ايتها الحرب الجبارة كفاك ظلما الاحرار
لقد عشنا سنينا طويلة نحاول وقفا لدمار
فلماذا لا نعيش في سلام و ننشر الحب والوئام
فهيا اصحوا يا عرب من هذا المنام فليس السلام مجرد كلام
هيا قفوا و تعاونوا على نشر السلام
فلنقف جميعا متعاونين متحابين متفائلين
ننقذ اخواننا المسلمين و نحررهم من المعتدين
فلنعسى جاهدين
لوقف الظلم و نشر السلام فسلام سلام ما احلى السلام
جوائز نوبل في السلام :
1931م جين آدمز ¸أمريكية• لعملها مع الجمعية النسائية العالمية من أجل السلام والحرية. ونيكولا سبتلر ¸أمريكي• لعمله مع وقف كارنيجي للسلام العالمي.
1933م السير نورمان أنجل* ¸بريطاني• لعمله في المعهد الملكي للشؤون العالمية وعصبة الأمم ومجلس السلام القومي.
1945م كوردل هل ¸أمريكي• لجهوده وهو وزير للخارجية، من أجل السلام
1946م جون موت ¸أمريكي• لمساعدته النازحين وإميلي جرين بالش ¸أمريكية• لعملها مع الجمعية النسائية العالمية من أجل السلام والحرية.
1959م اللورد نويل ـ بيكر ¸بريطاني• لأعماله في دفع عملية السلام ونزع السلاح.
2001م كوفي عنان ومنظمة الأمم المتحدة لجهودهما في حفظ السلم والأمن في العالم.
لماذا احتيرت الحمامة و غصن الزيتون كرموز للسلام:
في القدم وعلى عهد نبينا نوح عليه السلام يقال انه كان في السفينة هو ومن معه من المؤمنين ومن الحيوانات وكانت الارض مملؤة بالمياه فكان عليه السلام يرسل الحمامة لكي تستكشف ان كانت الارض جفت ام لم تجف وفي كل مره ترجع الحمامة للسفينة وهي خاليه ( وهذا دليل على عدم هبوط مستوى الماء وعلى عدم جفافه )
وفي إحدى المرات ارسل عليه السلام الحمامة وعندما عادت وإذ معها غصن زيتون ( وهذا دليل على ان مستوى الماء نزل وقربت الارض تظهر ) ففرح النبي عليه السلام ومن معه وانتظروا بضعت ايام وارسل الحمامة مرة اخرى وعندما عادت وإذ بالطين يغطي اقدامها ( وهذا دليل على انها نزلت على الارض اي ان الماء قد جف )
ومنذ ذلك الحين صارت الحمامة وغصن الزيتون رمز وشعار للسلام..
الخاتمة:
السلام ضرورة حضارية طرحه الاسلام منذ اربعة عشر قرنا وهو ضرورة لكل مناحي الحياة البشرية اعتبارا من الفرد
وانتهاء بالعالم اجمع ولقد حان الوقت لنقف على اعتاب مجتمعنا نقود الاجيال الى لغة الحوار ولنصرخ عاليا
لا للحروب لا للدمار لا للعنف .
منقول




الموضوعالأصلي : بحث حول السلام // المصدر : منتديات أحلى حكاية //الكاتب: farida


توقيع : farida








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة