منتديات جواهر ستار التعليمية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات جواهر ستار التعليميه
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى

مع تحيات الإدارة



أهلا وسهلا بك إلى منتديات جواهر ستار التعليمية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةموقع دراسة الراالمنشوراتس .و .جالتسجيلدخول
إحصائيات المنتدى
أفضل الاعضاء هذا الشهر
أخر المشاركات
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
معلومات حول ثعبان البحر (موكاسين ) وخطر لدغته على الإنسان
التغير المناخي "يزيد التهديدات" لفهد الثلوج
معلومات عن قرموط ويلز
الاخطبوط
_طبقات الارض -
ذه المقالة رد على بعض المشككين بصدق كتاب الله تعالى، من خلال ادعائهم أن القرآن يحوي خطأ علمياً كبيراً، لنتأمل ونقرأ..
خصائص المحيطات العميقة
صور: بحيرة سفيتلو مأوى البجع في سيبيريا
الحياة داخل قطرة ماء...
▪ معلومات عن بقرة البحر
أمس في 23:17:05
أمس في 23:16:01
أمس في 22:37:27
أمس في 22:36:43
أمس في 22:35:43
أمس في 22:34:41
أمس في 22:33:31
أمس في 22:32:10
أمس في 22:30:48
أمس في 22:28:42
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la
lalaamina.la


منتديات جواهر ستار التعليمية :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتديات الجامعة و البحث العلمي :: منتدى الثقافة والادب

شاطر

الأربعاء 30 يوليو - 21:58:11
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 15829
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
http://www.berberjawahir.com/
مُساهمةموضوع: معلّقة عنترة العبسي


معلّقة عنترة العبسي


معلّقة عنترة العبسي

البحر: الكامل. عدد الأبيات : 80 بيتاً. 5 في الأطلال. 4 في بعد الحبيبة وأثره. 3 في موكب الرحلة. 9 في وصف الحبيبة. 13 في الناقة. 46 في الفخر الشخصي . . .

يبدأ عنترة معلّقته بالسؤال عن المعنى الذي يمكن أن يأتي به ولم يسبقه به أحد الشعراء من قبل، ثمّ شرع في الكلام فقال: إنّه عرف الدار وتأكّد منها بعد فترة من الشكّ والظنّ فوقف فيها بناقته الضخمة ليؤدّي حقّها ـ وقد رحلت عنها عبلة وصارت بعيدة عنه ـ فحيّا الطلل الّذي قدم العهد به وطال...

فيقول:

هل غادر الشعراء من متردّمِ



أم هل عرفت الدار بعد توهُّمِ

يا دار عبلة بالجواء تكلّمي



وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي

فوقفت فيها ناقتي وكأنّها



فدن لأقضي حاجة المتلوّمِ

حُيّيتَ من طللِ تقادمَ عهدهُ



أقوى وأقفر بعد اُمّ الهيثمِ

ولقد نزلت فلا تظنّي غيره



منّي بمنزلةِ المحبّ المكرمِ

إن كنت أزمعت الفراق فإنّما



زمّت ركابكمُ بليل مظلمِ

ما راعني إلاّ حمولة أهلها



وسط الديار تسفّ حبّ الخمخَمِ

ثمّ سرد طرفاً من أسباب هيامه، فقال:

إنّها ملكت شغاف قلبه بفم جميل، أبيض الأسنان طيّب الرائحة، يفوح العطر من عوارضه:

إذ تستبيك بذي غروب واضح عذب مقبّله لذيذ المطعمِ

ثمّ قارن بين حاله وحالها; فهي تعيش منعّمة، وهو يعيش محارباً، وتمنّى أن توصله إليها ناقة قويّة لا تحمل ولا ترضع وتضرب الآثار بأخفافها فتكسرها... فقال:

تمسي وتصبح فوق ظهر حشيّة



وأبيت فوق سراة أدهم ملجمِ

وحشيتي سرج على عبل الشوى



نهد مراكله نبيل المحزمِ

هل تبلغنّي دارها شدنيّة



لعنت بمحروم الشرابِ مصوّمِ

ثمّ يتجّه بالحديث إلى الحبيبة يسرد أخلاقه وسجاياه قائلاً:

إن ترخي قناع وجهك دوني فإنّي خبير ماهر بمعاملة الفرسان اللابسين الدروع، وأنا كريم الخلق لين الجانب إلاّ إذا ظُلمت فعند ذلك يكون ردّي عنيفاً مرّاً:

إن تغدفي دوني القناع فإنّني



طبّ بأخذ الفارس المستلئم

أثني عليّ بما علمت فإنّني



سهل مخالقتي إذا لم اُظلمِ

فإذا ظُلمت فإنّ ظلمي باسل



مرّ مذاقته كطعم العلقمِ

ثمّ يستمرّ البطل في وصف بطولته لحبيبته، فيحثّها أن تسأل عنه فرسان الوغى الّذين شهدوه في معترك الوغى وساحات القتال ليخبروها بأنّ لعنترة من الشجاعة ما تجعله لا يهاب الموت بل يقحم فرسه في لبّة المعركة، ويقاتل، وبعد الحرب ـ وكعادة الجيش المنتصر ـ فإنّ أفراده ينشغلون بجمع الغنائم، امّا هو فيده عفيفة عن أخذ الغنائم، فقتاله لا للغنيمة وإنّما لهدف أبعد وهو أن يكسب لقومه شرف الانتصار.

ويستمرّ في مدح نفسه فيذكر في شعره معان نبيلة، وهي معان ارتفعت عنده إلى أروع صورة للنبل الخلقي حتّى لنراه يرقّ لأقرانه الّذين يسفك دماءهم، يقول وقد أخذه التأثّر والانفعال الشديد لبطشه بأحدهم:

فشككت بالرمح الطويل ثيابَهُ ليس الكريم على القنا بمحرّمِ

فهو يرفع من قدر خصمه، فيدعوه كريماً، ويقول إنّه مات ميتة الأبطال الشرفاء في ساحة القتال.

وكان يجيش بنفسه إحساس عميق نحو فرسه الّذي يعايشه ويعاشره حين تنال منه سيوف أعدائه ورماحهم، يقول مصوّراً آلامه وجروحه الجسديّة وقروحه النفسية:

فأزورّ من وَقْعِ القَنا بِلبَانهِ وشكا إليّ بعبرة وتَحَمْحُمِ

لو كان يدري ما المحاورةُ اشتكى ولكان لو عَلِمَ الكلامَ مكلِّمي

وكأنّما فرسه بضعة من نفسه.

ثمّ يختم قصيدته بأنّه يعرف كيف يسوس أمره ويصرف شؤونه، فعقله لا يغرب عنه، ورأيه محكم، وعزيمته صادقة، ولا يخشى الموت إلاّ قبل أن يقتصّ من غريمه:

ذلّل ركابي، حيث شئت مشايعي



لبّي وأحفره بأمر مبرمِ

ولقد خشيت بأن أموت ولم تكن



للحرب دائرةٌ على ابني ضمضمِ

الشاتمَي عرضي ولم أشتمهما



والناذرَينِ إذا لم ألقِهِما دمي

إن يفعلا فلقد تركت أباهما



جزر السباعِ وكلّ نسر قشعمِ




الموضوعالأصلي : معلّقة عنترة العبسي // المصدر : ممنتديات جواهر ستار التعليمية //الكاتب: berber


توقيع : berber








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مواضيع ذات صلة

© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا
الموقع الأول للدراسة في الجزائر موقع تعليمي هدفه مساعدة تلاميذ و طلاب الجزائر على عبور الأطوار التعليمية على النجاح و تحسين نتائجهم و تطوير مستواهم و مستوى التعليم في الجزائر بصفة عامة٠د