منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراالمنشوراتس .و .جالتسجيلدخول
>

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتدى التعليم الثانوي :: منتدى السنة الثانية ثانوي 2AS

شاطر

الثلاثاء 30 سبتمبر - 20:11:35
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 15727
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: ملاح الحياة فى العصر الأندلسى


ملاح الحياة فى العصر الأندلسى


ملاح الحياة فى العصر الأندلسى
* الحياة الأدبية :
ويلاحظ على الأدب الأندلسى ملحوظتين :
1- الملحوظه الأولي :
س : أول ما يلاحظ على الأدب الأندلسى أنه سار فى الطريق الذى سار فيه
الأدب العربى في المشرق يحاكونه فى مجال الشعر والنثر .... فما
السبب في ذلك ؟ وما أمثلته ؟
أن الأندلسيين كانوا ينظرون الى المشرق باعتباره الأستاذ الأول لهم فيلتزمون
بما التزم به المشارقة فى هذين الفنين ويرجع سبب ذلك إلى :
(1) أنهم كانوا يشعرون أنهم جزء من العالم العربى .
(2) وبأنهم حملة التراث العربى كالمشارقة
(3) ويرون أن المشرق هو مهد اللغة العربية وموضع ظهور الدين الإسلامي
ومكان الخلافة الإسلامية الأولى .
ومن امثلة ذلك :
مثال : نظام القصيدة حين ينتقل الشاعر من موضوع إلى موضوع .
مثال : نظام القصيدة العربية بأوزانه وقوافيه وأغراضه .
س : كان الأندلسيون ينظرون إلى المشرق باعتباره الأستاذ الأول لهم
فحرصوا على الاتصال به فما وسائلهم فى هذا الاتصال ؟
(1) القيام برحلات كثيرة الى المشرق لأداء فريضة الحج ولقاء العلماء .
(2) استقدام بعض العلماء إلى الأندلس ليقوموا بالتدريس فى مساجد الأندلس
الكبرى ومن هؤلاء " أبو على القالى " الذى ألف كتاب"الأمالية" فى
مسجد الزهراء فى عهد " عبد الرحمن الناصر " .
(3) وفد عدد من رجال الفنون منهم الموسيقار المشهور " زرياب " الذى
أحدث تجديداً كبيراً فى الموسيقا ونقل إليها كثيراً من ألحان الشرق .
2- الملحوظة الثانية :
س : يرى مؤرخو الأدب العربى أن المدارس الأدبية فى الأندلس لم تكن
من الوضوح والتميز ..كما هو الحال فى المشرق .. فلماذا ؟ وما مدارس
المشرق ؟
* السبب فى ذلك : ـ
(1) أن الشعر الأندلسى والحياة الأدبية فى الأندلس قد ظهرت متأخرة زمنيا
وذلك لأن الفتح العربى للأندلس قد تم فى أواخر القرن الأول ولم تستقر
الأحوال إلا فى القرن الثانى ولذلك لا نستطيع أن نقسم الشعر الأندلسى
لمدارس كما كان فى المشرق .
(2) وأن المعارك الأدبية فى المشرق وبخاصة معركة المحدثين والمحافظين
وصلت الى الأندلس بعد أن خفت حدتها .

* أما مدارس المشرق فهى : ـ
(1) مدرسة المحدثين التى يمثلها بشار وأبو نواس وتركز على الجانب الوصفى
والخلاف بينها وبين المحافظين .
(2) مدرسة أبى تمام التى تمثل الصنعة الشعرية .
(3) مدرسة البحتري التى تمثل الطبع وتقابل مدرسة أبى تمام .
(4) مدرسة المتنبي وأبى العلاء وتمثل الاتجاه الفلسفى .
الحضارة العربية في المغرب

س : من الطبيعى ألا نعثر على شعر لأهل المغرب فى مرحلة الفتوح الإسلامية
علل لذلك .
ذلك أن أهل المغرب لم يكونوا حينئذ قد اتخذوا اللغة العربية لسانا بعد وما نجده من أشعار فى مرحلة الفتوح إنما هى أشعار قليلة جاشت بها عواطف المجاهدين
س : متى بدأ المغاربة ينظمون الشعر فى أغراض مختلفة ؟
بدأ المغاربة ينظمون الشعر وذلك :
(1) بمرور الزمن وأختلاط الأجناس (2) أنصهار المغاربة فى بوتقة الإسلام
(3) انتشار اللغة العربية بين أهل المغرب
س : كانت الحرب من دواعى الشعر. علل لذك .
(1) فقد ارتبط الشعر بأحداث عصره ارتباطاً ظاهراً سواء كانت أحداثاً داخلية
خلال مراحل الفتن والثورات أو كانت خارجية .
(2) فقد شارك الشعراء فى استنفار القبائل للمشاركة فى الجهاد والدفاع عن
حدود الدولة الإسلامية .
(3) الضرب على وترين فى آن واحد : العصبية والدين .
(4) كان هناك إلى جانب ذلك وتر ثالث له خطره وهو العامل الاقتصادى إذ
أغرى الشعراء والخلفاء وسائر القبائل بالطبيعة الأندلسية وما فيها من
خضرة يانعة ومياه جارية .
س : لم يكن الشعر المغربى بمعزل عن الشعر العربى بشكل عام وإنما
كان فرعا من فروعه أو رافدا من روافده....وضح ذلك .
لم يكن الشعر المغربي بمعزل عن الشعر العربي بشكل عام ، وإنما كان فرعاً من فروعه أو رافداً من روافده بحكم الانتماء الى لغة واحدة وتراث واحد وهو الشعر العربي والفكر العربي ،بحكم تأثير العواصم الأدبية فى سائر الأمصار وهو أمر لمحه النقاد حيث :
(1) شبه النقاد أبا العباس الجراوى بأبى تمام فى طريقة أدائه الشعري وفى
شعر الحماسة .
(2) شبة النقاد ميمون الخطابي بالمتنبى من حيث متانة أسلوبه وبلاغته وعنايته
بالحكم والأمثال .
(3) ولع أبو سعيد المرينى بالمتنبي وبلغ إعجابه وتقليده له أن بدأ بعض قصائده
بمثل ما بدأت به قصائد المتنبي .
س : علل : الشعراء المغاربة كان شأنهم شأن زملائهم فى الأندلس .
وذلك لأن الشعراء المغاربة والأندلسيين كانوا يستلهمون مذاهب الشعر العربى بشكل عام ويتتلمذون على ما أبدعه الشعراء فى العراق والشام ويشعر من يقرأ الشعر المغربى أن الشعراء قد انطلقوا من احساس بالإنتماء إلى الشعر العربى شأنهم شأن سائر البلاد الإسلامية .
س : علل : يفتقد الباحث فى الشعر المغربى أثار العروق الثقافية قبل
الفتح الإسلامى .
وذلك لأن من يقرأ الشعر المغربى يجد أن الشعراء قد انطلقوا من إحساس بالانتماء إلى الشعر العربى فأصبحت الموضوعات والأساليب والصور تراثاً مشتركاً لا يختص بها قطر دون قطر ولذا يفتقد الباحث فى الشعر المغربى آثار العروق الثقافية أو الحضارة القديمة قبل الفتح الإسلامى .





توقيع : berber








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك
هنا النص الذي تريد هنا النص الذي تريد