منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةستارس .و .جالتسجيلدخول
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط .•:*¨`*:• منتديات جواهر ستار التعليمية•:*¨`*:•. على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات جواهر ستار التعليمية على موقع حفض الصفحات
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع العلوم الطبيعية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع العلوم الطبيعية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع التاريخ و الجغرافيا شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع التاريخ و الجغرافيا شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع التربية الإسلامية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع التربية الإسلامية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الانجليزية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الانجليزية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الانجليزية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الانجليزية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة الفرنسية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع اللغة الفرنسية شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موضوع الرياضيات شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع الرياضيات شهادة التعليم المتوسط 2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التصحيح النموذجي لموضوع اللغة العربية شهادة التعليم المتوسط 2016
اليوم في 18:49:15
اليوم في 18:46:59
اليوم في 18:15:22
اليوم في 18:14:53
اليوم في 17:48:03
اليوم في 17:47:36
اليوم في 17:44:10
اليوم في 17:43:41
اليوم في 17:42:07
اليوم في 17:41:41
اليوم في 17:39:21
اليوم في 17:38:57
اليوم في 17:32:46
اليوم في 17:32:16
اليوم في 17:30:45
إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات جواهر ستار التعليمية :: قسم البحوث :: منتدى الطلبات والبحوث الدراسية

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الخميس 11 سبتمبر - 13:24:53
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1245
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
مُساهمةموضوع: اريد بحث عن


اريد بحث عن



اريد بحث عن

زراعة الاعضاء بين الواقع والمأمول





الموضوعالأصلي : اريد بحث عن // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: العم بربار


توقيع : العم بربار





الخميس 11 سبتمبر - 13:26:41
المشاركة رقم:
Admin
Admin


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 14923
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
متصل
مُساهمةموضوع: رد: اريد بحث عن


اريد بحث عن


مقدمة عامة:
بدأ التدخل في صميم الجسم الإنساني منذ أقدم العصور على شكل محاولات فكان أبوقراط يجري هذه المحاولات لاستجلاء الخصائص المبرئة لنبتة من النبات بقصد دوائي، وسلك غيره سبيل آخر فلجأ إلى الجراحة الطبية واستخلاص خلاصات من جسم إنسان معين لإدخالها في جسم إنسان آخر واستمر التطور حتى توصل الإنسان إلى آلية نقل الدم من إنسان إلى آخر فكانت أول مداخله في الجسم الإنساني.
وقد كانت جميع هذه المحاولات نادرة جداً في السابق لأنها كانت تتم على سبيل الاختبار العلمي لعلم الناس غير المصدقين لنجاحها وانتشارها وكأنها تتم من قبل الفاكهة العلمية.
ولكن وفي الوقت الحاضر ومنذ الثلاثينات من القرن الماضي حيث تمت أول عملية لزراعة الكلية أصبحت من أهم المسائل المطروحة على عقل وضمير الإنسان المعاصر مسألة الموقف الواجب اتخاذه من عمليات أخذ الأعضاء البشرية والأنسجة الحية من جسد إنسان حي ومن أجساد الأموات لزرعها من جسد إنسان مريض تعذر شفاءه بطرق المعالجة العادية لتصبح هذه المسألة ذات إلحاح أكبر كان الإنسان معني بتنظيم القانون في دول تحترم رعاياها والمقيمين على أرضها لأنها تتطلب منه لا اتخاذ موقف شخصي يلزمه هو فحسب بل اتخاذ موقف رسمي يلزم النظام السياسي الذي يمثله مع ما في ذلك من محاذير ناتجة عن إمكانية صدم الموقف المتخذ لقناعات الكثير من المسؤولين الآخرين والموظفين الذين قد لا يرون الموقف المتخذ ممثلاً لقناعاتهم الشخصية سيما وأن المراجع الدينية والسياسية اعتادت التعامل مع المسائل الحساسة بحذر شديد لدرجة الامتناع عن اتخاذ أي موقف غير مطالب به الإجماع.


أخيراً إن العلم يتقدم بشكل أكبر وسرعة أكثر من الإنسان وأصبح بمواجهة المبادئ التقليدية مبادئ جديدة مثل مبدأ احترام التطور الطبي احترام حرية البحث الطبي وتقييمه الواعي للمنافع المرجوة من تقدمه الهائل.
هذا ما دعى إلى مناقشة موضوع نقل الأعضاء البشرية وطرح كل من الرأي الطبي والديني والقانوني فيه، وبحث الآراء القانونية المقاربة في هذا المجال.

الفصل الأول
نقل الأعضاء من الناحية الطبية والعلمية
في البداية لابد من شرح الموضوع طبيا تاثيراته العلميةالحقيقية لنكون على بينةواضحةعند دراستة و تدقيقه فيما بعد من النواحي القانونية والشرعية
المبحث الأول : نقل الأعضاء من إنسان حي :
وفي هذا المجال لدينا إحدى حالتين:
أولاً : الحالة الأولى: أن يتم النقل من وإلى الشخص نفسه: وهذه عمليات تتم بأعداد كبيرة ولا تثير أي تحفظ قانوني أو ديني لأنها تتم دون أي خوف على سلامة المريض إنما العكس تماماً فهي تفتح لـه باب الشفاء السريع والمضمون أكثر من أي علاج آخر طبي أو صناعي كعمليات تطعيم الجلد التي تؤخذ من صاحبها ليحصل على ما يناسب جسده صحياً سواء لأسباب داخلية كتوافق الأنسجة وخلايا الدم أم لأسباب خارجية كتطابق لون الجلد المزروع حديثاً وخلايا الجلد القديم الأصلي.
وبذلك يمكن أن تقيس على الجلد الكثير، كنقل الغضاريف وحتى نقل الأوردة التي تؤخذ من ساق المريض مثلاً ويتم زرعها لقلبه إذا ما أصاب مرض ما أحد أوردته بالتلف وهذه العمليات من نقل والغرس تتم بسهولة كبيرة لعدم تعقيدها طبياً حتى يترك تقديرها كاملة للجراح المعالج الذي يقدر كل حالة بما يناسبها دون أن يحتاج حتى إلى موافقة أهل المريض في الحالات الإسعافية.
ثانياً : الحالة الثانية : أن يتم النقل من إنسان حي إلى إنسان حي آخر وهنا تختلف الآراء حسب العضو أو الجزء المطلوب نقله:
اولا- ذلك أنه هناك أجزاء من الجسم الإنساني ما يقبل التجدد والتغير بسهولة ويسر كالدم الذي يمارس التبرع به ونقله طبياً للمرضى والمحتاجين في الحوادث والجراحات الكبرى فيتم نقله من الشباب القادرين الأصحاء على قدر الاحتياج وهذا يمارس من عشرات السنين وما زلنا نذكر طوابير المتبرعين بالدم من الشباب وجمهور المواطنين أيام الحروب للجنود والمصابين.
هذا التبرع لا يضر بالإنسان المتبرع بل العكس تماماً لأن بعض الشباب ينصحهم الأطباء بضرورة التبرع للحفاظ على صحتهم وهذه العمليات لا ننتظر وقت الإصابة ثم يطلب الدم بل أنشأ بنك الدم ليتبرع كل شخص عنده القدرة ونحصل عليها عند الحاجة بعد أن يتم توزيعها حسب الزمر التي تختلف من شخص إلى آخر.
وهذه الممارسات لم تنل اعتراضاً لا في إطار الدين وفقه الأحكام الشرعية ولا في إطار القانون الوضعي وأحكامه بل على العكس تماماً حيث تشجع هذه الممارسات وينال صاحبها الدعم المادي والتشجيع المعنوي في الشرائع السماوية والقوانين الوضعية.
ثانيا- أن يتم التبرع بعضو من أعضاء الجسم البشري تكون متعددة أو ذات مثيل في الجسم ذاته ويمكن أن يكفي بعضها احتياج الجسم الحي دون البعض الآخر وأهم مثل لهذه الأعضاء الكلية، فقد وهب الله سبحانه وتعالى كل واحد من الناس اثنين ويقول الأطباء أنه وفقاً لما يجري بين الناس فإن الجسم البشري تكفيه واحدة أو حتى أقل وإن نقل الكلى من جسم شخص حي صحيح إلى جسم آخر مريض، مارسه الأطباء في حالات الاحتياج بالنقل من متبرعين إلى أقاربهم المرضى حتى أصبحت عمليات النقل هذه من العمليات البسيطة طبياً ويمارس النقل فيها بشكل كبير دون أي خوف على صحة المتبرع في معظم الحالات. ففي سوريا مثلاً بدأت أو عملية لزراعة الكلية عام 1968م ومنذ عام 2001 بالتحديد 27/2/2001 تم إجراء 286 عملية زرع كلية وذلك في مشفى الكلية الجراحي بمعدل عمليتين أسبوعياً وبنجاح عال من 85% حتى 90% وكانت حالات الوفاة شبه معدومة حيث حدثت حالتين وفاة بسبب الاختلاطات ورفض الجسم للكلية المزروعة وكانت هذه الأعداد تبرع من الأقارب بنسبة 70%.
لأن التبرع مورس أحياناً دون وجود قرابة بين المنقول والمنقول له بتراض من الطرفين ظاهرة التبرع وإن كان احتمال التجارة غير الثابتة من باطنه وعن عمليات قطف الكلية وزرعها يحدثنا الدكتور رئيس مشفى الكلية الجراحي قائلا ان ذلك يتم بعد عدة إجراءات اهمها:
من دراسة الحالة من قبل لجنة طبية مؤلفة من اختصاص الجراحة البولية وأمراض الكلية لإعطاء الموافقة.
تجري جلسة علمية أسبوعياً على مستوى المشفى تناقش فيها كل حالة أخذت الموافقة الطبية ويتم تحديد البروتوكول العلاجي وتحديد الكلية المراد قطفها من المتبرع والعمليات الطبية الحديثة تراعي وجود عدة بروتوكولات علاجية للانتقال من واحد إلى أخر إذا حدثت مشكلة ما أثناء الجراحة أو بعد الجراحة لكل من المتبرع والمريض المزروع له الكلية.
يبقى المريض فترة تتراوح بين أسبوع وعشرة أيام للمراقبة في المشفى ثم تتحول إلى رقابة مكثفة مدة ثلاثة أشهر في عيادة الزرع في المشفى خلال زيارات منتظمة ثم تتباعد فترات المراقبة الدورية شهرياً مدة سنة ثم تتباعد لتصبح كل ثلاثة أشهر أو أكثر للتأكد من عدم حصول اختلاطات مرضية.
وسوريا سباقة بين الدول العربية وحتى بين الكثير من الدول الأجنبية بإحداثها سجل وطني لمرضى القصور الكلوي وتقسيمها إلى عيادة كلية الأطفال وعيادة كلية الشباب ويوضح هذا السجل عدد المصابين من كل فئة ففي عيادة كلية الأطفال مثلاً يوجد *200 طفل مصاب بقصور كلوي منذ عام 2003 فقط وهم جميعاً بحاجة إلى زرع كلية والسبب الغالب لانتشار هذا المرض هو زواج الأقارب لذلك لفتح مثل هذا السجل أهمية خاصة حيث يظهر فيه كل البيانات عن المصابين والمنطقة التي يعالج فيها وتحمل كل حالة رقم ورمز خاص بها يستطيع الطبيب الإطلاع من خلال الكومبيوتر على كل حالة ومعطياتها أسبابها والعلاج التي حصلت عليه حتى أي لحظة من خلال أي كمبيوتر في أي زمان ومكان.
إن الذي يحصل ويجب أن يعرفه الجميع إن نقل الكلى وزرعها للمريض لا يتم على أنه نوع من الكماليات بل هي الضرورة الملحة لزرع الأعضاء لفئات لا تفيد معهم الأدوية وتعجز عن مساعدتهم أنواع الجراحات أو الأدوية المختلفة كحالات هبوط وظائف الكلى ذلك أن غسل الكلى لفترة معينة يضر هؤلاء المرضى ويبقى الأفضل والمطلب الوحيد الممكن لإنقاذ هذه الحالات هو زراعة الكلى.
على الرغم من أن سوريا كانت سباقة طبياً بعمليات قطف وزرع الكلية لمرضاها لكنها استقرت على ما كان يتم منذ سنين سابقة ولم تحاول تطوير أدواتها بالرغم من التطور الكبير الذي يحصل على مستوى العالم ويبقى الضغط الكبير على مشفى الكلية الجراحي كونه الوحيد من نوعه في سوريا الذي يستقبل جميع الحالات المرضى والإسعافية من جميع القطر مما يسبب له ضغطاً كبيراً ذلك لأن وجود مثل هذا المشفى ينبغي أن يكون أكثر تخصصية بموضوع قطف الكلية وزرعها فقط بدلاً من معالجة كافة أمراض الكلية من عمليات العلاج البسيطة إلى عمليات التفتيت وغسل الكلى ووجود مركز العناية المشددة وما يحويه من أجهزة تنفس صناعي وتجهيزات طبية متطورة مما يضيع عمل الأطباء بين عمليات العلاج البسيط للكلى وعلميات الزرع تعقيداً أو بحاجة لتركيز وعناية أكبر.
نجد وبهذا الموضوع رغم أن دولاً عربية كقطر مثلاً قد سبقتنا به بأشواط رغم أنها بدأت بهذا النوع من العمليات بعد سوريا بفترة زمنية فعندما تمت أول عملية زرع كلية بقطر عام 1986 حين تبرعت أخت لأختها هذا شجع وقتها مؤسسة حمد الطبية الحكومية على تكوين مجموعة من الأطباء وهيئة التمريض لمتابعة هذه الجراحة وتجهيز المريضة وتحضير أختها المتبرعة وهذا موضوع حديثنا حين تقتصر المؤسسة الطبية على القيام بعمليات زرع الأعضاء فقط يؤدي ذلك إلى إنجاح هذه المؤسسات بشكل أكبر حيث تنجح عمليات الزرع بنسبة تماثل نتائج الزراعة في المراكز العالمية المتطورة بهذا المجال لكن مازالت قضية ندرة الأعضاء البشرية اللازمة لزراعتها في أجساد المرضى بدل التالفة تمثل إشكالية كبرى تعرقل جهود المؤسسات الطبية كجهات علاجية تعمل على إنقاذ حياة أعداد من مرضاها وخصوصاً مع تزايد حالات الفشل الكلوي الحاد بمعدل مريضين كل أسبوع وبذكر الأرقام تظهر حجم وحقيقة المشكلة والتي تعود أسبابها الرئيسية لعدم توافر الأعضاء والبشرية اللازمة لزراعتها في أجساد المرضى يتحدث رئيس قسم زراعة الكلية في مشفى الكلية التخصصي: لدينا حوالي 150 إلى 200 مريض يومياً يجري غسيل الكلية لـ 154 مريض ثابت يومياً بمعدل جلستين أسبوعياً عدا الحالات الإسعافية أو الطارئة لغير المسجلين في البرنامج ويمكن أن يخفض هذا الرقم حتى النصف أو أكثر لمرضى تصلح حالاتهم الصحية العامة لزراعة الكلى وكل أسبوع يضاف إلى قائمة المرضى واحد أو اثنين لأن المريض المصاب بالفشل الكلوي يحتاج إلى ثلاث جلسات غسيل أسبوعياً تستغرق كل منها أربع ساعات تسبب لـه إرهاقاً شديداً يؤثر سلباً على بقية أجهزة جسده حتى أنه بعد فترة من إجراء عمليات الغسول الكلوي تسوء حالة المريض وتفشل هذه العمليات بإنقاذ حياته فيصبح بحاجة إلى زرع كلية له أو الموت.
في النهاية إن نسبة الإصابة بالقصور الكلوي تتراوح بين 100-150 إصابة لكل مليون شخص سنوياً وكيف بإمكان عملية تبرع بسيطة لا تؤذي متبرعيها بتقليص هذا العدد لكن الإشكالية الكبرى تكمن في أن عمليات زراعة الأعضاء تاخذ منحى يتناقص تدريجياً بسبب ندرة الأعضاء المتوافرة للزرع.
وما يجدر بنا ذكره إن العديد من مراكز معالجة القصور الكلوي يضطرون لاعتماد جلسة واحدة بدل جلستين أو ثلاث أي ما يكفي إبقاء المريض على قيد الحياة فقط ذلك لكي يفسح المجال لغيره كي يعيش، أضف إلى ذلك إن التكاليف الباهظة لعمليات الزرع لا يمكن أن تسددها مجتمعه نشاط جمعية خيرية هنا أو تبرع فاعل خير لأنه لهذا العمل بعده الإنساني الذي يحتاج إلى مؤازرة ومساندة الجميع والأهم التوجه إلى المتبرعين الذين هم في النتيجة بنوك أعضاء متنقلة لو أذكينا جذوة الخير والإنسانية بهم أصبحنا بهم أغنى بنوك العالم في مجال زراعة الأعضاء والشعب السوري عموماً شعب معطاء ولا أدل على ذلك من نداء يوجهه التلفزيون للمواطن من أجل التبرع بالدم حتى تجد بنك الدم عامراً بالمتبرعين وعلى ذلك ينبغي أن نقيس.
ثالثا- نوع جديد يمارس حديثاً يتم النقل فيه من شخص حي إلى آخر حي. والتي شكلت فتحاً جديداً في مجال العلاج الطبي الحديث الذي يتقدم يومياً ألا وهي زراعة النخاع الشوكي حيث يتم التبرع بجزء من النخاع العظمي علاجاً جديداً ومجدياً في حالات سرطان الدم.
وهذا النوع من العمليات لا يحتاج إلى مداخلة جراحية وهي أشبه ما تكون بعملية نقل الدم الأمر الذي يتطلب حصول تطابق تام بخلايا النخاع بين المتبرع والمتبرع لـه وغالباً احتمالات مثل هذا التطابق لا توجد إلا بين الأشقاء والشقيقات مما يبعدها حتماً عن مجال الاتجار والكسب المادي للمتبرع. أضف إلى ذلك أن المريض لا يمكث في المستشفى أكثر من يوم واحد دون أن تنخفض مناعته إلى الصفر أو تستدعي عزل المريض أو إخضاعه لأي علاج خاص بل إنه غالباً لا يحتاج إلى نقل صفائح دموية جديدة ولكن لابد أن نذكر أن نسبة نجاح هذه العمليات أكبر وأكثر نجاحاً إذا كان المريض المتبرع له أصغر سناً حيث يتقبل الخلايا الجديدة لتندمج مع الجسد الذي يكون في مرحلة النمو وإن كانت نسب نجاح هذه العمليات ليست عالية جداً لكنها تكفي لإعطاء الأمل لكثير من العائلات كي لا تفقد أحد من أفرادها بسبب مرض لم يصل الطب حتى الآن رغم كل تقدمه إلى علاج كامل له.













المبحث الثاني : نقل الأعضاء من إنسان متوفى: في هذاالمبحث رغم حساسيته من الناحية النفسيةبالنسبة لنا كبشرتاخذ العاطفة منحى كبير في حياتناالا ان اهميته العملية والطبية في الحقيقة تبقى اكبر
الفرع الأول : نقل الأعضاء من إنسان متوفى وفاةً طبيعية.
الفرع الثاني: نقل الأعضاء من إنسان متوفى وفاة دماغية.
إن الحصول على الأعضاء من الميت أهم ما يرفد موضوع نقل وغرس الأعضاء لتعدد الأعضاء التي يمكن الحصول عليها من جهة ومن جهة ثانية أهم ما يواجه عملية نقل الأعضاء من الأحياء الحفاظ على صحتهم وعمل باقي الأعضاء لكن إذا ما غادرت الروح هذا الجسد تحول إلى بنك كامل للأعضاء التي يمكن الاستفادة منها لإنقاذ أشخاص يرفدون المجتمع بخبراتهم ونشاطهم دون أن يعيقهم سبب صحي.
وبعملية تعداد بسيطة للأعضاء التي يمكن الحصول عليها من جسد المتوفى نعرف عدد الأشخاص الذين يمكن مساعدتهم وإعادتهم إلى أعضاء فعالين في المجتمع بدل أن يكونوا عالة عليه.
إن المسلك البشري وفق المعايير الأخلاقية والفكرية العامة متفقة بأن الحي أولى من الميت وإذا ما قال قائل الميت لـه حرمة في الشريعة فقد حرم التمثيل بالميت وأخذ عضو من أعضاء الميت تمثيل به وبالتالي يجب تحريم ذلك لكن إذا ما توقفت حياة شخص على الحصول على عضو من ميت وبالتالي عوده سليماً إلى المجتمع من باب الضرورات تبيح المحظورات بالتالي يمكن الحكم بجواز ذلك وهذا راي معظم رجال الشريعة والفقه




أولاً – أهم الأعضاء الممكن نقلها من إنسان متوفى:
أولاً : القرنية:
للعلم والتأكيد إن استئصال العين بشكل كامل أو جزء لا يشوه الميت.
البداية من عند الدكتور رضا سعيد مدير مشفى العيون الجراحي حيث أكد أنه تم إجراء 1500 عملية زراعة قرنية منذ عام 1998 وحتى الآن بشكل مجاني والأهم أنه يمكن الحصول على القرنية بعد الوفاة دون أي مشكلة حتى ثماني ساعات وتحفظ في سائل درجة حرارته 4 درجات ويمكن استعمالها لغاية 14 يوم بالحفظ وفي سوريا يتم الحصول على القرنيات حاجة سوريا من مصادر البنوك الأجنبية حيث يصل المبلغ المترتب على المريض للحصول على القرنية من البنوك الأجنبية من 900-1200 ألف دولار، وهذا المبلغ مشاركة فقط في قطف القرنية وحفظها وليس ثمنها وحاجة سوريا كبير أي ما يصل لحوالي 4000 مريض ويؤمن القطاع الحكومي قسماً كبيراً "أكبر كمية ممكنة والباقي يؤمنه القطاع الخاص حيث تبلغ كلفة العملية 80000 –110.000 ل.س في الخارج 3000-4000 دولار .
ويضيف الدكتور رضا إن العلميات في مشفى العيون تتم مجاناً إلا من كلفة بعض الأدوات اللازمة للعملية والتي لا تتجاوز 3000-5000 ل.س والسبب أن تلك الأدوات تستخدم لمرة واحدة ويجب التخلص منها بعد ذلك وتساهم الدولة مشكورة بدفع قسم من هذه المبالغ حيث تدفع أجرة الشحن والحفظ.
أما بالنسبة للإجراءات العملية لزرع القرنية هي عملية بسيطة جداً لا تحتاج إلى أكثر من طبيب عيون متمرن بشكل جيد والكادر الطبي من ممرضين وممرضات متوافر دون أن تحتاج إلى تقنيات معقدة أو صعبة والبروتوكولات ما بعد العلمية بروتوكول علاجي دون أن تحتاج أدوية ومتابعة لفترة طويلة بعد العملية.
لكن المشكلة الوحيدة هي بتوافر القرنيات التي لا يمكن الحصول عليها إلا من الأموات الذين يتبرعون بها بعد وفاتهم لبنك العيون اذا لابد من ضرورة التوعية الجماهيرية بتقبل فكرة التبرع ليتمكن بنك العيون القيام بواجباته وتأمين حاجة الآلاف من المرضى.
لقد أنشأ بنك العيون بالمرسوم التشريعي رقم 204 لعام 1963م بهدف القيام بقطف القرنيات من المتبرعين السوريين حفظها وتوزيعها على المحتاجين إضافة إلى عمليات الزرع ومراقبة وتنظيم استيراد القرنيات وفحصها والموافقة على زرعها.
وبالنسبة للضوابط التي تحكم عمليات زرع القرنية بسيطة جداً تحتاج إلى قرنية سليمة، أيد خبيرة نسبياً وأي مشفى عنده غرفة عمليات عينية يقوم بها كأي عملية روتينية تحتاج إلى مراقبة ومتابعة وعندما يتحرك الرفض يتم علاجه بسرعة ويخرج المريض بنفس اليوم ويراجع بعد أسبوع ثم كل شهرين ونسبة النجاح عالية تصل إلى حد 95%.
هذا والأفضلية في تقديم العلاج للحالات الإسعافية والشباب خاصة إذا كانت الإصابة في العينين معاً.
في النهاية أرقام هامة لإحصاءات استثنائية: حيث بلغ عدد المسجلين لدى المشفى 5130 حالة منها 3100 إصابة مزدوجة أي بالعينين تم إجراء عملية زرع قرنية لعين واحدة ل،ـ 100 شخص ومن بين 2030 إصابة بعين واحدة تم إجراء عملية زرع قرنية لـ 500 شخص.
بعبارة أخرى إن كانت المشكلة عند المكفوف هي القرنية فالنجاح كبير جداً بتوافر القرنية يعود الكفيف لممارسة نشاطه الاجتماعي وبناء المجتمع الذي يحتاج لكل من مواطنيه.
ثانياً : الكلية:
لن نطيل الحديث هنا فقد تحدثنا عنها بوضوح كامل بقسم تبرع الحي بأعضاءه لكن المشكلة في أن تبرع الحي محدود جداً ومن المستحيل أن يكون كافياً لعلاج المرضى ويسد احتياجاتهم المتزايدة .ولكن لا يمكن الحصول على كلى جميع المتوفين ايضا لأنه لا بد من معايير خاصة لقطف الكلى والإفادة منها من المتوفون وهذه المعايير هي:
1- عدم وجود مرض كلوي مزمن.
2- عدم وجود ارتفاع ضغط شرياني.
3- عدم إصابة المتوفى بإلتهابات فيروسية مثل إلتهاب الكبد الوعائي.
4- عدم إصابته بفيروس نقص المناعة "الإيدز"
5- أن يكون عمر المتوفى أقل من عامين أو يزيد على 65 عام.

ثالثاً : صمامات القلب:
لقد انتشر هذا النوع من العمليات حالياً ويمارس في الدول الغربية بعمليات كبيرة التي تؤخذ من المتوفين ولا يشترط الإسراع بعملية الحصول عليها وتزرع لأشخاص يعانون أمراض قلبية مزمنة بحاجة إلى علاج فعال والحقيقة أن سبب ندرة هذه العمليات في بلدنا ليس فقرنا للأيد الخبيرة والتقنيات الحديثة إنما السبب الحقيقي يعود لعدم توفر هذه الصمامات في بلدنا .
وإن تمكن بعض الميسورين من شراءها بأسعار باهظة جداً من الخارج وتجرى لهم هذه العمليات في سوريا على أيدي أطباء سوريين بالتالي يقومون بتوفير مبالغ كبيرة من قيامهم بالسفر إلى تلك البلدان وتكاليف الإقامة في مشافيهم.
التقنيات الطبية موجودة والأيدي الطبية الخبيرة متوافرة يكفي بعض الوعي وتجاوز الفكر التقليدي بأن احترام الميت يكون بدفنه بعد الغسل والحفاظ عليها حتى من الخدش البسيط وضرورة الاقتناع بأهمية إعطاء الأمل لبعض الأشخاص لمن يزال في بداية حياته وقمة عطائه.
رابعاً : الرئة:
أهميتها تكمن في الدقة والشروط المحددة المطلوبة لنتمكن من الاستفادة منها اولا-أشخاص وأمراض رئوية محددة يمكن عندها زرع الرئة لهم:
1- أن يعاني المريض من مرض رئوي إنسدادي شديد.
2- أن يعاني المريض من مرض رئوي حاصر.
3- ارتفاع الضغط الرئوي البدائي أو الثانوي.
4- مرض الرئة القيحي.
وعمر المريض المراد زرع رئة له لا يشكل عائقاً في زراعة الرئة إذا كانت وظائفه القلبية والكبدية جيدة وقت الزراعة.
ثانيا-الموانع التي تقف أمام الاستفادة، من رئة المتبرع.
1- أن يكون عمر المتبرع يزيد عن 50 عام للذكور و 55 عام للإناث.
2- إذا كان المتبرع مصاباً بمرض تنفسي أو كان مدمناً للتدخين.
3- إذا لم تكن حالة الرئتين طبيعية بالاعتماد على النمط الطبي العام.
4- إصابة المتوفى بمرض صدري مؤذ للرئة أو تعرضه لاستنشاق غازات سامة.
بالنسبة للمتبرع لـه لابد أن يكون سليماً من الأعراض الكلوية والكبدية وسليماً من أي إعتلال في وظيفة القلب وطبعاً أن لا يكون مدخناً ومتجاوباً مع متابعة العلاج والإرشادات الطبية كما يجب.. وما يجب على كل الدول أن تتبعه كما السعودية إنشاء مركز خاص لزراعة الرئة يقوم بإعداد قائمة انتظار محلية ويقوم بتقسيمها إلى قائمة عاجلة وقائمة بسيطة وهكذا حال توفر الرئة المناسبة تعطى حسب الجداول المبينة والشروط الطبية من توافق حجم صدر المتبرع مع حجم صدر المتبرع له.
خامساً : زراعة الكبد:
وهي من العمليات الحديثة نسبياً مقارنة بزراعة باقي الأعضاء المذكورة سابقاً ولكنها منتشرة، والصين هي الدولة الأكبر التي تقوم بهذا النوع من العمليات يتجه إليها المرضى من كل أنحاء العالم حتى الأطباء الذين يمارسون هذه العمليات من كل الجنسيات ومن كل الدول العربية وذلك لتوفر التقنيات وحتى توفر أعداد كبيرة من المتبرعين بالكبد وحساسية الكبد وضرورة نقلة وزرعه بسرعة يجعل الصين الدولة الأولى بهذا النوع من العمليات.
ولا يوجد ما يمنع الاستفادة من كبد المتوفى المتبرع إلا إذا كان مدمناً على الكحول وبالتالي مصاب بتشمع الكبد أو أي مرض آخر إلتهابي يمنع الكبد من القيام بوظائفه بشكل جيد طبعاً والعمر أن لا يزيد عن 60 سنة.
ولابد من ذكر أنه الثقافة الاجتماعية المنتشرة في الصين كونها أقل دولة مستهلكة للكحول غالبية الأكباد المتبرع بها سليمة صالحة للزراعة والاستفادة منها.. لم يكتف التقدم العلمي عند هذا الحد بل تقدمه وتطور مازال سريعاً حتى أنه أصبح بالإمكان الاستفادة حتى من أمعاء المتوفى العظام البنكرياس وما يحصل اليوم الحصول على أنسجة المتوفى لزراعتها للأحياء والمحاولات الحديثة للعلماء الأمريكان بزرع الخلايا الإنسانية تتمتع بالقدرة على التحول والتكاثر والإفادة منها للحصول على نسج إنسانية مختلفة الأمر الذي يمهد لإنشاء بنك النسج الإنسانية.

الفرع ثاني : نقل الأعضاء من إنسان متوفى بوفاة دماغية:
الموت الدماغي مصطلح علمي حديث يطلق على حالة الوفاة "التوقف" لجميع خلايا الدماغ وبالتالي توقف جميع الحركات الإرادية والغير إرادية الصادرة من الدماغ بسبب عدم وصول الأكسجين للدماغ فترة طويلة "دقائق" يبقى القلب نابضاً فترة قصيرة ثم يتوقف إذا لم يوضح تحت أجهزة التنفس الصناعي التي تبقى أعضاء الجسد حية لكن دون الدماغ فيبقى المصاب في غيبوبة أغلب الحالات لم يفق منها أحد الجسد حي إلا بوجود أجهزة الإنعاش ويموت في حال قررت نزعها.
فرغم استمرار نشاط القلب إلا أنه طبياً موت نهائي يتم تأكيد ذلك من خلال غياب المنعكسات الشوكية يظهر ذلك من خلال التخطيط الدماغي الكهربائي.
وحتى لا تصبح قرارات الوفاة بيد البشر وضعت معايير عالمية للموت الدماغي هي الأكثر قبولاً لتلافي أي لبس في الحكم على الموت الدماغي للمريض حيث يجب مراعاة الحالات التالية:
1- استبعاد حالة التسمم الدوائي.
2- تجنب ألا يكون سباتاً عند الأطفال.
3- عدم وجود أفعال انعكاسية.
4- عدم وجود أدوية مثبطة.
5- عدم وجود آفة دماغية "ورم دماغي غير قابل للعلاج".
ما يفيد في موضوع حالة الموت الدماغي هو ما يمكن لهذا المتوفى التبرع به ألا وهو القلب أهم أعضاء الإنسان للحياة بنبضة تبقى الحياة وبتوقفه توقف الحياة.
نميز المتوفى دماغياً عن غيره بتبرعه بعضو لا يستطيع أي متوفى أخر بشكل طبيعي التبرع به الا وهو القلب السبب أنه لتنمكن الاستفادة من تبرع بالقلب يجب أن نحصل عليه وهو ما يزال نابضاً في جسد صاحبه هنا قد تبدو المفارقة نقتل إنسان لنحصل على قلبه ناشط لإنقاذ إنسان أخر لذلك لابد من الحصول على رأي طبي نهائي حاسم لهذا الموضوع يؤكد موت الشخص رغم استمرار قلبه بالنبض.
إن هذا المفهوم وإن كان ليس منتشراً إلا أن ذلك لم يمنع إقتناع بعض الأفراد به بدليل حصول الكثير من حالات التبرع وموافقة أهل المصاب وإن كان اتخاذ مثل هذا القرار ليس سهلاً لنزع أجهزة الإنعاش إلا أنه في النهاية قرار يساعد الأهل والمصاب وفي الحقيقة ليس اكثر من الاعتراف بالواقع.
ولا بد من القول إن أغلب أسباب الوفاة الدماغية هي حوادث السير المنتشرة كثيراً في وقتنا الحاضر والشباب هي النسبة الأكبر بين الفئات العمرية لكن لا يزال هناك الكثير من الدول لا تجيز حالة الوفاة الدماغي مهما طالت مدة بقاء المريض في المشفى بحجة وجود حالات استثنائية لأشخاص استيقظوا حتى بعد ما يزيد على 10 سنين أو أكثر من الغيبوبة بالتالي لا يحق لنا حرمانهم حق الحياة فقط لعجز الطب عن علاجهم سريعاً أو أن يحق لنا قتلهم لأن غيرهم طالت مدة دخولهم بالغيبوبة في النهاية ماتوا.
في حين أن دول أخرى تجاوزت هذه الشكليات الطبية وأعلنت في قوانينها مدة محددة لاستمرار المريض تحت أجهزة التنفس الصناعي ليسمح للمشفى بإزالتها حتى رغم عدم موافقة الأهل حددت 5 سنوات فقط في بعض الولايات الامريكية.
أما بالنسبة لسوريا لا يوجد أي نص قانوني يبين حالة الموت الدماغي ومسؤولية المشفى أو الأهل في حال اتخاذهم أو عدم اتخاذهم مثل هذا القرار وبالتالي غير معترف بالوفاة الدماغية باعتبارها إحدى حالات الوفاة الشرعية او وفاة رسمية في حين أن السعودية أعلنتها حالة طبية موجودة يمكن للأطباء إعلانها حالة وفاة إذا توافرت فيها المعايير العالمية المقررة بمثل هذه الحالة.
وبالعودة لموضوعنا نجد أنه بمجرد السماح بإعلان الوفاة الدماغية يعني السماح بالتبرع بالقلب لذلك تجد أنه في السعودية وحدها كانت هناك 61 حالة تمت فيها الموافقة للتبرع بالقلب ثم زراعة ثمانية حالة القلب كاملا و 38 قلب للاستفادة منها كمصدر للصمامات البشرية بينما لم يتم الاستفادة من 15 حالة تبرع للأسباب التالية:
1- عدم وجود فريق الاستئصال الطبي في الوقت المناسب.
2- إصابة المتوفى بمرض إلتهاب الكبد الوبائي.
3- عدم تناسب عمر المتبرع مع حاجة المتبرع له.
4- حدوث توقف قلبي مفاجئ قبل الاستئصال بوقت قصير.
ويتطور هذا النوع من الجراحات ووصلت نسبة النجاح حتى 80% وحوالي 70% يعيشون لفترات أدناها 5 سنوات بعد عملية الزراعة من أشهر مراكز زراعة القلب معهد القلب بتكساس في أمريكا –فرنسا برلين حيث يقوم كل مركز بزراعة حوالي 50 قلب سنوياً وسبب شهرتها امتلاكها الفريق الطبي المؤهل لإجراء هذا النوع من العمليات إضافة إلى الفريق الطبي المسؤول عن عملية رعاية المريض بعد عملية الزراعة للقلب لضمان عدم رفض الجسم للعضو المزروع.....................




الموضوعالأصلي : اريد بحث عن // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: berber


توقيع : berber





الخميس 11 سبتمبر - 13:27:21
المشاركة رقم:
Admin
Admin


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 14923
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
متصل
مُساهمةموضوع: رد: اريد بحث عن


اريد بحث عن


المبحث الثالث:
1- الاجهزة الصناعية
2- الاعضاء الحيوانية
3- فلسطين ومشكلة التبرع بالاعضاء
4- الاستنساخ البشري ونقل الاعضاء
اولا-الاجهزة الصناعية:
- موضوع لا يمكن لنا إغفاله هو موضوع الأجهزة الصناعية وهذا ما يطرحه البعض لما لا نستعين بالأجهزة الصناعية ونستغني عن نقل الأعضاء البشرية ونخرج من هذه الاشكالية العميقة فيجيب الطب بأسف شديد إن الأعضاء البشرية الاصطناعية لا تستطيع أن تقوم بوظيفة الأعضاء الطبيعية التي خلقها الله سبحانه وتعالى كل عضو منها معجزة من المعجزات الربانية التي لم يتمكن البشر حتى الآن من صنع ما يشبه هذه الأعضاء اصطناعياً ونذكر الكلى مثلاً حيث تجرى عملية الغسل الكلوي وهي عملية تقوم بأجزاء كبيرة من وظيفة الكلى لكنها لا تقوم بكل وظائف الكلى وهناك فرق كبير بين الشخص الذي يعيش على الكلى الصناعية والغسل الكلوي وبين الشخص الذي حصل على كلية مزروعة طبعاً كذلك بالنسبة للقلب ما تزال المحاولات كثيرة لصنع قلب صناعي لكن للأسف فشلت هذه المحاولات إلى الآن وأكثرها عاش مدة أسبوع أو أسبوعين لذلك إن الأجهزة الصناعية والتقنية الطبية لا زالت عاجزة عن أن تكون عوض عن الأعضاء الطبيعية.
ثانيا-الاعضاء الحيوانية:
لكن لا يعني هذا أن نلوم الطب وعجزه فالتقنيات الطبية والمحاولات لا تزال تتطور بشكل كبير حتى أن علماء اليوم يحاولون نقل الأعضاء من الحيوانات لزرعها في جسد الإنسان لكن ما يواجه العلماء مشكلتين:
المشكلة الأولى: رفض الجسد البشري لهذه الأعضاء يحاول العلماء عن طريق هندسة الجينات ربما في المستقبل القريب أي في حدود عشر سنوات أن يتم حل هذه المشكلة وخاصة أن الأعضاء الآن أصبحت نادرة من الأحياء والأموات لأن بعض الأعضاء لا نحصل عليها إلا من المتوفين وعدد المتبرعين أقل بكثير من عدد المحتاجين لهذه الأعضاء.
المشكلة الثانية: مشكلة أعضاء الحيوانات التي تحوي أمراض فيروسية مثل الخنزير على الرغم من أنها أكثر أعضاء الحيوانات تناسباً مع جسد الإنسان لكن تكمن الخطورة إذا انتقلت إلى الإنسان المزروع له هذا العضو وإمكان تحولها إلى وباء ينتقل بين البشر فالأبحاث مركزة بشكل مكثف لتكون تنمية هذه الحيوانات في بيئة أمنه ومحفوظة بشكل دقيق من الغزو الميكروبي أو الغزو الفيروسي هذه مجاهيل كثيرة لا يمكن التغاضي عنها ولابد لها من بحث دقيق.
ثالثا- فلسطين ومشكلة التبرع بالأعضاء:
إن الظروف الخاصة التي يمر بها الشعب الفلسطيني وأشكال المعاناة التي يعيشها جعلته يبحث عن كل جديد فيه محاولة لتخفيف هذه المعاناة وتقليل آثار القهر والإجرام الصهيوني ولما كان عدد الجرحى يزداد يوماً بعد يوم ومن بينهم عدد كبير ممن خلفت إصابته عجزاً دائماً بسبب خطورة الإصابات التي تعرضوا لها من قبل قوات البطش الصهيوني التي سعت وتسعى دوماً إلى إحداث عاهات وتشوهات في أجساد من لم يختارهم الله شهداء في سبيل إضعاف إرادة الشعب الفلسطيني وكسر صموده لكن هيهات وإذا كان عدد الشهداء قد جاوز الثلاث آلاف من انتفاضة الأقصى فإن عدد الجرحى قد جاوز الخمس والأربعين ألفاً وإن عدد المعوقين منهم يتجاوز الخمس عشر ألف نسبة كبيرة منهم يعانون إعاقات خطيرة من حالات بتر الأطراف واستئصال الأعضاء لذلك أصبحت نقل الأعضاء من الناحية العملية ممكنة وناجحة. ذهب الفلسطينيون إلى التفكير بمشروع يهدف الاستفادة من أعضاء الشهداء المتبرعين لصالح المرضى والمحتاجين لمثل هذه الأعضاء وبالفعل فقد تنادى عدد من الأطباء والمحامين والمهندسين والأكاديميين وقرروا تأسيس جمعية أهلية تسعى إلى تنمية الوعي لدى المواطن الفلسطيني من أجل بناء الإنسان مقرها جنين وتتطلب هذه الأكاديمية في نشراتها الصحفية من ذوي الشهداء التبرع بأعضاء أبناءهم لإنقاذ حياة المرضى من أبناء الشعب الفلسطيني لا سيما أن غالبية الشهداء هم من جيل الشباب الذين تعتبر أعضاءهم مكتملة الحيوية.
رابعا- الاستنساخ البشري ونقل الأعضاء:
بعد حظر تجارب الاستنساخ على الإنسان ومنع إجراء الاستنساخ البشري في الغرب من قبل السلطات الكنيسة اتجه العلماء المختصون والعاملون في الهندسة الوراثية وحسب الخارطة الجينية إلى تقنية تكوين الأعضاء والأنسجة البشرية في المختبرات أو في الحيوانات الأخرى أو في الأرحام الصناعية للإفادة منها في العلاج أو نقلها وزرعها في الإنسان بعد تكييفها مناعياً وتقنياً ووظيفياً ووراثياً وبعد التغلب على مشكلة تقبل الجهاز المناعي للعضو الغريب عنه.
حاول العلماء التوجه إلى تقنية زراعة الخلايا بدلاً من المعطوبة أو ترقيع الأنسجة البشرية التالفة بأنسجة جديدة إنها والحالة هذه تقنية علاج وليست وسيلة لإنتاج الكائن البشري المستنسخ حيث البحوث مستمرة في عالم الوراثة بعيداً عن الزوبعات الإعلامية والمبالغات الصحفية فبحجة العبث بالنواميس حوربت الظاهرة وهي في طور التجريب لم تبرهن صحة النظرية عملياًبعد .
إن إنتاج أعضاء بشرية معدلة وراثياً في أرحام صناعية أو حيوانية أو استنساخ حيوانات بأعضاء بشرية ومورثات بشرية قادت إلى إنتاج بروتين bm3 لمعالجة الجلطة الدماغية ولعل نجاح العلماء في استنساخ بقرة هجينة تحمل أعضاء بشرية محسنة وراثياً وأنسجة معدلة صالحة للزراعة في البشر قد حققت أولى الخطوات في هذا السياق إن دراسة الجهاز المناعي للمريض ومدى تقبله للأعضاء الجديدة حسب التمايز والتغاير الوراثي والتنوع الجيني للكائنات ما تزال خارج السيطرة فالطريق طويل لمعرفة رد فعل أجهزة المناعة بسلسلة التفاعلات لإنتاج قلب أو كلية في جهاز مكيف لسلبية المناعية وهو أمر في غاية التعقيد لم تفك كل طلاسمه لأن الخارطة المناعية أصعب بكثير من الخارطة الجينية فسبحان الله.
آخر التطورات العلمية تشير إلى السعي لإنتاج خلايا جزعية تلاءم كل مريض لعدم رفضها في الجهاز المناعي غير أن هذه التقنية تعاني من سلبية نقل أمراض المتبرع إلى المستقبل أو تحويلها إلى خلايا سرطانية.
مخاوف وسلبيات التجارب الطبية وحقيقتها العلمية:
تطالب الجهات الصحية الدولية والسلطات المختصة بإعداد توصيات بأهمية الحصول على موافقة لجان مستقلة ومحايدة اجتماعية دينية طبية وعلمية وجهات حكومية وضرورة فحص آثار وسلبيات التجارب ومعرفة نتائج البحوث المشابهة لبيان مدى ملاءمتها للبشر وعدم وجود تأثيرات جانبية وآثار خطرة إذ يطالب بعض الأطباء بصرخة جماعية ضد إمكانية نقل أمراض وبائية كارثية وفيروسات مدمرة للحياة الإنسانية عند استعمال هذه التقنية من أمراض حيوانية وفيروسات تعيش في بيئة الحيوان لا نعرفها حيث يصف هذه الأمراض بالقاتلة الكونية كما أن هذه الجماعة الطبية تصر على ان بعض هذه الأمراض خفية وجديدة لم تكشف سابقاً ولا تعرف مدى خطورة الإخلال بالتوازن الطبيعي الذي سبب سابقاً كوارث مرضية مثل الإيدز جنون البقر إنفلونزا الدجاج وقد يسبب مرض تعطل جهاز المناعة لدى الإنسان مستقبلاً ما يعني موت الإنسان لأبسط طارئ حيث يتميز هذه الجهاز بالدقة والفعالية والصناعة الربانية الخلاقة التي جعلته يتطور ويتكيف بتمايز الأمراض وتغيير نوعيات العلاج والأدوية.
في النهاية أكدت الأنباء العلمية فشل التجارب العلمية لتقليل سلبية الجهاز المناعي وتقبله للأعضاء البديلة وهذا حدث في تجربة نقل أنسجة معدلة من قرد البابيون لمعالجة مرض الأيدز المصاب به وبعد التوصل إلى عقاقير فعالة للقضاء على المرض وركبت للمريض أنسجة بديلة جديدة لتكوين الدم كانت النتيجة موت المريض لرفض جهاز المناعي للأنسجة الجديدة والغريب المثير قي الموضوع هو موت القرد المتبرع.


الفصل الثاني
نقل الأعضاء البشرية من الناحية الشرعية
قبل الخوض في موقف الشريعة من زراعة الأعضاء يجدر التنويه إلى توافق الرأيين الشرعي للإسلام والمسيحية في هذا المضمار .
المبحث الأول : راي الفقه الاسلامي في نقل الاعضاء البشرية
وبداية من عند الدكتور العلامة محمد سعيد رمضان البوطي. إن الاشتراك بموضوع إنساني سام ما زالت إنسانيتنا تطمح إليه وليس من سبيل للوصول إليه إلا هذا التعاون الذي يشهده هذا التلاقي تلاقي الحكم الديني مع الطب مع القانون ولا شك أن الجامع المشترك بين هذه الجوانب هو الإنسانية ووقوفنا جميعاً تحت مظلة الإنسانية التي ينبغي أن تكون رعايتها وحمايتها هدفنا ولقد كان الدين ولا يزال خير رائد في هذا المضمار وبين الدكتور البوطي القواعد الفقهية العامة التي تعد المنطلق لأحكام زرع الأعضاء في الحالات المختلفة حيث تتركز في ثلاث قواعد فقهية عامة:
القاعدة الأولى: تتعلق بانقسام الحقوق إلى حقوق الله وحقوق العباد :
في الواقع الحقوق كلها لله ولكن اصطلح الفقهاء على تسمية للحقوق التي لا تجوز للإنسان أن يتصرف لها "حقوق الله" واصطلحوا على الحقوق التي يجوز للإنسان التصرف بها حقوق الإنسان فحق الحياة حق إلهي لا يعود للإنسان منه بشيء ولا يجوز للإنسان أن يتصرف بحياته أما الحقوق المتعلقة بما وراء الحياة وفروعها كالتصرف بالأعضاء العين الأذن القدرات هذه تسمى حقوق العباد لأن الإنسان يملك التصرف بها.
القاعدة الثانية: قاعدة الإيثار:
أو التي تسمى في الشريعة الإسلامية بنظرية الإيثار ليس للإنسان أن يؤثر غيره على نفسه في كل ما هو حق الله فلا يجوز لي أن أوثر أخي فيما لا أستطيع التصرف فيه ويشرع الإيثار في كل الحقوق التي متعنا الله بها وأقدرنا على التصرف بها سواء كان التصرف على وجه الامتلاك أو على وجه التمتع.
القاعدة الثالث:
إن هناك حقوق عينية وحقوق معنوية كما أن الحقوق المادية تورث فإن الحقوق العينية تورث والحقوق المعنوية كحق الكرامة يورث أيضاً هذه القواعد الثلاث هي منطلق هام ومباشر لما يتعلق بموضوع زرع الأعضاء واستفادة المريض من عضو شخص آخر.
والشريعة الإسلامية لم تحكم بكل الحالات التبرع بالأعضاء بل الأمر في ذلك مضبوط بضوابط تعود على المريض بالنفع لكنها بالمقابل تحفظ حياة المتبرع فالضرر لا يزال يمثله ويمكن تصور حالات التبرع والنقل في الشريعة الإسلامية في النقاط التالية:
1- التبرع بعضو تتوقف عليه الحياة.
2- التبرع بأعضاء لا تتوقف عليها الحياة.
3- تبرع الميت بأعضاءه.
4- نقل اعضاء الحيوانات للانسان
أولاَ : التبرع بعضو تتوقف عليه الحياة:
إن التبرع بعضو تتوقف عليه حياة الإنسان كالقلب والرئتين هو فعل محرم ويدخل تحت الانتحار الذي يحرمه الله تعالى فليس لمعصوم الدم التبرع بعضو يؤدي إلى وفاته في حال نزعه، فالشريعة الإسلامية تساوي بين الناس جميعاً في الإنسانية فالناس سواسية كأسنان المشط فلا اعتبار لحالة المريض الاجتماعية فلو احتاج رجل يتبوأ مركز اجتماعي مرموق أو أن يتمتع بخبرات علمية فريدة تنعكس على مجتمعه بالنفع فليس لنا أن نضحي بحياة شخص من أجل الإبقاء على حياته، فالشريعة الإسلامية حرمت إلقاء النفس في التهلكة بأية قرآنية واضحة {لا تلقوا بأيدكيم إلى التهلكة} البقرة 95.
لكن بالنسبة للمحكوم بالإعدام "غير معصوم الدم" فإن جمهور الفقهاء قال يجوز الاستفادة بعضو من أعضاءه أيا كان من أجل إنقاذ مريض ثبت بشهادة طبيبين مختصين أن هذا المريض ينجو من الهلاك إذا زرعنا في كيانه عضواً وهذا حكم مطلق سواء استلزم ذلك موت الشخص المستفاد منه أو لم يستلزم ذلك لأن حياته ليست في هذه الحالة مقدسة لأنه محكوم عليه بطبيعة الحال بالموت وهذا الموضوع ليس بحاجة للحديث بالتفاصيل وإذا ما قال قائل إن الكرامة الإنسانية تستوجب التوقف فنرد بالقول إن الكرامة الإنسانية موجودة لكن عندماحكم على هذا الشخص بالموت فإن هذه الكرامة تطوى.
ثانياً : التبرع بعضو لا تتوقف عليه حياة المتبرع:
قد يصاب أحدهم بآفة في كليته فتكون حياته معرضة للخطر أو قد يصاب بالعمى لخلل في قرينتي العين عنده أو أن يفسد عمل الكبد لديه.
الإسلام شرع التداوي بهذه الحالات بشرط أن يكون بما أباحه الله تعالى فقد ثبت عن النبي أنه قال "عباد الله تداووا فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء غير داء واحد هو الهرم".
فعندما يكون استعمال الدواء مباحاً لكنه لا يفيد لبعض الأمراض حين تتعطل الكليتان عن العمل أو بتشمع الكبد فالعلاج الوحيد يكمن في زرع الكلية لمن تعطلت كليته عن العمل وزرع كبد لمن تشمع الكبد عنده .
وبتطور الطب في مجال زرع الأعضاء عن أول عملية ناجحة في زرع الكلى في منتصف الستينات بدأت عمليات زرع القلب الكبد البنكرياس وغيرها وقد أدى زرع الأعضاء إلى الشفاء من أمراض كانت مستعصية.
بالتالي عندما يكون بعمليات الزرع شفاء لأشخاص مصابين دون أن يؤدي إلى الإضرار بالمتبرع وصحته توافق الشريعة الإسلامية على ذلك لكن بعد التمييز بين حالتين:
1- عندما يكون المتبرع راشداً بالغاً ولي نفسه: في هذا الأمر لا خلاف إذ أن التبرع بعضو لمريض تضطر إلى غرس هذا العضو في جسده يعتبرها البعض عطاء في سبيل الله وهي عملية مباحة لكن اذا استوجبت هذه العملية وفاة المتبرع فلا يجوز إطلاقاً حتى ولو رضي المتبرع بذلك من هنا إذا شهد طبيبان اثنان إن انتقال هذا العضو سيؤدي على الراجح أو اليقين وفاة المتبرع فإنه يحرم على الطبيب ممارسة العمل لأن الإنسان لا يملك التصرف بحياته.
إذا شهد طبيبان مختصان أن انتقال هذا العضو من التبرع إلى المستفيد لا يؤثر على حياته وتبقى مستقرة على الراجح يجوز من حيث المبدأ التبرع شرط أن يرضى المتبرع بذلك ولا يجوز إجبار هذا الإنسان الراشد البالغ على أمر يتعارض مع عنصر الرضى لديه.
لكن لا مانع من التشجيع على التبرع كونها مسألة أخلاقية فيها دعوة على الإيثار وتحمل على مثل هذا العمل الذي كان من باب الصدقة أهم من صدقة المال .
2- عندما يكون المتبرع قاصر "صغير ناقص وعدم الأهلية كسبب عام" في هذه الحالة لابد من وجود ولي كونه ليس ولي نفسه لا في القانون ولا في الشريعة لا يجوز للولي الإنابة عن القاصر اذ ليس له حق التصرف حتى ولو قرر الأطباء وإن حياته ستبقى مستقرة قياساً على عدم صحة تبرع الولي بمال القاصر فمن باب أولى أنه لا يملك التصرف بأعضاءه إلا في حالة استثنائية وهي تبرع القاصر لشقيقه التوأم وغلبة الظن بنجاح العملية.
ثالثاً: تبرع الميت بأعضاءه:
في هذه الحالة تكمن المشكلة إذا كان الإنسان لا يملك جسده وأعضاءه في حال الحياة فكيف يجوز له التبرع بها بعد الوفاة والتبرع يقع على ما يملكه الإنسان.
في الحقيقة انقسم فقهاء الشريعة في هذا الموضوع إلى رأيين مختلفين:
الرأي الأول : معارض وبشدة:
اعترض فريق من الفقهاء على تبرع الإنسان بعد وفاته بأعضاءه بحجة عدم جواز تصرف الإنسان بجسمه أو أي جزء منه أو بجسم غيره لأنه تصرف لا يملك حق التصرف به والشريعة الإسلامية كرمت جسد الإنسان حياً وميتاً ونهت عن ابتذاله وتشويهه أو الاعتداء عليه بأي لون من ألوان الاعتداء ومن مظاهر هذا التكريم الأمر بتغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه بعد الانتهاء ولقد كان من هدي رسول الله في غزواته أن لا يترك جسد إنسان ملقى على الأرض سواء كان لمسلم أو غير مسلم وقد حدث بدفن المشركين كما أمر بدفن شهداء المسلمين وفي حديث للرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر > كسر عظم الميت ككسره حياً< أي أن عقوبة من يعتدي على جسم الميت كعقوبة من يعتدي على جسم الحي.
لذا قال بعض العلماء بحرمة التبرع بشيء من أجزاء الجسد لا في الحياة ولا في الوفاة لأن الإنسان لا يملك التصرف في جسده لا في حالة الحياة ولا بعد وفاته كذلك ورثته أو غيرهم لا يملكون ذلك لأن الجسد لا يورث والذي يملك التصرف في جسد الإنسان هو خالق هذا الجسد وهو الله عز وجل.
قال فضيلة الشيخ الشعراوي "أما ما يقال على جواز التبرع بأجزاء الجسد في حالة الوفاة كيف صح معهم ذلك إذا كان يحرم على الإنسان الحي التبرع فإنه من باب أولى أن يكون ممنوع وحرام إذا مات، فالإنسان لا يملك جسده في الحياة فمن باب أولى أن لا يملك ورثته جسده بعد الوفاة.
الرأي الثاني : يجيز نقل الأعضاء البشرية وذلك على التفصيل التالي:
أصحاب هذا الرأي أجازوا قيام أهل الشهداء بالتبرع بأعضاءهم وكذلك المتوفون طبيعياً ومن الفقهاء المحدثين بجواز التبرع بالأعضاء سوء من الحي حال حياته أو بعد وفاته إذا أوصى هو بذلك أو أجاز ورثته ذلك استلهاماً من روح الآية الكريمة التي يقول الله تعالى فيه (ومن أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً) وأضاف إنما يمنع الورثة من التبرع إذا أوصى الميت في حياته بمنع ذلك فهذا من حقه ويجب إنفاذ وصيته فيما لا معصية فيه ويوافق على ذلك مفتي القدس والديار الفلسطينية فيقول بجواز التبرع بجميع الأعضاء باستثناء الأعضاء التناسلية ويجوز التبرع قبل الوفاة بأعضاء مكررة كالكلية وربط الجواز بعدم البيع لأن الإنسان مكرم عند الله ولا يخضع للبيع والشراء.
في موضوع جواز تبرع أولي أمر الشهداء بأعضاء ذويهم الشهداء فهو جائز لولي أمره وأقرب الناس إليه من دون وصاية الشهيد ويجدر أن نشجع دعوى بعض الهيئات والجمعيات التي تسعى إلى دفع الناس على التبرع بأعضاءهم وقد شجع عليها بعض الفقهاء وأجازوها شرعاً لأن الميت المتبرع سواء أكان شهيداً أم غير ذلك يكسب ثواباً وينفع مريضاً يمكن أن ينقذ حياته لكن هناك بعض الفقهاء يرى حرمة التبرع بأعضاء المتوفى من قبل أهليهم مالم يكن هناك وصية لأن هذا التصرف بالأعضاء يأتي من باب حرمة تصرف الغير فيما لا يملكون وأنه لابد من وصية واضحة تثبيت فيه التبرع بأعضاءه.
لابد من الإشارة إلى أن هذه القضية تبقى محل خلاف بين العلماء.
التبرع بالأعضاء يشبه التبرع بالدم فكلاهما جزء من جسم الإنسان المتبرع والجواز مقيد.
يقول فقهاء الشريعة : لقد قرر العلماء أنه لا مانع من زراعة الأعضاء وذلك يحدث عن طريق أمرين أن يتبرع الحي أو يتبرع الإنسان بجسمه بعد الوفاة إذا أصيب في حادث من الحوادث وإذا ما قال قائل كيف يتبرع الإنسان بعضو من جسمه خاصة وأن الجسم ملك الله تعالى فهل يتصرف الإنسان فيه فنقول كل شيء ملك الله (لله مافي السموات والأرض)، (ولله من في السموات ومن في الأرض)، (ولله ملك السموات والأرض)، المال أليس مال الله، الله تعالى يقول: (واتوهم من مال الله الذي آتاكم)، (ومما رزقناهم ينفقون)، (ولا يحسبن الذين يبخلون بما أتاهم الله من فضله)، فالمال فضل الله ورزق الله ومع هذا نحن نزكي بالمال نتبرع بالمال نتصرف بالمال صدقة جارية أو صدقة غير جارية صدقة مفروضة أو صدقة مندوبة فلماذا لا نتبرع بجزء من الجسم ألم يجز الناس من غير نكير بإباحة التبرع بالدم الدم جزء من الجسم ولا يحيا الجسم إلا بهذا الدم ومع هذا يجوز للإنسان أن يتبرع بدمه.
كما إن المرأة تتبرع بلبنها فقد ترضع طفلاً لأمرآة أخرى وهذا اللبن جزء منها فإن يتبرع الإنسان بجزء منه هذا جائز بشروط طبعاً وضوابط ولا يوجد دليل على التحريم والمحرم هو الذي عليه دليل إنما المباح ليس عليه دليل وإنما الأصل في الأشياء الإباحة فإذا كان يجوز للإنسان أن يتبرع بماله وبشيء من جسده كالدم واللبن وهو أثمن وأغلى إذا كان في ذلك منفعة للغير وليس فيه مضرة لي وهذا الشرط الوحيد الضروري فلم يجز أحد أن يتبرع الإنسان بالأعضاء الوحيدة للإنسان كالقلب أو الكبد ولا يجوز أن يتبرع بشيء يشوهه فلا يجوز أن يتبرع بيده إنما يتبرع بالأشياء الداخلية التي يمكن للإنسان أن يعيش ببعضها طبعاً لا يقبل التبرع إلا من واحد يفحص فحصاً جيداً ويعرف أن صحته جيدة وإن كليته التي سيتبرع بها لن تضره لأنه من المقرر شرعاً أن الضرر يزال قدر الإمكان والضرر لا يزال بالضرر مثله أو أكبر منه إذا نفعت غيري ولن أضر نفسي فلا حرج في ذلك إن شاء الله.
فالعلماء الذين أجازوا هذا التبرع قالوا ذلك بشرط أن يترجح أن المريض سينتفع من هذا العضو طبعاً اليقين لا يعلمه إلا الله فهذا غيب ولا تدري نفس ما تكسب غداً إنما يكون عندنا حسب سنن الله حسب النظر في الأسباب والمسببات أن المريض سينتفع بهذا الأمر ويعيش مدة معقولة، إنما إذا كان يموت ونقوم بنقل عضو إليه فهذا لا يجوز لابد من أن يكون حسب السنن أن صحته جيدة ولا ينقصه إلا هذا الأمر وإذا أعطي له فسوف ينتفع به هذا حسب الظاهر لنا.
ونحن نحكم بالظواهر والله يتولى سره ونحن نعلم أن الأحكام العملية أحكام الفقه تبنى على غالب الظن ولا تبن على اليقين فنحن نحكم بشهادة اثنين وقد يكون أحدهما أو كليهما واهم أو كاذب فهذا احتمال قائم لكن الظن الغالب أنهما صادقان وحسب تزكية الناس لهما وحسب ظاهر أمرهما ونحن نحكم بغالب الظن وإذا قلنا جواز تبرع الحي بعضو من بدنه فهل هو جواز مطلق أو مقيد؟ والجواب بأنه جواز مقيد فلا يجوز له أن يتبرع بما يعود عليه بالضرر أو على أحد له حق عليه لازم ومن هنا لا يجوز أن يتبرع بعضو وحيد في الجسم كالقلب لأنه لا يعيش بدونه ولا يجوز لـه أن يزيل ضرر غيره بضرر نفسه، فالقاعدة الشرعية التي تقول الضرر يزال تقيدها قاعدة أخرى تقول الضرر لا يزال بالضرر وتفسيرها بأنه لا يزال بضرر مثله أو أكبر منه ولهذا لا يجوز التبرع بالأعضاء الظاهرة في الجسم مثل الأيدي والأرجل لأنه هنا يزيل ضرر غيره بضرر مؤكد لنفسه لما وراء ذلك من تعطيل للمنفعة وتشويه للصورة وقد أجاز مجلس المجمع الفقهي الإسلامي في مكة المكرمة أخذ عضو من جسم إنسان حي وزرعه في جسم إنسان آخر مضطر إليه لإنقاذ حياته أو لاستعادة وظيفة من وظائف أعضاءه الأساسية واعتبر هذا العمل مشروعاً وحميداً إذا توفرت فيه شرائط كما أجاز من باب أولى أخذ العضو من إنسان ميت لإنقاذ إنسان آخر مضطر إليه بشرط أن يكون المأخوذ منه مكلفاً وقد أذن بذلك حال حياته.
يقول السيد الشيخ طنطاوي إن التبرع بعضو وبجزء من إنسان حي لإنسان آخر مثله جائز بشروط أهمها أن يصرح طبيب مسلم ثقة بأن نقل هذا العضو لا يترتب عليه ضرر بليغ بالشخص المتبرع وإنما يترتب عليه انقاذ حياة الشخص المتبرع له أو إنقاذه من مرض عضال وإنما قلنا لا يترتب على النقل ضرر بليغ لأن كل عضو من جسد الإنسان خلقه الله تعالى لفائدة فنقله لابد من ان يترتب عليه ضياع تلك الفائدة التي تتفاوت نسبتها من عضو إلى آخر.
ومن باب أولى إذا سمحنا بذلك للحي أن تسمح به للمتوفى التبرع بأعضاءه.
فشرعاً التبرع بالأعضاء للحي والمتوفى جائز بشرط لا يكون الجزء المنقول على سبيل البيع أو بمقابل لأن بيع الإنسان الحر أو بعضه باطل شرعاً.
التبرع مسموح بشروط لأنه للمتبرع نوع ولاية على ذاته في نطاق الآيتين الكريمتين (ولا تقتلوا أنفسكم) ، (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة).
أما حكم نقل شيء من أعضاء الميت إلى الحي في نظر فريق العلماء أنه جائز إذا كان هذا النقل يؤدي إلى منفعة الإنسان المنقول إليه هذا العضو منفعته ضرورية لا يوجد بديل لها وأن يحكم بذلك الطبيب المختص الثقة ولكن يبغي أن يستأذن الورثة في ذلك وإن لم يكن للمتوفى ورثة لابد من أن نحصل على إذن النيابة العامة إلا أن هذا الإذن لا يكون ملزماً لأهل الاختصاص وهم الأطباء الثقات إذا رأوا أن حياة الإنسان الحي متوقفة على شيء من أعضاء هذا الإنسان الميت بناءً على القاعدة الفقهية المشهورة وهي "الضرر الأشد يزال بالضرر الأخف "والضرر الأشد هنا يتمثل في بقاء الإنسان الحي عرضة للمرض الشديد والهلاك المتوقع والضرر الأخف يتمثل في أخذ شيء من أجزاء الميت لعلاج الإنسان الحي .
واستناداً على ما قاله جمهور الفقهاء من جواز شق بطن الأم التي هي في حالة احتضار أو الموت لاستخراج جنين حي أو ترجى حياته ومن جواز شق بطن الآدمي بعد وفاته لاستخراج مال ابتلعه في حال حياته.
فإذا كنا نجيز هذا النقل في إنسان حي في الضرورات والقيود السابق ذكرها مع وجود الضرر الذي يلحق الإنسان الحي المنقول منه فمن باب أولى ان نجيزه في الحالات السابق ذكرها فيما يتعلق بإنسان ميت لا يترتب على نقل عضو منه ضرر ما وذلك بعد أخذ الإذن من ذويه ولكن الميت المجهول الهوية لا يجوز نقل أي عضو منه فجهل الهوية لا يبيح الحصول على الجثة.
قواعد ضابطة شرعية :
الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي في هذه القضية نقل الاعضاء ليسا طرفين نقيضين لكن هذا لا يمنع قيام خلاف واضح بينهما من خلال المحورين التاليين:
أولاً: قاعدة الضرورة المبيحة للإجازة:
إن الضرورات تبيح المحظورات وما حرم على الإنسان أكله أو شربه أو تعاطيه بأية صورة يصح أن يتناوله أو يتعاطاه في حالة الضرورة كلحم الخنزير والخمر والعبادات لا تؤدى أو تؤدى قضاءفي حال عدم القدرة على أداءها في وقتها والشريعة الإسلامية والقانون الوضعي متفقان في هذه المسألة لكن كل الاختلاف يرد بينهما في تقرير حالة الضرر المبيحة لفعل المحظور فالضرورة هي توقي الهلاك أو الخوف من الهلاك وإن لم يكن ذلك حقيقاً ونقل الأعضاء تدرك حالة الضرورة وحدودها تقدر بواسطة خبرة فنية طبية متخصصة لها تقديرها واحترامها والثقة بأمانتها في العموم.
ثانياً : إشكالية تعريف مفهوم الموت:
نقل الأعضاء مسألة يتفرع عنها قضايا مهمة يبنى عليها التشخيص الكامل لهذه القضية التي مازالت حتى يومنا هذا في سجال وحوار بين رجال الفقه الشرعي والقانوني ومن المسائل المتفرعة عن قضية نقل الأعضاء مسألة الموت ودلالاته وتحديده وتعريفه حتى يبنى على أساس ذلك الحكم بنقل الأعضاء من هذا الشخص الذي حكم بوفاته. والموت ليس واقعة طبية فقط يقررها الطبيب وحده رغم أن مفهوم الموت طبياً يلتقي مع مفهومه الشرعي بأنه مفارقة الروح للجسد والتوقف عن العمل لكن في وقتنا الحاضر هناك من يعتبر موت القلب موتاًوغيره يكتفي بموت الدماغ والشريعة الإسلامية لا تعتبر الإنسان ميتاً إلا بعد أن تموت كافة حواسه حتى ولو كانت تعمل بالتنفس الاصطناعي وأجهزة الإنعاش وفي نظر القانون عبر عن الموت بانتهاء شخصية كانت معتبرة وضياع ذمة مالية وانتهاء قدره على التملك وعلى التعامل بيعاً وشراءً كذلك هو خلو منصب وفراغ عن عمل, وانقطاع القدرة على أداء تعهدات ,وانتقال ملك وتوزيعه على أفراد آخرين هذا يعني أن القانون اعترف بالموت الدماغي الذي لم تعترف به الشريعة الإسلامية اعترافاً قطعياً.
رابعا- الرأي الشرعي في نقل الأعضاء من الحيوانات إلى الإنسان:
الطب أثبت حالياً أنه يمكن الاستفادة من أعضاء الحيوانات أو بعض منها لكن المفارقة وقعت حين أثبت الطب أن أنسب الأعضاء هي أعضاء الخنزير والكلب لذلك من غير المستغرب انقسام الفقهاء في هذا الموضوع إلى قسمين:
الفريق الأول : يرفض ذلك لحجة نجاستها وأن القرآن الكريم اعتبرها رجس لا يحق لنا أكلها فكيف بزرع أعضاءها في جسد الإنسان.
الفريق الثاني: ومنهم الشيخ القرضاوي يقول لا ننكر الخلاف في هذه القضايا لكن الإمام مالك قال أن كل حي طاهر حتى الكلب وهناك من قال أنه حتى الخنزير طاهر فالإمام الشوكاني قال إن الخنزير طاهر وقوله تعالى (فإنه رجس) يقصد أن لحمه خبيث للأكل فقط فمن هذه الناحية هناك متسع في الفقه لتقبل زراعتها. من ناحية أخرى أن النجاسة التي يحملها في الباطن لا عبرة بها بدليل أن باطن الإنسان فيه البول والبراز وفيه الدم ولا عبرة بهذا فإذا أدخلت عضواً من حيوان نجس في داخل الجسم فهذا ليس له أثر في أحكام الطهارة التي تبنى عليها الصلاة أو غيرها وإن نظرة إلى كتب الفقه القديمة ككتاب الإمام النووي .منهاج الطالبين. وشرح منهاج الطالبين تحدثوا عن حالات زرع الأسنان وحالات وصل العظام إذا انكسر ولم يتجبر فمن الممكن أن يوصل بعظم إما من إنسان أو من حيوان مزكى أو غير مزكى ونجد فيها أحاديث كثيرة ومطولة فيها، كما تحدث الشيخ الزهراوي عن زراعة الأسنان وكيفية أخذ السن من عجل ومحاولة تصغير حجمه حتى يكون مناسب للسن الإنساني لمحاولة زرعها.
من فضل الله تبارك وتعالى علينا أنه منّ علينا بدين عظيم وشريعة رحبة تتسع لكل زمان ومكان هذه الشريعة بمقاصدها ومبادئها وقواعدها وأحكامها فيها الحل لكل مشكلة والعلاج لكل داء من صيدلية الإسلام نفسها هذا الدين العظيم شرعه خالق الإنسان وخالق هذا الكون وهو الذي خلق الإنسان ويعلم ما يصلحه وما يفسده (والله يعلم المفسد من المصلح) (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) من فضائل هذه الشريعة التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم أنهااولا لم تنص على الأشياء في كثير من الأحيان بنصوص جزئية تفصيلية إنما نصت أو جاءت بنصوص كلية وقواعد هامة عامة ومن ناحية ثانية حتى الأمور التي فيها نصوص تفصيلية تتسع لأكثر من فهم وأكثر من تفسير من ناحية ثالثة فهي راعت الظروف الطارئة والضرورات العارضة للإنسان وقدرت لها قدرها من ناحية رابعة فقد قرر علماءها أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان العرف والحال من أجل هذا لم تضيق الشريعة بأي حادثة من الحوادث في أي بلد دخلت اليها رغم أنها خرجت من جزيرة العرب ودخلت بلاد الحضارات المختلفة في الشام في مصر في بلاد الفرس وبلاد الروم بلاد الفراعنة وبلاد الهند وحكمت بلاداً شتى وما ضاقت بأي واقعة لأنها شريعة خصبة ومن ذلك نقول أن الفقه الطبي في عصرنا فقه ثري يواكب معطيات هذا العصر ومتطلباته.
سئل النبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله أرأيت أدوية نتداوى بها وتقاة نتقيها ورقى نسترقيها هل ترد من قدر الله شيئاً فقال :<هي من قدر الله،> هذا الجواب النبوي غاية في الحكمة والروعة لأن الكثير من الناس يظنون أن المسببات من قدر الله والأسباب ليست من قدر الله، الله هو الذي قدر السبب وقدر المسبب وشرع لك أن تدفع الأسباب بعضها ببعض .والأقدار بعضها ببعض .الدواء قدر والداء قدر ادفع قدر الداء بقدر الدواء ومن هنا وصلت إلى نتيجة هامة مشروعية التداوي بأي سبيل ممكن دون الإضرار بالغير وهذا يفهم بيسر من الشريعة الإسلامية .
المبحث الثاني : رأي الكنيسة وموقفها من زراعة الأعضاء البشرية:
في البداية لابد من ذكر الإيضاحات التالية:
1- لا توجد عند المسيحيين مصادر متفق عليها تتناول القضايا الطبية والعلمية المعاصرة مثل زرع الأعضاء الهندسة الوراثية الموت الرحيم وغيرها لكن توجد مصادر في كل الكنائس بمختلف اللغات كتبها بعض رجال الدين من كل الدرجات والمراتب أو علماء أعطوا هذه المواضيع في كتاباتهم صبغة دينية.
2- الكنيسة الكاثوليكية لها موقف واضح وموحد بين كل الكنائس وقد أصدرت أكثر من بيان في القضايا الطبية والعلمية المذكورة وتأتي هذه البيانات نتيجة أبحاث ودراسات يقوم بها المختصون بتكليف رسمي من قبل الفاتيكان وعندما تصدر عن قداسة البابا تلتزم الكنيسة الكاثوليكية فقط بما يصدر عنها أما بقية الكنائس فتبقى حرة في قرارها بخصوص هذا الالتزام.
3- في كل كنيسة يوجد من يتبنى آراء متطرفة غير مقبولة من المرجعيات الكنسية وما يعلن في وسائل الإعلام عن هذه المجموعات ومالها من نشاطات لا علاقة لها بالكنائس الميسحية رغم أنهم مسيحيون وبعض الأحيان يتقدمهم رجال دين من درجات عالية.
في النهاية كل ما سوف يرى في مداخلتي هذه عن رأي الكنيسة بموضوع زرع الأعضاء اجتهاد شخصي اعتمدت فيها آراء بعض رجال الدين من مراتب ودرجات مختلفة الذين قابلتهم اواتطلعت على بعض مقالتهم وكان لآرائهم الإسهام الأكبر في دعم موضوعي.
ولابد من ذكران موقف الكنيسة في هذا الموضوع موقف مشترك مضاف إلى قائمة المشتركات بين جميع الطوائف المسيحية لأن الشرائع جميعها تريد خدمة الإنسانية وخدمة الإنسان فلا يمكن أن تهدف شريعة إلى خدمة الإنسانية وتحجب ما يخدم الإنسان ويعتبر في صالحه.
فقد أجازت الكنيسة نقل الدم وزرع الجلد وهما إجراءان يصبان في مصلحة المتبرع إليه وليس المتبرع لكنها بما أنهالا تؤذي المتبرع أو تضر بصحته ضرراً بليغاً فهي عملية مسموح بها ومشجع عليها.
فيما يتعلق بموضوع الحصول على الأعضاء من المتوفين فهو أمر أقرته الكنيسة وليس هناك أي اعتراض من وجه نظر الكنيسة لأنه ليس للميت أن يستفيد من هذه الخيرات التي كان يتمتع بها إضافة إلى أن أعضاء الإنسان بعد الموت كلها معرضة للدود في آخر المطاف وتتحول إلى تراب أليس من الأفضل أن تنتقل أعضاء الإنسان بعد موته إلى إنسان آخر مهدد بالخطر والموت وقد أقر البابا الثاني عشر بإمكان زراعة أعضاء في سبيل سلامة الجسد إضافة إلى أن قداسته تبرع بقرنيته بعد وفاته لشخص بالذات أو للخير العام ...ومن حديث للمطران إيسيدور بطيخة. إن الإنسان كان وسيبقى أهم عناوين خلق الله تعالى وأن سلامته هي هاجس مشترك وكل ما من شأنه أن يحمي حياته وإنسانيته نعترف بأنه محط سعينا وموضوع عملنا.
وبما أن الحكمة البشرية تعترف بأنه يمكن أن يتخلص الإنسان من عضو مريض لينقذ حياته كان هذا الاعتراف بداية انطلاق علم الجراحة وعلى هذا الأساس تم التبرير بسماح بتر الأعضاء المصابة بالغرغرينا وقد وافقت المرجعيات الدينية على هذا النوع من الجراحة تحت مبدأ يرجح خير الكل على خير الجزء هذه القضية القديمة كشفت مبدأين أخلاقيين أساسيين:
1- اعتبار سلامة الجسد البشري أمراً جوهرياً وحماية هذه السلامة واجبة بالضرورة وهذا يقتضي الحفاظ على سلامة الأعضاء.
2- الحياة البشرية لا تنهض وتستمر إلا حين يتمتع الإنسان بصحة جيدة وهي نعمة ثمينة من السماء وللحفاظ عليها يمكن أن نضحي بطرف مريض أو عضو يمكن الاستغناء عنه من أجل الغاية الفضلى وهي إنقاذ هذه الصحة لإنقاذ الحياة.
أما فيما يتعلق بزرع الأعضاء التي تؤخذ من الجثث مثل هذه القضية النفسية الأخلاقية لا يمكن للعالم ان يبحث فيها بعيداً عن الفكر الديني الذي نحا فيها منحيين:
أ- التفكير في معنى سلامة الجسد.
ب- تعزيز الغيرية والتعاضد الاجتماعي بين أفراد المجتمع.
فقد اعترف مجلس الأساقفة الكاثوليك بأن أخذ الأعضاء من كائن حي وسليم هو جرح لسلامة الجسد لكن هذا الجرح يتم بموافقة الإنسان المتبرع والمتبرع من أجله فهو مشروط بالموافقة وأضاف المجلس أن المحبة هي التي يمكن أن تفهم من مثل هذا النشاط في المجتمع. وجهة النظر المسيحية تحديداً أن يحب الانسان حياته ويحميها ساعياً دوماً إلى ذلك ولكن من واجباته أيضاً أن يحب الآخرين ويهتم بحياة الآخر ففي حزيران 1990 م أثناءانعقاد مؤتمر هيئة تبادل الأعضاء صرح قداسة البابا يوحنا بولس الثاني بقوله :<على المرء منح جزء من نفسه من دمه من جسده لكي يستطيع آخرون أن يبقوا على قيد الحياة>.
فالجميع يعلم أن الإنسان مجموعة من الأعضاء علمياً تعتبر بعض الأعضاء حيوية أي لا يمكن أن تقوم حياة الإنسان بدون هذه الأعضاء الحيوية مثل الكبد والقلب والرئتان الكليتان فالإنسان يستطيع العيش بدون يدين أو رجلين لكن لا يستطيع أن يحيا دون قلب وقد تطرق الكتاب المقدس إلى موضوع الأعضاء في الجسد في رسالة بولس الرسول الاولى الى أهل كورنثوس فقد بين بأن الجسد ليس عضواً واحداً بل أعضاء كثيرة وله قول قمة الوضوح في ربط الأعضاء بعضها مع بعض في جسد واحد يقول: (إن قالت الرجل لأني لست يداً لست من الجسد أفلم تكن لذلك من الجسد وإن قالت الأذن لأني لست عيناً لست من الجسد فلم تكن ذلك من الجسد لو كان كل الجسد عيناً فأين السمع لو كان الكل سمعاً فأين الشم وأما الآن فقد وضع الله الأعضاء كل واحد منها في الجسد كما أراد ولكن لو كان جميعها عضواً واحداً فأين الجسد فالآن أعضاء كثيرة ولكن جسد واحد لا تقدر العين أن تقول لليد لا حاجة إليك أو الرأس أيضاً للرجلين لا حاجة لي إليكما بل الأولى أعضاء الجسد التي تظهر أضعف هي ضرورية وأعضاء الجسد التي نحسب أنها بلا كرامة نعطيها كرامة أفضل والأعضاء القبيحة فينالها جمال أفضل وأما الجميلة فينا فليس بها احتياج لكن الله مزج الجسد معطياً الناقص كرامة أفضل لكي لا يكون إنشقاق في الجسد بل تهتم الأعضاء اهتماماً واحداً بعضها لبعض فإن كان عضو واحد يتألم فجميع الأعضاء تتألم معه وإن كان عضواً واحد يكرم فجميع الأعضاء تفرح معه).
ففي رأي بولس الرسول أن لا عضو يقوم مقام العضو الآخر ولا عضو يستقوي على عضو آخر وليس لعضو أن ينفي حاجة الواحد للآخروتوجد أعضاء تظهر ضعيفة لكنها ضرورية وأعضاء نحسبها نحن بلا كرامة نعطيها كرامة أفضل المهم في وحدة الأعضاء.. الذي حصل انه اليوم بعد التقدم العلمي الكبير خاصة في مجال الجراحة وعلم المناعة تمكن العقل البشري أن يتغلب على مشكلة الفشل الوظيفي للعديد من الأعضاء الحيوية وحصلت نجاحات نقل أعضاء حيوية سليمة من إنسان حي أو متوفى إلى إنسان آخر فشلت بعض أعضاءه الوظيفية.
لذلك حتى اليوم لم تبدي أي جهة كنسية مسيحية رفضها زرع الأعضاء، فأكثر الكنائس تعتقد بأن عملية إنقاذ حياة إنسان مهدد بالخطر أو الموت لا يتعارض مع التعاليم المسيحية، فاستخدام العقل البشري من خلال التجارب العلمية لأجل حياة الإنسان أمرا يتماشى مع التعاليم الدينية والعلم السليم يصعد عليه الإنسان إلى ملكوت الله، مار أفرام السرياني من علماء الدين المسيحي يقول: (اللهم امنح العلم لمن يحب العلم والمعلم الذي يعلم حسناً أجعله عظيماً في ملكوتك). فكما سمحت الكنيسة باستخدام العقاقير والأدوية كذلك تسمح بنقل الأعضاء وزراعتها.
وفي هذا المجال تسمح الكنيسة أيضاً بالتبرع بالأعضاء لأنها تعتبر المحبة قمة الفضائل، فالسيد المسيح أكد لتلاميذته بأن وصيته" أن تحبوا بعضكم بعض كما أحببتكم" والحب الأعظم في نظره هو (أن يضع أحد نفسه لأجل أحباءه) والمسيحيين يؤكدون من خلال تعاملهم عبارة
< الله محبة> فمن خلال هذا الطرح الجديد لمفهوم المحبة نرى بأن التبرع بالأعضاء هو قمة المحبة التي يمكن أن تتجلى في حياة الإنسان، يوحنا الرسول يوصينا قائلاً: (يا أولادي لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق).
فعندما يكون التبرع بالأعضاء هدفه المحبة فقط والرغبة في مساعدة الآخرين والتخفيف من آلامهم فهو ليس مسموح به فقط من قبل الكنيسة بل مشجع عليه لكن إذا أصبحت هذه العمليات مقابل ثمن وهدفها البيع والشراء فهذا العمل حرام وممنوع لأن البيع والشراء يقع على ما يملكه الإنسان والإنسان يملك ما يصنع فتراه هل هو من صنع جسده وأعضاءه ليبيعه ويقبض ثمنه طبعاً لا، لكن عندما يتبرع بما وهبه الرب ليسعده في الحياة رغبة منه في محاولة مساعدة الآخرين وإسعادهم فهذا قمة العطاء وقمة المحبة.
قال السيد المسيح عليه السلام :< أي حب أعظم من بذل الإنسان نفسه لقرينه>.
أما موضوع زراعة أعضاء الحيوانات في جسد الإنسان فالكنيسة لا تمانع إذا كان من الممكن الاستفادة لأن الحيوانات خلقت لأجل الاستفادة منها من لحومها من جلدها بالتالي لا مانع من الاستفادة من أعضاءها لشفاء الإنسان من أمراض مستعصية
الخلاصة : في النهاية يمكن القول أن التعاليم الدينية تسمح بنقل الأعضاء البشرية من حيث المبدأ تبرعاً، ولكن لابد من مراعاة شروط معينة: للإنسان ملكية في جسده ويستطيع التصرف به فهو يمارس بعض الأمور والأعمال الرياضية تناول الطعام حلق اللحية وهي أعمال مسموح بها لأنها تصب في صالحة الشيء الوحيد الغير مسموح به التصرف هوالحياة وهذا الحق لا يمكن تجاوزه لا ينبغي للإنسان أن يتصرف ويشوه خلقته الإنسانية من دون مبرر.
وقاعدة الضرر يجب أن تشمل المريض المتبرع له. والمتبرع. والطبيب.
تجارة الأعضاء غير شرعية أما فكرة العوض المادي لمتبرع فقير محتاج على سبيل الشكر مسموح بها ضمن هذه الشروط فقط.
-الاستنساخ من ناحية شرعية:
بعد هذا العرض البسيط عن زراعة الأعضاء ورأي كل من الشرع الإسلامي والكنيسة أجد نفسي مضطرة للحديث ولو ذكر بسيط عن موضوع الاستنساخ بسبب ما يدعيه البعض من حجة الاستنساخ بأنها عملية استنساخ أعضاء لزرعها في الإنسان.
إن مداخلتي هذه لا تبحث في الاستنساخ باعتباره عملاً علمياً له تقنيات خاصة بل على أنه عمل إنساني يتدخل في الشأن الإلهي خاصة عندما يتعلق الأمر باستنساخ البشر.. الشريعة الإسلامية والكنيسة لا تملك الصلاحيات في المجتمعات التي تعيش فيها بفرض عقوبات صارمة على العاملين في مجالات إجراء التجارب لاستنساخ أجنة بشرية ولكنها تستطيع أن تعلن وبأعلى صوتها اعتماداً على التعاليم في الكتب المقدسة بأن تجارب استنساخ أجنة بشرية هي ضد عملية الخلق التي هي من الشأن الإلهي. الأديان جميعها تستنكر وتشجب استنساخ البشر:
أولاً: لأنها ترى بأن الآراء الطبية والعلمية والإنسانية معظمها تقف ضد الاستنساخ البشري وتعتبره غير جائز في جميع النواحي خاصة الأخلاقية والاجتماعية.
ثانياً: وهو الأهم لأنها ترى بأن استنساخ البشر كطريقة للمشاركة بالخلق فيه تناقض واضح للمبادئ الكتابية التي تتحدث عن الخلق من خلال الزواج، فاستنساخ البشر يتهجم مباشرة على نزاهة الكائن البشري ومشروع الله المشاركة بالخلق.
أما استنساخ الحيوانات والنباتات فلا تشجعه أو تشجبه في كل الحالات فقط إذا كان استنساخ الحيوان والنبات يهدد ما خلق الله ووضعه تحت سلطان الإنسان فهو مرفوض ومستنكر.
أما استخدام الاستنساخ لعلاج الخلايا الأصلية الجينية فهنا لابد من ضرورة استمرار التفكير بها.
في النهاية ما تشهده البشرية اليوم والعالم بأجمعه من تقدم سريع ومطرد في كافة شؤون الحياة وفي مختلف جوانب النشاط البشري هذا التطور العلمي والتقدم المعرفي يدفع إلى الواقع بمعطيات جديدة لم تكن في السابق تفرض على المؤمن أن يتعامل معها أما تفاعلاً إيجابياً أو سلبياً أما بالقبول أو بالرد أو بالقبول المقيد، هذا الأمر يلقي بتبعية كبيرة وعظيمة على رجال الدين بأن يخرجوا للناس بفقه معاصر يلبي الاحتياجات يتماشى مع العصر ومع الواقع شريطة ألا يمس بأصول وقواعد الأديان السامية.





الموضوعالأصلي : اريد بحث عن // المصدر : منتديات جاهر ستار العليمية //الكاتب: berber


توقيع : berber





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ََ

مواضيع ذات صلة

منتديات جواهر ستار  التعليمية

↑ Grab this Headline Animator

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! share xml version="1.0" encoding="UTF-8"