منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  مدونة السنة الرمدونة السنة الر  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط .•:*¨`*:• منتديات جواهر ستار التعليمية•:*¨`*:•. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات جواهر ستار التعليمية على موقع حفض الصفحات
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الأول في مادة الرياضيات_2016_2017_2 متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الأول في مادة الفيزياء_2016_2017_2 متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاختبار الأول في مادة العلوم الطبيعية_2016_2017_2 متوسط
شارك اصدقائك شارك اصدقائك composition de français du premier trimestre- niveau 2eme année
شارك اصدقائك شارك اصدقائك la production écrite de BEM2010 :
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأزمة الإقتصادية و نتائجها
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أهم معابر الحضارة الإسلامية إلى أوروبا:
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2009
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع الرياضيات في شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع الرياضيات شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الانجليزية في شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الانجليزية شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الفرنسية في شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الفرنسية شهادة التعليم المتوسط 2012
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة العربية في شهادة التعليم المتوسط 2012
اليوم في 14:33:38
اليوم في 14:31:10
اليوم في 14:24:40
اليوم في 14:23:20
اليوم في 13:59:27
أمس في 21:00:33
أمس في 20:58:14
أمس في 20:45:25
أمس في 18:15:26
أمس في 18:13:25
أمس في 18:09:26
أمس في 18:09:05
أمس في 18:06:01
أمس في 18:05:37
أمس في 18:02:09
إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى الثقافة والادب

شاطر

الجمعة 31 أكتوبر - 19:19:19
المشاركة رقم:
Admin
Admin


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 14956
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: محاضرات في مقياس نظرية الأدب


محاضرات في مقياس نظرية الأدب



بسم الله الرحمن الرحيم
المحاضرة الأولى : الأسبوع الأول
إن الأدب ليس ترفاً، بل ضرورة من حيث هو نشاط إنساني لا تستغني عنه أي أمة من الأمم، والأدب ليس معزولاً عن غيره من العلوم والمعارف. فهو يؤثر في مجرى الحياة الاجتماعية كما يتأثر بالعديد من المعطيات الاجتماعية والمعرفية المختلفة.
ولا بد من التعرف إلى أهمية الأدب ، ومدى تشابكه مع العلوم الأخرى وأثره في الحياة الاجتماعية، وتأثره بمعطياتها، والتعرف على أثر النظرية الأدبية في الدرس النقدي، وأهم نظريات الإبداع الأدبي، والعلاقة بين الأديب والنص والقارئ ...إلخ .
ونجيب عما يلي ( ما ؟) :
1- الأدب 2 – طبيعة الأدب 3 – وظيفة الأدب 4 - أنواع الأدب 5 - النظرية الأدبية في الدرس النقدي 6 - الأدب والعلوم الإنسانية 7 - الأدب والتقانة 8 - الأدب والاتجاهات الفكرية . 9- نظريات الإبداع الأدبي10 - الأدب والفنون الحركية 11 - الأديب والنص والقارئ. 12- نحو نظرية أدبية جديدة.
وكتب في هذا المجال : تليمة، عبد المنعم : مقدمة في نظرية الأدب، القاهرة دار الثقافة، 1976م، وصمود، حمادي: في نظرية الأدب عند العرب، جدة، النادي الأدبي الثقافي،1411هـ، وويليك، رينيه، وأوستن وارين : نظرية الأدب، ترجمة عادل سلامة،الرياض، دار المريخ، 1412هـ، و مبروك، مراد : مدخل إلى نظرية الأدب .
طبيعة الأدب
ماذا نعني بطبيعة الأدب ووظيفة الأدب؟

طبيعة الأدب: إن الأدب فعالية إنسانية خاصة قائمة بذاتها, ولها قوانينها الخاصة التي تحكمها.
أما وظيفة الأدب فله عدة وظائف منها 1- وظيفة فنية 2- وظيفة جمالية 3- ووظيفة اجتماعية.

كيف يكون الأدب فعلا إبداعيا؟
الأدب فعل إبداعي يقوم به مبدع ما في مجتمع من المجتمعات مستخدما ً لغة ذلك المجتمع مادة ً لإبداعه, لتنتج عن ذلك آثار مكتوبة لها خصائص الإبداع من فكر وتصوير للمجتمع وتعبير عن تجربة المبدع الشخصية.
يقول الدكتور أحمد محمد ويس، في تقديمه لكتاب (دراسات مختارة في نظرية الأدب) الصادر عن دار كيوان في دمشق: تدرس «نظرية الأدب» طبيعة الأدب ووظيفته ومعاييره وأنواعه، وهي ترمي إلى استنباط مفاهيم عامة عن الأدب، ومن ثم فهي تختلف عن «النقد الأدبي» من حيث إن النقد يُعنى بدراسة أعمال أدبية محددة لهذا الأديب أو ذاك دراسة تحليل وتقويم. كما أنها تختلف عن «تاريخ الأدب» من حيث أن الأخير يُعنى بدراسة ما حول النص من ظروف سواء في ذلك ما اتصل بكاتب النص أو ببيئته، وكذلك هو يعنى بالتبدلات الكبرى في الموضوعات وظروف التبدلات وأسبابها. بيد أن اختلاف «نظرية الأدب» عن كل من «النقد الأدبي» و»تاريخ الأدب» لا يعني البتة عدم وجود وشائج وصلات بينها..».‏‏
ويضم الكتاب دراسات متنوعة، كتب المؤلف بعضها واختار الأخرى من بين عدد كبير من الدراسات التي تتصل بنظرية الأدب، لكتاب عرب وغربيين، منهم: د. شوقي ضيف، د. جمال مقابلة، د. عبد المنعم إسماعيل، د. جابر عصفور، جوناثان كولر، روجر فولر.‏‏

التمهيد التاريخي – الثقافي:



لقد قامت نهضة أوربة الحديثة على أسس مستمدة من تراثها، هي في جوهرها الثقافة الإغريقية- الرومانية. فقد رفض الأوروبيون في عصر النهضة سيطرة رجال الكهنوت، وتبنوا العلمانية. فالنهضة الفكرية في أوربة لم تبدأ إلا بالثورة الثقافية على سلطان الكنيسة، والعودة إلى التراث الإغريقي لاستلهامه واتخاذه نموذجاً.

وجاءت النهضة العربية في أواخر القرن التاسع عشر بعد احتكاك العرب بالغرب، وحاول روادها التوفيق بين التراث العربي، وبين ما اطلعوا عليه من الفكر والثقافة الغربيين. ولكن هذه المحاولة توقفت لانشغال العرب بالتغيرات السياسية – الجغرافية التي شهدتها منطقتهم بعد الثورة العربية. فقد استغل الإنكليز رغبة العرب بالاستقلال والوحدة، فدعموهم للتخلص من الحكم العثماني، ولكنهم كانوا يكيدون للعرب الذين سرعان ما وجدوا بلادهم مقسمة بين الإنكليز والفرنسيين.
في أثناء ذلك، كانت فئة من المثقفين العرب السوريين والمصريين، ولا سيما النصارى منهم، قد اطلعت على الثقافة الغربية، وبخاصة السياسية – الاجتماعية – الفكرية، في مصادرها الأساسية، أو من خلال المدارس التبشيرية في مصر وسوريا (التي كانت مرتبطة، بهذا الشكل أو ذلك، بمصالح الدول الغربية – الرأسمالية، وبمطامع تلك الدول الاقتصادية والسياسية)، وتبنت معظمها داعية إلى تطبيق قوانينها ونتائجها على ظروف مغايرة تماماً للواقع الذي أنتجها. فكان من بينهم من هو على وعي بما يفعل، نتيجة ارتباط مصالحه بمصالح دول أجنبية، ومنهم من سلك هذا الطريق عن قناعة بأنها الوسيلة المثلى للنهضة، إلا أن تلك الفئة كانت أقلية تشكل حركة محصورة في وسط ضيّق من أبناء الطبقة البرجوازية الثرية. أما غالبية المثقفين من ذوي الثقافة التراثية، ومن ورائها عامة الناس، فقد كانت بعيدة عن قبول الثقافة الغربية التي كانت تتضمن أفكاراً جديدة، لم يتقبلها، حتى في أوساط الفئة الأولى، (إلا المسيحيون، لأنها كانت تتعارض كثيراً مع التقاليد والتصورات التي سادت في الأوساط الإسلامية آنذاك).لقد شهدت مصر وبلاد الشام، منذ بدء الاحتلال الأجنبي، حركة استيراد ثقافي ضخمة، تزعمها عدد من المثقفين من الفئة الأولى. فقد كان هؤلاء يريدون الاستقلال وتقدم البلاد، ولكن نموذجهم كان هو الغرب الذي يستعمر بلادهم. لقد أقروا بتفوق المدنية الأوربية، واعتقدوا أن الحضارة الغربية هي أرقى حضارات العالم، وكانوا في دفاعهم عن قضاياهم يستندون إلى المفاهيم الغربية. وإذا كانت الحضارة العربية – الإسلامية قد استطاعت في القرن الرابع استيعاب كل الثقافات الأجنبية التي اتصلت بها، وتمثلتها، لتصبح جزءاً من تراثها، فإنّ الأمة العربية، في مطلع هذا القرن، لم تستطع القيام بعمل مشابه. أما الأسباب الكامنة وراء ذلك فلم تطرح، حتى اليوم، في دراسة موضوعية تتناول عصر النهضة العربي.

إن ما تقدم لا يعني إطلاقاً وجوب إغلاق النوافذ المطلة على العالم، وإنما يعني وجوب الانطلاق نحو الأخذ عن الآخرين بعد معرفة النفس وإدراك ما هي بحاجة إليه، وتحديد ما يتوافق معها مما عندهم.
واقع الدراسات الأدبية
يتشكل المجتمع من تآلف عدد من المؤسسات المختلفة. والأدب، نتيجة ارتباط أداته، اللغة، بالفكر، يعد واحداً من أهم تلك المؤسسات. ودراسة الأدب إنما هي دراسة لمختلف المؤسسات الاجتماعية التي تتفاعل فيما بينها لإنتاج الأدب. إنَّ كل بحث أو دراسة لا يأخذ هذه الحقيقة بعين الاعتبار، في تناوله للظاهرة الأدبية، سوف ينتهي إلى نتائج غير دقيقة، وقد تكون خاطئة. لقد تأثر الأدب العربي الحديث والدراسات التي قامت حوله بما أشرنا إليه في الأسطر السابقة. وما حدث في المجالات الأخرى حدث في الأدب أيضاً. فقد أدى الانبهار بالثقافة الغربية إلى اتجاه عارم نحو استيراد أنواع أدبية جديدة، واستيراد مقاييسها النقدية، ومدارسها الأدبية، ونظرياتها الفنية، إضافة إلى التيارات الفكرية التي كانت تغذي تلك المدارس. وكانت فرنسا هي المصدر الرئيسي الذي كان المستوردون يعودون إليه.
ولقد كان من أهم نتائج هذا الاستيراد تبني مفهوم جديد للأدب العربي، مستوحى من المفهوم الأوربي. وإذا كان هذا المفهوم يتفق مع الأدب العربي الحديث، الذي لا يمكن اعتباره (وريثاً للأدب العربي القديم إلا في نطاق ضيق، بل ويبدو أحياناً أنه متجه إلى قطع الصلة بهذا التراث بشكل بات)، فإن تبنيه في دراسة الأدب القديم أدى إلى نتائج غير موضوعية. وقد حدث الأمر نفسه في إطار الفنون الأخرى، فقد كان أكثر أعلام الفن العربي المعاصر ممن نهل من منابع أجنبية، غريبة عن مفهوم الفن في التراث الحضاري للأمة العربية، وظروف إبداعه الاجتماعية – الفكرية.
لقد عرفت الأبحاث الأدبية، الأكاديمي منها والتعليمي، منذ ظهورها عند العرب المعاصرين، مركزاً تدور في فلكه: التاريخ. إلا أنها لم تتبن منهجاً موضوعياً علمياً في تأريخها للأدب. وسرعان ما كونت لنفسها تقسيمات تأريخية، وُزِّع عليها النتاج الأدبي القديم، وأُعطي لكل عصر منها سمات معينة، تبناها معظم الباحثين، فكرر بعضهم بعضاً. وقد انصرف البحث إلى الشعر، على حين أنَّ النثر أُهمل إهمالاً يكاد يكون تاماً. وقد تبنى أغلب هذه الأبحاث، في نظرته إلى الأدب القديم، مفاهيم غربية معاصرة، كما أن قسماً مهماً منها حاول إخضاع هذا الأدب لتيارات فكرية، ومدارس أدبية، لا تمت إليه بصلة، ويشكل تطبيقها عليه خطوة بيِّنة، فهي إنما ظهرت في مجتمعات تعيش في أطر اجتماعية – ثقافية تختلف كثيراً عن الظروف التي نشأ فيها الأدب العربي القديم. وقد بدا هذا الوضع أكثر وضوحاً في الأبحاث التي غلبت عليها صفة النقد، فقد استخدمت هذه الأبحاث مصطلحات لم تفهمها، في معظم الأحيان، فهماً دقيقاً، كما حاولت دائماً اللحاق بآخر التيارات النقدية الأوروبية، فما تكاد تستوعب تياراً من التيارات حتى تتركه لحساب تيار جديد.
إن الأزمة التي تعاني منها الأبحاث والدراسات الأدبية اليوم عند العرب، تعود في أصولها إلى أمرين: المنهج والمفهوم. نقصد بالمنهج عدم قيام أغلب الدراسات والأبحاث على مناهج علمية، تستفيد فيها من نتائج العلوم الإنسانية في تناولها للظاهرة الأدبية. أما المفهوم فيمكن أن نتحدث عنه من مستويين: الأدب القديم والأدب الحديث. فمفهوم الأدب القديم يختلف عن المفهوم الذي تتبناه تلك الدراسات في تعاملها مع الأدب: هذا المفهوم لا ينظر إلى الأدب إلا على أنه فعالية إبداعية، تهدف إلى التعبير عن الذات، أو عن انعكاس الموضوع في الذات انعكاساً جمالياً. على حين أن مفهوم الأدب القديم يتمحور على الثقافة والتعليم. أما على مستوى الأدب الحديث فالأزمة في الدراسات إنما تنشأ من أزمة أخرى يعانيها الأدب الحديث نفسه، والدراسات لاحقة بالأدب الذي هو الأصل. ولما كان الأدب يعاني من أزمة، فإن الدراسات حوله ترث عنه المعاناة ذاتها.
ما منشأ أزمة الأدب المعاصر؟
يمكننا أن نرى أسباب ذلك من عدة مستويات: فمن جهة نرى أن هذه الأزمة ترتبط بالأزمة العامة التي يعانيها الأدب في كل أنحاء العالم. وهي أزمة سببتها الظروف الاجتماعية – الاقتصادية الجديدة. ومن جهة ثانية نعتقد أن الأدب العربي الحديث لم يكن في ظهوره نتيجة للتطور الطبيعي في الأدب والذي يرافق ما يحدث من تطورات في المجتمع العربي، ولذلك فهو يعاني من انفصام عن الأدب القديم، ولا يمتد بجذوره إليه. وثالثاً فإننا نرى أن هذا الأدب، باستثناء حالات قليلة، منفصل عن الواقع الذي يصدر فيه، وذلك يعود، في رأينا، إلى تأثره الكبير بالظروف الاجتماعية – السياسية التي تتدخل في صياغة العلاقة بين المثقف والسلطة عموماً. فالأنواع الأدبية الجديدة لا جذور لها في الأدب القديم، وبخاصة المسرح، كما أنها لم تكن في نشأتها صادرة عن الحاجات الجمالية في المجتمع العربي. إنَّ قضية الأدب الحديث يجب أن يعاد طرحها في إطار فكري – سياسي – اجتماعي واقتصادي.
من أجل هدف ما:
إنَّ أي دراسة موضوعية، وبخاصة في مجال العلوم الإنسانية، يجب أن تبدأ بتحديد هدفها، ومجالها، ومفاهيم المصطلحات المستخدمة فيها. سوف نقوم في بداية هذه الدراسة بصياغة مفهوم الأدب العربي القديم، وهو تحديد سنعتمد عليه في صياغة نظرية أدب عربية، ستكون أساساً لوضع عدد من الملاحظات حول الأدب الحديث. فهدف هذه الدراسة هو إعادة طرح مسألة الظاهرة الأدبية عند العرب، قديماً وحديثاً. إنَّ أزمة الأدب الحديث تعود، في رأينا، إلى الغموض في المفاهيم التي يقوم عليها هذا الأدب في أذهان الباحثين والأدباء. ولا بدَّ، لتجاوز تلك الأزمة، من تحديد مفاهيمه، وتصويب ما هو غير صحيح منها. ولا بد أيضاً من معيار يُحتكم إليه في هذا المجال، ولما كان الأدب يرتبط بالمجتمع، يتطور بتطوره، ويرد على حاجاته الجمالية الجديدة، فقد كان لا بد من العودة إلى الأصول لاكتشاف ذلك المعيار. من هنا كان سعي هذه الدراسة إلى صياغة نظرية الأدب العربي القديم. هذه النظرية ستكون القاعدة الأولى في رصد الأدب الحديث، واكتشاف مدى ارتباطه بتطور المجتمع، ورده على حاجاته الجمالية الجديدة، فلا جديد لمن لا يملك قديماً، ولا مستقبل لمن ليس له حاضر. هدف هذه الدراسة هو الحاضر والمستقبل، ولكن ذلك ينطلق من وضع أسس أصيلة لمعيار يمكن الاحتكام إليه في التعامل مع أدب اليوم والغد.
وإن صياغتنا لمفهوم الأدب القديم اعتمدت على مصدرين: الأول نظري، يتشكل من المؤلفات النقدية والبلاغية، ومما كتبه الأدباء أو جمعوه من آراء في هذا المجال، والثاني هو الكتب التي كونت النتاج الأدبي نفسه، بما حوته من مادة وزعت توزيعاً خاصاً. وقد دفعنا استنتاج هذا المفهوم إلى البحث عن العلاقة القائمة بينه وبين نظرية المعرفة عند العرب – المسلمين، ومفهوم الإنسان لديهم. وقد قادنا الربط بين مفهوم الأدب ونظرية المعرفة إلى استنتاج نظرية الأدب عند العرب - المسلمين. وهي نظرية تربط الأدب بالمعرفة، وتربط الاثنين بموقف الحضارة العربية الإسلامية من المفاهيم الثلاثة: الله، والكون، والإنسان.
كان علينا أن نضع الفصل المخصص لنظرية الأدب في نهاية الكتاب، نظراً لأنه، من حيث الدراسة، يأتي نتيجة لها. ولكننا فضلنا، لاعتبارات فكرية، أن نضعه في أول الكتاب، ليكون دليلاً للقارئ، يفهم في ضوئه الفصول التالية. لقد كانت الفصول الأخرى نتيجة منطقية للفصل الأول. والرابط بينها هو خط فكري متصل، يوحد بينها. فمفهوم الجمال يرتبط بنظرية المعرفة، ويتفق مع نظرية الأدب ويقف في أساس الدراسات الفنية، وتصنيف الفنون عند العرب – المسلمين يقوم على الأساس الفكري نفسه، والأدب واحد من تلك الفنون، والشكل والمضمون في الأدب، ومفهوم البيان العربي، ينطلقان من مفهوم الأدب ونظريته، ويدعمانهما. والأنواع الأدبية من حيث وجودها، وتطورها، ووظيفتها الاجتماعية، تمثل التطبيق العملي لكل ما سبق من مفاهيم.
ولقد حددنا موضوع الدراسة زمانياً بنهاية القرن الرابع، وذلك لأن هذا القرن شهد قمة الازدهار الفكري والأدبي عند العرب – المسلمين. ولكنه أيضاً يعتبر بداية الجمود الذي عرفته القرون التالية. ومفهوم الأدب يترافق مع طبيعة الأدب الذي أنتجه المجتمع في هذه القرون، وبالتالي فهو مختلف عنه في القرون الأربعة الأولى. وهذا يحتاج، في رأينا، إلى دراسات أخرى تتابع تطور الأدب وتغير مفهومه في ضوء التغيرات السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، التي جدَّت بعد القرن الرابع، وترصد مدى اتصاله بالمفهوم السابق، أو ابتعاده عنه، وتبحث عن الأسباب الموضوعية الكامنة وراء ذلك.
أين الصعوبة ؟
تحاول هذه الدراسة أن تشق طريقاً جديدة في مجال دراسة الظاهرة الأدبية عند العرب. والصعوبات التي تعترضها، والمحاذير التي قد تقع فيها، نابعة من كونها دراسة رائدة. فالدراسات الموجودة بين أيدينا لا تساعدنا كثيراً في هذا المجال، فهي تأريخية أو نقدية، وإن كانت في كثير من الأحيان تسعى إلى التنظير، ولكنها في سعيها هذا لا تنطلق من رؤية شاملة قائمة على ربط الأدب بالفكر والمجتمع.
ويمكننا أن نستعير المثال الأوربي لتوضيح ما نقصده بذلك. فقد تمركزت الدراسات الأدبية في الغرب على التأريخ والنقد أيضاً، إلا أن المناهج التقليدية أصبحت، منذ العشرينات والثلاثينات، غير كافية بشكل واضح. وبدأت الدراسات تتحرر من التأريخية البحتة، من غير أن تجد لها اتجاهاً واضحاً. ووسط هذا الاضطراب جاء وارين Warren وويلك Wellek ليضعا في عام 1942 تصوراً أولياً لهذا الاتجاه النظري، الذي سرعان ما تجسد في كتابهما نظرية الأدب (Theory of Literature) الذي نُشِر لأول مرة في عام 1948. لقد كان هذا الكتاب نتيجة لدراسات اعتمدت في أساسها على الدراسات النظرية السابقة، والتي تعود في أصولها إلى مؤلفات أفلاطون وأرسطو. لقد نشر هذا الكتاب في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه سرعان ما انتقل إلى أوربة الغربية، ليصبح إنجيل الدراسات الأدبية، التي بدأت منذ ذلك الوقت، وخصوصاً في الستينيات، تشهد تجديداً ضخماً، وتنظيراً جذرياً للظاهرة الأدبية. لقد سهَّل هذا الانتقال كون الأدب الأمريكي يمتد في جذوره إلى الأصول ذاتها التي يعود إليها الأدب الأوربي، كما أن الاثنين يمتلكان مفهوماً واحداً للأدب.
إن ما حدث في الدراسات الأدبية عند الغربيين لم يحدث عندنا. وما زالت المكتبة العربية تفتقر حتى اليوم إلى مؤلَّف عربي يضارع كتاب وارين وويلك. إنَّ عدم وجود دراسات فكرية عند الأدب والفن العربيين، لا يعني إطلاقاً أن نظرية عربية في الأدب والفن غير موجودة، وإنما يعني أنها لم تصغ حتى اليوم، ويجب البحث عنها في مظانها من المصادر القديمة أو الحديثة.
عندما نتحدث عن الأدب والفن فذلك لأنهما مرتبطان، فالفنون تتكون من عدة أشكال من وسائل التعبير غير اللسانية. وهي أشكال سبقت في معظمها أشكال التعبير اللغوية في الظهور. أما الأدب فهو مرتبط باللغة اللسانية المنطوقة أو المكتوبة. وإذا كانت الدراسات تفصل بين الأدب والفنون الأخرى فلأن أداته تختلف، وهو اختلاف ينتج عن أنَّ الأدب أكثر قدرة على التعبير والانتشار والانتقال والتخزين من بقية الفنون. الفن والأدب متلازمان، ودراسة أحدهما لا بد لها من دراسة الآخر، فكل منهما يكمل الآخر ويوضحه، ويساعد على فهمه. ولذلك فإن نظرية الأدب لا يمكن أن تكون واضحة وكاملة إذا لم تترافق دراستها مع دراسة نظرية الفن، فالاثنتان تقومان على أساس معرفي واحد. إنَّ ندرة الدراسات حول الفن العربي، القديم منه والحديث، بالمقارنة مع الدراسات الأدبية، يزيد مهمتنا صعوبة. ولذلك فقد عملت هذه الدراسة، على تخصيص جانب منها للبحث في الفنون عند العرب – المسلمين من حيث طبيعتها، وتصنيفها، وأساسها المعرفي الذي يربطها بنظرية الأدب.
وبعد، فإنَّ هذه الدراسة لا تدّعي أن النتائج التي توصلت إليها نتائج نهائية. فهي تهدف إلى إثارة مشكلة النظرية الأدبية عند العرب، وتعمل على طرح الأسئلة أكثر مما تسعى إلى الإجابة عنها بشكل نهائي، وتأمل أن توجه الدراسات الأدبية عند العرب وجهة جديدة، تتخلص فيها من التأثيرات الأجنبية السلبية، التي تفرض عليها نتائجها.

نظرية الأدب وعلاقتها بنظريات النقد وتاريخ الأدب وعلم الجمال
عن
http://nl.aleppo-culture.org/home/modules.php?name=News&file=article&sid=114

ما الذي يجعل من العمل الأدبي عملا أدبيا؟ فإنه يفتح على نفسه الباب واسعا أمام صعوبات ومشاكل لا حدود لها، لأن الإجابة على هذه الأسئلة البسيطة في ظاهرها المعقدة في حقيقتها، تختلف من ناقد إلى آخر ومن مرحلة إلى أخرى ومن مكان إلى آخر.

فهل ما يميز الأدب هو اللفظ أم المعنى، الصورة أم الإطار الجمالي؟

الفكرة أم أسلوب العرض؟
أم أن العمل محاكاة فقط، وما هي المحاكاة؟
ولأي شيء هي؟

هل العمل الأدبي محاكاة للظواهر الحسية أو للانطباعات الذهنية أم لكليهما؟
وإذا كان العمل الأدبي مرآة كما يتردد – منذ أفلاطون – فهل هو مرآة للأشياء ؟ أم لعقل الأديب؟ أم لنفسه، أم مرآة للوسط أو للمجتمع؟ ثم ما هي طبيعة تلك المرآة ( هل هي مستوية، أم محدبة، أم مقعرة)، وإذا كان الأدب صورة كما يُردد آخرون، فهل هو صورة لحياة الأديب أم لانفعاله، أم صورة من صور التعبير عن الخيال؟ أم صورة للعلاقات الاجتماعية؟ وبعيدا عن هؤلاء وأولئك هناك من يحدد الأدب من خلال وضعه في إطار من أطر الفن بشكل عام أو يربطه بعلوم إنسانية أخرى، ويُصبح العمل الأدبي وقتها يُعرف من خلال تلك العلوم أو الإيديولوجيات...إلخ.
وخلافا لكل ما سبق، هناك من يُعرف الأدب من خلال أداته التي هي اللغة، فالأدب فن لغوي فقط أو هو لغة الخيال أو مجموعة من الجمل، وهناك من يرى الأدب شكلا جماليا خالصا أو عملا فنيا بحتا، أو نظاما من الرموز والدلالات التي تولد في النص وتعيش فيه ولا صلة لها بما هو خارج النص.
وعلى عكس هؤلاء، يرى آخرون أن الأدب تعبير بالكلمة عن موقف الأديب من العالم، أو أنه أداة تعبير طبقية، أو أنه استخدام خاص للغة لتحقيق هدف ما. كل هذه التساؤلات، تعكس الصعوبات التي تواجهنا عندما نُحاول الإجابة على السؤال السابق وكل هذه الأسئلة التي تعترض طريق الدارس الأدبي أو المتعامل مع الأدب، تتمحور حول قضايا ثلاث هي: الأدب، وطبيعة الأدب، ووظيفة الأدب، أي مصدره وماهيته ومَهمته.
ولأن البحث في مثل هذه القضايا يتطلب من الدارس ان يحدد مواقفه من الإنسان والحياة، لأن العمل الأدبي كإنتاج بشري ( وثيقة إنسانية) له علاقة مباشرة بالحياة كلها وبعبارة أخرى يكون البحث في تلك القضايا مبنيا على نظرية في المعرفة او فلسفة محددة متكاملة، وعندما يفعل الدارس هذا فإنه يجد نفسه في ميدان آخر، بعيدا عن النقد الأدبي وتاريخ الأدب هو ميدان " نظرية الأدب ". فنظرية الأدب هي مجموعة من الآراء والأفكار القوية المستندة إلى نظرية في المعرفة أو في الفلسفة وتهتم بالبحث في نشأة الأدب وطبيعته ووظيفته وهي تدرس الظاهرة الأدبية بعامة من هذه الزوايا (النشأة والطبيعة والوظيفة) وتعمل على التأسيس لمفاهيم عامة تبين حقيقة الأدب وآثاره، وتُعنى نظرية الأدب بمقومات الأدب في أي زمان أو مكان وفي أي لغة كتب بها، فالبحث في نشأة الأدب يعني بيان العلاقة القائمة بين الأديب والعمل الأدبي، كما أن البحث في طبيعة الأدب يعني بيان جوهر الأعمال الأدبية أي خصائصها وسماتها العامة، وأخيرا فإن البحث في وظيفة الأدب يعني بيان العلاقة بين الأدب وجمهور القراء أي بيان أثر الأدب في المتلقين، ولا شك بان الأديب والعمل الأدبي وجمهور القراء، أركان أساسية لوجود الأدب، وإذا انتفى ركن من هذه الأركان انتفى وجود الأدب، لكن الاهتمام بهذه الأركان الثلاثة يدل بأن مهام نظرية الأدب تتداخل مع مهام النقد الأدبي وتاريخ الأدب كذلك، فالناقد لا بد له من الاستناد إلى نظرية في الأدب قبل تعامله المباشر مع النصوص الأدبية. ومثل النقد وتاريخ الأدب فإن نظرية الأدب لا يمكن أن توجد إلا بعد وجود الأعمال الأدبية ورغم التداخل بين الاختصاصات الثلاث إلا أن ما يميز لكل منها، فالمؤرخ الأدبي يتعامل مع النص ليبين الظروف والملابسات التي أحاطت به وبصاحبه والناقد يتعامل مع النص ليبين مواطن الجودة وأسبابها أو ليبين لنا مدى انفعاله به أو ليصدر حكما ما، أما المُنظر الأدبي فإنه يهتم بجملة من النصوص لا لكي يُصدر أحكاما أو يصور انفعاله إزاءها وإنما لكي يستنبط مبادئ عامة شاملة تبين حقيقة الأدب واثره كظاهرة عامة أيضا.

أسئلة مطروحة نجيب عنها خلال محاضرات (نظرية الأدب)
س/كيف أعطت النظريات الإجتماعية بعداً جديداً في نظريات الأدب ؟
س/ ما هي وظائف الشعر عند الرومانسيين ؟
س/ ماذا نعني بنظرية ((الإعتدال)) ؟
س/ كيف تطورت نظرية التطهير ؟
س/ ما هما الإتجاهان الأساسيان المؤثران في نظرية الأدب ؟
س/ كيف ظهر مفهوم "الإلتزام الأدبي" ؟
س/ متى برزت نظرية "الإلتزام الأدبي" في الأدب العربي , ولماذا ؟
ج/ بدأت نظرية "الإلتزام الأدبي" في الأدب تظهر منذ نهاية (( الأربعينات )) ومطلع
(( الخمسينات )) عند بدء انتشار أفكار "سارتر" الوجودية .
س/ هل هناك تأثير سلبي من الإنفصال السياسي على تطور الأدب ؟
س/ من الفرق الإلتزام السلطوي والإلتزام بالقضايا الإجتماعية "قضايا الأمة" ؟
س/ كيف ربط [سلامة موسى] الأدب بالمجتمع ؟
س/من دعا إلى أنه يجب أن تكون للفنان دور هادف في المجتمع ؟
ج/ د . محمد مندور.
س/ما معنى أن يكون الأدب أميناً لطبيعته ؟
ج/ فليس للأدب وظيفة واحدة , وإنما للأدب عدة وظائف ممكنة
س/ما معنى أن نتحدث عن الأدب ووظيفته بوصفهما مسألتين متلازمتين ؟
س/ماذا نعني بالإقتصاد الأدبي ؟
س/ كيف يربط الأدب السياسة بالإقتصاد ؟
س/ما رأي "حنا عبود" في الإقتصاد السياسي , وما هو رأيه في وظيفة الأدب ؟
س/ماذا نعني في النظرية "إن العمل الفني مستقل عن المبدع" ؟
س/ما هي الوظائف الأدبية في الأدب العربي ؟
ج/.. أولاً : وظيفة فنية .
***
س/هل يتأثر الفنان (بعصابته) إذا كان عصابياً , وما هو الرأي النفسي في ذلك ؟
س/ما هو رأي "فرويد" النفسي في العملية الأدبية ؟
س/ماذا نعني بأن الفن قائم على العصاب ؟
س/ماذا نعني "باللأشعور" عند "كارل" وكيف نسقطه على الأدب ؟
س/كيف نتعرف على التمييز بين "البناء العقلي" عند الشاعر ؟
س/ما العلاقة بين (الإلهام) و اللاشعور ؟
س/هل لطريقة (التدوين) أثر ملموس على الأسلوب الأدبي ؟
س/ما هما معياري قياس الموهبة الأدبية في الشعر و السرد ؟
س/ماذا نعني " بتداعي الأفكار " وما رأيك في ذلك ؟
***
س/ماذا نعني بأن الأدب استخدام اجتماعي ؟
س/كيف يكون الأدب تعبيراً عن المجتمع ؟ وما الفرق بين كونه تعبيراً أو موقف ؟
س/ما دور سوسيولوجية الكاتب (نفسيته) في الرؤيا الإجتماعية للأدب ؟
س/كيف تكون الأصول الإجتماعية ذات دورٍ في الفكر الأدبي الإنتاجي ؟
س/كيف تكون سيرة المبدع جزء من العمل الفني ؟
س/مثل للعلاقة بين الأديب والمجتمع ؟ وكيف تختلف درجة الإنفصام والبعد الإجتماعي لدى المبدعين والمبدعات؟
س/تحدث عن العلاقة بين المبدع والإبداع والجمهور ؟
س/ما هو الدور الأيديولوجي في دعم الأدب ؟
س/ما رأيك في عزلة الكاتب عن المجتمع ؟ وكيف يؤثر فيه ؟
س/كيف تكون دراسة الأعمال الأدبية كوثائق اجتماعية أكثر الإتجاهات شيوعاً في مجال علاقات الأدب بالمجتمع ؟
س/كيف يكون الأدب سياقاً اجتماعياً ؟
س/ما هي نظرية "تان" المتعلقة بدراسة الأدب ؟
س/ما العلاقة بين الموقف الإجتماعي والقيم الجمالية ؟
س/ماذا نعني بالفهم الإقتصادي للأدب ؟
***
س/ما هي أغراض تأريخ الأدب ؟
س/كيف تفرق بين الفكر والفلسفة ؟
س/ما هو شكل الأدب الفلسفي كما تريده المذاهب الواقعية ؟
س/ ما العلاقة بين القصة والمسرحية ؟
س/ما الفرق بين القصة الواقعية و القصة الخيالية ؟
س/تحدث عن الأغراض القصصية ؟
1-الغر ض التأريخي .2-الغرض النفسي . 3-الغرض الإجتماعي.4-الغرض الفكري .
س/تحدث عن أحد أشكال الأدب المسرحي ؟
س/كيف تجاوز الإتجاه السريالي "الإدراك العقلي" لحقيقة الأشياء ؟
س/متى يذهب العمل الأدبي نحو الرومنسية والرمزية ؟
س/ما العلاقة بين الذات والموضوع ؟ وماذا نعني بحالة التوازن ؟
س/كيف تكون الدوافع الأساسية للإتجاهات الأدبية مشتركة ؟





الموضوعالأصلي : محاضرات في مقياس نظرية الأدب // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: berber


توقيع : berber








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة

منتديات جواهر ستار  التعليمية

↑ Grab this Headline Animator

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! share xml version="1.0" encoding="UTF-8"