منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة

نسيت كلمة السر !!

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic

نموذج إعلان

pic


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
لمسات بيانية في سورة الفاتحة
نص لاله فاطمه نسومر للسنة الثانية متوسط الجيل الثاني - فهم المنطوق
لمسات بيانية من سورة آل عمران
حلول تمارين الكتاب المدرسي في الفرنسية للسنة الاولى متوسط الجيل الثاني
للصف الرابع الابتدائي قصة منهج انجلش ورلد
Math Booklet KG1 First Term 2017 - 2018
دليل المقاطع التعلّمية السنة الثانية ابتدائي
دليل المقاطع التعلّمية للسنة الأولى ابتدائي
هل تعرف بنت غرناطة
المرأة التي يحلم بها الرجل
الحل النموذجي لموضوع الفيزياء2016 bem
الموضوع الفيزياء2016 bem
اليوم في 12:49:28
اليوم في 12:47:18
اليوم في 11:29:03
اليوم في 10:55:43
اليوم في 9:01:45
اليوم في 8:41:19
أمس في 22:36:26
أمس في 22:19:48
أمس في 20:47:57
أمس في 20:45:17
أمس في 18:21:25
أمس في 18:21:09
هنا جلال
berber
هنا جلال

هنا جلال
هنا جلال
bassima
bassima
العم بربار
زوزو
زوليخة
زوليخة
الاعضاء فقط من يستطيع النسخ بعد مشركات
0

منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى البحوث العلمية والأدبية و الخطابات و السير الذاتيه الجاهزه

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الإثنين 11 أغسطس - 19:19:52
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1623
تاريخ التسجيل : 03/12/2009
مُساهمةموضوع: حلـــــــم ......مــــــــــأساة ......وأمـــــــــــل..


حلـــــــم ......مــــــــــأساة ......وأمـــــــــــل..


مضت سنة لم أحرك قلمي، لكنني قررت اليوم أن أسمح له بالخروج ليتنفس بعض الهواء...



------





تحت ظلمة الليل و في ليلة شديدة البرودة، وقف سمير أمام نافذة محل لبيع أجهزة التلفاز، ليشاهد نشرة الأخبار.. كانت المذيعة ترتدي ثيابا دافئة، معلنة عن تهاطل الثلوج هذه الليلة. رفع رأسه لشاشة التلفاز الثانية، ليشاهد مجموعة من الأطفال، كانوا في مثل سنه لا تتجاوز أعمارهم الستة سنوات...



قبل سنة..



داخل البيت وقفت الأم، لتجهز ابنها للذهاب إلى المدرسة، كان سمير سعيدا لأن غدا سيكون يوم جمعة، ولن يضطر للذهاب للمدرسة.

-أمي لماذا توجد كل هذه اللافتات ببيتنا، ولماذا لم يعد أبي يأتي لزيارتنا كثيرا.

أطرقت الأم رأسها ثم قالت: إنها للاحتفال ، ووالدك مشغول جدا لكنه سينهي عمله عما قريب، هيا يا ولدي أسرع حتى لا تتأخر...



قبل سنتين..



حسنا سنبدأ في التحرك قريبا.. خارج الباب كانت تقف سليمة وهي تستمع لزوجها، يتلكم عن الوضع داخل البلاد و أنه بحاجة ليتم تغييره.. كانت كل يوم تستمع له لكنها لم تكن تمتلك الجرأة لتفاتحه بالموضوع، فقد كان لا يحب الخلط بين الشغل و أمور البيت..



فتح الزوج الباب فإذا به يفاجأ بزوجته تسترق السمع، ارتبكت سميرة قليلا، شعرت بقشعريرة من الخوف تجتاح جسمها النحيل خوفا مما سيفعله الزوج بها. لكنه على غير العادة، مسح على رأسها، ثم أخذ يدها ، و دخل الغرفة، حتى جلس جنبها على الحصير، البالية بوسط الغرفة..

-ا سمعي يا زوجتي الحبيبة، ربما قد أكون مقصرا في حقك و حق أولادي، لكنه أمر يجب أن نقوم به، حتى تعيش الأجيال القادمة بسعادة..



يا له من شعور... اليوم خرج الناس بكل مكان فرحين، الجميع كانوا يبكون فرحا، بنصر قد تحقق، نصر لم يكن صدفة، بل سبقته انتصارات أخرى، باحتلال بلادنا للمراتب الأولى في كل ميادين الحياة... كل الدول صارت ترغب بتحقيق نموذجنا، النموذج الذي جعلنا الدولة الأقوى عالميا، دولة الفرص و الحريات... لم يكد الزوج ينهي كلامه، حتى قاطعته سميرة: لثلاث ساعات و أنت تشرح لي كيف سيكون المستقبل، لكنني أتساءل، هل ستكون لنا الشجاعة للصمود حتى تلك الأيام؟



وقفت أمل في نافذة بيتها، و إذا بها ترى صبيا صغير، كن يرتدي كنزة صوفية، لها ذراع واحدة، وحداؤه عبارة عن جزمة أكل الدهر عليها وشبع، جزمة ما تظهره من قدميه أكثر مما تخفيه... نظر إليها سمير، ثم تمتم مع نفسه :محضوضة أنت أيتها البنت فأنا لا أعلم أين سأقضي ليلتي...سمعته أمل، لم تعرف ما تفعل، دخلت غرفتها ثم أطلت ثانية من الشرفة، أطلت لترسل له غطاء سريرها الصوفي، وهي تبتسم: اسمي أمل..

توشح سمير الغطاء، ثم سار في نهاية الشارع، وسط كومة من الورق، جلست امرأة كانت قد فقدت كلتا قدميها، رأت سمير قادم من بعيد، بكت بحرقة، ليس حسرة على نفسها، ولكن حزنا على ابنها، وهي تتذكر كيف يقوم بالبحث يوميا وسط كومات القمامة، عله يظفر برغيف خبز يجلبه لها. لكنه حين وصل، مسح دموعها ثم قال: خدي يا أمي، توشحي هذا الغطاء إنه من صديقتي أمل..



نام سمير و أمه وسط كومة الورق، بنهاية ظلمة الشارع، وهما يتساءلان : ترى هل سيكفي غطاء أمل لتجاوز برد الليلة؟ وهل سنبقى أحياء لنرى نور الصباح؟






توقيع : محمد12





الإثنين 11 أغسطس - 23:48:36
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 17465
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
متصل
مُساهمةموضوع: رد: حلـــــــم ......مــــــــــأساة ......وأمـــــــــــل..


حلـــــــم ......مــــــــــأساة ......وأمـــــــــــل..


ما شاء الله عليها يسعدني اني اكون اول وحد




توقيع : berber





الثلاثاء 12 أغسطس - 22:05:11
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 609
تاريخ التسجيل : 12/08/2014
مُساهمةموضوع: رد: حلـــــــم ......مــــــــــأساة ......وأمـــــــــــل..


حلـــــــم ......مــــــــــأساة ......وأمـــــــــــل..


[size=32]الله يعطيك العافيةة
بانتظار جديدكـ المميزززز[/size]





توقيع : الجزائرية





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

منتدى تحضير بكالوريا 2017 قسم السنة الرابعة متوسط شهادة المتوسط BEM 2017منتديات جواهر ستار التعليمية